صحة

البروبيوتك | أعطوا الأطفال البروبيوتك مع المضاد الحيوي

البروبيوتك | أعطوا الأطفال البروبيوتك مع المضاد الحيوي




البروبيوتك | أعطوا الأطفال البروبيوتك مع المضاد الحيوي

البروبيوتك

في هذا المقال نود ان نلفت انتباهكم حول اعطاء المضادات الحيوية في سن مبكرة عند الاطفال و الاثار المترتبة عليه في مراحل عمرية لاحقة، إذ ثمة رابط وثيق بين حالة الجهاز الهضمي وبين مايجري في الدماغ،

تتوضع مئات التريليونات من الميكروبات داخل الجسم وخارجه تعيش في الامعاء، يؤدي ذلك الى آثار جسيمة على كلا الوظيفة المعرفية والحالة النفسية بالنسبة للأطفال،

يعد أكثر أنواع المضادات الحيوية شيوعا (البنسلين) وجميع المضادات الحيوية من مشتقاته في الولايات المتحدة، يتلقى الطفل العادي 3 جرعات من المضادات الحيوية قبل بلوغه الثانية

تسبب هذه المضادات الحيوية تغير نوع الميكروبات التي تعيش في الامعاء وتغير اعدادها ونسبتها إلى أعداد الفطريات الموجودة في الامعاء وهو مايترتب عليه أضرار كثيرة لاحقا

احد أكبر الآثار المترتبة على ذلك تغير التعبير الجيني لكلا الفص الجبهي للدماغ واللوزة الدماغية التي تلعب دورت في الاستجابة للخوف والتوتر

أي ان تبدل في التعبير الجيني لكلا الفص الجبهي واللوزة الدماغية يؤثر على الذاكرة ويسبب حالة من الخوف (القلق) ويسبب حالة من التوتر بفعل ارتفاع مستويات الكورتيزول

إن إعطاء المضادات الحيوية  في سن مبكرة يؤثر على الوظيفة المعرفية والحالة الشعورية في مراحل لاحقة من عمر الطفل وقد يزيد خطر الاصابة بالاكتئاب والتوحد والقلق ومتلازمة فرط الحركة ونقص الانتباه ناهيك عن تأثيرها على الجهاز المناعي ودورها في زيادة احتمال الاصابة بالحساسية والربو وبطء الاستقلاب (الحرق)

فماذا نفعل حيال ذلك؟

أولا، يجب ان نحرص على عدم تعاطي هذه الادوية الا عند الضرورة كثيرا ماتعطى المضادات الحيوية لعلاج العدوى الفيروسية علما انها لا تساهم في علاجها إطلاقا، لأن تأثير المضادات الحيوية محصور بالعدوى البكتيرية ولهذا فإن غالبية المضادات الحيوية ليس لها أي ضرورة في هذه الحالة

أما بشأن المضادات الحيوية فمن الضروري ان يتناول الاطفال الاطمة التي لا تحوي على أي مضادات حيوية ولهذا ينصح بشدة بانتقاء الاطعمة العضوية التي يكون مصدرها الحيوانات المغذاة على الاعشاب

والالية من اي مضادات حيوية عندما تدعو الحاجة الماسة بل تعاطي المضادات الحيوية على الطفل ان يتناول البروبيوتيك (البكتيريا الحميدة) بالتزامن مع تعاطي المضاد الحيوي وحتى بعد انتهاء الجرعة وذلك لتعويض الميكروبات المفيدة التي قضى عليها المضاد الحيوي

عندما يصاب الطفل بالامراض من الضروري ان يتم ترك الفرصة للجهاز المناعي لدى الطفل ليتعلم من وسطه المحيط، ثمة نوعان للمناعة:

المناعة التي تولد مع الانسان وهي المناعة الفطرية والنوع الاخر هو المناعة المكتسبة، عندما يمرض الاطفال ويتم اعطائهم الدواء الذي يكبح الحمى او يتخلص من العدوى بأسرع من المفترض

فهذا يسبب تثبيط المناعة المكتسبة ويخل بقدرتها لى التعلم من الدوى وإنتاج الأجسام المضادة لها لتصبح أقوى ومن الضروري ايضا ترك الطفل ينمو في وسطه المحيط

وان يكون في تماس مع التربة والطبيعة و ألا يبقى في الاوساط المعقمة التي لا تخللو من اي جراثيم لأن التعرض للجراثيم هو مايدفع الجهاز المناعي ليتكيف ويستجيب ويعزز قوته على مدار الوقت

وفي الختام، يعتمد الجهاز المناعي على بعض المغذيات الاساسية كالزنك وفيتامين د والكالسيوم وخصوصا لدى الاطفال

اقرأ أيضاً… فوائد التراب | ما هو تأثير لعب الاطفال بالتراب؟ وهل هناك اي تقوية للمناعة؟

اقرأ أيضاً… تقوية المناعة عند الأطفال | ماهي الاطعمة التي تقوي مناعة الاطفال؟

اقرأ أيضاً… فوائد عرق السوس للمعدة | و هل يناسب الاطفال والحوامل بشكل عام ؟

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى