الحياة والمجتمع

تافهون من بلاد القهر والموت




… من المؤلم أن نرى أناساً يعيشون في بلادهم في أمانٍ وسلامٍ وعدالةٍ، يغيبون عما هم فيه من تلك النِّعَم، ويملؤوا تلك الحياة الجميلة التي كانت وما زالت حُلماً جميلاً لنا بالفراغ واللَّا قيمة والعبَث والتدمير للذات والعقل والرُّوح، لكن الأكثر إيلاماً لنا أن نرى أناساً من بلادنا بلاد القهر والموت، بلادٌ أضحت شعوبُها خارج التاريخ، مشرَّدةً داخل الذات وداخل الوطن وخارجه، بلادٌ لم يعُد يُسمَع منها إلَّا صوت سياط الجلادين، وآهات المعذَّبين واستغاثات المغتصَبات..
من المؤلم جداً أن نراهم يصنعون ويدعمون وينشرون ذلك المحتوى وداعيمه باللايكات والتعليقات والمشاركات.
===============                                                                                                             من كتاب ” التتفيه والتجهيل -وسائل واستراتيجيات- “
ما هو رد فعلك؟
+1
1
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
1
+1
0

mustafa alzarrak

محامي وباحث سوري ومدرس للغة التركية في اسطنبول منذ عام ٢٠١٤ ناشر سابق في جريدة المدار العراقية بين عام ٢٠٠٤ - ٢٠٠٨. ومؤلف كتاب " التتفيه والتجهيل -وسائل واستراتيجيات- "

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى