صحة

الرضاعة الطبيعية ما هي فوائدها لدى الطفل والأم




فوائد الرضاعة الطبيعية لدى الطفل

فوائد الرضاعة الطبيعية لدى الطفل

 

الرضاعة الطبيعية  هي أحدى القرارات الهامة التي تتخذها كل أم حسب حالتها الصحية وظروف حياتها، فقدرة الأم على الرضاعة الطبيعية؛ تختلف من امرأة لأخرى.

ولكن لا يوجد اختلاف على فوائد الرضاعة الطبيعية، وقد أوصت منظمة الصحة العالمية أن تستمر الأم في الرضاعة الطبيعية؛ كمصدر أساسي لغذاء الطفل، حتى سن ال 6 شهور.

ثم تبدأ بإدخال الطعام الصلب بجانب الرضاعة الطبيعية،  وفى هذا التقرير نتعرف على أهم فوائد الرضاعة الطبيعية، بحسب ما ذكر موقع “Fit pregnancy”.

فوائد الرضاعة الطبيعية:

 صحة الطفل أفضل

 من فوائد الرضاعة الطبيعية؛ أن طفلك يصبح بصحة أفضل، من الطفل الذي يحصل على الرضاعة الصناعية، وبحسب ما قالت الدكتورة روث.أ .لورانس، أستاذ طب الأطفال بجامعة روشيستر بنيويورك.

فإن الرضاعة الطبيعية؛ تقلل من فرص إصابة الطفل بالالتهاب الرئوي، ونزلات البرد والفيروسات والالتهابات المعوية مثل الإسهال.

الرضاعة الطبيعية تحمي الطفل على المدى الطويل

 إرضاع الطفل يقلل من خطر إصابة الطفل بأمراض مزمنة، مثل السكرى من النوع الأول، ومرض الاضطرابات الهضمية على المدى الطويل.

الرضاعة الطبيعية تقوى عظام الأم

فالنساء اللاتي، يرضعن تقل فرص إصابتهن بهشاشة العظام بعد سن اليأس، فعندما تكون الأم حاملاً ومرضعة، فإن جسدها يمتص الكالسيوم بكفاءة أكبر.

تقلل خطر متلازمة الموت المفاجئ للرضع

 تقلل الرضاعة الطبيعية؛ من خطر متلازمة الموت المفاجئ للرضع إلى النصف، بحسب الدراسات.

الرضاعة الطبيعية تساعد في إنقاص وزن الأم

الأم المرضعة تخسر كيلو جرامات مع قيامها بالرضاعة الطبيعية؛ للطفل، حيث تحرق 500 سعرة حرارية في اليوم مع الرضاعة.

الرضاعة الطبيعية تحقق أفضل علاج للأم بعد الولادة

 فهي تساعد على إفراز هرمون الأوكسيتوسين، الذى يساعد على عودة الرحم لحجمه الطبيعي بعد الولادة.

الرضاعة تقلل فرص الإصابة بمرض السرطان للأم والطفل معاً

 فهو يقلل فرص إصابة الطفل بأي من مرض السرطان، وكذلك يقل خطر سرطان الثد عند المرأة وكذلك سرطان المبيض.

علاقة قوية بين الأم والرضيع

 تحقق الرضاعة الطبيعية؛ علاقة قوية بين الأم وطفلها، واتصال جسدي وعاطفي بينهما بعكس الحال في الرضاعة الصناعية.

حليب الأم غني بالأجسام المضادة وسهل الهضم

يلبي حليب الأم احتياجات الرضيع المتغيرة مع مرور الوقت، فإن لبن السرسوب يناسب معدته الصغيرة بعد الولادة.

وكلما كبر الطفل كلما زاد إفراز لبن السرسوب في ثدى الأم، وهو غني بالأجسام المضادة وسهل  الهضم ولا يسبب مشاكل صحية للطفل.

الرضاعة الطبيعية تؤخر عودة الدورة الشهرية للأم

 الرضاعة الطبيعية؛ تؤخر الإباضة، وبالتالي تؤخر فترة الحيض لمدة أطول.

 

 

المصدر مواقع الانترنت

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى