صحة

أهمية التغذية الصحية في مقاومة الفيروسات




أهمية التغذية الصحية في مقاومة الفيروسات

مقاومة الفيروسات : بداية عليكم أن تعلموا أن المشكلات الصحية المزمنة تزيد إلى حد كبير من خطر قابلية الجسم الإصابة بالفيروس وكذلك مضاعفاته وحتى احتمال الوفاة .

هذه المشكلات تشمل السكري و أمراض القلب و ارتفاع ضغط الدم و مقاومة الإنسولين و البدانة و هذه هي الأخطر رغم وجود مضاعفات غيرها .

لكن كل هؤلاء لديهم قاسم مشترك وهو ارتفاع الإنسولين بمعنى مرض السكري من النوع الثاني .

إليكم طريقة بسيطة للتعامل مع ارتفاع الإنسولين:

مقاومة الفيروسات عن طريق الحمية

اتباع حمية منخفضة الكربوهيدرات مثل اتباع حمية الكيتو . و تناول البروتين باعتدال و الإكثار من الدهون .

إن الإكثار من الدهون لا بأس به طالما أن نسبة الكربوهيدرات منخفضة ، و بالطبع أنصح دائماً بالنسخة الصحية من حمية الكيتو .

المداومة على اتباع الحمية الصحية تضمن ضبط مستويات الإنسولين ضمن حدود جيدة .

مقاومة الفيروسات بتناول الزنك

ما يمكن فعله أيضاً هو تناول الأطعمة التي تحوي نسبة عالية من الزنك .

مقاومة الفيروسات بتناول الزنك
مقاومة الفيروسات بتناول الزنك

وهذا لا يعني الاستغناء عن العناية الطبية أو التزود بعلاج فيروس كورونا ، فالواجب مراجعة الطبيب قبل اعتماد أي من هذه النصائح .

هناك ارتباط كبير بين توفر الزنك بكمية كافية في الجسم والأداء الفعال للجهاز المناعي . حيث يدخل الزنك في كل المستويات الدفاعية لجهاز المناعة .

والطعام الأغنى بالزنك هو المحار ومن ثم أنواع أخرى من المحاريات ذات الأصداف واللحم الأحمر والجبن .

هناك أطعمة أخرى لكن هؤلاء الأطعمة هي التي تحتوي على النسبة الأعلى من الزنك . فهو يعتبر ضرورياً جداً للمحافظة على صحة الغدة الزعترية .

والتي هي معسكر التدريب للخلايا المناعية ونقص الزنك يتسبب بانكماش الغدة الزعترية .

مقاومة الفيروسات بتناول الفيتامين د

الحرص على الحصول على الفيتامين د بنسبة كافية وهو يتواجد في زيت كبد الحوت وسمك السلمون والأسماك الدهنية .

لكن من الصعب الحصول على الفيتامين د من الغذاء بالكمية التي يحتاجها الجسم لذا أنصح بشدة التعرض للشمس لمدة 20 دقيقة يومياً وهذا يكفي للحصول على الفيتامين .

الفيتامين د يسمى المعدّل المناعي لأنه يحمي من ردات الفعل المناعية المفرطة التي تنتج عنها الكثير من الالتهاب والأضرار الجانبية التي تلحق الأذى بالرئتين وغيرها من الأنسجة .

فهو يعد مهماً للمحافظة على الجهاز المناعي في مستوى متوازن .

تعتمد بعض انواع الفيروسات على استراتيجية إعاقة مستقبلات الفيتامين د لكن الحصول على ما يكفي منه قد يحول دون ذلك .

ليتم المحافظة بالتالي على الدعم المناعي بأعلى مستوياته .

مقاومة الفيروسات بتناول الفيتامين ث

ايضاً يعد الفيتامين ث غاية في الأهمية لدعم صحة الجهاز المناعي خاصة في صد الفيروسات .

وهو موجود بكثرة في الخضار الورقية ومن مخلل الملفوف الذي يضمن الحصول على نسبة عالية من فيتامين ث قد تصل إلى 700 ملغ مع العلم أن المقدار الموصى به يتراوح بين 70 و 90 ملغ

وهذه النسبة لا تتوفر بالضرورة في جميع أنواع مخلل الملفوف بسبب اختلاف أنواعه

يعد التوت مصدراً جيداً للفيتامين ث ايضاً .

هناك الكثير من الأطعمة التي تحوي الفيتامين ث لكن عند طبخها أو تعليبها قد يفقدها الفيتامين ث و د والزنك .

تعليب الأطعمة يقلل فعالية الزنك حتى 85% ، فإن كنتم تظنون أنكم بشرب عصير البرتقال المعلب ستحصلون على فيتامين ث فأنتم مخطئون .

لأنه يخضع للبسترة أو للحرارة العالية أثناء إعداده مما يقضي على الفيتامين ث .

الفيتامين الموجود في العصير عادة يضاف إلى العصير بنسخة صناعية منه تدعى الأسكوربيك أسيد ، وهو برأي لا يمكن أن يتمتع بنفس القيمة الغذائية للفيتامين الموجود في الخضار والفواكه الطبيعية .

مقاومة الفيروسات بالابتعاد عن التوتر

دعوني أتحدث عن الضغط النفسي أو التوتر، فمن الصعب أن نتخيل كم من الناس يشعرون بذلك في الوقت الحالي .

يتسبب التوتر في ارتفاع الكورتيزول ، وارتفاع الكورتيزول المزمن بسبب التوتر طويل الأمد يمكن أن يترتب عليه آثار خطيرة على الجهاز المناعي .

فهو يسبب انكماش الجهاز اللمفاوي ، و يجعل العقد اللمفاوية تتراجع في العدد مما يؤدي إلى تراجع انتاج الأجسام المضادة .

و هذا يفقد الجسم قدرته على صد العدوى ، و يزيد نسبة الإصابة بالفيروسات و البكتيريا .

لذلك ينبغي السعي بجدية لإبقاء التوتر في أدنى مستوياته ، و هذا يستلزم بالتأكيد عدم مشاهدة الأخبار كثيراً لأنها تبث الكآبة و التشاؤم و الأخبار السيئة و الكثير من الخوف .

و هذا يؤثر على جهاز المناعة الذي يزيد قابلية الجسم للإصابة بالعدوى أكثر بكثير من الحالات العادية التي لا تتضمن الشعور بالخوف والقلق .

لدى العودة في دراسة الحالة إلى ما قبل الإصابة بالعدوى مباشرة فيمكن القول أن ما نسبته 100% من هذه الحالات قد عانى المرضى من الضغط النفسي .

التوتر محفز كبير للإصابة بالفيروسات وتنشيط الفيروسات الموجودة أساساً في الجسم .

وهذا يفسر السبب وراء إصابة البعض بالهربس النطاقي و الهربس بعد التعرض للضغط النفسي وغيرها من المشكلات الصحية الأخرى .

إن المداومة على الحمية الصحية من شأنه الحد من جميع هذه المشكلات وكذلك تناول الأطعمة الغنية بالزنك وفيتامين د و فيتامين ث والتخفيف من التوتر .

المصادر

قناة الدكتور بيرج بالعربي


جميع الحقوق محفوظة لموقع ماكتيوبس للنشر والتوثيق 2020 / MakTubes.com

ماكتيوبس

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى