آيات الرزق والقناعة بقضاء الله

آيات الرزق والقناعة بقضاء الله
آيات الرزق والقناعة بقضاء الله

آيات الرزق والقناعة بقضاء الله

ما سر زيادة الرزق ؟ إذا ضعف اليقين عند الناس بدأوا بالخوف على رزقهم، ونحن عندنا قواعد أربعة:

أنه لا راحة في الدنيا ولا حيلة في الرزق ولا شفاعة في الموت ولا راد لقضاء الله، وهذه الأربعة ركائز العقيدة.

لا راحة في الدنيا

لا للمؤمن ولا للكافر، فالمؤمن لا يستريح والكافر يتعب مرتين في الدنيا وفي الآخرة أشد تعباً.

والروح عندما تخرج من الجسد وتصعد إلى بارئها سبحانه وتعالى تجتمع عليها الأرواح التي صعدت قبلها وتسألها عن فلان وفلان.

تقول للأرواح انتظروا حتى أستريح من عناء الدنيا فالدنيا عبارة عن أحلام يقظة وانتهت.

لا حيلة في الرزق

الرزق مكتوب عند الله سبحانه وتعالى.

ولكن العبد يسعى ليحصل رزقه فيحقق قضاء الله وقدره ثم بأن يتقي الله رب العالمين في ما يأكل وفيما ينفق.

وعندئذ رزقك مكفولة بركته بقدر ما يتقي العبد ربه سبحانه وتعالى: وفي السماء رزقكم وما توعدون.

الرحمة رزق

منظومة الرزق عجيبة، فالله عز وجل يجعل عشرات من البشر يؤسسون خدمة ما فتصل إليك، وإنما رب العباد هو من رزقك عن طريق الناس.

فأول شيء يرزق الأب والأم رحمة عجيبة في قلبيهما لرعايتك، فتصبر الأم تسعة أشهر غثيان ووحام وألم حمل.

وقد يكون لديها أمراض معينة والأطباء يحذرونها وقد يأمرونها أن تنام على ظهرها تسعة أشهر ثم تأتي أنت.

تتألم أمك بآلام الوضع ولكن بمجرد أن تسمع صرختك تنسى كل آلامها وتنتظر الحمل القادم.

ومن ثم تصبر على رضاعتك والسهر لأجلك وكل أملها أن تنام الليل وأن تهدأ وإن ارتفعت حرارتك لا يغفو جفنها.

فمن وضع هذه الرحمة في قلب الأم؟ الرحمن الرحيم فرحمة الأمومة صورة مصغرة لرحمة الله سبحانه وتعالى.

والأب يصبر على هذا الولد، عندما يولد ومن ثم تظهر أسنانه ثم يفطم ثم يمشي ثم يذهب إلى المدارس.

ويعلمه وينفق عليه، وكسوة الشتاء والصيف والأمراض والفسح وما هذه إلا جزء من ملايين الأجزاء من رحمة الله سبحانه وتعالى.

رب العباد أول ما رزق رزق الأب والأم الرحمة وهذا جزء من الرزق، والناس تظن أن رزقهم مادة.

لكن المادة هي آخر صفحة من موسوعة الرزق المكونة من ملايين الصفحات.

فالهواء رزق والجلوس رزق والسماع رزق والصحة رزق والزوجة الصالحة رزق ونعمة الأمن رزق.

من أمسى آمناً في سربه معافى في بدنه عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها

العبادة رزق

العبادة لله هي أعظم آيات الرزق، أن تعرف رب العباد سبحانه وتعالى أن ترجوه وأن تخافه وأن تؤوب إليه.

وأن تلجأ إليه وأن تكون على بابه وتدعوه ويستجيب لك.

كان لدينا معلم ونحن صغار يقول لنا ادعوا الله فيستجيب لكم.

وكنا نتعجب أن سرعة الضوء عالية جداً والشمس يصل ضوءها وحرارتها إلى الأرض في ثمانية دقائق فما بالك برب العباد؟

من كرمه أن يستجيب لك إن أراد شيئاً أن يقول له كن فيكون

بعض العباد يستبطئ رزق الله عليه، فيقول من أين سأنفق على العيال؟

فيختلس الموظف ويرتشي ويدخل له في يوم ما يدخل للمؤسسة التي يعمل بها في شهر أو شهرين فيستحل لنفسه الرشوة.

استعمل رسول الله صلى الله عليه وسلم ابن اللتبية على الصدقة فلما قدم قال: هذا لكم وهذا أهدي إلي.

فصعد الرسول صلى الله عليه وسلم المنبر فحمد الله وأثنى عليه وقال:

ما بال عامل أبعثه فيقول هذا لكم وهذا أهدي إلي، أفلا قعد في بيت أبيه أو بيت أمه حتى ينظر أيهدى إليه أم لا.

هدايا العمال والهدايا التي يأخذها الموظف لمنصبه غلول ويعني تغله في النار يوم القيامة.

سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول:

إنما أنا وأنتم في مالكم إلا كمال اليتيم في عنق الوصي، إن كان غنياً فليستعفف وإن كان فقيراً فليأكل بالمعروف.

لا شفاعة في الموت

سيدنا أبو بكر رضي الله عنه عندما حضرته الوفاة قال:

يا عائشة هذا البعير وهذه الرحى أعيديها لبيت المال حتى تكون خلافتي لكم حسبة لوجه الله سبحانه وتعالى.

كان عمر يقول وهو ينازع وددت أن أخرج منها كفافاً لا علي ولا لي، فالرزق مكفول عند الله.

المختلس واللصوص الصغار والكبار والله لو لم يسرقوا لجاءهم هذا المال حلالاً.

إذا استبطأ أحدكم رزق الله عليه فلا يستعجلنه بمعصية الله فإن ما عند الله يجلب بطاعته ولا يجلب بمعصيته.

فرزقك مكفول لكن بركته في تقواك لله سبحانه وتعالى.

وقولوا للناس حسناً تكلم مع الناس بالصدق وقل الحق واتق الله واسأل نفسك من اين اكتسبته وفيم أنفقته.

فإن أحطت نفسك بسياج الدين يبارك لك الله سبحانه وتعالى في مالك.

ولذلك عندما تتعب على أولادك لتأكل الحلال فيخرج الولد مطيعاً لا يكلفك بينما الولد المنحرف يكلف أباه بأن يدخن ويتسكع.

الجنة مجانية والنار مكلفة، فعندما تصلي أو تحضر درساً فلا يطلب منك أحد مالاً أو تصوم يومي الاثنين والخميس.

لكن أن تذهب لحضور فيلم ما يجب أن تدفع وهذه غرامة فوق الحرام وكأنك تحجز لنفسك مكاناً في النار.

لا راد لقضاء الله

الرزق مكفول لك عند الله ولا تقلق.

قال الله لموسى: لا تخشى فوات رزقك ما دامت خزائني مملوءة، وخزائني مملوءة لا تنفذ أبداً.

كن مع الله في مسألة الرزق كالرضيع مع أمه عندما ترضعه صباحاً لا يعول هم الرضعة في الظهيرة.

اجعل قلبك طفولياً مع الله مع السعي، فلا تكن تواكلياً.

فالتوكل مطلوب وليس التواكل، فلو توكلت على الله حق التوكل لرزقك كما رزق الطير تغدو خماصاً وتعود بطاناً.

قالت النملة لسليمان: يا نبي الله عندما كان رزقي على الله كنت آكل الحبتين وعندما صار رزقي محصوراً بين يديك.

عندما أغلق عليها القارورة مع حبة القمح: كنت آكل يوماً وأصوم يوماً فأكلت حبة وأبقيت الأخرى لأن من كان رزقه على الله فلا يحزن.

والهدهد قال: ألا لله الذي يخرج الخبء في السماوات والأرض. مع أن الهدهد وجهه للأسفل ونحن من ينظر إلى الأعلى.

كل المخلوقات وجهها للأسفل، كان من الواجب أن يقول الذي يخرج الخبء في الأرض والسماء لكنه بدأ بالسماء لأن قلبه موصول بأن الأرزاق في السماء.

وما دام رزقك في السماء فلن يستطيع أحد أن يؤثر عليه.

أما مسألة أن جماعة من أقاربنا عملوا لنا عملاً بسبب الحسد ليضيق رزقنا وحتى البنت لا تتزوج أليس لدينا عقيدة؟

العقيدة الإيمانية تقول أن زواج البنت رزق وسوف يأتيها رزقها في الوقت الذي يريده الله ليس الوقت الذي تريده أمها.

وعلى الطريقة التي يريدها الله لا على الطريقة التي تريدها أمها.

اسأل الله أن يرزقنا يقيناً وأن يوسع علينا في أرزاقنا وأن يبارك لنا في أرزاقنا وأعمارنا وأبنائنا وبناتنا وأزواجنا وزوجاتنا.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

المصادر

قناة الدكتور عمر عبد الكافي


جميع الحقوق محفوظة لموقع ماكتيوبس للنشر والتوثيق 2020 / MakTubes.com

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقاً