الحياة والمجتمع

الشخصية النرجسية – كيف تتعامل مع النرجسي – كتاب تعرية النرجسي

الشخصية النرجسية - كيف تتعامل مع النرجسي - كتاب تعرية النرجسي




الشخصية النرجسية – كيف تتعامل مع النرجسي – كتاب تعرية النرجسي

الشخصية النرجسية

هذا الرجل جميعنا نعرفه بشكل جيد هو شخص غير مستقر عاطفيا وأفعاله متوقعه وظنه في الناس وهو يشعر بالخزي وان الأخرين هجروه وهو ليس لديه مشكلة أن يسيء لأحد او يخون أقرب الناس له وأيضا استغلال الاخرين بالنسبة له عادي

ولو دخلنا داخل نفسيته أكثر سنجد انه يشعر بالتفوق على الاخرين والعظمة وانه يستحق معاملة خاصة ويحس أنه يستحق ان يكون استثناء من اي قاعدة تمشي على الأخرين، هذا الشخص هو النرجسي

ممكن ان يكون انا او انت او اي شخص بيننا ولا نعلم بعد، سنقترب اليوم من الشخص النرجسي ونتعرف عليه وعلى اصول النرجسية عنده وسنعرف ايضا افضل الرق للتعامل معه

المقال مبني على كتاب تعرية النرجسية

كيف يمكننا ان نعرف ان هذا الشخص نرجسي، دعني أخبرك أن الاشخاص النرجسين ليسوا نوع واحد ولا النرجسية نوع واحد، فالنرجسية ممكن ان تكون 3 أنواع،

اولهم النرجسية الصريحة وهنا تجد ان الشخص المصاب بها مستغرق بذاته فهو يتصرف وكأن كل شيء يدور حوله وانه محور الكون، وتجده يضع قواعد لكل شيء ويخالفها بنفسه لأنه يرى نفسه شخص متميز عن الاخرين

كما انه يحبط نفسه ويتنمر ليه وهو شكاك بامتياز لكنه يبحث عن الكمال لأنه معايره مرتفعة فإما ان تقوم بالأمر على طريقته او لا تقوم به وهذا يجعل منه شخص مغرور يؤمن بتفوقه عليك وعلى الاخرين بالتالي يكون قاسي،

باختصار هذا الشخص عاجز عن التأقلم بصورة كافية مع الظروف المحيطة او مع التوقعات الأساسية في العلاقات الإنسانية،

 اما النرجسية الكامنة وهي النوع الثاني فهي ان تجد الشخص يظهر بمظهر فضفاض أي ليس بمظهر صريح كالنوع السابق فهو يختبئ وراء قناع زائف

فيقول مثلا انا لن أتكلم عن التبرع الذي دفعته لجمعية خيرية، أنا لست من هذا النوع ولست محتاج لمدح أحد

هذا الكلام له معنى خفي وهو أن النرجسي نرجسية كامنة هو شخص متعطش للثناء بسبب الالم الذي يعاني منه الطفل المحروم في داخله،

الذي يسعى للظهور والتقدير وهذا واضح لتعطشه للتقدير كشخص استثنائي ما انه لا يستطيع الهرب من الألم الذي بداخله لو كان الثناء الذي يحصل عليه قليل او بدء الاهتمام به يقل ويبدأ مزاجه بالتغيير وتصبح شخصيته قاسية

أما ثالث نوع هو النرجسية السليمة التي تجمع بين جذور الثقة واحترام النفس بمعنى انه لا يوجد ضرر عندما يعبر طفلك عن انزعاجه العاطفي والجسدي خاصة في سنواته الاولى التي لا يتكلم بها،

الصبية او البكاء او طلب الاهتمام للحصول على الحماية والراحة واللعب كل هذا في السليم ومناسب لنمو الطفل، لكن أنت كوالد للطفل وكأم للطفل في هذه المرحلة عليكما أمرين:

  • توفير الدعم العاطفي والجسدي وفي ذات الوقت وضع حدود معقولة
  • محاولة بناء توازن بي انفتاح الطفل على الأخرين وبين اهتمامه بنفسه وشعوره أن له ذاته وكيانه الخاص به

لو استطعتوا القيام بهذين الامرين ستساعدونه على تطوير نرجسيته السليمة، إن النرجسية السليمة تجعل الطفل قادر على التعبير عن احتياجاته ويطلبها ويستطيع قول الوعود والالتزام بها وستعزز من احساسه بالمسؤولية ومعاملة الاخرين بالمثل وستجعل تعلقه بالاخرين اكثر ثبات وصلابة

فليس هناك خوف من هذا النوع، وهذه مسؤوليتك كوالد أن تنميها في طفلك ولا تجعله تابع لك ولا لغيرك

من اين أتت النرجسية للطفل من الاساس؟ او اي شخص كبير كيف اصبح نرجسي من طفولته؟

النرجسية بشكل عام لها أسباب تدفعها للظهور، هناك اسباب تجعل الطفل يكبر وهو يرى ان الأضواء مركزة عليه هو فقط وأن هذا حق له وأن القواعد تطبق على غيره لكن ليس عليه هو

وهذا يكون نتيجة ان هناك شيء غير صحيح في تربية الطفل ولكي نعلم ماهي هذه الاشياء الخاطئة هناك نظريات كثيرة تكلمت في هذا الامر، منهم:

الطفل المدلل

وهذه هي النظرية الأولى التي تعتقد ان الطفل النرجسي ممكن ان يكون نشئ في بيئة شجعته على النرجسية سواء ان الوالدين زرعوا فيه فكرة انه افضل من الاخرين او اعلى منهم او لم يكونوا يضعون له حدود او يعاقبوه عقاب صحي عند تجاوزه للحدود او كانوا مدليلينه بشكل جعلوه لا يتأقلم مع الظروف الصعبة والطارئة

تعامل الوالدين مع الطفل بهذا الشكل يجعل يجعله جاهز لصياغة قوانينه الخاصة في مرحلة البلوغ ووضع حجر الاساس لشخص نرجسي مدلل

أما ثاني سبب للنرجسية هو الطفل الاتكالي،

هذه النظرية تعتقد ان  أحد الوالدين جعل حياة الطفل سهلة لأبعد الحدود وكان يقوم بكل شيء بالنيابة عن الطفل بدل أن يشجعه على تطوير مهارات مناسبة لعمره لتنفيذ المهام والتعامل مع الاخرين

وبهذا الشكل الطفل فقد الاحساس بالكفاءة الشخصية وأصبح يشعر بالعجز والتبعية ووارد ان يكون نشئ بداخله شعور انه من حقه الجلوس والأخرين يقوموا بأي شي بالنيابة عنه،

بالتالي لا يرى انه عليه التعامل مع خيبة الامل او الانكسار في مشاعره نتيجة اتخاذ قرار خاطئ مثلا

أو الفشل لأنه بنظر نفسه هو مجرد تابع وغير مسؤول

النظرية الثالثة هي نظرية الطفل الوحيد المحروم

وهذه أكثر النظريات شيوعا وتقول ان الطفل أصبح نرجسي لأنه نشأ في جو من الحب المشروط أي من أجل أن يحبوه أهله عليه ان يكون قد قام بشيء جيد فهو لم يحصل على إرشاد او تشجيع على اكتشاف ميوله الحقيقية

ولم يحصل على حضن دافئ يجعله يشعر بالأمان والرعاية بغض النظر عن انجازاته،

لم يعلمه احد كيف يقدر اوضاع الاخرين او كيف يحس بالمشاعر الداخلية لشخص أخر لأنه لم يرى أحد يقوم بذلك امامه

وقد رأى العلاقات الشخصية حوله جافة ولا يوجد بها تعاطف ومليئة بالخزي والنقص والنقد الجارح والمباشر فهو شخص مثالي بسبب انتظار اهله منه ان يكون أفضل وهذا غرس فيه فكرة مضمونها انه لو لم يكون مثالي فهو ناقص ولا يستحق الحب مع ان هذه المثالية غير صحيحة وتستطيع التأكد من هذا بقراءتك كتاب نعمة عدم الكمال

فالطفل المحروم

يكون رد فعله على الحرمان العاطفي انه سيعيش حياته بناء على مبادئ مغلوطة كأنه غير محتاج لأحد أو لا أحد يستحق على ثقته او أنه يستطيع الاعتماد على نفسه،

لكن هناك أخرين يكونوا خليط من كل النظريات السابقة فتجد مثلا نظرية تجمع بين النظرية الأولى نظرية التدليل ونظرية التدليل والاتكالية وهذه هي النظرية الرابعة

نظرية الطفل المدلل والاتكالي،

هذا الطفل يحس أنه أفضل من الأخرين لكن في ذات الوقت يحس بالتبعية وعدم الكفاءة بسبب خدمة اهله له وتوليهم مهمة انقاذه بدل مساعدته في تطوير المهارات الضرورية للاعتماد على نفسه واكتساب استقلالية تعينه على الحياة فيكبر وهو متوقع على الحصول على اهتمام زائد او يكبر وهو يرفض المبادرة خوفا من الفشل

النظرية الخامسة تتجمع ما بين الحرمان والاتكالية

وهذا من السهل ان يشعر بالاهانة والاتكالية حيث يحتاج الى الأخرين كي يخبرونه انه شخص جيد ويديروا حياته، لكن في الكواليس هو يسعى للاحتماء بالأخرين من شعور عميق بالخزي تجاه وحدته وضعف قدراته

فتجد أنه يبحث دوما عن التقدير والثناء والاستحسان وفي ذات الوقت ممكن ان ينقلب عليك او يخفي شعوره بالاحباط والأذى ويشعر بأحقيته في حماية نفسه عن طريق الهجوم او الإلهاء او الاستنزاف

هذه الاسباب التي تجعل الشخص النرجسي لكن عليك ان تبقى فاهم ان المرور في ظروف ليس معناه الاصابة بالنرجسية لأنه هناك الكثير من الأطفال تعيش في ظروف كهذه ويكونوا أشخاص أسوياء

وخاصة لو أن هناك شخص ملئ الفراغ الذي تركوه الاهل في الطفل وساعده على ان يربى في شكل سليم سواء معلم جيد او شخص مقرب من الطفل

هذه مختلف أنواع الشخصية النرجسية ويمكنك تحديد الشخص الذي تتعامل معه من أي نوع، لكن كيف تتعامل معه؟  هذا ما سنخبرك عنه الأن

هناك ثلاث أشياء تستطيع ان تقوم بها للتعامل مع الشخص النرجسي:

  • الخطوة الاولى:

التحرر من عاداتك السيئة، وهذا معناه ان تحدد عاداتك السيئة وتمنع نفسك من القيام بها مثل ان تسعى لجعل الاخرين يقبلونك بأي شكل وهذا يدفع النرجسي لاستغلالك،

وهذا يدفع النرجسي لاستغلالك ومثل الاحساس بالشفقة على النفس ولعب دور الضحية والاعتماد على الاخرين والخوف والقلق وجميعها اشياء موجودة فيك من زمن طويل ودورك الان هو ان تحددها وتتحرر منها

  • الخطوة الثانية:

استخدم المواجهة المتعاطفة، لأن من طبيعة النرجسي استغلال الاخرين وهذا يتطلب منك مواجهته وهذه المواجهة تنطلق من التعاطف لمعرفتك بحقيقة النرجسي والظروف التي مر بها والعوامل التي كونت شخصيته

ليس هذا معناه ان تشفق عليه ولكن ان تفهم تجربة الشخص من الناحية العاطفية والذهنية والجسدية وليس شرط ان تتفق مع تجربته وتدعمها ولكن ان تحس بالشخص وتجربته،

وانطلاقك من التعاطف سيسهل عليك المواجهة وكل هذا بهدف انجاح العلاقة مع الشخص النرجسي خاصة لو كان يلعب دور محوري في حياتك مثل ان يكون أخوك وصديقك الذي لا تستطيع ان تستغني عنها، سنوضح لك أكثر كيف تستخدم المواجهة المتعاطفة مع النرجسي بشكل جيد…

أولا: ميز بين ارتكاب الخطأ والمسؤولية،

عندما تتناقش مع النرجسي بخصوص مشكلة معينة ركز على شخصيته في المشكلة وليس على الخطأ، أي بدل من أن تغضب لتأخره عن موعد بينكما مثلا أخبره أنك متأكد أن تأخيره كان بغير إرادتك لكن صعب ان أتفهم أنك تتأخر بدون أن تتصل وتخبرني حتى

ثانيا: تحديد الخطوط الحمراء

مثلا: لو حماتك تقوم بالتدخل في حياتكما انت وزوجك حاولي ان تقومي بفهم سلوكها ولماذا تقوم بذلك ثم حمليها المسؤولية عن تصرفاتها في اللحظة التي تتدخل فيها في حياتكما،

مثلا: قولي أنا اقدر مساعدتك لنا في ان تكون حياتنا افضل لكن ارجو منك ان تحترمي قراراتنا الزوجية حتى لو لم تكوني موافقة عليها وهذا سيساعدنا على حماية علاقتنا من اي كراهية

ثالثا: وضع قواعد المعاملة بالمثل

لأن العلاقات تحتاج لأخذ ورد ولا ينفع ان يكون طرف واحد هو الفعال فقط لذلك لكي تنجح من المهم ان الطرفين يشعروا بأنهم مهمين وان مشاعرهم وآرائهم ورغباتهم مسموعة

وهناك تبادل للاهتمام وبدون هذا التبادل سنجد احد الطرفين سيصل للاحتراق وسينطفئ بدون اي اهتمام من الطرف الثاني 

  • الخطوة الثالثة:

هذه الخطوة ممكن ان تكون افضل الحلول في بعض الاحيان وهي الهروب

لو كنتِ ما تزالين في بداية علاقتك بشخص نرجسي وتشعرين بعدم قدرتك على الاستمرار معه الافضل ان تقومي بالهرب،

نحن غالبا نتمسك بالاشخاص المؤذيين لأننا نعتقد ان إصلاحهم مسؤوليتنا وانهم طالما دخلوا حياتنا من الافضل ان لا نتخلى عنهم لكن هذا للاسف ينبع من رغبتنا في التحكم في حياة الاخرين اكثر من الرغبة في مساعدتهم

لأن الذي يساعد أحد ما لو أحس انه هناك خطر على نفسه او على غيره يقوم بالتوقف عن المساعدة، لكننا نكمل وكأنها رغبة قهرية في داخلنا

نصيحة: لو هناك علامات ظاهرة على نرجسية الشخص ولا يوجد بوادر للتغيير لديه ان طلب المساعدة فالهروب قد يكون الحل المناسب

مهما رأيتم من النرجسي من تعامل بأنانية مفرطة، إلا أنه سيبقى مثلنا جميعا مشتاق حتى ولو في اللاوعي لديه لملاذ أمن وهادئ فلا تضغط عليه بشكل كبير وتعامل معه كما أخبرناك

اقرأ أيضاً… التعلم الذاتي | كيف تتعلم أي شيء بنفسك ؟ – ملخص كتاب : علم التعلم الذاتي

اقرأ أيضاً… طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد (كتاب) – مجتمع البهائم المطيع

اقرأ أيضاً… عظماء الدنيا وعظماء الآخرة – ملخص لكتاب د. مصطفى محمود

الشخصية النرجسية – الشخصية النرجسية – الشخصية النرجسية – الشخصية النرجسية – الشخصية النرجسية

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى