أضرار استخدام المعقمات بكثافة

أضرار استخدام المعقمات بكثافة
أضرار استخدام المعقمات بكثافة

أضرار استخدام المعقمات بكثافة

هناك أسئلة عديدة عن كيفية استخدام المعقمات بالشكل الصحيح خاصة وأننا ننتقل من فصل لآخر مما يؤدي إلى انتشار الفيروسات.

وقد نشهد في فترة من الفترات انتشار كبير لهذه الفيروسات وبالتالي نتذكر أنه يجب علينا استخدام هذه المطهرات.

فيبدو أننا نريد أن نعوض ما فاتنا من الزمن فيحدث إفراط في استخدام المطهرات.

ما هي المعقمات وما الذي تفعله

ما هي المعقمات وما الذي تفعله

بدايةً المعقمات يجب أن نقسمها إلى قسمين رئيسيين:

معقمات تخص جسم الإنسان نضعها على الجلد والجروح تتفاعل مع خلايا الجسم وأنسجته.

ومعقمات تتفاعل مع الأسطح المختلفة كالمكتب والجوال والأرضيات والسجاد والموكيت وكل ما هو سطح.

وقد تكون هذه الأسطح في أماكن كالمطبخ ودورات المياه وكل ما يتعلق بها أيضاً من أسطح.

بالتالي هذا المعقم الذي يستخدم للأسطح قد لا يجوز استخدامه للإنسان والعكس صحيح.

الفرق بين معقمات الجسم والأسطح

هذه النقطة في غاية الأهمية لأن المعقمات التي تخص جسم الإنسان هي قاتلة للفيروسات والبكتيريا والفطريات.

بينما معقمات الأسطح فلا تقوم إلا بتسكين الفيروسات أو البكتيريا أو الفطريات.

الإفراط في استخدام المعقمات

الإفراط في استخدام المعقمات

أريد أن أنوه لنقطة في غاية الأهمية وهي الإفراط في استخدام المعقمات وخاصة معقمات الجسم.

ويعني الإفراط في الاستخدام هو أنه كلما سلمت على شخص تضع جيل أو كلما قمت بعمل تضع الجيل أو الكحول.

فمثلاً تم جرحي، أستخدم كميات كبيرة كل خمس دقائق من المعقم على الجرح فما الذي سيحدث؟

ما يحدث هو أن مناعة المنطقة تقل لأنك جردتها نهائياً من البكتيريا او الفطريات أو الفيروسات لأنك قتلتها.

وأنت تظن أن هذا جيد لكن بما أنك قتلتها وستقتلها عدة مرات فأنت تحل محل جهاز المناعة، فعند قدوم فيروس قوي فالمطهر الذي تستخدمه سيكون ضعيفاً أمامه وسيخترقك بسهولة.

وجهاز المناعة لا يتعرف عليه نهائياً بالتالي يخترق جلدك بسهولة وبسرعة ويفتك بخلاياك وأنسجتك.

وهذا ما نشاهده في بعض الجروح لمن يستخدمون أشكال مختلفة من المطهرات وبشكل يومي فيجد أنه انتعكس وأن العدوى ازدادت.

التعقيم والتطهير المتباعد

في حالة الحروق لا يتم التغيير على الحرق بشكل يومي، يمكن في بداية المشكلة لكن فيما بعد يتباعد زمن التغيير.

وهذا التغيير المتباعد يعيد مناعة الجسم وكفاءتها وحيويتها.

فاستخدم المعقمات بعقلانية فما يخص جسدك ويجب استخدامه مرة في اليوم وهذا يكفي.

فإن خرجت من منزلك واحتكيت بالناس في الشارع والعمل، فلا بأس أن تنظف يديك بالماء والصابون لمدة عشرين ثانية يكفي.

فعزز مناعتك ولا تدع الجيل على طاولة مكتبك وتعقم يديك كل حين ولكن تنسى تعقيم المكتب.

أهمية تعقيم الأسطح

ما يحتاج إلى تعقيم مستمر هي الأسطح وليس الإنسان، طاولتك، جوالك، أسطح المطبخ والمرحاض فهي من يحتاج إلى تعقيم مستمر.

لأن الأسطح لا يقتل ما عليها بل تبقى البكتيريا أو الفيروس أو الفطر ساكنة بالتالي إمكانية تنشيطها واردة.

إذن هذا المفهوم والفرق بين تعقيم الأسطح وجسم الإنسان يجب أن يكون واضحاً تماماً.

السجاد والموكيت هما بيئة خصبة لانتشار الفيروسات لذا أنصح كل من هو قلق من انتشار فيروسات معينة كرشح وانفلونزا في البيت لا تضع الموكيت أو السجاد.

وعند زوال المرض وعودة الصحة للبيت يمكنك وضعهم ثانية بسبب صعوبة تشميسهم باستمرار. ويبقى البلاط الذي يسهل تعقيمه كل فترة.

ودوماً نتمنى لكم دوام الصحة والعافية والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المصادر

قناة الدكتور مازن السقا


جميع الحقوق محفوظة لموقع ماكتيوبس للنشر والتوثيق 2020 / MakTubes.com

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقاً