الجمل وكيف يستطيع العيش في الصحراء




الجمل وكيف يستطيع العيش في الصحراء

الجمل سفينة الصحراء : حياكم في قناة هيزن، حلقة اليوم عن الجمل وكيف يتمكن من العيش في الصحراء. وما هي أنواع الجمال الموجودة؟ وهل ما زالت كل الأنواع حية؟

الجمل الأمريكي 

الجمل الأمريكي 

عاش الجمل الأمريكي قبل 15 مليون سنة في أمريكا الشمالية وانقرض. لكن هناك فصيلة اللامويات أو أشباه الجمال في أمريكا الجنوبية.

اللاما

اللاما

وتستخدم لحمل الأشياء حيث يستطيع أن يحمل ما يقارب 90 كيلوغراماً ويستطيع قطع مسافة 30 كيلومتر في اليوم الواحد.

لكن عندما يتعب فإنه يستلقي على الأرض ويأبى الحراك، وإذا حاولت تحريكه فإنه سيغضب ويبصق في وجهك مزيجاً من الطعام غير المهضوم كريه الرائحة.

وأحياناً يبصق على من هو أقل رتبة منه في القطيع.

الألباكا

الألباكا

يعيش في قطعان ويهاجم الحيوانات المفترسة بقدميه ويقوم بالبصق عليها.

وهناك الفيكونيا و الغوناق، ويعيشون في جبال الأنديز.

الجمل ذو السنامين

الجمل ذو السنامين

يعيش في وسط آسيا مهاجراً بين مناطق مختلفة حيث يعيش في مناطق تتراوح درجة حرارتها ما بين -40 درجة في الشتاء إلى 40 درجة في الصيف.

الجمل العربي

الجمل العربي

وأخيراً هناك الجمل العربي الذي سيكون محور الحديث في هذه الحلقة. ويعيش في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والصحراء الكبرى وأستراليا.

ويعيش في المتوسط ما بين 30 و 40 عاماً، ويبلغ طول الجمل كامل النمو 2.15 متراً إلى السنام، والسنام ممكن أن يصل طوله إلى 76 سنتيمتراً.

ويزيد وزنه على نصف طن، ويستطيع إمضاء ستة أشهر من دون ماء.

قدرة الجمل على التحمل

قدرته على التحمل لا مثيل لها، حيث يعيش في أقصى الأوضاع المناخية ويزدهر ويتكاثر، في حين أن الحيوانات الأخرى تعاني وتتقلص أعدادها.

على سبيل المثال أستراليا، حيث أن الجمل ليس من حيواناتها الأصلية، وإنما تم استيراده بالآلاف في القرن التاسع عشر الميلادي.

ليساعد في حمل المعدات الثقيلة لبناء مسارات القطار، وعندما تم الانتهاء منهم أطلقوا إلى البرية، لكن أعدادهم كثرت وأصبحوا يهددون الحيوانات المحلية.

فأمرت الحكومة بقتلهم. وحدث الأمر مسبقاً مع الأرانب، حيث تم إحضارهم ولم يستطيعوا التحكم في أعدادها.

سنام الجمل

من بين الأشياء التي تساعد الجمل على التحمل هو سنامه المعروف، الذي يخزن فيه الدهون، ويستخدمها عند شح الغذاء.

وقد يتمدد إلى عشرة أضعاف حجمه الطبيعي. ولاعتقاد الشعب أنه يخزن الماء في سنامه وهي خرافة لا أساس لها من الصحة.

ومن فوائد تخزين الدهون في السنام أنه يقوم بامتصاص حرارة الشمس، ولو كانت الدهون موزعة حول جسمه بدل أن تكون متمركزة في السنام، لما استطاع العيش في الحرارة.

التزاوج

وعندما يريد الجمل الذكر التباهي أمام الأنثى، يقوم بنفخ الكيس الموجود في عنقه ويتدلى من الجزء الأيسر من فمه.

ويكون مغطى بلعاب كريه الرائحة، وأيضاً يقوم برش بوله يمنة ويسرة، وتنتهي هذه الطقوس عادة بالتزاوج.

ماذا يأكل الجمل

وهو من الحيوانات المجترة، حيث يتناول الطعام بسرعة، وكي لا يؤثر عليه الطعام غير الممضوغ، ينتج كميات كبيرة من اللعاب، ما يصل إلى ثمانين ليتراً يومياً.

وأحياناً يقوم ببصق الطعام أثناء إعادة المضغ. كمية اللعاب الضخمة يتم إعادة امتصاصها لتعود إلى الدم مرة أخرى.

حيث أن كريات الدم الخاصة بالجمل بيضاوية الشكل بدلاً من الشكل الكروي للإنسان. وهذا يسمح له بامتصاص كميات أكبر من الماء.

ويمكنها التمدد إلى 240% من حجمها الأساسي، مقارنة بخلايا دم الإنسان التي تتمدد إلى 150% من حجمها.

وهذا يمكنه من شرب أكثر من 100 لتر في جلسة واحدة عندما يكون عطشاً، وأيضاً الشكل البيضاوي يسهل المرور خلال الأوعية الدموية عندما تزيد كثافة الدم أثناء الجفاف.

الجمل وتحمل الحرارة

درجة حرارة جسم الجمل تتقلب بشكل طبيعي يومياً من 34 درجة مئوية إلى 42 درجة مئوية، مما يمنعه من التعرق.

وهذا الشيء سيكون قاتلاً لو حدث للإنسان، لكن الدماغ في جميع الكائنات هو عضو حساس، لا يمكنه تحمل تغيرات الحرارة هذه.

لكن لا تقلق لديهم الحل، حيث أن عظام الأنف خاصته عملاقة ومحاطة بأنسجة رطبة، تبرّد الهواء الداخل و بالتالي يبرّد الهواء الدم الذي يمر في الأوعية الدقيقة التي تحيطه.

هذا الدم المبرد حيث يختلط مساره مع مسار الأوعية التي تحمل الدم إلى الأعلى، ويتم تبادل الحرارة. ويصل الدم المبرد هذا إلى المخ.

وأيضاً سيعيدون امتصاص معظم الماء من البول، ليكون بولاً شبه جاف على شكل بلورات.

بول الإبل

وبخصوص شرب بول الإبل فهل هو مفيد أم مضر؟

أصدرت منظمة الصحة العالمية خطاباً ناهية عن شرب بول الإبل على إثر إصابة الكثير ب MERS-CoV فيروس كورونا الشرق الأوسط، وأنه يجب عليهم تحري النظافة العامة في الأطعمة.

قوة وتحمل الجمل

قوة الجمل وتحمله لا يستهان بها أيضاً، وكم سمعنا من حوادث اصطدام سيارات بجمال، راح ضحيتها الكثير، والجمل يقوم وكأن شيئاً لم يحدث.

ويستطيع قطع 50 كيلومتر يومياً بكل أريحية. ويستطيع بلوغ سرعة 65 كيلومتر في الساعة.

هناك قصة عن سباق أجري قبل بضعة سنوات بين حصان وجمل، الحصان فاز بذلك السباق، لكنه مات في الليلة ذاتها من الإجهاد.

أما الجمل فقد قطع تلك المسافة مرة أخرى في اليوم التالي وكأن شيئاً لم يحدث.

بنية جسم الجمل

إن طريقة مشيه تجعله بإمكانه قطع مسافة أكبر بعدد خطوات أقل دون أن تصطدم أرجله ببعض. وسر قدرته على قطع كل هذه المسافات على الرغم من وزنه تكمن في أمرين:

قدمه لينة للغاية وعريضة، بحيث تمتص الصدمة مع كل خطوة يخطوها، وتمنعه من الغوص في الرمال.

وتر العرقوب الخاص بالجمل كبير للغاية مقارنة بالإنسان بحيث أنه عندما يضغط عليها تعمل كالنابض وتقلل الطاقة اللازمة للحركة، كلما يخطو خطوة.

وأما بالنسبة لحماية نفسه من الرمال، فلديه العديد من الوسائل، لديه ثلاث طبقات من جفون الأعين، إثنان من هذه الجفون يملك رموش طويلة، والطبقة الثالثة طبقة رقيقة تعمل كمنظف للأعين.

أذنيه مليئة بالشعر، حيث لا تسمح للغبار بالدخول. فتحتي أنفه قابلة للإغلاق، بحيث يستطيع إغلاقها بعد كل نفس عندما تشتد العواصف.

شكراً على المشاهدة.

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
مشاركة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.