الحياة والمجتمع

مقتطفات (7) من كتاب ” التتفيه والتجهيل -وسائل واستراتيجيات- ” (( مهرجون نضحك على أشلائنا ))




…. هل هو من باب الصُّدْفة أن نصبح مشرَّدين في ذاتنا وأوطاننا وفي الدنيا كُلِّها، ونكون في ذات الوقت مُهَرِّجين نضحكُ على أشلائنا؟!
هل حقاً أن التدمير الذي تمَّ للأوطان وللإنسان جاء هكذا من سرابٍ؟!
ألا يوجد فرعون لعينٌ أو فراعنة ملعونون وراء كل ما يجري؟!
لماذا نحن هنا… لماذا لسنا هناك… لماذا يقود بلادنا العربية والإسلامية مجموعةٌ من الحمقى، الحمقى المجرمون لدرجةٍ خارجةٍ عن المعقول؟!
لماذا كلما زاد قتلُنا وذبحُنا ازددنا رضا بما يصنع القاتل، وازددنا بُعداً عن ذاتنا وعن ما يجري؟!
هل من المنطقي أن تتطاير قلوبنا فرحاً مع كرةٍ حمقاءَ دخلت في شباك أحد الفريقين، ولا تذرف عيونُنا دمعةً واحدةً على الذين تتطاير رؤوسهم في ميادين الفكر والحرية والعدالة؟!
 
ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
1
+1
0
+1
0
+1
0
+1
3
+1
0

mustafa alzarrak

محامي وباحث سوري ومدرس للغة التركية في اسطنبول منذ عام ٢٠١٤ ناشر سابق في جريدة المدار العراقية بين عام ٢٠٠٤ - ٢٠٠٨. ومؤلف كتاب " التتفيه والتجهيل -وسائل واستراتيجيات- "

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى