السيارة ذاتية القيادة سيارة المستقبل




السيارة ذاتية القيادة سيارة المستقبل

يتحدث إلون ماسك عن السيارة ذاتية القيادة ومستقبل السيارات الكهربائية وشركة تسلا في مقابلته مع كريس أندرسون على منصة TED.

وفي الجزء الثاني من المقابلة سنقضي بعض الوقت في استكشاف رؤيته لما قد يبدو عليه مستقبلاً مثيراً وقريب الحدوث.

فهل أحد دوافع مشروع حفر الأنفاق هو أننا في الواقع في عالم تكون فيه السيارات كهربائية وذاتية القيادة؟

مبدأ السيارة ذاتية القيادة

مبدأ السيارة ذاتية القيادة

يظن الكثيرون أنه عندما تكون السيارة ذاتية القيادة فإنها ستكون أسرع وهذا سيخفف الازدحام المروري وهذا صحيح إلى درجة ما.

لكن بمجرد توفر القيادة الذاتية المشتركة، ويكون الانتقال بالسيارة أرخص وأسهل ستصبح تكلفة الانتقال بالسيارة أفضل من تكلفة الانتقال بالحافلة.

ولذلك ستصبح معدلات القيادة أعلى بكثير في وجود القيادة الذاتية المشتركة، وفي الواقع ستصبح حركة المرور أكثر سوءاً.

شركة تسلا واستخدام الطاقة الكهربائية

شركة تسلا واستخدام الطاقة الكهربائية

أسس إلون ماسك شركة تسلا لإقناع العالم أن الطاقة الكهربائية هي مستقبل السيارات، وقبل بضعة أعوام، كان الناس يسخرون منه.

لكن الآن، ليس الأمر كذلك، فأغلب مصنّعي السيارات أعلنوا عن خطط جادة للاعتماد على الكهرباء في المستقبل القريب والمتوسط.

ويعتقد أن كل مصنعي السيارات لديهم برنامج للمركبات الكهربائية، ويختلفون في مدى جديتهم، وبعضهم يتسلى فقط.

وبعضهم جاد جداً للتحول كلياً إلى الكهرباء، والبعض لا يزال يدعم خلايا الوقود بشكل مدهش، لكن ذلك لن يدوم طويلاً.

شاحنة تسلا النصفية الطراز 3

هناك العديد من الأشياء المثيرة التي ستصدرها تسلا مستقبلاً، من الواضح أن طراز 3 سيتم إطلاقه قريباً في يوليو.

وأحد الأشياء التي تحمس الناس بشأن شاحنة تسلا النصفية بسبب وجود وضع القيادة الآلي بها.

فوضع القيادة الآلي في الطراز S يتم باستخدام الكاميرات و GPS والشبكة البصرية المنفعلة فقط دون أنظمة ليدار أو رادار.

حيث يتم استكشاف الطريق بأكمله باستخدام الشبكة البصرية المنفعلة أو الكاميرات، وحالما تتم معالجة البيانات تصبح القيادة الآلية ممكنة.

إذا لم تتمكن من معالجة الرؤية، فلن تكون ممكنة. ولذا ينصب تركيز تسلا بشكل كبير على التوصل لشبكة رؤية عصبية تكون فعالة جداً لظروف الطريق.

ورغم أن الكثير من المصنعين يتجهون لاستخدام ليدار. وكل ما يحتاجونه هو الكاميرات والرادار.

لكن يمكنك بلا شك أن تكون خارقاً باستخدام الكاميرات فقط. فهي ربما أن تكون أفضل بعشر مرات من البشر.

مواصفات الشاحنات النصفية

هي شاحنة نصفية عالية الاحتمال وطويلة المدى ولذا فإن لديها أعلى سعة تحميل بالإضافة لمدى سير طويل.

الهدف منها في الأساس هو تخفيف الأحمال الثقيلة.

الشاحنة الكهربائية يمكنها في الحقيقة توليد عزم دوران يفوق عزم أي شاحنة ديزل نصفية.

إذا أقمت مسابقة لشد الحبل، فسوف تسحب شاحنة تسلا النصفية شاحنة الديزل وهي تصعد منحدراً.

وهي ليست ذاتية القيادة بل ستكون شاحنات يقوم سائقي الشاحنات بقيادتها.

والممتع حيالها هو وجود منحنى مستو بين عزم الدوران وعدد اللفات في الدقيقة، في وجود محرك كهربائي.

بينما في وجود محرك ديزل أو أي سيارة تعمل بمحرك احتراق داخلي ستحصل على منحنى على شكل تلة.

ولذلك فإنها ستكون شاحنة رشيقة جداً يمكنك قيادتها كأنها سيارة رياضية، ولا يوجد ناقل حركة فتبدو كأنها سرعة وحيدة.

سيارات تجمع البيانات

سيارات تجمع البيانات

السيارات التي تباع حالياً تحوي 8 كاميرات، لكن ما زال لديها الكثير لتصبح قادرة على السير عبر البلاد.

وذلك بنظام السيارة ذاتية القيادة بالكامل من لوس أنجلوس إلى نيويورك مثلاً في نهاية العام 2017.

وحينها شخص ما سوف يجلس في سيارة تسلا بدون أن يلمس عجلة القيادة، ثم ينقر على نيويورك فتنطلق به.

وتسلا حالياً لديها بالفعل أسطول من السيارات تجوب كل تلك الطرق لتجميع كمية هائلة من البيانات عن منظومة الطرق المحلية.

وليس فقط الطرق السريعة بل أيضاً المسارات المتغيرة على هذه الطرقات لتتمكن السيارة من الشبكة بكفاءة عالية.

متى ستصبح السيارة ذاتية القيادة آمنة تماماً

السؤال من وجهة نظر تقنية، متى سيحين الوقت الذي سيتمكن فيه شخص ما من شراء واحدة من سيارات تسلا.

ويقوم حرفياً بترك عجلة القيادة ويخلد للنوم ثم يستيقظ ليجد أنه قد وصل، متى سيمكن القيام بذلك بأمان؟

يقول إلون ماسك أن ذلك سيحدث خلال عامين، والتحدي الحقيقي ليس في القدرة على إنجاح الأمر في 99.9% من المرات.

فلو حدث تصادم سيارة مرة من ألف مرة، فستظل قلقاً من النوم غالباً وبالطبع لا يجب عليك ذلك.

الأمر لن يكون مثالياً أبداً، فلا يوجد نظام مثالي كهذا.

لكن إذا كان من المستبعد حدوث تصادم للسيارة خلال مئة حياة، أو ألف حياة، فسيقول الناس حسناً، رائع.

إذا كان بإمكاني أن أعيش ألف حياة فإنني غالباً لن أواجه أي حادث، والنوم اثناء القيادة لا بأس به غالباً.

الكثير من الناس يعتقدون أنه آمناً تماماً، لكن قد يحدث حادث مروع يعطل الأمور.

لكن نظام القيادة الذاتية من المرجح أن يخفف من التصادم على الأقل في ظروف نادرة.

ماذا عن سلامة المركبة

الشيء الذي يجب أن ندركه عن سلامة المركبات هو أن هذا احتمالي.

فهناك احتمال في كل مرة يقود فيها شخص سيارة أن يحدث تصادم بسبب خطأ منه. الأمر لا يكون صفراً أبداً.

المدخل الأساسي للاعتماد على القيادة الذاتية هو معرفة المقدار الذي يجب أن تتفوق به القيادة الذاتية على الإنسان قبل أن يعتمد عليها.

وبمجرد تحقيق قيادة آمنة بدون استخدام الأيدي حرفياً، فإن إمكانية حدوث ارتباك تبدو غير هائلة.

السيارة ذاتية القيادة المشتركة

في وقت قريب سيمكنك شراء سيارة تقلك إلى العمل، ثم تتركها تذهب لتعمل في خدمات مثل أوبر لأشخاص آخرين.

تدر عليك المال وربما تغطي قيمة السيارة، لذا يمكنك امتلاك سيارة بالمجان تقريباً. وسيصبح هناك أسطول ذاتي القيادة تتم مشاركته.

ويمكنك أن تختار استخدام السيارة بمفردك، أو أن يتم استخدامها بواسطة أصدقائك وعائلتك، أو من قبل السائقين الآخرين الحاصلين على تصنيف 5 نجوم.

يمكنك أن تشاركها أحياناً ولا تشاركها في أحيان أخرى. وهذا ما سوف يحدث بنسبة 100%. إنها مسألة وقت فقط.

المصدر

قناة TED


جميع الحقوق محفوظة لموقع ماكتيوبس للنشر والتوثيق 2020 / MakTubes.com

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.