صحة

هل الإندومي فعلاً ضار؟ وما علاقته بالسرطان؟

هل الإندومي فعلاً ضار؟ وما علاقته بالسرطان؟




هل الإندومي فعلاً ضار؟ وما علاقته بالسرطان؟

هل الإندومي فعلاً ضار؟ وما علاقته بالسرطان؟ في الآونة الاخيرة استطاعت الوجبات السريعة ان تقتحم النظام الغذائي للبشر بقوة، الاف المنتجات الغذائية موجودة حولنا في كل مكان ولا يستغرق طهيها سوى ثواني معدودة وكل ما عليك هو وضع المكونات في مكانها وتتبع تعليمات التحضير وبلمسة سحرية تجد امامك وجبة لذيذة لم تأخذ منك أي وقت او أي مجهود واصبحنا حرفيا في عصر السرعة،

لكن كل شيء له ضريبة، انت تاخذ اكل سريع التحضير لكنه لن يكون صحي بنسبة 100% وهذه هي المعادلة السلبية الخاصة بالأكل السريع، السرعة ممكن ان تكون على حساب جودة الطعام او القيمة الغذائية الخاصة به وفي وسط الألاف المنتجات الغذائية الموجودة على الساحة في وجبة تقريبا هي الاسرع في التحضير النولدز او شعيرية السريعة والمعرفة في الوطن العربي باسم الاندومي او غيرها من المسميات

انتقلت من دول جنوب شرق آسيا، الاندومي شيء غريب ومثير للجدل ووجبة لذيذة يتم تحضيرها بشكل سريع ورخيصة الثمن و تنقذ الامهات من متاعب الطبخ وخاصة في أيام التي يكونوا فيها مرهقين بسبب الاعمال المنزلية، وكل ما تحتاجه هو كمية من الماء الساخن واضافة التوابل المرفقة معها

بالرغم انها مريحة وسريعة التحضير لكن يحوم حولها العديد من المخاوف والتساؤلات، هل الاندومي مضرة مثلما نسمع؟ وهل ضررها لدرجة انها تصيب الاطفال بالسرطان؟

الاندومي كانت في جنوب شرق آسيا وبالتحديد في اندونيسيا، في عام 1972 بدأت شركة ان فود في تصنيع الشعيرية السريعة وتعتبر الأولى في مجالها في تصنيع هذا النوع من المنتجات ومن هناك انتشر المنتج إلى جميع انحاء العالم، واصبحت لها شعبية كبيرة في البلدان في استراليا وافريقيا وآسيا ونيوزلندا والولايات المتحدة الامريكية وكندا واوروبا وبلدان شرق الاوسط تقريبا.

بدأت نيجيريا تأسس مصنع 1995 وتم تصنيف المصنع على انه الأكبر على الأطلاق وبالفعل نيجيريا من اكبر البلدان التي تصنع الاندومي ومصدّر الرئيسي للنودلز لكل دول افريقيا، وبالحديث عن الشرق الأوسط فأن اول كيس اندومي وصل إلى الأراضي المصرية عام 1990 وفي ذلك الوقت عان المنتج من الانتشار وقابل مشاكل ضخمة في التسويق لأنه كان منتج غريب وليس محبوب بشكل مطلق ولم يلاقى أي شعبية وخصوصا في الدول العربية.

لكن الشركة لم تفقد الامل وكررت محاولتها اكثر من مرة لأنها مستحيل ان تخسر سوق مثل هذا، وبالفعل من خلال دعاية ضخمة على مدار السنين،

استطاعت الشركة ان تجعل المنتج مقبول بين عامة الناس وحققت اهدافها التسويقية واصبح لها شعبية كبيرة بين الناس وغيرت ثقافتنا باتجاه النودلز او الشعيرية سريعة التحضير و أصبح الاندومي هو اول فكرة تأتينا عندما نجوع و اكثر وجبة يطلبها الاطفال من امهاتهم،

واصبح اسلوب حياة للشباب العازبين الذي لا يملكون اكل بيتي معتبر ولم يقتصر الامر على الشباب العازبين لكن اصبح صديق للفتيات الحديثات الزواج اللواتي لا يعرفن الطهي بعد، اعزب او متزوج ستأكل الاندومي لكن المشكلة الحقيقية ان الاندومي اصبح عالق بشدة في ثقافتنا الغذائية لانه لذيذ وطعمه شهي،

وهذا يقلق معظمنا بسبب الكلام والاشاعات التي تنتشر من وقت لأخر وتقريبا لا يوجد شخص على سطح الارض إلا ويقدم نصائح بموضوع الاندومي وعند بحثك على الانترنت ستجد مواقع تخبرك بعدم ضرر الاندومي وعند دخولك موقع اخر ستجد انهم يتحدثون فيه عن مضار الاندومي وانه يسبب السرطان وفي بحث اخر ستقرا انه فقير من الناحية الغذائية…الخ

ما هو الصحيح وما هو الخطأ يا ترى؟؟

قبل الاجابة عن السؤال سوف نفصل مكونات عبوة الاندومي، العبوة تحوي على شقين،

الشعيرية المصنوعة من الدقيق والشق الثاني هو كيس البهارات الذي يتم اضافته على الاندومي كي يعطيه النكهة والطعم المطلوب

بالنسبة للشق الاول الشعيرية بشكل عام تتكون من دقيق وملح وزيت نخيل والشعيرية الخاصة بالاندومي شعيرية طبيعية جدا وكل مافي الامر انها مجففة ومنزوع منها كل المحتوى المائي الموجود فيها وهذا كي يتم ضمان بقاء الاندومي لأطول فترة

وكي نحسم الامر بخصوص الشق الاول شعيرية أندومي لا تحوي أي ضرر اطلاقا فهي مثل المعكرونة والنشويات الموجودة في طعامنا طوال الوقت وليس لها علاقة باي امراض مزمنة او سرطانية لا من قريب ولا من بعيد وهنا لا نتكلم عن النظام الصحي لان لو قلنا ان الاندومي مضرة بسبب احتوائها نسبة عالية من النشويات والسكريات فهذا موجود في المعكرونة والارز الذي نتاناوله بشكل شبه يومي وهذا ليس موضوع حديثنا

الضجة الحاصلة عن مضار الاندومي بسبب الشق الثاني الذي هو كيس البهارات فهو سبب هذه البلبلة  والشائعات التي تطارد الاندومي

فالسبب الرئيسي للمشكلة ان الاندومي تحتوي مادة msg او غلوتونات أحادي الصوديوم، ملح ال msg هو مادة بحد ذاتها ليست ذات طعم،

لكن عند مزجها مع مجموعة التوابل ومكسبات اللون والطعم تستطيع عمل خليط متناغم ومستساغ ما بينهم وتحسن من مذاق التوابل بشكل ملحوظ أي لو أحضرنا مجموعة من التوابل وقمنا بخلطهم ثم تذوقناهم سنحصل على طعم لذيذ،

لكنه بالمجمل عادي لكن لو اضفنا على الخليط الmsg سنجد ان المذاق اصبح افضل بكثير عند مقارنته بالطعم العادي للتوابل، وكأن الmsg تجعل التوابل تبذل أقصى ما عندها وينشطو ويندمجو بصورة أكبر،

ومجموعة من الابحاث اشارت ان المادة في وجودها في ظروف  معينة ممكن ان تؤثر سلبا على صحة الدماغ وممكن ان تسبب موت خلايا الدماغ الناضجة وتضعف الذاكرة والاعصاب والقدرة على التركيز،

لكن هذه الابحاث منقسمة لمجموعتين:

الاولى تقول ان تأثير ال msg يؤثر فقط على الناس التي لديها حساسية تجاه مادة الغلوتامات والصوديوم ومشتقاته،

اما المجموعة الثانية تقول ان هذه المادة تؤثر على جميع الناس سواء مصابين بالحساسية او لا والانقسام هذا تحديدا هو الذي عمل الجدل بخصوص موضوع الاندومي،

السبب الثاني والذي يعتبر احد عوامل الخطورة هو ان معظم انواع الاندومي تكون منخفضة الالياف والبروتين وتحتوي في ذات الوقت على كمية كبيرة من الدهون والكربوهيدرات،

فوجود كمية قليلة تقدر ب 4 غرامات من البروتين في العبوة و1 غرام من الالياف للأسف سيزيد الاحساس بالجوع أكثر ومن المستحيل ان يسد الجوع وكل ما سيحصل هو مجرد احساس وهمي بالشبع وبعد مرور فترة زمنية بسيطة ستحس بالجوع وانك محتاج لأكل كمية اكبر وهذا سيؤثر سلبا على موضوع السمنة،

هذا غير الكميات الكبيرة من الدهون والكربوهيدرات في العبوة والتي يترتب عليها فيما بعد امراض كالسكر والضغط والقلب

اما بالنسبة للعامل الثالث والاخير من عوامل الخطورة الذي هو اختلاف جودة مكونات نفس الطعام من بلد لبلد أي ليس شرط ان المنتج الذي لديك يكون بنفس جودة المنتج الموجود في مكان أخر وهذا لا ينطبق فقط على المنتجات الغذائية،

لكن ايضا جميع السلع والمنتجات الاخرى حتى لو جهاز الكتروني جودته تختلف تبعا للمكان المتواجد فيه وهذا يعني ان الاندومي الموجود في الشرق الاوسط ليس شرط ان يكون  بنفس جودة الاندومي الموجود بالمجتمعات الغربية ولا حتى بنفس جودة الاندومي الموجود في شرق اسيا، كل مكان لديه معايير مختلفة في الجودة،

ولا أحد مضطلع بنسبة 100% على عملية التعبئة التي تحصل داخل المصانع، من الممكن ان تجد تصريحات من منظمة ادارة الغذاء بخصوص منتج معين ويقولون عليه انه أمن ولا يوجد في أي مشاكل وانت عند احضارك نسخة شبيهة لنفس المنتج موجودة في بلدك تفاجئ بظهور اعراض مرضية غريبة عليك،

هذا ببساطة بسبب ان آلية تصنيع المنتج لا تكون ثابتة في كل البلدان والمكونات الموجودة والداخلة في التصنيع لا تكون ثابتة أيضا ومن الممكن ان يتم استخدام بدائل لها، جرب مثلا تذوق طعم الببسي المصري وثم تذوق طعم الببسي المستورد ستجد اختلاف جذري بين الطعمين وستجد ان الببسي المستورد جودته اعلى بكثير مع ان الاثنين تابعين لنفس الشركة.

فالحل هو الاستخدام العادل فلو أكلت واحدة أندومي في الشهر لن يكون لديك أي مشكلة لانك لا تفرط في استخدامها، اما الشخص الذي يأكل اندومي بشكل مستمر فسيتعرض لأعراض مرضية خطيرة،

وهذا ليس بسبب مادة msg فقط لكن بسبب كل العوامل الاخرى المجتمعة في الاندومي او غيرها من المنتجات التي تحوي الياف وبروتين قليل وكربوهيدرات ودهون عالي وتواجدهم بالجسم بشكل مفرط ممكن ان يتسبب للإنسان بأمراض خطيرة ممكن ان تصل للسرطان لكن هذا كله بسبب الافراط

يوجد حلول لموضوع الاندومي للأمهات اللواتي لا يستطعن ايقاف اطفالهم عن تناوله وممكن ان يتناولون الاندومي بدون أي مشاكل وكل الذي عليكم هو إزالة كيس البهارات ورميه في سلة القمامة وطهي الاندومي بالطريقة التقليدية واضافة توابل وبهارات طبيعية من الموجودة في المنزل،

ويجب اضافة عناصر غذائية للاندومي ايضا كي تصبح وجبة متكاملة فالشعيرية لوحدها لا تكفي وسهل جدا ان تكون سبب في السمنة فنضيف لها كمية من الخضار بازيلاء او جزر او غيرها من الخضار،

ومرة أخرى جربوا اضافة الدجاج او اللحوم او البيض وممكن استخدام الشعيرية كرقائق وغليها مع الحليب واضافة العسل والمكسرات عليها وهذه كلها وصفات ممكن ادخال الاندومي فيها وبذات الوقت نضمن من خلالها صحة أولادنا وانهم يتناولون الطعام الذي يحبونه وطبعا في النهاية الافضل من تناول النشويات الكبير هو تناول الطعام الصحي كالفواكه والخضار واللحوم.

اقرأ أيضاً…أخطر 10 أطعمة يمكن أن يتناولها مريض السكري | أخطر 10 أطعمة على مريض السكري

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى