ما هي أسباب وحقيقة الاكتئاب




ما هي أسباب الاكتئاب ؟

ما هي أسباب الاكتئاب ؟

هناك إحدى عشر سبب للاكتئاب.

قرأت كتاب من تأليف كيلي بروغان الحائزة على الدكتوراه في الطب والتي تتمتع بمؤهلات مذهلة تعمل كيلي طبيبة نفسية وهذا ما قالته.

لا يوجد أي دراسة تثبت أن الاكتئاب هو عدم توازن كيميائي.

لطالما سمعنا أن الاكتئاب يعود لانعدام التوازن الكيميائي وبالتالي علينا تناول عقار معين سيعمل على علاج الخلل.

لكن بعد 10 أو 20 عاماً نجد أن المريض لا يزال مكتئباً ويتناول من 5 إلى 8 أدوية.

قد يقولون إن السبب جيني أي لديك الجين المسبب للاكتئاب وهذا شيء غير صحيح ولا دليل عليه.

إن الأمر يرتبط بعلم التخَلَّق (علم ما فوق الجينات)، الذي يبحث في العوامل التي تتحكم بجيناتك، مثل البيئة والطعام الذي تتناوله والتغذية التي تؤثر على الجينات.

أسباب الاكتئاب

أولاً انخفاض فيتامين د، الذي كثيراً ما يسبب للناس الاكتئاب في الشتاء لعدم التعرض الكافي للشمس.

يحسن فيتامين د المزاج بشكل كبير ويساعد على التخلص من الاكتئاب.

ثانياً انخفاض فيتامين ب 12، يخزن جسمنا ب  12 مدة تصل لعام.

لكن عند عدم تناول المنتجات الحيوانية أو إن كنت تعاني من مشكلة في القناة الهضمية ونفذ مخزونك من ب 12فعندها لن تعاني من عدة مشكلات عصبية وحسب، بل قد تصاب بالاكتئاب أيضاً.

ثالثاً انخفاض الزنك أو انخفاض الكروم، بوسعك الحصول على هذين المعدنين النادرين من المحار، عند تناوله يشعر كثيرون بالتحسن إذ أن المحار يحسن المزاج هذا هو أحد الأسباب.

رابعاً سكر الدم المنخفض أو المرتفع.

إن كام سكر دمك منخفضاً فغالباً ما يكون الأنسولين الذي يخفض سكر الدم مرتفعاً قد يحدث الاكتئاب بسبب انخفاض وارتفاع سكر الدم أو حتى إن كانت نسبته طبيعية بسبب مقاومة الأنسولين.

لذا فحمية الكيتو والصيام المتقطع مهمان للغاية، ويحسن الصيام المتقطع المزاج بشكل كبير.

كما أن اتباع حمية الكيتو يجعل جسمك ينتج الكيتونات التي تعد مثبتات رائعة للمزاج، بالإضافة إلى أنها تغذي الدماغ.

خامساً قلة النوم، عندما أتحدث عن الاكتئاب فأنا أقصد إما حالة فقدان الأمل أو حالة اللامبالاة.

تختلف هاتين الحالتين عن القلق الذي يكون فيه الشخص متوتراً، ويفكر بالمشكلات دون إيجاد حل.

سادساً الإرهاق، كثيراً من المكتئبين أجسامهم منهكة من شأن إنهاك الجسم أن يجعلك مكتئباً، إرهاق الجسم سيشعرك بالاكتئاب.

من الصعب أن تصاب بالاكتئاب إن كنت مفعماً بالطاقة، لهذا فالنوم هام جداً.

سابعاً اكتئاب ما بعد الولادة، يحدث اكتئاب ما بعد الولادة بسبب الانخفاض الكبير في الأستروجين.

ثامناً أثناء دورة الطمث، قد تشعرين بالاكتئاب والسبب هو الأستروجين المنخفض.

تاسعاً تناول أدوية لها آثار جانبية، وأحد هذه الآثار الجانبية هو الاكتئاب، تكمن المشكلة في بعض أدوية العلاج النفسي في منعها لبعض الناقلات العصبية كالسيروتونين.

مما يؤدي لحدوث تأثير إعادة التحويل، وعدم تبدد الناقل العصبي.

المشكلة أنه مع الوقت يتراجع عدد المستقبلات، لذا عندما نحتاج المزيد من هذا الدواء للحصول على نفس التأثير، ومع مرور الزمن ستزداد الحاجة للمزيد والمزيد.

وهذا يترافق مع ازدياد الآثار الجانبية أيضاً، بعدها سنضطر لتناول عدة أدوية أخرى، من شأنها زيادة الآثار الجانبية أكثر فأكثر.

عاشراً التوتر الناتج عن الفقد، كفقد من نحب.

الاكتئاب هو استجابة طبيعية للفقد، إلم تصاب بالاكتئاب فهذه مشكلة، هذه حالة طبيعية.

وأخيراً الحالة المحيطة بك، كأن تكون وسط مشكلة مستمرة لا تستطيع حلها، من شأن هذا أن يسبب الاكتئاب.

أفضل علاج لهذه الحالات هو النوم الجيد الذي يمنحك الطاقة العالية، ولا تنسى تناول فيتامين د و ب12 والمعادن النادرة، ولنتبع حمية الكيتو والصيام المتقطع.

دكتور بيرج

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.