الحياة والمجتمع

نظام الرداءة والتفاهة




…. إن نظام الرَّداءة والتفاهة -كما يقول “آلان دونو”- يسمح لإنسانٍ تافهٍ وجاهلٍ بأن يُتاجر في المخدِّرات، ويعمد إلى تبييض أمواله، فيبني مستشفى يُشغِّل فيه الأطباء، أو يُشيِّد مدرسة أو جامعة تُشغِّلُ مدرسين وأساتذة، أو يُنشئ مقاولة يُوظف فيها مهندسين، فيغدو هذا التافه النكرة رمزاً وقُدوةً في المجتمع، لا بل صاحب الرأي والمشورة والسلطة والقول أمراً ونهياً، بل ويصبح أيضاً صاحب السيادة في الدولة، ويوجِّه ثقافة المجتمع مع زُمْرةٍ من الإعلاميين التافهين حتى يحقق التَّطْبيع بين الفساد والمجتمع لدرجة تصبح فيه الفضيلة خطيئةً تستوجب العقاب، والخطيئة فضيلة الفضائل، وتغدو الطِّيبةُ حماقةً، والخبثُ عبقريَّةً وذكاءً.
مقتطف من كتاب ” التتفيه والتجهيل- وسائل واستراتيجيات “
ما هو رد فعلك؟
+1
1
+1
0
+1
1
+1
0
+1
1
+1
0
+1
0

mustafa alzarrak

محامي وباحث سوري ومدرس للغة التركية في اسطنبول منذ عام ٢٠١٤ ناشر سابق في جريدة المدار العراقية بين عام ٢٠٠٤ - ٢٠٠٨. ومؤلف كتاب " التتفيه والتجهيل -وسائل واستراتيجيات- "

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى