الحياة والمجتمعحول العالمصحة

إدمان الأفلام الإباحية




هل مشاهدة الأفلام الإباحية هو مرض حقيقي؟

هل مشاهدة الأفلام الإباحية هو مرض حقيقي؟

في فيلم دون جون، كان هناك شخص لديه هوس بمشاهدة الأفلام الإباحية ، لدرجة أنه كان يشاهدها طوال الوقت، في دراسته، في عمله، وفي منزله.

وفي نفس الوقت، كان لديه علاقات نسائية كثيرة، وكل يوم يخرج مع فتاة مختلفة، حتى قابل فتاة أحلام كل شب، هي الممثلة الجميلة سكارليت جوهانسون.

كان يحاول أن يلفت نظرها، ويصل إليها بشتى الطرق، حتى استطاع أن يتعرف عليها، ونشأت بينهما قصة حب.

وبعدها، اكتشفت أنه مريض بمشاهدة الأفلام الإباحية، فاعتبرت مشاهدته لهذا النوع من الأفلام، خيانة لها، وقررت أن تتركه.

فهل إدمان الإباحية، يمكن أن يصل إلى نفس الدرجة في إدمان المخدرات؟

مدمن الأفلام الإباحية

إن مدمن الأفلام الإباحية، لا يستمتع بأي شيء غير أنه يشاهدها، فالذي يشاهد هذه الأفلام، ليس بالضرورة هو شخص محروم، ولديه كبت جنسي، هو مريض بمشاهدة الإباحية.

في أمريكا، هناك أكثر من أربعين شخص بالغ، يزورون المواقع الإباحية، بشكل منتظم وثابت، وهناك بحث من كل خمس مواقع بحثية، تكون فيها مواقع إباحية.

و20% من الرجال على مستوى العالم، اعترفوا أنهم يشاهدون الأفلام الإباحية، حتى أثناء عملهم، و88% من الأفلام الإباحية، تحتوي على مشاهد تعذيب جنسي.

تأثير الأفلام الإباحية على الحياة الإجتماعية

مشاهدة الأفلام الإباحية، تؤثر على سلوكك اليومي بكل تفاصيله، في عملك ودراستك، وعلاقاتك الاجتماعية، مع الأهل والأصدقاء.

والعلاقات العاطفية، بين الخاطبين، أو مع الزوجة، وتتحول العلاقة العادية إلى فتور، ثم يحصل فتور في العلاقة الجنسية.

ستجد أن العلاقة الجنسية السوية، عبارة عن شيء ممل، ومعظم الأشخاص الذين يزورون المواقع الإباحية بشكل مستمر.

يحصل لهم ضعف في الإنتصاب، أثناء ممارسة الجنس الطبيعي، وهذا ليس معناه أن الشخص لديه ضعف بالانتصاب بشكل عام.

لأن العامل المخفز للمخ، والذي يشعره بالاثارة الجنسية، هي الأفلام الإباحية، وبالتالي يكون الانتصاب لدى الرجل، في أقسى درجاته عند مشاهدته للأفلام الإباحية.

وليس عند ممارسة العلاقة الجنسية العادية، ولكي يحصل له انتصاب قوي، أثناء ممارسة الجنس الطبيعي، يضطر لا إرادياً، أن يتخيل ويتذكر المشاهد التي رآها.

وذلك لتحفيز المخ، حتى يرسل إشارات إلى الجسم، تشعره بالاستثارة الغير طبيعية، ويعود الانتصاب طبيعياً، ولو افترضنا أن الانتصاب بقي قوياً، ولم يتأثر.

سيستمر بممارسة الجنس، بانتصابه القوي، وكل مرة سيجد أن ممارسة الجنس مملة، لأن المخ تعود على الإثارة الجنسية، عن طريق الأفلام الاباحية.

وكما قلنا على فيلم دون جون، بعلاقاته النسائية، وكان يمارس الجنس مع كل واحدة، ثم يعود ليجلس أمام الكمبيوتر بعدها، ليشاهد الأفلام الإباحية.

كيف تشوه الإباحية أفكارنا؟

المحتوى الإباحي، يتصف بأنه للكبار فقط، ولكن أكثر المشاهدين، يكونون تحت سن الثامنة عشر، وللأسف يستمدون معلوماتهم عن الجنس، من الأفلام الإباحية.

وفي الإباحية، تجد ممارسة الجنس مع الغرباء، شيء عادي وطبيعي، أو الممارسة مع أكثر من شخص.

وهناك دراسة عن المقاطع الإباحية الأكثر شعبية، والمتصدرة في عدد المشاهدات، وجدوا أن عدد الشركاء في المشهد الجنسي الواحد، يتراوح بين شخص إلى 19 شخص.

ومتوسط عدد الأفراد في المشهد الواحد، ثلاثة أشخاص، وأنواع الأفعال الجنسية، التي يتم تصويرها، غالباً يكون فيها عنف وتعذيب، وإذلال للمرأة.

وهذا لأن التنافس في سوق المواد الإباحية، يجعل منتجي هذه الأفلام، يحاولون ابتكار أشياء جديدة باستمرار ،ويحاولون عرض أفكار وصور، فيها اختلاف وتطرف.

هناك شخص معالج لعدة أشخاص، يعانون من إدمان الإباحية، كان يقول لهم ،أن الإباحية هي مثل المسابقة، لكسر الحدود.

ومعناه، أن ممارسة الجنس السوية تكون مملة، ولكن ممارسة الجنس الشرجي الوحشي، وإذلال المرأة، ومحاولة تعذيبها من شخصين وأكثر، تعتبر معايير جديدة.

ولهذا أكدت الأبحاث، أن الأشخاص الذين يشاهدون الأفلام الإباحية بشكل منتظم، هم أكثر عرضة، لتجربة الجنس الجماعي، والأفعال الجنسية الخطيرة.

وبالتالي هذا من الممكن أن يعرضهم للاصابة بالأمراض الخطيرة، التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي الخاطئ.

الإباحية والحياة الزوجية

عندما يتعود الرجل على مشاهدة الأفلام الإباحية، يشعر بالإحباط عندما يطلب من شريكته، تجربة هذه الأفعال الجنسية الخطيرة، وترفض ذلك.

الأفلام الإباحية، هي عبارة عن دعارة بحتة، وهذه هي وظيفتهم، بأن تفعل المرأة أو الرجل، أي شيء مهما كان مؤلماً، أو خطيراً لمجرد الحصول على المال.

والرجل عندما لا ترضى زوجته، أن تمارس معه هذه الممارسات، يلجأ لفتاة الليل، لأنها من الممكن أن تفعل له أي شيء يريده، مقابل المال.

وهناك دراسة عن فتيات الدعارة، أكدت أن 80% منهم، عرض عليهم صور إباحية من الرجال، لكي يوضحون لهم، ما الذي يريدون فعله.

ممارسة الجنس السوي، هي من الأشياء التي لا تظهرها الأفلام الإباحية، التي يكون فيها ود وتفاهم، واستجابة كل شريك لطلبات، واحتياجات الآخر.

الجانب الآخر من الإباحية

الإباحية لا تذكر الأضرار، التي من الممكن أن تحصل من خلال ممارسة هذه الأفعال الخطيرة، فلن يخبروك أن هناك احدى الممثلات، أصيبت بسرطان أو نزيف.

ولن يتم تصوير الجروح والكدمات، التي تكون في كل مكان في الجسم، ولن يقل لك، أنه قد حصل حالات للحمل، ولا الإصابات التي تحصل في الأعضاء التناسلية.

وعلى الرغم من القسوة والوحشية، والعنف الذي يتم فيهم ممارسة الجنس، في الأفلام الإباحية، يظهرون في حالة جسدية جيدة، وأنهم مستمتعين بذلك.

التركيز في البحث عن الإباحية

الصور هي أقوى معلم، لأنها تجمع كل المعلومات التي نفهمها بسرعة، ولكن الجمل والكلمات، يتم ترجمتها في المخ، على أنها مجرد أراء.

المخ يترجم الصور على أنها حقائق، ومن الصعب المجادلة مع الصورة، التي تحصل أمامك، لأنها طالما حصلت فهي حقيقية.

وعقولنا تتعلم بشكل أفضل، عندما تكون في حالة الاستثارة الجنسية، وعندما تضيف تركيز المستخدم العالي في البحث، عن المقاطع التي يريد أن يراها.

إلى تأكيد المعلومات، التي تعلمها من الأفلام الإباحية، لمكافئة وصوله لحالة النشوة الجنسية، مع إفراز كم كبير من الدوبامين في المخ.

هذا سيخلق ظروف مثالية، حتى يربط المخ بين جميع الأشياء، التي تعلمها من الأفلام الإباحية، والنتيجة تكون، بربط الجنس بصورة افتراضية غير واقعية، للحياة الجنسية.

لأجساد تم التعديل فيها جراحياً، حتى تظهر أمامك بالشكل المثالي، الذي تراه، شكل مثالي للأعضاء التناسلية، وتناسق الجسم، والجسم الرياضي.

وبدل أن تبني علاقة مع بشر طبيعيين، ستجد نفسك تحاول أن تنفرد بنفسك، وتحبس نفسك في غرفتك، لكي تشاهد المقاطع الإباحية.

المراهقون أكثر عرضة لمشاهدة الأفلام الإباحية

الدكتور جاري بروكس gary brooks أستاذ علم النفس، الذي يدرس تأثير المواد الإباحية، على الرجال يقول:

أنه لأمر محزن، الأولاد الذين يبدأون في ممارسة الجنس، من خلال هذه الصور، تتم برمجتهم بطريقة، يحتمل أن تبقى معهم بقية حياتهم.

9 أولاد من كل عشر أولاد و6 بنات من كل عشر بنات، تعرضوا لمشاهدة الأفلام الإباحية، من عمر ثمانية عشر سنة.

ومتوسط عمر الذكور، الذين تعرضوا لمشاهدة الأفلام الإباحية في حياتهم، كان عن عمر 12 عاماً، و71% من المراهقين، أخفوا المواقع التي زاروها.

وذلك حتى لا يتعرضون للوم والعقاب من قبل الأهل، وعمر 12 إلى 17 عاماً للذكور، هو أكثر سن يتعرض لمشاهدة الأفلام الإباحية.

الفرق بين إدمان الإباحية وإدمان الهيروين

مدمن الإباحية، عندما يجد نفسه لا يستطيع أن يتوقف عن مشاهدة تلك الأفلام، يحاول أن يضحك على نفسه، بأنه ليس مدمن مخدرات.

خطر إدمان الإباحية كمخدر، يتفشى بين المراهقين وغيرهم، أخطر بكثير من باقي المخدرات، لأنه متاح لك، بمجرد الضغط على الموبايل.

بينما المخدرات مثل الهيروين، تكون غالية الثمن، وليس كل الناس يستطيعون شراءها، والإباحية تستهدف أكبر شريحة ممكنة من الناس، وللأسف نجحت الإباحية في هذا.

كيف تؤثر الإباحية على شريكتك؟

لو كنت متزوجاً، فإن مشاهدتك ستؤثر على زوجتك، غير موضوع الفتور العاطفي والجنسي، بل أيضاً على نفسية الزوجة، وسيجعلها تشعر بالخيانة.

فأنت تخونها، مع مشاهد فيديو تستمتع به جنسياً، أكثر من الاستمتاع معها شخصياً، فتشعر بالإحباط، وتنخفض ثقتها بنفسها، وستعشر بالاكتئاب والهجر والوحدة، أي أن مشاهدتك للإباحية، ستؤثر على كل الذين من حولك.

كيف نعالج إدمان الإباحية؟

هناك علاج للإدمان على الإباحية، لأن الإباحية تعالج مثلها، مثل أي مرض عقلي، وأي نوع من أنواع الإدمان، ومن الممكن أن يكون فردياً أو جماعياً.

وفي كلا الحالتين، يتطلب تدخل من طبيب نفسي مختص، والجلسات الفردية تكون من 30 إلى 60 دقيقة، وتركز على سلوكيات الفرد، التي لها علاقة بإدمان المواد الإباحية.

لكن العلاج الجماعي، يكون أفضل، لأنه يوفر لك التواجد مع أشخاص، يعانون من نفس الحالة المرضية، ووضعوا في نفس التحدي.

وهناك العلاج الإدراكي cognitive based the arapy، وهذا العلاج يعتمد على مبدأ، أن أفكارنا ومشاعرنا وسلوكنا، كلهم مرتبطين مع بعضهم البعض.

ولو حصل فتور أو ضعف في إحداهم، سيؤدي إلى نتائج خطيرة، تؤثر على حياتنا بشكل كامل، وهو يركز على تغيير المعتقدات السلبية، إلى معتقدات إيجابية.

مثل معتقد أني مدمن أفلام إباحية، ومن المستحيل أن أستطيع أن أستغني عنها، وهو يجعلك متيقن، أن هذه مجرد فكرة سلبية، وليست مستحيلة، ومن السهل أن تتعالج من الإباحية في يوم من الأيام.

ولو دعمنا هذا النوع من العلاج، مع تحفيز يومي، يكتب بيد المريض، نرى انتصاره وتحسنه، يكتبه بيده كل يوم، أمام عينيه، سيجعله يتعافى بشكل أسرع.

ولأن إدمان المواد الإباحية، يتبعه اكتئاب وقلق، هناك بعض الأطباء، يحبون الاستعانة بمضادات الاكتئاب، في علاج إدمان الإباحية.

وقد يكون لها أعراض جانبية على المريض، فحاولوا أن يستخدموا علاجات بديلة، مثل دواء naltrexone.

وهذا يقلل من أعراض الانسحاب، التي تأتي لمدمن الأفلام الإباحية، ومدمن أي مادة مثل الكحول أو الخمور، أو أي نوع من المخدرات.

وهذه الأشياء، تستخدم تحت إشراف أطباء طبعاً، فالطبيب هو الذي يحدد، إذا كان من الواجب تناول هذا الدواء أم لا.

تأثير الإباحية على المخ

الإباحية تؤثر على المخ، مثل أي نوع من المخدر، وهي تؤثر على منطقة amygdala وهي تكون كلب الحراسة للجسم، التي تنبه بأي خطر، وتجعلنا نتصرف بشكل صحيح، في جزء من الألف من الثانية.

وتؤثر أيضاً على منطقة nucleus accumbens أو النواة المتكئة، التي تكون مسؤولة عن نظام المكافأة في المخ، التي تفرز مادة دوبامين.

الذي يكون مسؤولاً عن كل ذرة شعور بالسعادة، يشعر بها جسمنا، وتؤثر أيضاً، على منطقة الهيبوكامبس، المسؤولة عن كفاءة المخ في التعلم والذاكرة.

وبحسب الذي قالته nora volkow عن التعريف النهائي، لكلمة إدمان:

أنه انتقال عصبي حيوي كيميائي، من مجرد تجربة عشوائية، إلى سلوك قهري إلزامي، سيدخلك في حلقة إدمانية محكمة، تفرض سيطرتها وقوتها عليك، ولن تعرف كيف تتخلص منها بسهولة.

الإباحية هي إدمان فعلاً

لو كنت تشعر أنك مدمن الإباحية، ولا تعرف كيف تتواصل مع أطباء نفسيين، هناك صفحة على الفيس بوك، اسمها واعي، وهي صفحة غير ربحية، أقيمت لتجمعات الناس، الذي يريدون التخلص من الإباحية، وتساعد في شفائهم.

وهناك تطبيق على الموبايل reboot وهو يساعدك على التخلص، من مشاهدة الأفلام الإباحية، ويتابع معك كل يوم لحظة بلحظة.

أكبر عدو لك، ليس المخدرات ولا إباحية الأفلام، ولا حتى الإنسان، إن أكبر عدو لك، هو نفسك، لا يوجد كائن في الدنيا، خطر على الإنسان، أكثر من الإنسان نفسه.

 فارمستان

 

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى