كابوس شركة نتفليكس القادم




كابوس شركة نتفليكس القادم

شركة نتفليكس : السلام عليكم في آب عام 1997 أسس كل من مارك راندولف وريد هاستينغس شركة نيتفليكس؛ ومن ثم بدآ نشاط الشركة الرئيسي الذي كان تأجير أشرطة الفيديو DVD من خلال البريد.

شركة نتفليكس و BlockBuster

شركة نتفليكس و BlockBuster

كان وقتها الشركة المسيطرة على السوق في تأجير أشرطة الفيديو DVD والفيديو حسب الطلب هي شركة BlockBuster.

ولكن من خلال متاجر تجزئة موزعة في كل مكان، فقد كانت شركة عملاقة لديها أكثر من 9 آلاف متجر منتشرين في جميع أنحاء العالم.

وبمناسبة الحديث عن BlockBuster سنتكلم عن الموقف الذي حدث بينها وبين نتفليكس لأنه يعتبر درساً مهماً.

عرض الاستحواذ الفاشل

في سنة 2000 قام مؤسسي نتفليكس مارك وريد بمقابلة جون أنتيوكو رئيس BlockBuster ليعرضا عليه أن تستحوذ شركته على نتفليكس مقابل 50 مليون دولار.

أو أن يكون بينهما شراكة بأن يديرا العلامة التجارية ل BlockBuster على الإنترنت مقابل أن BlockBuster تدير العلامة التجارية الخاصة بنتفليكس في متاجرها الخاصة.

شركة نتفليكس كانت حينها صغيرة ومغمورة وهذا جعل جون أنتيوكو يرفض عرضهما، بل وهما خارجان من غرفة الإجتماع سمعا أصوات ضحكات مسؤولي شركة BlockBuster.

تحول صناعة الفيديو المنزلي

وما حدث بعدها أن جون أنتيوكو رغم أنه مدير عبقري في البيع بالتجزئة وله نجاحات كثيرة جداً إلا أنه لم يكن لديه رؤيا للمستقبل.

ولم يكن قادراً على رؤية التحولات المتغيرة التي تحدث في صناعة الفيديو المنزلي Home Video.

تحولات استطاعت نتفليكس أن تطوعها لصالحها وتواكبها، لذلك في عام 2007 غيرت نتفليكس نموذج عملها الأساسي وأعلنوا للمرة الأولى عن خدمة Streaming Video.

أو بث الفيديو عبر الإنترنت وهذا ما تعمل عليه شركة نتفليكس لحد الآن. لأن BlockBuster كانوا يعملون في مشاريع أخرى بعيدة عن تطورات صناعة الفيديو في العالم.

وفي 2010 بعد الاجتماع الذي حدث بعشرة سنوات أعلنت BlockBuster إفلاسها وانهارت إمبراطورية تأجير أشرطة الفيديو DVD.

وقيمتها خسفت بها الأرض فوصلت إلى 24 مليون دولار فقط، بينما قيمة نتفليكس في ذاك الوقت وصلت إلى 13 مليار دولار.

وهنا الدرس مهم جداً لأي شخص عنده مشروع، يجب أن تتابع التطورات التي تحصل في مجال عملك وتطوره وإلا وجدت نفسك تخسر وتقفل مهما كنت كبيراً في المجال.

ولنا في ضحايا التجارة الإلكترونية التي تسببت في إغلاق آلاف متاجر التجزئة عبرة.

الشركة العملاقة نتفليكس

منذ غيرت شركة نتفليكس نوع العمل التجاري الخاص بها ولحد الآن تحولت إلى كيان عملاق وأصبحت مهيمنة على سوق بث الفيديو عبر الإنترنت في العالم كله.

واكتسحت أيضاً شركات البث الفضائي المدفوعة.

واليوم وصلت القيمة السوقية لنتفليكس إلى 149 مليار دولار وعدد مشتركيها وصل إلى 150 مليون مشترك في جميع أنحاء العالم.

وفي سوق الأوراق المالية نتفليكس كانت أيقونة، من 2007 ولحد اليوم ارتفع سهم نتفليكس بأكثر من 10 آلاف بالمائة تقريباً.

أي لو أنك استثمرت ألف دولار في نتفليكس في حينها، كان وصلوا اليوم في تموز 2019 إلى 113 ألف دولار تقريباً.

ومن تابع المخبر الاقتصادي سيعرف أننا تكلمنا عن استراتيجية شراء الأسهم من هذه النوعية في حلقة كيف تحول ألف جنيه إلى مليون.

المشكلة أن نتفليكس ارتكبت خطأً واحداً على مدار السنوات الماضية، ولكنه خطأ قد كون قاتلاً. ولم تنتبه إلى الكابوس إلا في سنة 2018.

لذلك هناك محللون يقولون أن أيام مجد شركة نتفليكس انتهت، والسنوات القادمة ستكون عصيبة جداً.

فحتى وقت قريب كانت نتفليكس تغرد خارج السرب وحدها مهيمنة على صناعة بث الفيديو عبر الإنترنت لوحدها كما قلنا.

وهذا حدث ليس لأنه لم يكن هناك منافسين لها فقط، ولكن هناك سبب آخر هو من ساعد الشركة أن تكون بهذا الشكل العملاق الذي هي فيه الآن.

وهو أن العديد من الشركات الإعلامية الأكثر قوة على وجه الأرض كانت تساعد نتفليكس في عملها، بمعنى أن نتفليكس كانت معتمدة في بناء أعمالها على تأجير العروض والأفلام للشركات الأخرى.

صفقات مع شركات أخرى

في أوائل 2010 وقعت نتفليكس صفقات مع صانعي الأفلام والبرامج التلفزيونية مثل ديزني و NBC مقابل رسوم رمزية.

واشترت حقوق فقط المحتوى ذو الشعبية الكبيرة مثل أفلام Marvel Avengers و المسلسلات الكوميدية المشهورة مثل The Office و Friends.

وبالتالي نتفليكس بنت أعمالها على خلفية محتوى شركات أخرى، وهذا الأمر نجح معها بشكل جيد لدرجة أن عدد مشتركيها وصل اليوم إلى 150 مليون مشترك.

وهذا الرقم أكبر من مشتركي أي شركة بث فضائي أخرى، لكن الوضع يتغير بالكامل حالياً.

فالشركات التي كانت نتفليكس معتمدة على محتواها استيقظت بالتوالي واستعادوا السيطرة على محتواهم من نتفليكس.

وكل منهم سيطلق خدمة بث خاصة به، أي أصبحوا منافسون لنتفليكس.

منافسة الشركات العملاقة

تخيل أنك جالس مع أصدقائك الذين تعتمد عليهم في عملك، وفي نهاية الجلسة الجميلة ستجد أن الجميع نهض ولم يعودوا يريدون العمل معك بل وسينافسوك أيضاً.

شركة ديزني

وهذه من أكبر التحولات التي تحدث في صناعة بث الفيديو عبر الإنترنت المدفوع في العالم. ومن يمثل الخطورة الأكبر على شركة نتفليكس هو شركة ديزني.

حيث أعلنت شركة ديزني أنها ستطلق خدمة بث فيديو خاصة بها اسمها Disney Plus في نوفمبر 2019.

وتعتبر Disney Plus أسوأ جزء في الكابوس الذي سيصيب نتفليكس، فديزني ليست مجرد شركة صغيرة ولا متوسطة ولا حتى كبيرة.

إن شركة ديزني عملاقة رقم 19 في أكبر الشركات الأمريكية في البورصة، أكبر من ماكدونالدز و IBM و Nike.

ديزني ليست مجرد كرتون ميكي ماوس الذي عرفناها من خلاله ولكنها تمتلك منتزهات ترفيهية ضخمة جداً واستوديوهات أفلام مثل Walt Disney و 21 Century Fox.

وتمتلك شبكة ديزني الإعلامية التي تدير شبكات تلفزيون وحوالي خمس قنوات فضائية مدفوعة وغيرهم.

أشهر الأفلام من ديزني

خطورة ديزني أنها تمتلك أكبر مجموعة أفلام على الإطلاق وتمتلك أكثر الأفلام التي حققت مبيعات في العالم في السنوات الأخيرة.

الأفلام الثلاثة الأكثر مبيعاً لحد الآن في 2019 هم Avengers EndGame و Captain Marvel و Aladdin، وثلاثتهم تمتلكهم ديزني.

في 2018 الأفلام الثلاثة الأكثر مبيعاً كانوا black Panther و Avengers Infinity War و Incredibles 2  والثلاثة تمتلكهم ديزني.

في عام 2017 الأفلام الثلاثة الأكثر مبيعاً كانوا Star Wars The Last Jedi و Guardians Of The Galaxy Vo.2 و Beauty and The Beast والثلاثة تمتلكهم ديزني أيضاً.

وأغلب هذه الأفلام موجود على نتفليكس وفي نهاية عام 2019 سيتم إزالتهم من نتفليكس للأبد، وسيعودون إلى ديزني ليعرضوا على منصتها الجديدة Disney Plus.

منافسة في الأسعار

ديزني ليست تنافس بترسانتها الضخمة من الأفلام والبرامج الشهيرة فقط، ولكن بالأسعار أيضاً.

فسيكون اشتراك Disney Plus بقيمة 7 دولار في الشهر تقريباً بينما اشتراك نتفليكس يبلغ 13 دولاراً في الشهر.

قوة وخطورة ديزني زادت عندما سيطرت بشكل كامل على منافس نتفليكس في الولايات المتحدة وهي شركة hulu في أيار 2019.

وبالتالي hulu أصبحت تحت إدارة وتشغيل ديزني.

شركة الاتصالات الأمريكية العملاقة AT&T

هل ديزني هي الخطر الوحيد على نتفليكس؟

الحقيقة لا، هناك وحوش آخرين سيسحبون محتواهم من نتفليكس وسيطلقون خدمات البث الخاصة بهم أي سيتحولون إلى منافسين لن يقلوا ضراوة عن ديزني.

شركة الاتصالات الأمريكية العملاقة AT&T أعلنت عن إطلاق خدمة بث فيديو خاصة بها اسمها HBO MAX وستكلف ما بين 16 إلى 17 دولاراً أي أغلى بقليل من اشتراك نتفليكس.

في أكتوبر 2016 أعلنت AT&T استحواذها على شركة Warner Media مقابل 109 مليار دولار والصفقة كانت بانتظار الجهات التنظيمية في الولايات المتحدة.

وفي نوفمبر 2017 رفعت وزارة العدل الأمريكية دعوى قضائية لمنع الاستحواذ بحجة الاحتكار والإضرار بالمستهلكين الأمريكيين.

وفي حزيران 2018 أصدر قاضي المحكمة الجزئية قراراً لصالح شركة AT&T وبالتالي سمح للاستحواذ أن يتم وبدون شروط.

Warner Media في حوزة AT&T

شركة Warner Media التي استحوذت عليها شركة AT&T عبارة عن مجموعة إعلامية ضخمة تعمل في مجال الأفلام والتلفزيون والبث الفضائي.

وتضم تحت مظلتها قادت الإعلام والترفيه العالميين مثل HBO و Warner Bros. و Turner بالإضافة إلى شبكة CNN لذلك ترامب دفع وزارة العدل لمنع صفقة الاستحواذ.

لأن قناة CNN تهاجمه طوال الوقت، وكل هذا حوّل شركة AT&T إلى عملاق إعلامي فضلاً عن قوتها الضخمة في مجال الاتصالات.

كيف سيؤثر كل ذلك على نتفليكس؟

خدمة البث الجديدة HBO MAX التي سيطلقوها في عام 2020 ستضم أشهر الأفلام والمسلسلات في العالم.

على سبيل المثال HBO شبكة التلفزيون المتميزة الأكثر نجاحاً على الإطلاق تمتلك أشهر المسلسلات التي كلنا نعرفها مثل Sopranos و Game Of Thrones و Sex And The City.

بالمناسبة فيلم Sex And The City موجود على نتفليكس، وأحد أكثر العروض مشاهدة على نتفليكس هو مسلسل Friends مملوك لشركة Warner Bros..

وطبعاً سيتم سحب كل هذا قبل إطلاق خدمة البث الجديدة HBO MAX.

شركة NBCUniversal

هل ديزني و AT&T هما فقط سيسحبا محتواهما من نتفليكس ويصبحان منافسان لها؟

الحقيقة لا، صحيفة Wall Street Journal  تقول أن أكثر العروض مشاهدة على نتفليكس هو المسلسل الشهير The Office.

وتمتلكه شركة NBCUniversal المملوكة لعملاق الاتصالات الأمريكي Comcast، وقد أعلنت شركة NBCUniversal أيضاً عن إطلاق خدمة البث الخاصة بها وسحب مسلسل The Office  من نتفليكس في نهاية 2019.

معارك شرسة بين الشركات

الخبر السيء لمحبي نتفليكس لم يأتي بعد.

فوفقاً لشركة Jumpshot التحليلية فإن أكثر من نصف عروض نتفليكس الأكثر شهرة والبالغ عددهم خمسين عرضاً مملوكون لشركات تخطط لإطلاق خدمات بث خاصة بها.

وبالتالي نحن أمام سوق سيشهد واحدة من أشرس المعارك بين الشركات بداية من 2019 ونتفليكس واقعة في قلب هذه المعركة.

فما الذي ستفعله شركة نتفليكس مع هذه الحرب الطاحنة؟

هل ريد هاستينغس المؤسس والرئيس التنفيذي يجلس في زاوية في الشركة مع الموظفين ويندبون أم ماذا يفعلون؟

ما الذي ستفعله شركة نتفليكس لتخرج سالمة من المعركة؟

بدأت نتفليكس بالتحرك منذ 2018 ولكننا لا نعرف هل استراتيجيتها التي تعمل بها لمواجهة هؤلاء العمالقة ستنقذها قبل أن يجرفها التيار وتبقى على قيد الحياة أم لا؟

ما هي استراتيجية شركة نتفليكس للبقاء على قيد الحياة

إنفاق الأموال الضخمة على إنشاء محتوى خاص بها. نتفليكس تصرف أموالاً لا حصر لها بهدف تعزيز محتواها الخاص.

ففي عام 2018 صرفت 12 مليار دولار على المحتوى فقط، والمتوقع أنها تصرف خلال 2019 ما يقارب 15 مليار دولار.

نتفليكس حالياً تستثمر في المحتوى أكثر من أي شبكة تلفزيون أمريكية أخرى ولكن هذا المحتوى يكلفها أمولاً هائلة لأنها لا تمتلك بنية تحتية جاهزة أو استوديوهات جاهزة.

لذلك فإنها تقوم بحشد أموالاً عبارة عن قروض لتسلح نفسها أمام الحرب المتصاعدة لمنافسيها الذين سيشنوها عليها قريباً.

من أين تمول نتفليكس نفقاتها

نتفليكس تمول احتياجاتها النقدية التي تقوم بإنفاقها من خلال الاقتراض عالي المخاطر أو السندات غير المرغوب فيها Junk Bonds.

وهي عبارة عن سندات ذات عائد مرتفع للمستثمرين بسبب خطورة الاستثمار في الشركة.

نتفليكس من الشركات التي لم تحقق صافي ربح حتى الآن، مثل Uber.

تقول وكالة Moody’s أن نتفليكس لديها القدرة للوصول إلى نقطة التعادل بحلول عام 2023 ونقطة التعادل يعني الإيرادات تساوي المصروفات.

وهذه النقطة التي يصبح الربح فيها مساوياً للصفر، والتدفقات النقدية صفر.

آخر سندات غير مرغوب فيها طرحتها نتفليكس كانت في نيسان 2019 وقيمتها 2.2 مليار دولار ، وهي سندات يلهث المستثمرين خلف نتفليكس ليشتروها.

لذلك شركة نتفليكس تستطيع الاقتراض بفائدة قليلة، ومن سيساعدها في الفترة القادمة هي التوجهات المحتملة للبنك الفيدرالي الأمريكي بأن يخفض أسعار الفائدة.

المصدر يوتيوب المخبر الاقتصادي

 

المصادر:

Netflix’s not-so-secret weapon to win the streaming wars

https://www.forbes.com/sites/stephenmcbride1/2019/07/08/netflixs-worst-nightmare-has-come-true/#384cfb0396d2

https://www.cnbc.com/2019/04/16/what-a-1000-dollar-investment-in-netflix-in-2007-would-be-worth-now.html

https://finance.yahoo.com/quote/NFLX/chart?p=NFLX#ey

https://www.forbes.com/sites/gregsatell/2014/09/05/a-look-back-at-why-blockbuster-really-failed-and-why-it-didnt-have-to/#50efdd601d64

The Hulu/Disney/Comcast divorce, explained

Netflix Has “Won” Streaming, But Disney Has “Best Chance” To Compete, Barry Diller Says

Epic Fail: How Blockbuster Could Have Owned Netflix

Disney is taking full control of Hulu

https://disfold.com/top-companies-us-dow/#disney

Walt Disney Company (The) (DIS) Stock Price, Quote, History & News

‘Friends’ Officially Leaving Netflix for WarnerMedia’s Streaming Service

AT&T Completes Acquisition of Time Warner Inc.

Netflix to Lose No. 1 Show ‘The Office’ to Comcast in 2021

Head to Head: Netflix and Disney

The surefire way to make millions in America

Netflix’s Worst Nightmare

AT&T’s New Video Streaming Service Will Have HBO But No Ads

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
مشاركة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.