كتب إلكترونية

نظرية الفستق – مراجعة وتحميل كتاب

نظرية الفستق - مراجعة وتحميل كتاب




نظرية الفستق – مراجعة وتحميل كتاب

 

كتاب نظرية الفستق للكاتب والمؤلف فهد عامر الأحمدي ، سبب تسمية الكتاب بنظرية الفستق يشرح الكاتب سبب تسميته للكتاب بهذا الإسم في الصفحة رقم 100 من كتابه،

فيقول أنّه يحب الفلسفة كثيرًا وهذا ما رأته فيه زوجته والأقرباء منه في حياته، وكثيرًا ما يأتي بالقصص في أحاديثه مع غيره التي تكون ذات علاقة، ودائمًا ما يقولون له بعد الانتهاء من الحديث لمَ لا يكون ذلك في مقال أو كتاب.

لمؤلف كتاب نظرية الفستق 13 كتاب آخر .

فهد عامر الأحمدي الحربي

(28 سبتمبر 1967)، هو كاتب سعودي صاحب عامود حول العالم في جريدة الرياض. بدأ كتابة المقالة في جريدة المدينة، وفي 17 أغسطس 1991م نشر أول مقال له بعنوان “انف.جار سيبيريا” قبل أن ينتقل إلي جريدة الرياض وينشر أول مقال له في 21 سبتمبر 2000م, ولا يزال كاتباً يومياً في جريدة الرياض. ويعد الكاتب الأعلى أجرًا على مستوى الكتاب السعوديين حاليًا.

حياته:
ولد في المدينة المنورة في حي العطن الشعبي المناهز للمنطقة المركزية المحيطة بالمسجد النبوي الشريف. نشأ في منزل جدته لأمه والتي تنتمي لأسرة الصقعبي من سبيع في البدائع، مما دفع من حوله مبكرا إلى مناداته “فهد الصقعبي” إثر التصاقه بجدته وولعه بها. زوجته طبيبة أطفال وله من الأبناء 3 أولاد وبنتان.

كان مولعاً بالقراءة منذ بداياته، وكان لا يفارق الكتب حتى أنه كان يضع كتاباً ثقافياً في بطن الكتاب المدرسي ليتظاهر أمام أهله بالمذاكرة. التحق بعدة جامعات في تخصصات مختلفة. ولكنه لم يحصل على البكالوريوس. وكان يقضي وقتاً طويلاً في مكتبة الجامعة.

وقد ذكر بأنه مُصاب بمرض البيلومينيا (هوس الكتب)، وهو مرض لا يتمنى أن يُشفى منه على حد قوله، بل ويتمنى أن يُصاب المجتمع بنفس المرض.

تعليمه:
درس المرحلة الابتدائية في مدرسة الشهداء في المدينة المنورة, ثم المرحلة المتوسطة في مدرسة ابن خلدون بالمدينة المنورة ثم المرحلة الثانوية، ودرس في جامعة الملك عبد العزيز بجدة، تخصص (جيولوجيا) ثم تحوّل إلى (الحاسب الآلي)، ثم ترك الجامعة دون الحصول على شهادة البكالوريوس.

ثم أنتقل للدراسة في جامعة هاملاين في مينيسوتا الأمريكية، ولكنه لم يكمل دراسته وعاد.، وقد اعتبر الثمان سنوات التي قضاها في الدراسة في الجامعات مضيعة لوقته.

كما أنه أكد تحدثه بـ 10 لغات منها : الإنجليزية بشكل أساسي، و9 لغات أخرى يتذكر أجزاءً لا بأس منها أثناء تعلمها، مُعتبرًا أن احتكاكه بزوار الحرم المدني الشريف هو السبب الذي أكسبه اللغات التي يتحدث بها.

مقالاته وكتبه:
كتب أكثر من 6000 مقال، وأصدر في عام 1418هـ – 1997م كتاباً بعنوان الزاوية يتضمن 100 مقال من مقالته، كما صدر له كتاب “حول العالم 1” من دار طويق للنشر، وينوي إصدار أجزاء جديدة مستقبلاً.

حيث يحتوي كل كتاب من كتبه “حول العالم” 78 مواضيع مُختلفة، وكل موضوع يحتوي على 7 مقالات تخص الموضوع الأساسي. كما له كتاب بعنوان “نظرية الفستق” يحاول الكاتب من خلاله توضيح الأساليب الإيجابية في التفكير والحكم على الأشياء، من خلال استعراض مجموعة من المواقف والقصص الملهمة.

كتاب نظرية الفستق

“ان اقرب الناس للعقل والحكمة هو من يدرك نواقص نفسه وعدم خلوه من عيوب التفكير السليم

“كل إنسان حولك “مزيج” نفسي ووراثي وثقافي لا يتكرر بين فردين. فأنا وأنت وأي شخص تعرفه (محصلة) لعناصر وظروف ومؤثرات لا تتشابه حتى بين التوائم. نتحول بمرور العمر وتنوع الخبرات إلى حقيبة (بأرقام سرية) لا نعرف حتى نحن كيف نفتحها ونرى محتوياتها.

غير أن المشكلة لا تكمن في تنوع شخصيات البشر؛ بل في فشل كل إنسان في اكتشاف نقاط تفرده وأسباب اختلافه عن الآخرين.. في اعتقاد كل شخص أنه فريد عصره ووحيد زمانه والمرجع الوحيد فيها يختلف عليه الناس ويخفى عليهم أمره.. في قناعته بأن ما توصل إليه (بعد ما يظنه تفكيرا واعيا عميقا) هو الصحيح والسليم ومالم يسبقه إليه أحد من العالمين..

وأيا كانت آرائنا ونتائج تفكيرنا فهي في النهاية (محصلة) لمؤثرات عميقة ولا واعية نسيها معظمنا.. محصلة لدوافع وخلفيات توجهنا لتبني آراء وأفكار نعتقد أن على الجميع الالتزام بها. نادرا ما يخطر ببالنا احتمال تشوه قراراتنا ونظرتنا للعالم من خلال الموروث والسائد والأفكار المقولبة وتجاربنا الخاصة و(ليس العكس)..

لهذا السبب أعتقد أن أول متطلبات الخروج بالرأي النزيه والقرار الصائب هو الاعتراف بتعرضنا المسبق لكافة أنواع المؤثرات.. الخروج أولا من قوقعة الماضي والمعتاد والمسلم به، والاعتراف بأننا (محصلة نهائية) لظروف اجتماعية وثقافية ونفسية أعقد مما تتصور..

فقط حين نعترف بهذه الحقيقة، يصبح همنا الأول ليس الدفاع عن آرائنا الخاصة، بل التأكد من أننا لم لن نخدع أنفسنا ونتبنى آراء تم تشكيلها مسبقا.. نصبح مهيأين للانتقال من مرحلة (لماذا) نفعل ذلك إلى (كيف) نطور أنفسنا ونصبح أفضل من ذلك..

لتحميل كتاب نظرية الفستق اضغط على الرابط التالي : أنقر هنا

اقرأ أيضاً… فى ممر الفئران – ملخص لرواية أحمد خالد توفيق

اقرأ أيضاً… ابق قويا 365 يوما في السنة – ديمي لوفاتو – ملخص و كتاب

اقرأ أيضاً… ١٣ شيئا لا يفعلها الأقوياء نفسيا . كيف تصل إلى الصلابة العقلية ؟ ( كتاب )

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
2
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى