أخبار

الكشف عن تقنية للنوم يتبعها العباقرة

الكشف عن تقنية للنوم يتبعها العباقرة




الكشف عن تقنية للنوم يتبعها العباقرة

تقنية للنوم يتبعها العباقرة

ليوناردو دافينشي  الرسام الشهير لم يكن ينام في الليل مثلنا وبدل ذلك نام ل15 دقيقة عدة مرات خلال النهار وكان عبقريا

واما الفنان الشهير سيلفادور دالي فضل النوم نهارا لكن وهو جالس على كرسيه ممسكاً بملعقة معدنية او مفتاح

تسقط الملعقة على طبق معدني على الارض بعد برهة فيستيقظ وكان عبقريا أيضا

واما توماس اديسون، الرجل الذي اخترع المصباح الكهربائي كان يحمل في يده عند النوم كرات صغيرة ويستيقظ عند سقوط تلك الكرات وكان عبقرياً

نام هؤلاء الاشخاص بهذه الطريقة الغريبة لسبب، إذ كانوا يحاولون الوصول الى منطقة الشفق، حيث يكون الدماغ في مرحلة ما بين النوم والاستيقاظ

يعتقد العلماء انه في هذه المرحلة من النوم يمكن الوصول الى اجابات لأكثر الأسئلة أهمية بالنسبة للشخص

لهذا تسمى منطقة الشفق بالهيبنوغوغيا وهي العملية التي ينتقل فيها دماغ الانسان الى النوم لكنها ليست من مراحل النوم

بل فترة يظهر فيها الدماغ بعض الهلوسة، أشار الاشخاص الذين جربوا الحالة أن عقولهم جمعت كل المعلومات التي فكروا بها قبل النوم ثم حللتها كما يفعل الحاسوب وأجابت عن الاسئلة المحيرة لهم

بعبارة أخرى إن كنت مستيقظاً وتنظر الى قطع من البزل فستقوم منطقة الشفق بتجميع هذه القطع

يجمع الدماغ الحقائق كما يفعل الطيار الألي ويقدم لك إجابة للسؤال الذي كنت تفكر فيه قبل ان تغفو

المهم في الامر ان تستيقظ قبل ان تنام بعمق وتنسى رؤيتك وهذا بالضبط ما فعله سيلفادور دالي

صوت سقوط المفتاح على الطبق ايقظه في اللحظة التي ينام بها دماغه ويصل الى الهينوغوغيا

اعتاد تسجيل كل الافكار التي رأها ولهذا السبب تجد ان بعض لوحاته غريبة جدا

لقد مررت ايضا بمثل هذه الحالة عندما استيقظت في الليل فجأة وفي بالك فكرة ما

فدونتها في دفتر ملاحظاتك بسرعة ، لكنك لم تكن تفكر في شيء معين قبل النوم لذا عندما نظرت الى دفتر ملاحظاتك في الصباح ورأيت شيئا يشبه حمامة تقنية خارقة، لكن بعض العلماء فكروا متعمدين في مسائل معقدة قبل الذهاب الى النوم

ليمنحهم دماغهم شبه النائم فكرة عن هذه المسائل

خذ مثلاً جيمس واتسون، لقد رأى أثناء نومه ثعبانين متشابكين فأدرك ان هذا هو شكل تركيبة الحمض النووي، تسمى منطقة الشفق أيضا N1 وهي المرحلة الأولى من النوم، أجرى العلماء مؤخرا تجارب على منطقة الشفق وكان على حوالي مئة مشارك حل بعض المسائل الرياضية، سمح العلماء للمشاركين بأخذ قسط من الراحة في مرحلة معينة من خلال الاتكاء على كرسي بذراعين في غرفة مظلمة، كل معه كوب في يده

نام العديد من المشاركين وأسقطوا الأكواب التي بحوذتهم ثم استيقظوا على وقع صوتها وعادوا الى حل المسائل

أظهرت نتائج التجربة ان المشاركين الذين ناموا ووصلوا الى مرحلة الشفق لديهم فرصة 83% لحل المسائل الصعبة بينما حظي المشاركون الذين بقوا مستيقظين بفرصة نسبتها 30% فقط

ولم يكن المشاركون في التجربة بحاجة سوى الى 15 ثانية في منطقة الشفق للحصول على هذه الافضلية الكبيرة

يرجع العلماء هذه الزيادة في نشاط الدماغ والابداع الى حقيقة وجود الدماغ في حالة مثالية، إذ لديه إدراك طليق وروابط غريبة في مرحلة النوم هذه

إذا لم تستيقظ من اجل الابداع وواصلت نومك بعد مرحلة N1 يتعمق عقلك في النوم اكثر وينتقل الى  N2 تكل هاتان المرحلتان من النوم نوماً سطحياً ويمكنك الاستيقاظ خلالهما دون أي مشكلة

في مرحلة N1 يكون الدماغ قادرا على سماع الاصوات من حولك، حتماً مررت من هاتين المرحلتين لو سبق لك النوم في الحافلة، ثم يغوص الدماغ الى مرحلة أعمق من النوم وهي N3

إذا استيقظت في هذه المرحلة فستشعر في حالة من الذعر، ستجلس على حافة السرير لبعض الوقت محاولا استجماع قواك

وهذا ليس غريبا فلو القيت نظرة على نشاط دماغك لوجدت أن تردد الموجات سيزداد بطئا مع كل مرحلة

يطلق على نوم الموجات البطيئة اسم نوم حركة العين السريع

تنخفض درجة حرارة الجسم قليلا في هذه المرحلة ويستخدم الدماغ طاقة أقل وبعد الوصول الى النوم العميق يصبح نشاط الدماغ اسرع ويبدأ نوم حركة العين السسريع

وهي المرحلة التي ترى فيها الاحلام الغريبة والواضحة وللنظر من حولك خلال نومك تقوم بتحريك عينيك فعلا بسرعة كبيرة ولهذا تسمى هذه المرحلة بنوم حركة العين السريع

ينخفض نشاط الدماغ ويرتفع في الليل عدة مرات ويمر بمراحل النوم مثل قطار الملاهي ومع اقتراب الصباح تزيد فترة نوم حركة العين السريع لهذا تحدث الاحلام الاطول والاكثر وضوحا في الصباح

إلى جانب ذلك يساعد نوم حركة العين السريعة الدماغ لى فرز كل المعلومات التي يجمعها في النهار ويركز على المعلومات التي يحتاج اليها ويحفظها، إن كنت تتعلم يئا جديدا او تمارس التمارين الرياضية تصنع خلايا الدماغ روابط جديدة من خلال بناء جسور بينها وعند الرغبة في استخدام المعلومات والمهارات الجديدة يكون العقل قادرا على الوصول اليها بسرعة عن طريق هذه الجسور الجديدة

يؤدي الدماغ بعض الفحوصات اثناء نوم حركة العين السريع حيث يرسل إشارات من خلال الروابط لمعرفة ما إذا كنت قد استخدمتها ام لا فإذا كنت تعزف الغيتار يومياً سيترك الدماغ جسراً مؤولا عن ذلك

ولكن ان وجد شيئا لم تستخدمه من قبل كحقيقة ان ارتفاع جبل ايفريست يساوي ارتفاع 23 مبنى من امبايرستيت فسيدمر ذلك الجسر

صمم العلماء متاهة صغيرة لدراسة قدرة الدماغ على تكوين هذه الروابط في الاحلام وسمحوا لمجموعة من الفئران بالمرور عبرها وراقبوا نشاط أدمغتها

كانت كل دورة في المتاهة تضيء مناطق معينة من الدماغ وتدريجا تعلمت الفئران كل المنعطفات في المتاهة، كانت ادمغتها تضيء مثل الموسيقى، وعندما نامت الفئران حاولت أدمغتها استيعات وتنظيم هذه المعرفة للطريق داخل المتاهة

كررت أدمغتها الملاحظات نفسها لكن بسرعة اكبر، أي أن الفئران نامت وحلمت بالجري بهذه المتاهة مرارا وتكرارا وقد مرنتها أدمغتها على القيام بذلك أفضل ب10 مرات، وعندما استيقظت الفئران في اليوم التالي بدأت الجري في المتاهة وحققت نتائج افضل

إذا كانت مرحلة نوم حركة العين السريعة هي الاكثر فائدة وإثارة فما حاجتنا الى نوم الموجة البطيئة؟

يعتقد الكثير من الناس أنها تمنح الدماغ فرصة للراحة لكن الدماغ لا يستريح أبداً ولا لثانية واحدة طوال حياتك، الإجابة الصحيحة هي منح الجسم فرصة لتحليل أجهزته، يتلقى الدماغ في حالة الاستيقاظ إشارة من جميع الحواس

الصور من العينين والاصوات من الاذنين وغيرها ولكن عند النوم تتوقف هذه الحواس تقريبا وفي هذه المرحلة يتلقى الدماغ إشارات من أعضاء الجسم الداخلية وإن وجد خطأ بإحداها يرسل تنبيهاً لإصلاح هذا الخطأ

اختبر العلماء ذلك بإثارة أعضاء قط أثناء نومه تلقت دماغه هذه الاشارة واستجاب من خلال النوم بعمق اكبر للاستجابة لها

الوظيفة الثانية لنوم حركة العين الغير السريعة هي غسل الدماغ، ويحدث ذلك حرفياً ففي مرحلة النوم العميق تتقلص الخلايا العصبية ويملأ السائل النخاعي الفراغات التي تظهر فيطرح هذا السائل الاوساخ والسموم خارج الجسم

وأخيرا وليس أخرا يفرز الجسم هرمون النمو في مراحل النوم العميق، حتى ولو كبرت فعلا تبقى بحاجة لهذا الهرمون كونه يساعد على تجدد الجسم ويقي من الصلع وجفاف البشرة كما انه يقوي العظام ويساعد على حرق الدهون لذا دعك من الحميات واحصل فقط على اكبر قدر ممكن من النوم

هل سبق ان ارتجفت فجأة في اللحظة التي كنت تنام فيها

اذاً  إليك هذه الحقيقية، عندما تنام يوقف العقل عمل بعض اجهزة الجسم غير الضرورية لتنعم بالشعور بالراحة لكن قد لا يحدث هذا في الوقت ذاته عندما ترجف هذا يعني ان عقلك قد اغلق الجزء المسؤول عن وضعية الجسم في الفراغ ولكن بما ان كل الاجهزة الاخرى كانت قيد العمل يدرك الدماغ ما حدث على انه سقوط حر فتخبرنا ردود فعلنا انه علينا الاستيقاظ فورا ويرسل اشارة الى الجسم للقيام بذلك مما ينتج عنه ارتجافك لاحساسك بالسقوط رغم استلقائك على السرير

اقرأ أيضاً… عدم فقدان الوزن : 15 سببًا لعدم فقدان الوزن!

اقرأ أيضاً… ماذا يحدث إذا لم يكن لديك أي ردة فعل للقاح؟

اقرأ أيضاً… أفضل 10 طرق بسيطة لتخفيف الوزن بشكل سريع بدون ريجـيـم

 

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى