صحة

أسباب الشخير أثناء النوم وعلاجه




أسباب الشخير أثناء النوم وعلاجه

أسباب الشخير :  هو ظاهرة منتشرة للغاية، وذلك حسب دراسة قامت بها الأكاديمية الأمريكية لأمراض الأنف والأذن والحنجرة (AAO).

إذ وجدوا في الدراسة أن ما يصل إلى 45% من البالغين الأميركيين و 25% من القاصرين مصابون بالشخير.

وتبين أن الشخير أكثر انتشاراً بين الرجال منه عند النساء. ويمكن أن يتفاقم مع التقدم في العمر بشكل ملحوظ.

لكن تغيير نمط الحياة يمكن أن يقلل من حدوث الشخير. ومع ذلك يحتاج بعض الأشخاص إلى الحصول على علاج طبي.

وما هو شائع أن الشخير يتعلق باضطراب النوم، فإذا كنت قلقاً بخصوص شخيرك المتكرر، لا تتأخر في أن تسأل طبيبك.

طرق الكشف عن أسباب الشخير

طرق الكشف عن أسباب الشخير

يمكن أن يساعد الفحص البدني طبيبك على تحديد ما إذا كان شخيرك مرتبط بتشوهات في فمك أو أنفك.

وفي بعض الحالات، يكون هذا الفحص البدني ضرورياً للتشخيص الصحيح والعلاج المناسب، خاصة إذا كان الشخير من النوع الخفيف.

وقد تتطلب الحالات الشديدة اختبارات تشخيصية أخرى، قد يستخدم طبيبك الأشعة السينية والأشعة المقطعية، وحتى الرنين المغناطيسي لفحص مجرى الهواء.

حيث يقوم الطبيب بذلك ليبحث عن تشوهات الحاجز المنحرف. ومع ذلك فإن ذلك ليس مؤشراً لمعرفة الأسباب الحقيقية.

وقد يطلب أيضاً دراسة أكثر تعمقا لأشكال نومك، تسمى دراسة النوم، ويتطلب ذلك قضاء الليل في عيادة أو مركز نوم.

حيث يضعون أجهزة استشعار على رأسك وأجزاء أخرى من الجسم لتسجيل معدل ضربات القلب ومعدل التنفس الخاص بك ومستويات الأوكسجين في دمك، حركات ساقك.

ما هي أسباب الشخير لدى البالغين

هناك عدة أسباب بدنية وهي:

مشاكل في الأنف

احتقان الأنف المزمن أو انحراف الحاجز الأنفي، يمكن أن يسهم في حدوث الشخير المزعج.

الحرمان من النوم

إن عدم الحصول على قسط كاف من النوم، يؤدي إلى مزيد من الاسترخاء في الحلق.

وضعية النوم

عادة ما يكون الشخير أكثر تواتراً وأعلى صوتاً عند النوم على الظهر، بحيث تؤثر الجاذبية على الحلق بتضيّق مجرى الهواء.

توقف التنفس أثناء النوم

تعتبر هذه الحالة خطيرة جداً، بسبب انسداد أنسجة الحلق جزئياً أو كلياً وعرقلة مجرى الهواء، مما يمنع التنفس بشكل طبيعي.

ما هي أسباب الشخير لدى الأطفال

الأطفال غالباً ما يكون سبب شخيرهم هو توقف التنفس أثناء النوم. فوفقاً لمركز جونز هوبكنز للأطفال، غالباً ما تكون اللوزتان السبب الرئيسي وراء ذلك.

وقد يظهر للطفل المصاب بهذه الحالة، علامات مثل عدم الانتباه أو فرط النشاط أو النعاس، أو غيره من المشكلات السلوكية خلال اليوم، بسبب قلة النوم.

فإذا كان طفلك يعاني من الشخير بشكل متكرر فإنه يجب عليك عدم التأخر في أخذه إلى الطبيب المختص.

كيف يمكن إيقاف الشخير

يمكن تحسين حالات الشخير المعتدلة مع بعض التغييرات في نمط الحياة، مثل الحفاظ على وزن صحي الذي يمكن أن يساعد جسمك بشكل كبير.

ويمكن أن يساعدك أيضاً قيامك بتغييرات أخرى فعالة، مثل ذهابك إلى النوم في نفس الوقت كل ليلة، والنوم على جانبك.

ويمكن أن يساعدك كثيراً وضع شرائط الأنف على جسر أنفك قبل النوم، وعلاج احتقان الأنف وتجنب تناول الكحول قبل النوم.

وأخيراً يساعدك على وقف الشخير الامتناع عن الطعام قبل النوم، ورفع رأسك بوضع وسادة إضافية.

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى