إسلامالحياة والمجتمع

مفهوم الحرية بين الغرب والإسلام




مفهوم الحرية بين الغرب والإسلام

مفهوم الحرية : بعد مرور مائة عام على استقلال الولايات المتحدة الأمريكية قامت الجمهورية الفرنسية بإهدائها هدية هي من أعظم هدايا التاريخ ، كانت هذه الهدية تمثال الحرية .

تم تصنيع هذا التمثال في فرنسا ثم شحنه بحراً في باخرة فرنسية حتى يوضع على القاعدة التي خصصت له في جزيرة الحرية كما سميت فيما بعد .

مفهوم الحرية الأمريكي

يعتبر هذا التمثال تجسيداً للآلهة الرومانية آلهة الحرية ليبرتاس ، و صار هذا التمثال رمزاً للحرية على مستوى العالم .

مفهوم الحرية الأمريكي

فتجاوزت قوته الناعمة أمريكا و أوروبا حتى بلغت كل شعوب الأرض ، ولذلك تم استنساخه في كثير من دول العالم كاليابان و الهند و فيتنام و إيطاليا وغيرها .

وعندما أرادت الجماهير الغاضبة في الصين التعبير عن مطلبها في تحقيق الحرية لم تجد تعبيراً أبلغ من نصب تمثال الحرية في ساحة المظاهرات .

ومن هنا نتساءل هل الرؤية الأمريكية للحرية التي يرمز لها هذا التمثال هي النسخة الوحيدة للحرية ؟

مفهوم الحرية في الإسلام

قبل الإجابة عن هذا السؤال من الضروري الإشارة إلى فكرة الخصوصية الحضارية .

فالإنسان المنتمي إلى أي حضارة من الحضارات و يريد النهوض بهذه الحضارة ، لا بد له أن يحدد القدر الذي يتحقق فيه التمايز بين حضارته و الحضارات الأخرى .

فعلى سبيل المثال العدل قيمة مطلقة تؤمن بها جميع الحضارات وتدعو إليها ، لكن على مستوى التطبيق يوجد اختلاف عظيم .

فالمسلمون يرون أن قطع يد السارق من إقامة العدل ، أما الغربيون فإن يرون ذلك نوع من التخلف و الهمجية .

وكذلك بالنسبة للحرية فهي قيمة عظيمة ندعو إليها و نؤمن بها ، لكن وفق المنظور الإسلامي لا وفق المنظور الغربي .

الفرق بين المفهوم الإسلامي والغربي لمعنى الحرية

من الفروقات الجوهرية بين المفهوم الإسلامي للحرية و المفهوم الغربي اختلاف القاعدة المرجعية التي هي المبادئ و الأسس التي نرجع إليها في إقامة مفهوم الحرية و حدودها و ضوابطها .

فالمسلم يعتقد بأن الله سبحانه وتعالى هو الخالق و المدبر و المصرف لهذا الكون العظيم ، و يعتقد بأن الله سبحانه وتعالى متصف بالعلم المطلق .

ولذلك فإن الله سبحانه وتعالى هو المشرع الأعلى ، و الوحي الإلهي هو الذي نرجع إليه في تأسيس الحقوق والواجبات .

وكذلك يعتقد بأنه مفتقر و محتاج إلى الله سبحانه وتعالى في جميع شؤونه ، فكما أنه محتاج إلى الله جل وعلى في معايشه كالرزق و الصحة والعافية وغير ذلك .

فكذلك هو محتاج إلى الله سبحانه وتعالى في المسائل المعرفية و التشريعات التي تضبط الفرد و المجتمع ، بخلاف النموذج الغربي الذي يتصور بأن الإنسان هو مرجعية ذاته .

أي أن الإنسان بعلمه القاصر و خبرته الضئيلة هو الذي يحدد الحقوق و الواجبات و يحدد حقيقة الحرية و يضع حدودها و ضوابطها .

كذلك من الفروقات الجوهرية بين الحرية بالمفهوم الغربي و المفهوم الإسلامي أن الحرية بالمفهوم الإسلامي تتسم بالشمول و الاتساع .

فالشريعة جاءت لتحرير الإنسان من كل استعباد ، جاءت لتحريره مما يستعبد جسده كما أنها جاءت لتحريره مما يستعبد روجه .

و أوجبت على الإنسان أن يتحرر من جميع أنواع الاستعباد ، سواء كان ظاهراً حسياً أو خفياً معنوياً .

ولذلك جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : تعس عبد الدينار ، تعس عبد الدرهم ، تعس عبد الخميصة ، تعس عبد الخميلة .

يشير النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن الإنسان قد يكون مأسوراً ومسترّقاً ومستعبداً استعباداً معنوياً وليس بالضرورة أن يكون حسياً .

مفهوم الحرية عند الغرب

أما الحرية في المفهوم الغربي فهي تقف عند حدود العبودية الحسية كالاستعباد الذي يمارسه المستبدون ، و هذه هي الصورة الصارخة للاستعباد و انتهاك الحرية ، لكنها ليست كل شيء .

ولذلك فإن المسلم مأمور بأن يحرر جسده وعقله وروحه من كل ما يقطع طريق وصوله إلى الكمال أو يعرقل حركته ومسيره إلى الله سبحانه وتعالى .

المصادر

قناة سعد القحطاني


جميع الحقوق محفوظة لموقع ماكتيوبس للنشر والتوثيق 2020 / MakTubes.com

ماكتيوبس

ما هو رد فعلك؟
+1
5
+1
1
+1
1
+1
9
+1
4
+1
7
+1
1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى