تعليمصحة

كيف تعمل خلايا الجهاز المناعي




كيف تعمل خلايا الجهاز المناعي

كي نشرح عمل خلايا الجهاز المناعي يجب أن تعرف أنك تتعرض في كل ثانية من حياتك للهجوم ، فالمليارات من البكتيريا و الفيروسات والفطريات تحاول أن تجعلك منزلها .

لذلك طورت أجسامنا جيشاً صغيراً في غاية التعقيد يحتوي على حراس ، جنود ، استخبارات ، معامل للأسلحة ، وطرق للاتصال وذلك لحمايتك من الموت .

وظائف خلايا الجهاز المناعي

وظائف خلايا الجهاز المناعي

إن الجهاز المناعي لديه اثنا عشر وظيفة مختلفة ، كما أنه يحوي على واحد وعشرين نوعاً مختلفاً من الخلايا وقوّتين من البروتينات .

بعض الخلايا لديها أربعة وظائف مختلفة حتى . إذن ، ماذا يحدث في حالات الإصابة ؟

في يوم جميل فجأة يظهر مسمار صدئ يجرحك ، أول حاجز في الجهاز المناعي قد اختُرق وهو بشرتك .

تستغل البكتيريا القريبة الفرصة وتمرّ من الجرح ، بعدها تبدأ هذه البكتيريا باستغلال موارد الجسم وتضاعف عددها كل عشرين دقيقة تقريباً .

أنواع خلايا الجهاز المناعي

في البداية لا يتم كشفها ، لكن عند الوصول البكتيريا إلى عدد معيّن تبدأ بتغيير تصرفاتها و الإضرار بالجسم عن طريق تغيير البيئة المحيطة بها .

الخلايا البلعمية

هنا ينبغي على الجهاز المناعي أن يوقفها بأسرع وقت ممكن ، ففي البداية تتدخل الخلايا الحراس المعروفة باﻟﺨﻼﻴﺎ ﺍﻟﺒﻠﻌﻤﻴﺔ .

وهي خلايا ضخمة تحرس جميع المناطق الحدوديّة في الجسم ، وفي معظم الحالات ، تستطيع هذه الخلايا لوحدها إيقاف الهجوم .

حيث تستطيع كل خليّة منها تحطيم حتى مائة دخيل ، فتقوم ببلع الدخلاء و حجزهم ضمن غشاء ، بعدها يتم تفتيت العدو بواسطة الأنزيمات مما يؤدي لمقتلهم .

بالإضافة إلى ذلك فإنها تسبب الإلتهاب عن طريق أمر الأوعية الدموية بإطلاق الماء ضمن أرض المعركة مما يجعل القتال أسهل ، ونلاحظ هذا كتورم طفيف في مكان الجرح .

الخلايا المتعادلة

عندما تحارب الخلايا البلعميّة لوقت طويل تقوم بطلب الدعم عن طريق إرسال رسائل بروتينيّة تقوم بإيصال مكان المعركة وأهميّة الطلب .

عندها تترك الخلايا المتعادلة ( أحد أنواع كريات الدم البيضاء ) مهامها الدورية في الدم وتتجه إلى أرض المعركة .

تقوم الخلايا المتعادلة بالقتال بشكل عنيف جداً مما يؤدي إلى قتل بعض الخلايا السليمة أيضاً . كما تولد حواجز تقوم بحجز و قتل البكتيريا .

إنها بالحقيقة خطيرة لدرجة أنها تقوم بالانتحار بعد خمسة أيام لتفادي القيام بضرر كبير على الجسم .

الخلايا المتغصنة

إذا لم يكفي كل هذا لإيقاف الهجوم يبدأ دماغ الجهاز المناعي بالعمل ، حيث تتفعل الخلايا المتغصّنة فتقوم بالاستجابة لرسائل الجنود و تبدأ بجمع عيّنات من العدو .

حيث تقوم بتحطيم العدو إلى أجزاء وربطها بغشائها الخارجي ، عندها يجب على هذه الخلايا القيام بقرار مهم .

هل يجب عليها أن تستدعي قوات مضادة للفيروسات لتطهير خلايا الجسم المصابة ؟ أم يجب عليها أن تستدعي جيشاً من قتلة البكتيريا ؟

في هذه الحالة فإن القوات المضادة للبكتيريا هي المطلوبة ، فتقوم بالسفر إلى أقرب عقدة لمفاويّة خلال يوم تقريباً .

الخلايا التائية

في العقد اللمفاوية يوجد المليارات من الخلايا المساعدة و الخلايا القاتلة التائية التي تنتظر أن يتم تفعيلها .

عندما تولد الخلايا التائية يتم تعريضها لعملية تدريب معقدة وصعبة للغاية ، حيث لا ينجو منها إلا الربع فيتم تزويد الخلايا التي تنجو بإعدادات معيّنة .

تقوم الخلايا المتغصنة بالبحث عن خلايا تائية بإعدادات معينة ، حيث تبحث عن خلايا تائية تستطيع الارتباط مع أجزاء العدو التي تعرضها الخلايا المتغصنة على غشائها الخارجي .

عندما تجد واحدة تبدأ سلسة من التفاعلات ، حيث تتفعل الخلية التائية المساعدة وتتضاعف بسرعة كبيرة بآلاف المرات .

بعضها تصبح خلايا ذاكرة تائية تبقى في العقدة اللمفاوية مما يعطيك مناعة ضد هذا العدو في المستقبل .

والبعض يسافر إلى أرض المعركة للمساعدة ، والبعض الآخر يذهب إلى مركز العقدة اللمفاوية لتفعيل معمل أسلحة قوي جداً .

الخلايا البائية

كالخلايا التائية تولد الخلايا البائية بإعدادات معينة ، وعندما تلتقي خلية بائية مع خلية تائية لها نفس الإعدادات تقوم الخلية البائية بالتضاعف بشكل هائل وإنتاج ملايين من الأسلحة الصغيرة .

إنها تعمل بجهد كبير لدرجة أنها تموت من التعب بشكل سريع جداً .

هنا تلعب الخلايا التائية المساعدة دوراً مهماً آخر وهو تحفيز هذه المصانع لتخبرها : لا تموتي ، لا زلنا بحاجة إليك ، استمري بالعمل .

هذا يضمن أيضاً أن تموت هذه المصانع فور انتهاء الهجوم لكي لا يهدر الجسم الطاقة أو يؤذي نفسه .

الأجسام المضادة

لكن ما هذه الأسلحة التي تنتجها هذه الخلايا البائية ؟ لقد سمعت بها بالطبع ، إنها الأجسام المضادة أو الغلوبولين المناعي .

وهي بروتينات صغيرة مصممة للإلتحام مع سطح هذا العدو بشكل خاص ، ويوجد أيضاً العديد من أنواع الأجسام المضادة التي لها وظائف مختلفة قليلاً .

تقوم الخلايا التائية المساعدة بإخبار الخلايا البلازمية بأكثر هذه الأنواع حاجة في هذا النوع من الهجوم بشكل خاص . تقوم الملايين منها بالإنتشار في الدم وإشباع الجسم .

وفي نفس الوقت يصبح الوضع في أرض المعركة أشد خطراً حيث يتكاثر العدو بشكل هائل ويبدأ بإيذاء الجسم .

تقاتل الخلايا التائية الحارسة بشراسة مما يؤدي إلى موتها ، وتساعدها الخلايا التائية المساعدة بإعطائها الأوامر بالقتال بشكل أشد شراسة والبقاء على قيد الحياة لفترة أطول .

لكن من دون مساعدة لن تتمكن هذه الخلايا من القضاء على البكتيريا فيصل الحاجز الدفاعي الثاني إلى أرض المعركة .

تغمر المليارات من الأجسام المضادة أرض المعركة وتعطل العديد من الدخلاء مما يؤدي إلى إيقافها أو موتها ، كما أنها تصعق البكتيريا وتجعلها هدفاً أسهل .

حيث أن ظهرها مصمم للإرتباط مع الخلايا القاتلة مما يسهل عملية ارتباطها مع العدو والقضاء عليه .

البالعات الكبيرة فعالة بشكل خاص في ابتلاع البكتيريا التي ارتبطت بها الأجسام المضادة ، مما يحوّل مجرى المعركة ، وبجهد جماعي يتم القضاء على الهجوم .

حتى الآن لقت الملايين من خلايا الجسم حتفها ، ليس هذا بالأمر الهام ، حيث أنه يتم تعويض الخسائر بشكل سريع .

خلايا الذاكرة

أصبحت الآن معظم الخلايا المناعية بلا فائدة ، وبدون الرسائل المستمرة لتحفيزها على الاستمرار تقوم بالانتحار لكي لا تهدر المزيد من الموارد .

لكن بعضها تبقى على قيد الحياة وهي خلايا الذاكرة .

فإذا تم مواجهة هذا العدو في المستقبل ستكون جاهزة لمواجهته وعلى الأغلب قتله قبل أن نشعر .

كان هذا شرحاً مبسطاً جداً لطريقة عمل بعض خلايا الجهاز المناعي ، فهل يمكنك الآن أن تتخيل تعقيد هذا النظام ؟

حتى في هذه الدرجة التي نتجاهل فيها العديد من اللاعبين وكل الكيمياء ، فإن الحياة بغاية التعقيد ، لكن إذا أخذنا الوقت لفهمها ، سنشاهد جمالاً رائعاً و عجائب لا تنتهي .

المصادر

Kurzgesagt – In a Nutshell


جميع الحقوق محفوظة لموقع ماكتيوبس للنشر والتوثيق 2020 / MakTubes.com

ماكتيوبس

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى