أمان السيارة الذكية بدون سائق مع عبد الحق




لو السيارة الذكية عملت حادث من المسؤول

السلام عليكم ورحمة الله

بعد الحلقة الماضية الخاصة بمستقبل السيارة الذكية ، وصلني الكثير من الأسئلة في القناة وعلى تويتر وانستغرام.

أسئلة على شاكلة سؤال: سيارة بدون سائق لتوصيل البيتزا مثلاً، عندما تقوم بحادث والسيارة ليس بها أحد أصلاً.

على من يقع الخطأ، ومن يحاسب، ومن يتحمل المسؤولية؟ هل الشركة المصنعة للسيارة، أم مالك السيارة، أم الشركة التي صممت النظام وبرمجته؟

أي حادث مروري مهما كان نوعه، قانوناً أحدهم سيتحمل المسؤولية، أو يمكن أن يشارك فيها، بغض النظر عن وسيلة المواصلات التي أنت تركبها.

أكنت في باص أو قطار أو طائرة، أو سيارة ذكية، أخذت هذا السؤال وسألته في استبيان على يوتيوب، فكانت النتيجة حوالي 62% قالوا أن الشركة المصممة للنظام وبرمجته هي المسؤولة.

لنرى ما رأيكم في نهاية الحلقة.

حادث السيارة الذكية

هذه كاميرا تصوير من باص، السيارة البيضاء التي في الأمام إلى اليمين، هي سيارة من دون سائق.

أعطت إشارة يسار كما المحترمين، وأرادت أن تدخل حارة الباص، الباص كان عنيداً ولم يحب أن يكون محترماً ويسمح لها بالمرور.

فأخطأت السيارة الحسابات ودخلت عنوة في الباص، وتسببت ببعض الخسائر.

كبداية وكما تكلمنا في الحلقة الماضية، لا شك أن السيارة الذكية ستكون أقل حوادث من البشر، ولا أتصور أن تنتهي تماماً، لكن قطعاً ستكون اقل.

قانونياً من المسؤول

بحثت في الأيام الفائتة في مواقع مختلفة، ووجدت أن أغلب المحامين والمستشارين القانونيين المتخصصين في هذه المجالات، خاصة في أمريكا وأوروبا.

رجحوا أن تكون الشركة الصانعة هي المسؤولة بغض النظر عن الشركة المبرمجة، فالشركة الصانعة هي الأم وهي الأكبر، وهي التي سيرتبط اسمها بالمنتج ويجب أن تكون المرجعية لها.

وتذكرت قبل عدة سنوات، أن هناك عدة شركات منها تويوتا وفورد وكرايسلر وهوندا وبي م دبليو، أعلنوا عن مشكلة في الوسائد الهوائية لبعض السيارات التي أنتجوها.

الوسائد كان بها خلل من الشركة المصنعة تاكاتا، وهذا الخلل كان في بعض الأحيان قاتلاً.

الشركات أعلنت استرجاع هذه السيارات، وكانوا حوالي 42 مليون سيارة، وهي التي تكفلت بالإصلاح أمام عملائها وهي التي تحملت المسؤولية.

لكن من خلف الكواليس في المحاكم، هذه الشركات هي التي تعاملت، وطالبت شركة التصنيع تاكاتا اليابانية بالتكاليف حسب عقودها معهم.

وعلى فكرة، تاكاتا أعلنت إفلاسها من وراء هذه المشكلة، لكن هذه الشركات التي ذكرناها ما زالوا يعملون بشكل جيد من مبيعات وخدمات لعملائهم.

سياسة فولفو التجارية

فولفو أيضاً على سبيل المثال، أعلنت في أحد نشراتها على موقعها الإلكتروني أنها هي التي ستكون مسؤولة عن أي حادث لو حصل بسبب سياراته التي بدون سائق.

وهذا كله ما لم يكن صاحب السيارة عبث أو غير في برمجة السيارة أو ركّب أشياء على السيارة تعيق عمل أجهزة المراقبة والحساسات أو تغير في صفاتها.

لذا فإن أغلب الظن فالمسؤولية ستكون على الشركة المصنعة للسيارة، فهو الأسهل والأوضح، وأتوقع أن يكون سعر بيع السيارة شامل تأمين عليها. وبشروط معينة من الصانع أصلاً.

التفكير في المستقبل

طبعاً هذا يجعلنا نفكر بمستقبل الحوادث بشكل عام من روبوت أو رجل آلي سيقدم لك خدمة يوماً ما في المستقبل.

رجل آلي سيصنع القهوة ويقدمها لك، فلو سكب عليك القهوة بالخطأ والذي يمر بالمول لو صدمك بغير قصد أو غازلك أو الذي سيؤدي عمليات جراحية عن بعد للمرضى.

كل هذه ستكون لها قوانين تسن وتستحدث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى