قصص وحكاياتكتب إلكترونية

الأمير الصغير لأنطوان دو سانت إكزوبيري – رواية

الأمير الصغير لأنطوان دو سانت إكزوبيري - رواية




الأمير الصغير لأنطوان دو سانت إكزوبيري – رواية

الأمير الصغير

تعتبر هذه الرواية من أروع الروايات الفلسفية

فكرة عامة حول الكتاب

واحدة من أفضل كتب القرن العشرين في فرنسا، تقرير لوموند

ترجمت إلى أكثر من 230 لغة ولهجة وبيعت أكثر من 80 مليون نسخة

المؤلف: أنطوان دو سانت أكزوبيري، كاتب فرنسي

ملخص الرواية:

لأن الكبار لا يفهمون أفكار، أحلام، ولغة الصغار ويفسرون علاقتهم بالأشياء بمنطق مختلف يصدم عوالم الطفولة وسحر أسرارها

فإن لهؤلاء الصغار ردود أفعالهم التي تتأصل في تكوينهم اللاحق وتغذي مخيلتهم بصور مغايرة وساخرة من اللذين يحاولون تعطيل لغتهم وقدرتهم على التحليق وهذا ما حدث مع طفل اكسوبري ابن السادسة

تبدأ القصة بفتى يرسم ثعباناً يبتلع فيلاً فيستغرب محيطه فالناس لا تفهم ما يرسم فتتحول الرسمة الى حقيقة يقوم الثعبان بابتلاع الفيل بالكامل فيخاف الناس فيترك البطل مهنة الرسم ويبدأ بالعمل في مجال الطيران لكن طائرته يطرأ عليها عطل في الصحراء ليجد نفسه في أحداث القصة مع الأمير الصغير

الذي يطلب منه ان يرسم له خروفاً فلا يعرف كيف يرسم الخراف فيرسم له الثعبان العاصر من الخارج فيفاجئه انه على علم بما في الصورة والتي يجهلها كل الناس فيحاول مراراً رسم الخروف له

ولكن الامير يعترض على ما يرسمه كل مرة فهذا مريض وهذا كبير

فيرسم له صاحبنا صندوقاً بعد أن شعر في الملل ويقول له بأن الخروف في الداخل، فيفرح الامير الصغير بذلك وتستمر أحداث القصة ويعلم أن الأمير الصغير ليس من الأرض بل من الكويكب 612 والذي يروي له فيما بعد رحلته عبر الكواكب ورأى فيه كل أشكال السلوك البشري

وفي الأرض يقابل الأمير الصغير الزهور والجبال والورود والثعالب والثعابين

تتوالى احداث القصة في صورة رمزية رائعة إلى نهايتها وهي موت الأمير جسدياً وبقاء روحه حية كما أخبر بطل القصة لأن جسمه يعيقه من العودة الى كوكبه الذي كان قد تركه بسبب خلاف بينه وبين محبوبته الوردة محبوسةً في زجاجة

اقتباسات من الرواية:

  • يتعرض المرء الى الحزن والبكاء إذا مّكن الغير من تدجينه
  • كان شذا زهرتي يعبق في جنبات كوكبي، أما أنا فما عرفت أن أجني منها لذة ومتعة
  • ما كان عليّ أن أحكم على كلامها بل على أفعالها إنها كانت تعطرني وتضيء لي، فلما فررت منها ولم أحزر ما وراء حبالها وحيلها الساذجة من المحبة والعطف
  • إن الأزهار تناقض نفسها بنفسها لكني كنت صغيراً جداً ولم أحسن محبتها
  • للناس نجوم يختلف بعضها عن البعض الآخر، فمن الناس من يسافر فتكون النجوم مرشدات له ومن الناس من لا يرى في النجوم إلا أضواء مضيئة ومنهم من يكون عالما فتكون النجوم قضايا رياضية يحاول حلها ومنهم من يحسب النجوم ذهباً وهذه النجوم على اختلافها تبقى صامت  أما أنت فيكون لك نجوم لم تكن لأحد من الناس
  • لا تجهل أن المرء، إذا اشتدت كآبته أحب أن يرى الشمس عند غروبها
  • إن مقاضاة المرء نفسه لأصعب من مقاضاته غيره فإذا أصدرت على نفسك حكماً عادلاً صادقاً كنت حكيماً حقاً
  • ليس من الحكمة أن يطلب من المرء ما يكون فوق طاقته
  • إن أول أركان السلطة العقل ألا ترى أن الشعب إذا أمرته بأن يلقي بنفسه في البحر استسلم للفتنة وثار عليك أما أوامري فإن أنا اقتضيت تنفيذها فذلك لأنها تنفذ
  • إن ذوي الصلف والإدعاء يعدون سائر الناس من المعجبين بهم
  • من سعى وراء النكتة اضطر إلى الكذب ولو قليلاً
  • لا يرى المرء رؤية صحيحة إلا بقلبه فإن العيون لا تدرك جوهر الأشياء
  • وإذا قلت للراشدين: إني رأيت منزلاً جميلاً من القرميد الأحمر تزين نوافذه الرياحين ويحط على سقفه الحمام فإنهم لا يتمكنون من تخيل ذلك المنزل وينبغي عليك أن تقول لهم:

رأيت منزلاً يساوي مائة ألف فرنك فيهتفون حينها: ما أجمله!

  • وإنه لمن المحزن أن ينسى المرء صديقاً فليس كل الناس لهم أصدقاء
  • حين تحدثهم عن صديق جديد فهم لا يسألونك قط عن الأمور الجوهرية، لا يقولون لك أبداً:

        ( كيف هي رنة صوته؟ ما هي ألعابه المفضلة؟ هل يجمع الفراشات؟ )

        بل يسألونك: ( كم عمره؟ كم عدد أخوته؟ ما وزنه ؟ كم دخل أبيه؟ )

        وعندها فقط يظنون أنهم عرفوه !

  • لا نبصر جيدا إلا بالقلب، والشيء المهم لا تراه الأعين

اقرأ أيضاً… اوليفر تويست للكاتب تشارلز ديكنز – ملخص رواية

اقرأ أيضاً… 1Q84 لهاروكي موراكامى – ملخص رواية

اقرأ أيضاً… رواية العراب (the godfather) – ملخص

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى