الحياة والمجتمع

فخ المغالطات المنطقية – ملخص كرتوني لكتاب : فن التفكير الواضح

فخ المغالطات المنطقية - ملخص كرتوني لكتاب : فن التفكير الواضح




فخ المغالطات المنطقية – ملخص كرتوني لكتاب : فن التفكير الواضح

فخ المغالطات المنطقية – ملخص كرتوني لكتاب : فن التفكير الواضح الكتاب الذي سنتحدث عنه  يبني افكاره على كتاب thinking fast and slow  وفي ذات الوقت يدخل في بعض التفاصيل الهامة التي تساعدك على فهم كيف فعلا تفكر بشكل سليم وكيف بشكل فعلي تفكر بوضوح

تحيز النتائج:

لنتخيل اننا احضرنا مجموعة كبيرة جدا من القرود حوالي مليون قرد من جميع انحاء العالم ، اعطينا القرود موز وطلبنا منهم ان يختاروا خيار من اثنين اما يضغط على الزر الاحمر او يضغط على الزر الازرق

 ولكن قبل بدء الاختبار احضرنا كل قرد على حدى واخبرناه انه لو ضغط على الزر الأحمر الاسبوع القادم البورصة الامريكية ستنهار وسهم داون جونز سيهبط بشكل سريع جداً،

بينما لو ضغط على الزر الأزرق فهذا معناه ان يتوقع ارتفاع سهم داون جونز والبورصة الامريكية ستنشط، بالطبع القرود لن تفهم أي من هذا الكلام فستجد مجموعة كبيرة من القرود اختارت الاجابة الصحيحة ومجموعة اختارت الاجابة الخاطئة،

 من اختار الإجابة صحيحة يتم اخذهم واعادة ذات الاختبار عليهم ايضا وبعد اسبوع ستشاهد نتائج البورصة وتتعرف من هم القرود الذين استطاعوا اختيار الاجابة الصحيحة ستأخذ نفس القرود وتكرر ذات التجربة لحد وصولك لمرحلة يبقى فيها قرد واحد فقط،

هذا القرد كان دوما يختار الزر الصحيح ودوما يتوقع الذي يحصل في الاسبوع القادم في البورصة، هذا القرد لا يعرف شيء عن البورصة لكنه قرد محظوظ جدا،

لكن تخيل لو جاءت وسائل الاعلام وحاولت تحليل كيف استطاع هذا القرد توقع كل هذه التوقعات الصحيحة وبدأوا يحللون طريقة اكل وشرب القرد وأصحاب القرد وماذا يفعل هذا القرد في حياته اليومية وماهي عاداته وبعد سنة تجد كل المكتبات تتكلم عن هذا القرد،

العادات السبعة للقرود الاكثر فاعلية، المفاتيح العشرة للقرود الناجحة، اذكى كائن في العالم وغيره ا من الكتب التي تحاول ربط قصة القرد بقصة نجاح هي اصلا غير موجود لان هذا القرد نجح بسبب كونه محظوظ وهو أصلا لا يعرف أي شيء عن البورصة،

هذه قصة تتكلم عن اهم المغالطات المنطقية الموجودة عند الانسان وهذه المغالطة تدعى outcome bias  أي تحيز النتائج،

تقول هذه المغالطة ان الانسان دوما يفكر في النتائج وينظر للشخص الناجح ويتجاهل الاشياء التي ممكن ان تؤدي الى نجاحة مثل أن يكون محظوظ جداً وهذا الشيء الانسان دوما يقع فيه لذا عندما تفكر في أي شيء يحدث يجب ان تعرف ما الذي حصل خلف الكواليس ويجب ان تعرف التفاصيل قبل أن تحكم على أي شيء

الثقة الزائدة:

الانسان لديه ثقة زائدة في امكانياته ويظن انه من الممكن ان يفعل اشياء أكثر من التي يستطيع عملها بالواقع ، مغالطة تعكس هذه المشكلة وهي مغالطة التخطيط planning fallacy

 مشكلة هذه المغالطة من الممكن لشركة معينة تقع في مشكلة انها تظن انها ممكن ان تنجز اكثر من اللازم بالتالي تستهين بالميزانية والمخاطر التي من الممكن ان تقع فيها في المستقبل،

اما المغالطة الثانية التي تجعل لديك ثقة زائدة بالنفس هي self-serving bias  أي مغالطة الخدمة الذاتية

التي تجعلك ترى ان أي خطأ في حياتك يكون نتيجة العوامل الخارجية التي تمر بها وليس نتيجة انك فعلت خطأ معين بالتالي لو انك تفعل خطأ معين لو أنت لديك مشكلة معينة أنت لا ترى هذه المشكلة لأنك تظن أن كل العالم الذي حولك هو السبب في المشكلة،

لذا دوما كي تستطيع التغلب على فكرة الثقة الزائدة في قدراتك يجب أن تسأل دوما الناس التي من حولك لو أنت في العمل مثلا يجب أن تسأل زملائك في العمل ومن يفهمون عملك ولو مثلا لديك موقف فشلت به في حياتك الشخصية حاول دوما سؤال اهلك والناس القريبة منك كي تستطيع دوما تواجه اخطائك وتستطيع ان تصلح هذه الاخطاء

غريزة القطيع:

هل ذهبت مرة الى مسرح او مكان معين وكان هناك مشهد مضحك وجميع الناس تضحك وتصفق وانت وجدت نفسك لا تريد الضحك لكن لأنك شاهدت جميع الناس تفعل هذا فأحسست أنك يجب ان تفعل مثلهم وان فيك شيء خاطئ لو انك لم تضحك هذه الظاهر تدعى social proof

 او بمعنى اخر فكرة ان ترى ان الناس حولك تقوم بفعل شيء معين وانت تريد فعل هذا الشيء لان الناس تقوم به وهذا معناه ان الناس تقوم بعمل الشيء الصحيح وانت ان لم تقوم بعمل هذا الشيء فأنت تقوم بعمل شيء خاطئ هذا ما يسمى بغريزة القطيع او الherd instinct  

هذه الغريزة موجودة في جميع نواحي الحياة الاكل والشرب واللبس الانسان يحاول اتباع الناس من حوله فعلى سبيل المثال لو انت تتابع نظام دايت الكيتو مثلا فستجد ان معظم الناس الان تقول لك يجب عليك ان تتابع على نظام الكيتو

وفعلا ترى ان هذا النظام فعال مع معظم الناس لكنه يمكن ان يكون مضر لبعض الناس لو انهم فعلا اتبعوا هذا النظام بدون ان يعرفوا فعلا هل النظام هذا مناسب لهم او لا، لذا دوما عندما تمر في أي موقف يجب ان تفكر جيدا هل فعلا الناس تفعل الشيء الصحيح وهل يجب عليك فعل ما يفعل الناس جميعا لمجرد انك تريد ان تنتمي لهذه المجموعة من الناس

تفسير المعلومات :

الانسان لديه مشكلة  interpretation of information أي في فكرة ان يفهم المعلومات وهذا يعود لمغالطات كثيرة جدا أولها مغالطة ال framing  او التأطير من الممكن ان اخبرك معلومة معينة ولكن الطريقة التي سأقول بها هذه المعلومة ممكن ان تؤثر بشكل كبير جدا كيف تستقبل هذه المعلومة،

 تقبلك لمعلومة معينة يعتمد بشكل كبير على طريقة تقديم المعلومة فعلى سبيل المثال انك تكلمت على فيروس كورونا وعلى عدد الناس الذين ماتوا وعدد الناس الذين أصيبوا فأنت بالتالي ستحس بنوع من السلبية الشديدة جدا وانه لا يوجد أمل في الحياة وستكون محبط بشكل كبير جدا

 ولو من ناحية أخرى أخبرتك احد الحقائق المهمة عن فيروس كورونا ان معظم من يصابوا بالفيروس يتم تعافيهم من الفيروس فستحس بنوع من الايجابية وانه هناك امل كبير جدا ولو اصبت في الفيروس ان تشفى منه أما المغالطة التالية هي مشهورة جدا وكثير من الناس تقع بها  confirmation bias الانحياز التأكيدي  التي تسمى ال mother of all misconceptions  

اكثر مغالطة يقع فيها معظم الناس، هذه المغالطة ببساطة انه لديك افكار معينة وانت تعيش بها وهذه الافكار تحاول ان تحكم على العالم الذين حولك من خلال هذه الافكار، وانت تظن انك تعرف كل شيء وتفهم كل شيء وان وجهة نظرك هي الصحيحة ولكن لو أنك لم تستطيع ان ترى الطرف الاخر ولم تستطع ان ترى وجهة النظر الثانية في حياتك لن تفهم المعلومة بشكل صحيح

تقييم الأشياء:

كل شيء بالحياة له قيمة ولكن هناك بعض المغالطات المنطقية التي تجعلك لا تستطيع تقييم الشيء بالقيمة التي فعلا تستحقها، المغالطة الاولى هي تأثير الندرة scarcity effect

هذه الفكرة ان تحس ان ما هو امامك سينتهي بسرعة بالتالي ستكون تود ان تشتري هذا الشيء وتكون بعجلة لشراء هذا الشيء او انك ممكن تدفع اموال اكثر كي تحصل على هذا الشيء،

هذا دوما يحصل في المحلات التي تحاول أن تخبرك أن هذا المنتج سينتهي في وقت قريب جدا بالتالي ستقبل على شراء المنتج حتى لو المنتج سعره اكثر من السعر الحقيقي للمنتج،

على سبيل المثال في الفترة الاخيرة بسبب فيروس كورونا اقبل الكثير من الناس على بعض المنتجات لخوفها من ان يندر هذا المنتج في الاسواق بالتالي كان لديها حالة  من الهلع وكانت تفكر بشكل غير منطقي وكانت تقبل على شراء الاشياء بشكل جنوني

اما المغالطة الثانية هي contrast effect ، فكرة التخفيض في أي شيء تعتمد بشكل كبير جدا على استغلال الشخص الذي يبيع أي منتج بفكرة ال contrast effect، فكرة ان الشخص الذي امامك يعطيك الحق ان تكسب شيء معين أي ان تأخذ شيء باقل من قيمته

بالتالي تكون متحمس بشكل اكبر ان تشتري هذا المنتج حتى لو هذا المنتج انت لا تحتاج له، قبل ان تشتري أي شيء يجب ان تفكر بشكل جيد ويجب ان لا تنخدع بالمغالطات المنطقية التي يقع بها معظم الناس ويجب ان تسأل نفسك هذا الشيء له قيمة بالنسبة لي ام لا او هل فعلا سأستفيد منه وهل فعلا يستحق الاموال التي سيتم دفعها فيه ام لا

قوة المشاعرemotion are more powerful than logic

المشاعر أقوى بكثير من المنطق، فالمشاعر لها تأثير كبير جدا على الانسان تأثير كبير على كيفية تعامله مع الناس وكيف يتخذ قرارات هامة في حياته، واحدة من اهم المغالطات التي يقع بها معظم الناس هي sunk-cost fallacy ما معناه الاستخسار،

 فكرة انك تكمل في شيء معين لمجرد انك استثمرت وقت او مال في هذا الشيء، هذا ممكن ان يحصل معك في موقف بسيط جدا مثل ان تدخل السينما وتدفع اموال في فيلم معين واحسست ان هذا الفلم سيء جدا ولكنه لا تستطيع ترك هذا الفيلم لأنك تحس أنك دفعت أموال في هذا الفلم و تستخسر أن تضيع هذه الاموال،

او ممكن ان يكون موقف مهم في حياتك مثل انه لديك مشروع معين انت فاشل فيه وانت تعلم انك ستكمل الفشل فيه ولكنك مستمر في المشروع لأنك تحس أنك استثمرت وقت وجهد وانك ستضيع هذه السنين كلها لو انك قررت ان تغلق هذا المشروع، ومن المغالطات المنطقية التي يقوم بها معظم الناس والتي لها علاقة بالمشاعر هي فكرة endowment effect

وهي فكرة أن تقدر الأشياء التي لديك بقيمة أعلى من قيمتها الحقيقية، أي شخص يحاول بيع بيت او سيارة او أي شيء يملكه يحاول دوما ان يقدر هذا الشيء بسعر اعلى من سعره الحقيقي حتى لو فعلا سعره الحقيقي في السوق وقيمته الحقيقية اقل بكثير من السعر الذي هو يعرضه

الخلاصة:

الانسان في سعيه ليأخذ قرارات في حياته سواء هذه القرارات كبيرة او صغيرة دوما يمر ببعض المغالطات المنطقية الانسان دوما يقع في مغالطة ان ينظر الى النتيجة ويتجاهل الاسباب التي أدت إلى هذه النتيجة،

الأنسان دوما لديه ثقة ذائدة في قدراته وهذه الثقة ممكن ان تجعله يفشل بالتخطيط بشكل صحيح للمستقبل ويقع ضحية لمغالطة التخطيط وفي ذات الوقت هذه المغالطة تجعله يقع في مغالطة تجعله دوما يعتقد ان كل العوامل الخارجية التي من حوله هي السبب في فشله في شيء معين ويتجاهل انه هو من الممكن ان يكون بالفعل هو السبب في فشله في هذا الشيء،

الانسان في احيان كثيرة جدا يكون لديه غريزة القطيع ويبحث دوما على الانتباه لمجموعة معينة وهذا ممكن ان يجعله يقوم ببعض الافعال او يفكر ببعض الافكار التي هو لا يقتنع بها والتي ممكن ان تكون خاطئة لمجرد ان المجتمع حوله يقوم بهذا،

الطريقة التي تقدم بها المعلومة لأي شخص ممكن أن تؤثر بشكل كبير على فهمه لهذه المعلومة بالتالي الانسان يقع في مغالطة ال framing فكرة ان تفهم المعلومة بالطريقة التي يريد الشخص ان يوصلها اليك وفي ذات الوقت الانسان يقع في مغالطة الانحياز التأكيدي التي تجعله يحكم على الاشياء بناء على وجهة نظره المسبقة،

الانسان يفشل في احيان كثيرة بتقدير القيمة الحقيقية للأشياء فيقع في مغالطات تجعله يشتري شيء هو غير محتاج له  فعلا ، الانسان يفكر معظم الاحيان بمشاعره فالمشاعر اقوى بكثير من المنطق فيقع بمغالطة sunk-cost fallacy

ان يستثمر وقته او ماله او مشاعره في شيء معين وفي النهاية هذا الشيء يبقى مستمر فيه برغم أنه شيء فشل فيه، وفي ذات الوقت يقع في مغالطة endowment effect  فكرة انه دوما يقدر الاشياء التي يملكها اكثر بكثير من القيمة التي تستحقها.

اقرأ أيضاً… ثلاث خطوات لتعزيز الثقة بالنفس و قوة الشخصية

اقرأ أيضاً… أخطاء في المقابلات الشخصية

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى