قصص وحكاياتمال وأعمال

مراهقين أسسوا شركات ناجحة




مراهقين أسسوا شركات ناجحة

شركات ناجحة : هل يمكن لشخص عمره 18 سنة أن يفتح مشروع تجاري وينجه به ويحقق أرباح عالية ؟

سؤال مكرر ويأتيني باستمرار ..

عزيزي نحتاج مشاريع للأشخاص الذين أعمارهم أقل من 18 سنة.

إجابة على هذا السؤال:

العمر لا يفرق كثيراً في موضوع العمل, طالما هناك شخص لديه الرغبة أن يبدأ مشروع معين ويلاقي دعم الأهل لهذا المشروع حتى إذا كان سنه 16 سنة أو 14 أو 12 سنة.

وإذا كان هناك الدعم من الأسرة، غالباً إن شاء الله ينجح في هذا المشروع, وسأشارك معكم بعض الأمثلة لأشخاص أعمارهم أقل من 18 سنة ونجحوا في التجارة.

شركات ناجحة – مربيات أطفال

شركات ناجحة - مربيات أطفال

أول مثال لدينا هذه الفتاة من ولاية نيويورك اسمها نوا Nowa بدأت مشروعها عندما كان عمرها 16 سنة.

وكان مشروعها عبارة عن طلب خدمة مربيات من خلال الإنترنت, وبدأت في ذلك الوقت من مدينة نيويورك, والمعروف أن مدينة نيويورك بها عدد سكان كثير وأغلب الناس مشغولين في أعمالهم.

غالباً لا يجدون مكان آمن سوى المنزل لترك أطفالهم به, والمتعارف عليه في أمريكا هو طلب مربية للأطفال, بحيث تأتي المربية أو الجليسة تجلس مع الأطفال حتى حين انتهاء عمل الأباء.

وكان هذا عملها هو توفير خدمة المربيات عن طريق الإنترنت..

وفي بداية مشروعها كانت هي تذهب بنفسها..

ثم توسعت الشركة ووظفت موظفين لديها, وحايلاً هذه الفتاة لديها دخل سنوي يبلغ نصف مليون دولار من موقع الإنترنت الخاص بها.

الآن, هل هذه الفكرة قابلة للتطبيق في العالم العربي؟

نعم أنا أرى أن هذه الفكرة قابلة للتطبيق, بحيث لأي شخص أو ينشأ منصة على الإنترنت ويقدم من خلالها تأمين مربيات.

بحيث أن الكثير من الناس في العالم العربي يعملون خارج المنزل ويحتاجون لمربيات لأطفالهم, فإني أراها فكرة ناجحة في العالم العربي.

شركات ناجحة – اليوتيوب Youtube

المثال الثاني وأعتقد أنه الأقوى الذي أشاركه معكم, وحتى الأصغر سناً, بحيث يبلغ من العمر سبع سنوات فقط, ويبلغ دخله 22 مليون دولار في السنة.

الطفل اسمه راين Rain يملك قناة على اليوتيوب Youtube عمله ببساطة هو أن يقوم بعمل مراجعات للألعاب على اليوتيوب.

بحيث أنه لديه الملايين من المشتركين, وآخر مرة طالعت بها قناته كانت تضم أكثر من 19 مليون مشترك.

نستطيع القول أن هذا الطفل امتلك عمل من خلال شغفه أو حبه لهذه الهواية, وهذا موضوع دائماً أنا انصح به.

أي شخص لا يعرف ماذا يعمل عليه أن يقوم بمراجعة ما هي الهواية التي هو يحبها ويحاول أن يأسس منها مشروعه.

بحيث أنا متأكد أن هذا الطفل مستمتع جداً بعمله لأنه كل يوم يقوم بتجريب لعبة جديدة.

شكركات ناجحة – متجر الكتروني

المثال الثالث هي الطفلة ميكلا Makela عمرها 13 سنة أسست متجر الكتروني لبيع عصير الليمون بخلطة خاصة بالعسل هي جهزتها, وأيضا قامت ببيع مرطب شفاه على متجرها.

هذه الفتاة ظهرت كثيراً على الإعلام وقام بتكريمها الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

نطرح السؤال الأهم: هل مشروعها قابل أيضاً للتطبيق في العالم العربي؟

الإجابة نعم, أي شخص يستطيع أن يفتتح متجر الكتروني ويقوم ببيع منتجاته من خلاله, الأهم أن يعرف ما هي المنتجات التي عليها طلب ويعرف كيفية تسويقها, وباقي الأمور جداً ستكون سهلة.

لا توجد عوائق أو عمر أو أي شيء ممكن يعيق أي شخص يمتلك طموح عالي أن يحقق ما يريده.

شركات ناجحة – ربطات العنق

المثال الرابع اسمه موزايا Mozaya عندما قام بعمل مشروعه كان عمره 12 سنة كان يبيع ربطات عنق عن طريق الإنترنت.

بحيث كان يقوم بتصنيعها هو وأمه ثم يقوم ببيعها عن طريق الإنترنت, وبدأ يطور عمله حتى وصل للمرحلة الحالية.

الآن هو ما زال يدرس بحيث ما زال في المرحلة الثانوية وممكن يتخرج في عام 2022 ولكن دخله الحالي يقدر بحدود مليون دولار في السنة.

ممكن أن تقولي لي أن كل هؤلاء الأشخاص موجودين في أمريكا وفي العالم العربي لا يوجد منهم.

أقول لك هذا الكلام غير صحيح, بحيث قام بالتواصل معي شخص عمره 19 سنة من العالم العربي ويبلغ دخله الشهري 19 ألف ريال سعودي من متجره الالكتروني.

إذاً موضوع العمر لا يشكل عائق كبير في موضوع التجارة, برأي الشخصي كل ما بدأ الشخص من صغره كل ما كان أفضل.

لأنك ستكتسب خبرة أفضل, وأيضاً ممكن الكثير من عملاء سوف يتعاطفون معك بسبب صغر سنك, ويشترون منك.

أي كل ما صغر سنك سيكسبك الخبرة ويكسبك تعاطف الناس لذلك قم بفتح مشروعك.

نقطة مهمة أخيرة قبل الختام: كل هؤلاء الأشخاص استخدموا التقنية والتجارة الالكترونية, فلذلك قم أنت أيضاً باستخدامها.

المصدر

عزيز باشا


جميع الحقوق محفوظة لموقع ماكتيوبس للنشر والتوثيق 2020 / MakTubes.com

ماكتيوبس

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى