الحياة والمجتمع

مقتطفات من كتاب التتفيه والتجهيل وسائل واستراتيجيات الجزء الاول




 

التفاهة صارت بحدِّ ذاتها قيمةً وثقافةً

 

التفاهة صارت بحدِّ ذاتها قيمةً وثقافةً، وصارت قادرةً على التكاثر بشكلٍ شبه ذاتيٍّ ولو لم يقترِبْ من جسدها أحد، وسيطرت على الحياة اليومية للبشر، وأخذت من جهدهم وعقولهم الكثير، فتجد الناس يقضون أغلب ساعات أعمارهم في جدالٍ ونقاشٍ وخِصامٍ أحياناً حول أكبر قرص فلافل، وأطول سندويشة كباب، وأكبر صينية بيتزا، وحول أجمل قميص، وأفضل حذاء رياضي، وآخر صيحات الموضة الرجالية والنسائية والشبابية، وأجمل طَلَّةٍ يمكن أن تقدِّم بها نفْسكَ للناس، وأجمل بقرةٍ في العالم وأفضل ثور، وما هي أحلى نَظْرَةٍ للمعز! وتقام الحلقات النقاشية والأمسيات الطويلة في التلفزات حول العالم لمناقشة ذلك، ويجتمع كبار خُبراء عيون المَعْزِ للتناظر حول أحلى نَظْرَةٍ، ويـُصَوِّت الجمهور لاختيار المعزة ذات العيون الجميلة صاحبة النَّظْرة الحالمة معبودة الجماهير، ويُطاف بها حول العالم، ويَكسب مالكُها بفضلها آلاف الدولارات من التفاهة المنتشرة في عالم اليوم.

ما هو رد فعلك؟
+1
1
+1
3
+1
0
+1
1
+1
0
+1
0
+1
2

mustafa alzarrak

محامي وباحث سوري ومدرس للغة التركية في اسطنبول منذ عام ٢٠١٤ ناشر سابق في جريدة المدار العراقية بين عام ٢٠٠٤ - ٢٠٠٨. ومؤلف كتاب " التتفيه والتجهيل -وسائل واستراتيجيات- "

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى