أخبارحول العالم

قصة شارع Leinster gardens في لندن – احمد فاخوري

قصة شارع Leinster gardens في لندن - احمد فاخوري




قصة شارع Leinster gardens في لندن – احمد فاخوري

قصة شارع Leinster gardens في لندن – احمد فاخوري

شارع هادئ  وراقي في وسط لندن  تصطف على جانبه البيوت الفكتورية البيضاء و بداخلها أناس أثرياء أقوياء يعشقون الشاي ويكرهون الضجيج، تسيطر عليك رغبة الإزعاج كأن ترن أجراس أبوابهم وتهرب لكن للأسف هي مرصودة بكاميرات ولكن لا يجرؤ أحد على قرعها حتى ساعي البريد،

أبواب سوداء عارية سميكة تخفي ورائها قصصا، أبواب لم تتغير كثيرا عبر السنين، لكن هناك شيئا غريبا في بابين رقمهما 23,24 ليس هنالك أقفال، ليس هنالك رتاج، ليس هنالك أقفال ومن المفروض أن تكون هناك فتحة لاستقبال البريد حتى أنهما ليسا مصنوعان من الخشب،

هذا شيء غريب! حتى النوافذ ليس بها زجاج فهي مطلية بالدهان، لم يسبق للجيران أن رأوا شخصا على الشرفة، بيت كهذا لو كان في بلادنا لقالوا عنه بيت الجن والعفاريت، لكن لو نظرنا للمنزل من الخلف يبدو مكانه فارغا وما نراه في الأمام هو واجهة فقط للمنظر،

القصة تعود لعام 1868 عند حفر أول خط مترو في العالم حينها اضطرت الشركة لهدم منزلين لتوسعة خط المترو واحتفظت بالواجهة فقط من أجل المنظر العام،

أطرف حادثة أن أحد المحتالين باع في عام 1930 تذاكر لحفلة تقام في Leinster gardens-23 ووقف بعيدا لمراقبة ردة فعل ضحاياه، طبعا لا نستطيع فعل هذا اليوم فالكل يعرف أن هذا البيت مزيف لكن على الأقل بإمكانك أن ترضي رغبتك بطرق الأبواب!.

اقرأ أيضاً… عشر مدن لا تنام

اقرأ أيضاً… المنطقة 51 … ماذا تخفي؟

قصة شارع Leinster gardens في لندن – احمد فاخوري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى