الحياة والمجتمعصحة

ما هو الجاثوم؟ ولماذا ببعض الاحيان لا نستطيع الحركة بعد الاستيقاظ؟

ما هو الجاثوم؟ ولماذا ببعض الاحيان لا نستطيع الحركة بعد الاستيقاظ؟




ما هو الجاثوم؟ ولماذا ببعض الاحيان لا نستطيع الحركة بعد الاستيقاظ؟

ما هو الجاثوم؟ ولماذا ببعض الاحيان لا نستطيع الحركة بعد الاستيقاظ؟ كثير من الناس مروا في تجربة الصحو من النوم خائفين مع الاحساس بثقل على الصدر يمنعهم تماما من الحركة فلا يستطيع الشخص تحريك أي عضلة في الجسم وحتى اللسان يكون مربوط ولا نستطيع طلب النجدة او الصراخ ولو كان هناك اشخاص في نفس البيت او نفس الغرفة،

تكون صاحي ومتأكد انك صاحي ولا تحلم وتشاهد كل ما حوالك بل أنك ممكن أن تسمع أصوات أهلك التي تصدر من الغرفة المجاورة لكن رغم ذلك لا تستطيع القيام من سريرك او ان تتخلص من الشيء المرعب المسيطر عليك بشكل تام بدءا من شعر راسك حتى اصابع قدميك وفجأة ينتهي كل هذا ويتحرر جسمك فجأة،

الذي تكلمنا عنه اسمه الشائع هو الجاثوم واسمه العلمي شلل النوم والحقيقة ان الجاثوم لا يعتبر من الحالات الطارئة على حياة البشر على الإطلاق وذلك بسبب وصفه على مر القرون السابقة ولكن كان يتم اختباره ناتج عن مخلوقات شريرة تهاجم الانسان في حالة بين النوم واليقظة كي يصيبوه بالرعب الشديد

 ومن أشهر الأشياء التي تجسد الجاثوم كانت لوحة بريشة الفنان البريطاني هنري فوسيني تعود إلى عام 1781 التي يصور بها شلل النوم ككائن غريب جالس على صدر احد الاشخاص النائمين وظهر الجاثوم ايضا في كتابات الادب العالمي مثل كتابات شكسبير الذي وصف في احد قصصه عجوز شرير

 وحصلت بعض المحاولات لوضع وصف سريري لمرض شلل النوم في القرن السابع عشر، من خلال مقالة علمية نشرها بعض الاطباء في مجلة الجمعية الملكية للطب وقبل كل هؤلاء العالم المسلم ابن سينا وصف الظاهرة في كتابه الطبي القانون في الطب في فصل  أسماه الكابوس تحدث فيه عن شلل النوم

 وقال أنه مرض يشعر فيه الإنسان عند دخوله في النوم بخيال ثقيل يقع عليه يعصره ويضيق من نفسه فينقطع صوته وحركته ويكاد يختنق لانسداد المسام واذا انقطع عنه انتبه، وهذا معناه أن الجاثوم متأصل في المجتمعات البشرية منذ زمن بعيد وليس بظاهرة حديثة،

 أما فيما يخص تفسيره فهذا الذي لم يكن واضحا في الماضي بشكل كبير وبدأت الصورة تضح نسبيا في العصر الحديث، الجاثوم أو شلل النوم أو السليباريززس هو نوع من اضطرابات النوم التي تصيب الانسان عندما يكون على وشك الاستيقاظ من نومه

ويحصل عندما يعود الانسان للوعي لكن الجسم يكون ما زال في حالة ارتخاء عضلي وهذا بدوره يسبب للشخص حالة من الجمود واحيانا هلوسة ممكن ان تستمر لثواني أو دقائق وفي البداية لكي نفهم تفاصيل الجاثوم نحن نحتاج معرفة مراحل النوم

الانسان اثناء النوم يمر بمرحلتين مهمين جدا مرحلة العين البطيئة المعروفة بالاسم nrem ومرحلة العين السريعة lrem النوم عادتا يبدا بمرحلة nrem التي تستحوذ على حوالي 75% من مجمل فترة النوم في هذه المرحلة يبدأ الجسم بالارتياح تماما ويستعيد  عافيته ونشاطه ومع انتهاء هذه المرحلة تبدأ مرحلة  lrem وهذه المرحلة هي بيت القصيد،

المرحلة هذه التي يحدث فيها حالة الانخراط في الاحلام التي لا تحصل في المرحلة الاولى وتبدأ العيون تتحرك بسرعة مع استرخاء باقي عضلات الجسم وهنا يبدأ الجسم يفصل بين الدماغ والعضلات وهذا ببساطة كي لا يحصل تفاعل بين عضلات الجسم وبين الاحداث التي تحدث داخل الدماغ

وهذا من رحمة ربنا سبحانه وتعالى بنا لأن اليد او القدم اذا تفاعلوا مع ما يحدث داخل الحلم هذا سيعرض حياة الانسان للخطر وخاصة لو الإنسان كان يحلم انه سوبر مان ويقفز من النافذة مثلا ويطير.

ما علاقة هذا كله بموضوع الجاثوم؟

من الممكن لسبب ما الشخص يحصو فجأة اثناء مرحلة lrem وكما قلنا ان الجسم في هذه المرحلة يبقى فاصل التحكم في حركة العضلات لذا الشخص عندما يصحو في هذا الموقف يشعر بشلل تام فيحاول تحريك أي عضلة من عضلات جسمه او يتكلم بلسانه لكن للأسف لا يوجد أي شيء يستجيب،

في الوقت الذي فيه دماغه مستيقظ وسمعه وبصره وادراكه لمحيطه في حالة سليمة لذا الشخص في هذا الموقف يكون واعي لذاته لكنه لا يستطيع التحكم في جسده وهذه الحالة تكون بالعادة مصحوبة بهلوسة سمعية او بصرية تجعلك ترى اشياء وتسمع اصوات غير موجودة بالواقع،

اما بخصوص الاحساس بشيء ما يكتم على الصدر هذا لأن عضلات الصدر لا تكون نشطة ايضا، الشيء الوحيد الفعال يكون عضلة الحجاز الحاجب

بالتالي يبدأ الشخص بالشعور بضيق تنفس وضغط شديد على منطقة الصدر والذي تكلمنا عنه هو السيناريو الخاص بشلل النوم او الجاثوم الذي ممكن ان نلخصه بأنه حالة تحصل عندما نخترق الحواجز التي بين عالم النوم وعالم اليقظة

ما الاسباب المساهمة في حدوث الجاثوم؟

الجاثوم ممكن ان يكون ناتج عن التغيير المستمر والغير منتظم في مواعيد النوم وايضا نتيجة الثبات اثناء النوم وخاصة الاستلقاء والنوم على الظهر لفترة طويلة واخيرا هناك عوامل اخرى ممكن ان تؤدي للإصابة بالجاثوم كالصداع النصفي وانقطاع النفس الانسدادي والاجهاد والقلق وحالات الهلع وغيرهم،

بالإضافة لتناول بعض الادوية كأدوية العلاج من قصور الانتباه وفرط الحركة وايضا الافراط التدخين وتناول الكافيين والمنبهات مثل الشاي والقهوة و المشروبات الغازية والكولا وغيرهم والحقيقة أنه لا يعتبر مرض يحتاج أدوية او زيارة للطبيب الا في حالات نادرة للغاية

ولذلك يستطيع الشخص ان يتجنب ظاهرة الجاثوم من خلال خطوات بسيطة، خبراء الاعصاب ينصحون الاشخاص الذين يتعرضون للجاثوم لمرات عديدة انهم يثبتوا مواعيد معينة للذهاب للسرير ومواعيد معينة للاستيقاظ حتى في ايام الاجازة وايضا يجب ان يكون السرير نظيف ومريح والملابس يجب ان تكون مريحة

 بالإضافة لتنظيم وقت للقيلولة وتجنب النوم بعد العصر ويفضل ان تكون مدة القيولة لا تزيد عن 90 دقيقة واخيرا تجنب المنبهات والكافيين قبل النوم وتجنب المشروبات الكحولية بشكل كامل وتجنب العشاء قبل النوم مباشرة

ويفضل ان يكون العشاء قبل موعد النوم بساعتين على الاقل ونصيحة أخيرة لو دخلت في حالة الجاثوم اثناء الوم ثم تحرر جسمك منه لا تعود للسرير وتنام من جديد بسرعة تمهل قليلا لان الموضوع ممكن ان يعود مرة أخرى

هل الموضوع هذا ليس له علاقة بمخلوقات العالم الأخر لا من قريب ولا من بعيد؟

في الواقع لا احد يستطيع نفي ذلك كلياً، لان الجن والعالم الاخر موجودين ونحن مؤمنين تمام الايمان بوجودهم، بل ان الايمان بوجودهم واجب على كل مسلم،

القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة تحدثوا عن الجن و أحوالهم في مواضع كثيرة وانفردت سورة كاملة بالقرآن بالكلام على أحوال الجن الذين استمعوا للقرآن من رسول الله صل الله عليه وسلم في مكة ألا وهي سورة الجن وعلمنا أن هناك منهم الصالح ومنهم الغير الصالح وبجانب الأدلة الشرعية

فالعقل أساسا لا يمنع من وجود عوالم غريبة عن حواسنا التقليدية وهذا لأن هناك أشياء كثيرة في الكون حولنا لا يستطيع الانسان رؤيتها لكنه يستدل على وجودها كالأجسام الذرية والدون ذرية وغيرهم كثيرا وهذا معناه أنه عدم القدرة على إدراك الشيء لا تستلزم عدم وجوده،

أي ان هذا لا ينفي ان هناك حالات مس يتعرض لها بعض الأشخاص وهذه الاعراض شبيهة بأعراض الجاثوم الذي تكلمنا عنه، اذاً الجاثوم بشكل عام يكون بسبب استيقاظ الانسان في مرحلة حركة العين السريعة اضافة الى انه هناك بعض الحالات لها اعراض شبيهة يكون سببها مس لا قدر الله

لذلك ينصح ان من يتعرض للجاثوم يقرأ اذكار النوم وبعض الآيات القرآنية ويتجنب النوم على ظهره وينام على أحد الجانبين ويفضل الجانب الايمن تنفيذا لتعاليم النبي صل الله عليه وسلم كي لا يتم الضغط على عضلة القلب وجعل العشاء خفيف ولا يوجد فيه أي شيء يحوي الدسم كل هذا يحفظنا أثناء النوم وتجعلنا ننعم بليلة هادئة وتساعدنا بشكل واضح على الاسترخاء

و أخيراً للناس التي تربط بين الجاثوم والاسلام ربط مباشر فلا نعلم أي من كتاب الله او حديث صحيح عن النبي صل الله عليه وسلم فيه ذكر للجاثوم فالموضوع وارد أن يكون بسبب الجن ووارد جدا أن تكون حالة مرضية

اقرأ أيضاً… لماذا عليك النوم في غرفة باردة وماهي علامات نقص وقلّة النوم السبعة

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى