صحة

داء الوردية السبب الحقيقي لاحمرار الوجه




نصيحتي لداء الوردية – دكتور بيرج

مرحباً، إليكم هذا الفيديو عن داء الوردية ، ما الذي يجب فعله لهذه الحالة؟ أريد أن أتحدث أولاً عن الأخطاء التي يرتكبها الناس، ثم ماذا يجب أن يتم فعله.

تعريف داء الوردية

هو الحالة التي تصبح فيها الخدود حمراء وتبدو الأوعية الدموية متكسرة وكأنه طفح جلدي على الخدين.

هناك ارتباط كبير بين هذه الحالة شيء يسمى SIBO أو فرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة.

البكتيريا عادة يجب أن تكون متواجدة في القولون، بينما في هذه الحالة تنمو في الأمعاء الدقيقة حيث لا ينبغي أن تكون.

يجب أن لا يكون لديك الكثير من البكتيريا في الأمعاء الدقيقة ،ومعظمها يجب أن يكون في القولون، في هذه الحالة عليك عدم إضافة البروبيوتيك، لماذا؟

لأن لديك مسبقاً الكثير من الميكروبات، البروبيوتيك ستزيد منها لذلك عليك عدم إضافة المزيد لهذا المزيج وعليك الحذر الشديد من هذه النقطة.

وعليك عدم اضافة الألياف لأنها تغذي الميكروبات الموجودة في الأمعاء الدقيقة وبالتالي فإن إضافة المزيد من الألياف سيكون فكرة سيئة جداً.

لذلك نحتاج في هذه الحالة إلى تقليل كمية الخضراوات التي تستهلكها.

هذا هو أحد الأسباب التي تجعل النظام الغذائي  المعتمد على اللحوم فقط كارنيفور يساعد في الواقع الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الجهاز الهضمي من هذا النوع.

لأن الميكروبات ليست لديها شيء تتغذى عليه، فإذا كنت تعاني من فرط نمو البكتيريا، وتناولت فقط بروتينات حيوانية، فيمكن هذا أن يساعد في تحقيق التوازن في الوسط الميكروبي للأمعاء.

النقطة المهمة هي أنه عليك تناول كمية أقل من الخضروات لتجنب تغذية الميكروبات وبالتالي المساعدة بالتخلص من هذه الزيادة في الميكروبات.

أحد أهم الأشياء التي يجب القيام بها هو زيادة حمض المعدة لأن هذه الميكروبات لا يمكن أن تعيش في بيئة حمضية.

لذا فإن إضافة خل التفاح ومكمل يحيو بيتين هيدروكلوريد سيكون ضرورياً.

ويمكنك تناولها على شكل أقراص وقد يكونان مجتمعان في مكمل واحد حيث يمكن تناول ثمانية إلى تسعة أقراص لكل وجبة، لماذا؟

لأننا نريد زيادة حمض المعدة وهذه الطريقة ستساعد في القضاء على بعض هذه الميكروبات.

الغرض من حمض المعدة هو القضاء على الميكروبات في الطعام لذا إذا كانت أحماض المعدة لديك منخفضة، فهناك بعض الميكروبات التي يمكن أن تمر عبر المعدة دون التعرض للقتل لتنمو في الأمعاء الدقيقة حيث لا ينبغي لها ذلك.

لذلك أحد أسباب هذه الحالة في الأساس هو حمض المعدة المنخفض.

والذي يمكن أن يحدث بسبب عدة أشياء مثل تناول المضادات الحيوية وأدوية الحموضة والوجبات السريعة.

وتناول الكثير من صودا الخبز والتي الكثير من الناس يستخدمونها لاعتقادهم بأنها أمر جيد.

حموضة المعدة

كيف يمكنك معرفة ما إذا كان لديك حموضة منخفضة في المعدة؟

غالباً سيكون لديك حرقة في المعدة أو ارتجاع المريء.

لأنه إذا لم يكن هناك ما يكفي من الحمض فلن يغلق الصمام أعلى المعدة ليرتفع لأعلى من خلاله.

إن القرنفل والأوريغانو والثوم كلها تعتبر مضادات حيوية طبيعية والتي ستقضي على الكانديدا والبكتيريا والميكروبات غير الحميدة.

لذلك أنصح بتناولها لهذه الحالة فمن شأنها أن تساعدك.

الشيء الآخر المهم حقاً هو القيام بالصيام المتقطع، لماذا؟

لأن هناك عملية معينة تحدث بين الوجبات متعلقة بالأمعاء لتنظف أي بقايا للطعام وتدفعها إلى أسفل الجهاز الهضمي إلى الأمعاء الغليظة.

ولكن إذا كنت تتناول الطعام بشكل متكرر، فلت تحصل أبداً على فرصة للقيام بذلك، فإذا كنت تقضي فترة أطول وأنت صائم فهذا أمر إيجابي وهام للغاية لتنظيف الأمعاء.

هناك نقطة أخرى من سلبيات هذه الحالة تعدى الشعور بالانتفاخ وألم المعدة.

وهي أنك ستصاب بسوء التغذية لأن هذه الميكروبات تتغذى من طعامك الموجود في الأمعاء الدقيقة ولا تكون لديك فرصة لامتصاص الغذاء.

وبالتالي أنت مباشرة ستشعر بالجوع بعد تناولك الطعام ولن تشعر بالرضا.

على أي حال، فهذان الشيئان لا ينبغي عليك القيام بهما ( البروبيوتيك والألياف)

وهذه الأمور يجب عليك فعلها( تقليل الخضار وتناول القرنفل، والأوريغانو والثوم، والصيام المتقطع وتناول خل التفاح) .

شكراً للمشاهدة.

 

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى