مال وأعمال

النظرية الرأسمالية آدم سميث




موجز لأفكار آدم سميث

موجز لأفكار آدم سميث

يقول آدم سميث : ليس هناك مجتمع منتعش وسعيد بينما معظم الأفراد فيه يعانون من الفقر ويعيشون في تعاسة

يعرف سميث على أنه أبو الاقتصاد الحديث ومؤسس الرأسمالية، صاحب كتاب ثروة الأمم والذي ما زال مدار بحث لدى الاقتصاديين حتى بعد مرور أكثر من قرنين على وفاته.

جاء في مرحلة فراغ بعد أن فشلت فكرة الميركانتيلية والتي كانت النظام الاقتصادي السائد آنذاك، لذلك كان من أوائل الدعاة إلى التغيير.

دعى كذلك إلى تعزيز المبادرة الفردية والمنافسة وحرية التجارة بوصفها الوسيلة الأفضل لتحقيق أكبر قدر من الثروة والسعادة.

لكن ما الذي تعرفه عن أفكار سميث؟ والتي يقدسها الغربيون؟

على طريقي من خلال مدينة الشك، اضطررت إلى المرور عبر وادي الغموض.

نشأة آدم سميث

ولد أدم سميث في مدينة صغيرة تدعى كيركالدي في اسكتلندا عام 1723 ، التحق بجامعة جلاسكو عام 1737 أي عندما كان في الرابعة عشر من عمره وكان هذا هو السن الملائم للالتحاق بالجامعة.

أكثر ما تأثر به أثناء دراسته كان الفلسفة الأخلاقية على يد أستاذه فرانسيس هاتشيسون.

وكذلك قرأ الكثير عن أفكار الفيلسوف الاسكتلندي ديفيد هيوم حول الطبيعة البشرية. لذلك أصبح لديه إلمام واسع في هذا المجال.

وكان أحد الأعضاء المؤسسين لجمعية النخبة وهي جمعية خاصة بالمفكرين الاسكتلنديين.

المأساة الحقيقية للفقراء هي ليست قلة أموالهم، بل فقر أفكارهم وتطلعاتهم

نظرية المشاعر الأخلاقية

أصدر آدم سميث كتابه الأول نظرية المشاعر الأخلاقية عام 1759.

هذا الكتاب الذي يهمل قراءته الكثيرون لكونه يدرس طبيعة البشر، وليس كتاباً عملياً مثل ثروة الأمم لكنه في الواقع مدخل مهم لفهم الدوافع النفسية التي  تجعل الإنسان يتصرف بأنانية.

وكان قد تأثر بمفاهيم عصر التنوير أو المنطق في هذا الصدد، فأكد مثل أسلافه على أن الصفات الإنسانية مثل الطمع أو الجشع او الأنانية هي ليست صفات سيئة مثلما توصي الأديان تجنبها.

بل هي صفات مزروعة فينا سواء شئنا أو أبينا، لذلك من الأفضل استغلال هذه الصفات في سبيل المصلحة العامة.

جاء كلامه هذا بعد أن درس الكثير عن رسائل كونت مونتسكيو حول تقسيم السلطات إلى تشريعية وتنفيية وقضائية.

استناداً إلى مبدأ الكراهية التي تدفع الجميع إلى التصرف بالشكل الصحيح لكي لا يعطي الفرصة للأطراف الأخرى لمحاسبته.

بحث في طبيعة وأسباب ثروة الأمم

وفي  عام 1776 أصدر كتابه الثاني والأهم بحث في طبيعة وأسباب ثروة الأمم ، وصدف نفس العام الذي نشأت فيه الولايات المتحدة الأمريكية.

والأخيرة اتخذت من كتابه خارطة طريق لتنظيم اقتصاد هذه الدولة الفتية. الفكرة الأساسية لتأليف الكتاب كانت في سبيل انتقاد فكرة الميركانتيلية والتي أصبحت عبئاً على الدول.

حاول آدم سميث أن يوضح أن المكاسب الاقتصادية لي بلد لا تعني بالضرورة أن تكون هناك خسارة لبلد آخر.

فالجو المشحون من العداء بين الدول وخاصة الاستعمارية والذي كاد أن يقضي على الجميع، لم يكن الجو الصحي للتجارة والانتعاش الاقتصادي.

بل أراد أن يطور النموذج الهولندي في التجارة الحرة ليفسح المجال للقطاع الخاص والتجار أو الشركات لتشكيل الاقتصاد دون الحاجة إلى التدخل الحكومي.

سميت هذه الفكرة Laissez-Faire أي دع كل شيء يأخذ مجراه الطبيعي، وللتبسيط سأقدم لكم نقاطاً رئيسية في منهاج آدم سميث.

نظرية اليد الخفية

تكلم آدم سميث عن هذا المصطلح مرة واحدة في كتابه لكنه أكثر مصطلح يتداوله القراء حالياً، فقد قال:

إنه ليس من إحسان الجزار أو الخباز أن نحصل على عشائنا، ولكن من نظرتهم إلى مصلحتهم الخاصة.

بالتالي حسب سميث ستخلق المنافسة في السوق لتقديم أفضل الخدمات بأخفض الأسعار، وباختصار السوق الحرة لا تحتاج إلى يد لتنظمها، بل تنظم نفسها تلقائياً.

وهذا هو المغزى، أن تسحب الحكومة يدها من السوق، وتترك التجارة تتخذ مجراها. هذه اليد الخفية هي في الحقيقة الأنانية المتواجدة في طبيعة البشر.

والتي وضحها في كتابه السابق نظرية المشاعر الأخلاقية، وهي المثال الحي حسب رأيه لاستغلال طبيعة البشر مهما كانت سلبية لغايات نافعة.

من جانب آخر يقترح آدم سميث أن تحدد أسعار البضائع استناداً على مبدأ العرض والطلب، وليس مثلما سبق، أن تحدد من قبل الحكومة.

تقسيم العمل

من خلال زيارته لأحد معامل صنع الدبابيس لاحظ سميث مدى سرعة وكفاءة العمل،عند تقسيم الواجبات على عدة عمال.

فبدل أن يتمكن عامل واحد من صناعة دبوس خلال عشر دقائق، فبالإمكان تقسيم الواجبات على عشرة عمال، وبالتلي صناعة آلاف الدبابيس في الساعة الواحدة.

هدفه من هذا المثال هو أن تقسيم العمل إلى أجزاء صغيرة ومتخصصة أفضل وأرخص من القيام بكل شيء بمفردك.

هذا التشبيه يصل حتى على مستوى الدول، فيقترح سميث أن تهتم كل دولة في مجال تجيد العمل فيه، وأن تتخصص فيه وأن تترك المجال لاستيراد البضائع من الدول الأخرى في مجالات هي تجيد العمل فيها.

هذا هو المثال الحي الذي نراه اليوم، فالهاتف الذكي أو الحاسوب لم تكن لتتمكن دولة واحدة من صنعه فالبرامج أمريكية والالكترونيات من ألمانيا والتجميع في الصين.

كل هذا هو مثال حي لمقولة أن العالم كله أصبح سوقاً واحدة اليوم.

دور الحكومة

أكّد آدم سميث على ضرورة تقليل الدور الذي تلعبه الحكومة في السوق، وأوصى أن ينحصر دوره في سن القوانين التنظيمية للشركات.

وكذلك التشجيع على المنافسة ومنع الاحتكار، وكذلك السماح للتجارة الأجنبية بالإزدهار في السوق المحلية لتقليل الضرائب.

ما دامت غير ضارة بالاقتصاد وللاستفادة من الموارد التي لا تستطيع الدولة الحصول عليها.

وأوصى بنبذ سياسة الحماية، التي انتهجتها الحكومات في عهد الميركانتيلية.

لا يوجد شيء آخر ضروري لحمل الدولة من أدنى الهمجية إلى أعلى درجة من الرخاء سوى السلام، والضرائب السهلة، وإقامة العدل بطريقة مقبولة من خلال المسار الطبيعي للأشياء.

انتقادات ضده

بالتأكيد أن من يقرأ كتب آدم سميث سيعجب بالنظرة الثاقبة للأمور الاقتصادية، لكن من المستحيل أن تكون كل نظرياته صحيحة.

واجهت أفكار آدم سميث العديد من الانتقادات، وعلى عدة مستويات، اجتماعية وفكرية واقتصادية.

الطبيعة البشرية

صحيح أن هناك سمات سيئة في البشر، إلا أنه ليس بالضرورة أن الجميع سيبقون على حالهم.

ينتقده أتباع الدين، على أنه ألغى الطابع الديني والروحاني للبشر تماماً، فكلما يكبر الإنسان يدرك أن هناك أموراً أهم من المال، كالتضحية والإحسان وفعل الخير. هذا على الأقل لدى قسم من البشر.

لذلك استمرار إظهار الإنسان بصفاته الخبيثة لم يتلق إستحساناً في الأوساط الدينية.

توزيع الثروات

قال سميث أن نظام السوق الحرة سيزيد من ثراء الجميع وسيرتفع مستوى المعيشة.

لكن لو ألقينا نظرة إلى مستويات الثراء اليوم سنجد أن أصحاب الأعمال يزيدون غنى، والعمال في المصانع يزيدون فقراً.

أصبح الفارق الطبقي أوسع من أي وقت مضى، وجزء كبير منه يلقى على آدم سميث وأفكاره التي تشجع الشركات والمؤسسات ولا تعطي أي أهمية للفرد.

أكثر من هاجمه في هذا الجانب كان كارل ماركس والتيارات الاشتراكية، لكن الجميع وقع في خطأ أن مدى تفكيرهم كان مادياً بحتاً.

في كلامه عن الطموحات الفردية، والتي تخدم المصلحة العامة، الكثيرون ينظرون إلى هذا على أنه نصف صحيح.

فلو كان كل فرد يتصرف فقط ضمن مدى طموحاته وعدم الاهتمام بالمجتمع والأفراد الآخرين لن يتمكن أحد من الفوز بالعكس هذا النموذج سيتسبب في خراب المجتمع والاقتصاد.

وجزء من هذا الاتهام نجده حاضراً اليوم.

المجتمع والحرية التامة

ادعى سميث أن المجتمع تحت الحرية التامة سيعطي المساواة التامة بين الأفراد.

من الواضح أن هذا الكلام ساذج، فاليوم بالرغم من سيادة القانون في معظم الدول، لا زالت شريعة الغاب هي الطاغية فالقوي يأكل الضعيف.

أعطى سميث في كتابه نظرية المشاعر الأخلاقية مثالاً عن رجل ثري يمتلك أراضٍ شاسعة أنه سيقوم بتوزع أراضيه على الآخرين بدافع العاطفة.

هذا الكلام أقرب ما يكون إلى الهراء، ففي الواقع إن لم تكن هناك قوانين تستحصل الضرائب أو وازع ديني يحد من جشع الإنسان، فلا يمكن أن نتوقع الكثير من أصحاب رؤوس الأموال. إلا من رحم ربي.

يشرح لنا آدم سميث طبيعة الإنسان الميالة للخير، لكنها صورة ناقصة ولا يصف لنا العوامل التي تدفع الإنسان إلى ذلك.

وأثرياء اليوم خير دليل على ذلك.

شكراً لمتابعتكم.

 

ما هو رد فعلك؟
+1
1
+1
2
+1
1
+1
4
+1
0
+1
4
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى