صحة

هل الصدفية تسبب العدوى وما علاج الصدفية؟

هل الصدفية تسبب العدوى وما علاج الصدفية؟




هل الصدفية تسبب العدوى وما علاج الصدفية؟

هل الصدفية تسبب العدوى وما علاج الصدفية؟ كل ما يجب معرفته عن المرض الجلدي الصدفية ومكملات تساعد في العلاج والوقاية تعتبر الصدفية مرض غير معدي، وتعد احد امراض المناعة الذاتية وتنتج عن مشكلة في المناعة وهي عبارة عن بقع قشرية حمراء على الجلد نتيجة لتبدل الجلد في بعض مناطق الجسم في غضون فترة زمنية قصيرة حوالي  3 أو 5 أيام

في حين يجب أن تتم هذه العملية على مدى 28 يوماً نتيجة مشكلات كثيرة في الجلد كما قد تترافق مع الشعور بحكة ولنكتشف أكثر عن ماهية هذا المرض نحتاج إلى بعض الدلائل ولهذا إليكم بعض محفزاته فالمضادات الحيوية قد تحفز الصدفية وكذلك التوتر (الضغط النفسي) والإصابة بالعدوى و لاسيما البكتيريا العقدية و الكانديدا (المبيضية)،

احماض أوميغا 6 الدهنية وهي دهون غير مشبعة تتسبب في التهاب الأمعاء والستاتينات التي تثبط إنتاج الكوليسترول وسنعود للحديث عن ذلك فيما بعد

عند حلول فصل الشتاء تتفاقم الصدفية، لكن لماذا؟

اليكم بعض الدلائل الاضافية، تساعد الستيروئيدات على التخفيف من حدة الصدفية فهي أحد سبل العلاج الذي ينصح به الأطباء إلا أن مشكلتها تكمن في آثارها الجانبية وكذلك تتمتع كريمات فيتامين د بمفعول مساعد وكذلك الأشعة الفوق البنفسجية للشمس لأنها تتسم بخصائص علاجية للجلد، وكما أن بعض الترددات الصادرة عن هذه الأشعة قد تساهم في تعزيز فيتامين د في الجسم.

لدى التعمق في دراسة مسببات الصدفية تم التوصل إلى أنه خلل في أحد أجزاء الجهاز المناعي وذلك لفرط تكاثر خلايا تي المساعدة 17 وفرط نشاطها الذي يؤدي إلى زيادة السايتوكينات المحرضة على الالتهاب وبمعنى أخر فهو فرط نشاط إحدى الخلايا المناعية الذي يؤدي إلى حدوث التهاب،

ان ازدياد هذه الخلايا قد يحفز حدوث أحد أمراض المناعة الذاتية فيبدأ الجسم بمهاجمة نفسه وقد أجريت أبحاث ضخمة حول كيفية إخماد هذه الخلايا وما من شأنه كبح هذا السايتوكين، تم التوصل إلى أنه فيتامين د فما علاقة فيتامين د بذلك؟

يعمل فيتامين د كمهدئ ومتحكم في حالة فرط نشاط الجهاز المناعي ومن هنا تكم ضرورته في الحد من الآثار الجانبية الناتجة عن أمراض المناعة الذاتية وفي هذه الحال يجب تناول جرعة أكبر من المعتاد تتراوح بين 30-40 وحدة دولية يومياً،

ويوصى أيضا بأملاح الصفراء المنقاة لدورها في تعزيز مستقبلات فيتامين د ولهذا عند وجود خلل ما في امتصاص فيتامين د يمكن لهذه الأملاح أن تعزز امتصاصه، و إن أحد أنواع املاح الصفراء هو (TUDCA) نظراً لوجود أنواع متعددة منها،

يوصى بها أيضاً بالإضافة إلى املاح الصفراء العادية ويوصى بتناول النوعين على معدة فارغة بمقدار 3 حبات يومياً صباحاً وعند منتصف اليوم ومع الوجبات، وقد تم التوصل إلى أن تناول البروبيوتيك ( البكتيريا الحميدة ) يحد من أعراض الصدفية أيضاً والسبب ببساطة هو أن الخلل الأصلي ينشأ في الأمعاء نتيجة تناول المضادات الحيوية أو الإصابة بالعدوى أو تناول أطعمة معينة،

وينصح أيضا بزيت كبد الحوت وذلك لغناه لفيتامين د و فيتامين أ وأحماض أوميغا 3 الدهنية التي تتسم بخصائصها المضادة للالتهاب بعكس أحماض أوميغا 6 الدهنية وعند وجود خلل في الأمعاء عند ازدياد نفاذية الأمعاء كما في متلازمة الأمعاء المتسربة، وينصح أيضاً باتباع حمية الكارنيفور لبعض الوقت لأن من شأن ذلك الحد من الالتهاب في الأمعاء

هناك بعض الملاحظات الإضافية، يتفاقم مرض الصدفية في الشتاء بسبب قلة الشمس وبالتالي نقصان فيتامين د في حين يتطلب مرض الصدفية نسبة كبيرة جدا من فيتامين د وينصح بتناوله مع فيتامين k2، اما فيما يتعلق بعلاقة أدوية الستاتينات وفيتامين د، هل تعرفون كيف يتكون فيتامين د؟

من الكوليسترول الموجود في الجلد وذلك عند سقوط الأشعة فوق البنفسجية على الجلد وتحول الكوليسترول إلى طليعة الفيتامين د الذي يتحول فيما بعد إلى الصيغة النشطة من فيتامين د3 من خلال الكلى والكبد ولهذا فإن تناول الستاتينات (مخفضات الكوليسترول) قد يساهم في الحد من مستويات فيتامين د.

ثلاثة أشياء تساعد في علاج الصدفية:

هناك أشياء بسيطة يمكنكم فعلها ولا تسبب لكم تسمماً، يتكون اسم الصدفية باليونانية من كلمتين ومعناهما “الحالة المسببة للحكة” ، تعد الصدفية مرض مناعية ذاتية إذ ينتج الجسم أجساماً مضادة ضد نفسه لذا فمصدر أعراض الصدفية هو جهازكم المناعي تستبدل بعض أجزاء الجلد كل 3 أو 5 أيام لدى المصابين بالصدفية بدلاً من كل 28 إلى 30 يوماً

إذاً لدينا تسارع في تكاثر خلايا الجلد الأمر الذي بسبب الاحمرار وتقشر الجلد والرقائق والصفيحات البيضاء الصغيرة والسبب في كل هذا هو خلل وظيفي في الخلايا اللمفاوية التائية، الخلايا التائية تعد جزءاً من الجهاز المناعي المكتسب أي أننا لا نولد به ولكننا نكتسبه بمرور الوقت عند الإصابة بالصدفية يكون هناك خلل وظيفي وخلل في التوازن محفز عادة بتغير في ميكروبيوم الأمعاء او بالتهاب الحلق الناجم عن الإصابة ( بعدوى عقدية)، او بعدوى أخرى

للخلايا اللمفاوية التائية عدة أنواع إن النوع الذي يهمنا هنا هو الخلايا التائية المساعدة 17 (TH17)، إنها خلايا الجسم المناعية التي تحفز الالتهابات والأمراض المناعة الذاتية وتفرز السيتوكينات، كما ان لهذه الخلايا إشارة التهابية إضافية أيضاً،

هناك خلايا تائية أخرى وتدعى بالخلايا التائية التنظيمية، انها ترتبط بمنع أمراض المناعة الذاتية لكنها تكون مثبطة عند وجود الصدفية، إذاً لدينا الخلايا التائية التنظيمية المثبطة مقابل زيادة الخلايا التائية المساعدة (TH17) و إن بحثتم في هذا الموضوع ستجدون معلومات مهمة حول العلاقة بين الخلايا التائية المساعدة (TH17) وفيتامين د،

 يستطيع فيتامين د تثبيط (TH17) وهذا شيء ملفت، لأن فيتامين د في الواقع ليس فيتامين بل هرمون يعمل كما الكورتيزول في الجسم ويعد أحد أفضل العلاجات للصدفية إنه مضاد للالتهابات ويعمل كما البريدنيزون ، إن فيتامين د هو بريدنيزون طبيعي دون أثار جانبية هناك أمر ملفت أخر،

وهو أن حالة الصدفية تسوء في الشتاء والسبب هو انخفاض فيتامين د، تزداد حالات الإصابة بالصدفية كلما كان السكن بعيداً عن خط الاستواء ويعد المصابون بالصدفية أكثر عرضة للاكتئاب، ان احد الاسباب الجذرية والاساسية للاكتئاب هي نقص فيتامين د،

 إذا تناول فيتامين د مهم جدا للصدفية وينصح بأخذ 40 ألف وحدة دولية يومياً وعلينا تناوله بكمية كافية ليجتاز القولون التالف احيانا الذي يعيق امتصاص فيتامين د كما ينبغي زيادة الكمية قليلا بسبب وجود تغير في الميكروبيوم عادة، كما ينصح بتناول زيت كبد الحوت فهو يحوي فيتامين د وفيتامين أ المفيد للجلد، إضافة إلى أحماض أوميغا 3 الدهنية (DHA) ,(EPA)

احد الاعراض الرئيسية لنقص أحماض أوميغا 3 الدهنية هي جفاف الجلد وتقشره واحمراره وتعد احماض أوميغا 3 الدهنية مضادة للالتهابات، كما ينصح بتناول الأملاح الصفراوية لأنها تحفز مستقبلات فيتامين د لذا تجعل الاملاح الصفراوية فيتامين د يعمل بشكل أفضل بكثير إن كنتم تعانون أي نوع من المقاومة كوجود تغيير وراثي في مستقبلات فيتامين د،

وهذا ما يدعى بتعدد الاشكال فتساعدكم الأملاح الصفراوية على زيادة الامتصاص، تتحكم الأملاح الصفراوية بشكل مباشر بالخلايا التائية المساعدة 17 (TH17) بالتالي ستساعد في تنظيم الخلل الوظيفي في الخلايا التائية، اضافة الى تحفيز الخلايا التائية التنظيمية التي تساعد في تهدئة الالتهابات،

ان نوع الاملاح الصفراوية التي ينصح بتناولها هو التودكا (TUDCA) ولا ينصح بعلامة تجارية معينة بإمكانكم استخدام أي منتج حصل على تقييم جيد وخذوا منه من 3-4 حبات يوميا وسيساعدكم على هضم الدهون التي تتناولونها، الافضل تناوله على معدة فارغة ليكون تركيزه على المساعدة في تنظيم الجهاز المناعي، اما بالنسبة لزيت كبد الحوت فتناولوه وفق المقدار المنصوح به المدون على العلبة

اخيرا سننصحكم بشيئين وهما الصيام المهم جدا لجميع امراض المناعة الذاتية اضافة الى تجنب تناول الغلوتين تماما

اقرأ أيضاً… حساسية الجلد ( الارتكاريا ) | اسباب حكة الجسم | انواع الحساسية والاعراض والعلاج

اقرأ أيضاً… ماهي اسباب مشاكل المعدة والقولون والبطن؟ و ماهي علاجاتها؟ – دكتور بيرج

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى