تأثير العالم الرقمي و الدولة الملحدة




إله الدولة الملحدة

إله الدولة الملحدة

أعزائي المشاهدين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أهلاً بكم في حلقة جديدة من برنامج الدحيح

الدولة الملحدة بعكس الدولة العلمانية، تؤكد على عدم ممارسة العبادات، والاستحواذ على الممتلكات والمؤسسات الدينية، وعلى نشر التعليم المنافي للدين.

سنة 1843 كتب الفيلسوف الألماني كارل ماركس Karl Marx أحد أهم علامات التاريخ المعاصر، جملته المشهورة: الدين مخدر الشعوب.

كان ماركس يرى أن الإله من صنع الشعوب، والأديان ما هي إلا وسيلة للحكام والأغنياء حتى يصبّر الفقراء على معاناتهم، ويتحملون حتى لا يثوروا على حكامهم.

فرأى ماركس أن التخلص من الدين واجب على الشعوب، إن أرادت التحرر من قمع الرأسمالية. بالنسبة لماركس فإن الدين كان حاجزاً لثورته الشيوعية، التي من المفترض أن تساوي بين الأغنياء والفقراء.

الثورة البلشفية الملحدة

في سنة 1917 انكسر هذا الحاجز، وقامت الثورة الروسية، المشهورة بالثورة البلشفية Bolshevik Revolution.

وظهر القائد فلاديمير لينين Vladimir Lenin والذي مشى على نهج ماركس في تحويل دولة روسيا إلى الدولة الشيوعية، وتحويلها إلى الدولة الملحدة.

ففي الاتحاد السوفياتي في العشرينات كان هناك ما يسمى برابطة الملحدين العسكريين League of Militant Atheists ولهم منشورات ومؤتمرات، ويمارسون الدعوة الإلحادية في العلن.

ووصل عدد أعضائها إلى ثلاثة ونصف مليون عضو. ولغاية سنة 1941 قتل وسجن الآلاف بسبب تبنيهم ونشرهم أفكاراً دينية.

وكان مصطلح الإلحاد العسكري military atheism مرعباً بحد ذاته، ولم يعاني المواطنين المتدينين فقط ولكن التأريخ تغير كذلك.

فالأسبوع في روسيا في فترة من الفترات أصبح ستة أيام، حيث قاموا بتغيير التقويم الميلادي المسيحي، لم يكونوا يريدون شيئاً مرتبطاً بالدين، وهذا ما جعلهم يقتلون المسيحيين بالملايين.

الثورة الصينية الحضارية الملحدة

بالتدريج كبرت الفكرة الشيوعية، وانتقلت إلى الصين. لكن الملحدين في الصين كانوا أكثر عنفاً وكان هدفهم القضاء على الدين أيضاً.

وعندما قامت الثورة الصينية الحضارية سنة 1961 أحرقوا كتباً وهدموا دور عبادة وآذوا مصلين.

أي تكرر المشهد في الصين، حيث أن الزعيم الصيني ماو تسي تونج Mao Zedong بدأ الثورة الحضارية في الصين، فتتحول الدولة الصينية إلى الدولة الملحدة أيضاً.

وحتى الآن تعتبر أكبر دولة في العالم يوجد فيها مواطنين بلا دين.

وما زالت لحد الآن تفترض أن من يدخل الحزب الأحمر الشيوعي الصيني الحاكم يجب أن يكون ملحداً. بحسب ما قاله الرئيس الصيني الحالي زي جينبينغ Xi Jinping .

وحتى اليوم يقول النشطاء أنه تم تحطيم صلبان ألف وسبعمائة كنيسة في المنطقة الشرقية.

وحسب تقرير رويترز Reuters وفي مدينة شينجيانغ يمنع المسلمون من إرسال لحاهم وتمنع النساء من ارتداء النقاب والحجاب في المواصلات العامة.

وحسب تقرير Gallup International نسبة الملحدين في الصين 67%، أكثر من أوروبا وأمريكا، وهو رقم هائل يقارب مليار نسمة في الصين يدعون أنهم ملحدون.

إن الدولة الصينية تحاول أن تنتزع من عقول مواطنيها فكرة الإله، الذي يحاسب على المعاصي ويكافئ على الحسنات. ويحاولون أن يصنعوا نموذجاً للإله، الذي يرى الأفعال ويقيّمها ليحاسب مرتكبيها.

التقدم الصيني الصناعي

لا شك أن الصين اليوم تصنع تقريباً كل شيء، 60% من الأحذية تصنع في الصين، 70% من الجوالات تصنع في الصين، 80% من المكيفات تصنع في الصين.

في الصين توجد مدينة شينزين Shenzhen على حدود هونغ كونغ Hong kong يسكنها 18 مليون مواطن، حجم اقتصادها 300 مليار دولار، ما يقرب من اقتصاد مصر وهي مدينة واحدة.

90% من أجهزة العالم كله، تحوي جزءاً من مصانع شينزين. وهي مدينة هامة جداً في عالم الأجهزة الإلكترونية.

في سنة 1978 قام دونغ شوبينغ Deng Xiaoping بزيارة تايلاند وسنغافورة، وأحس أن الصين يجب أن تنفتح على العالم وتصبح دولة مصنعة ومصدرة، ومنذئذ أصبحت الصين مصنع العالم.

وأصبحت جملة صنع في الصين علامة مميزة، وأصبحت أكبر دولة مصدرة في العالم بحجم صادرات اثنان تريليون دولار والتي تليها أمريكا بتريليون ونصف دولار.

صنعت الصين كل شيء وصدرت كل شيء، بقي لها الإله لتغير فكرنا عن الدولة الحديثة.

كل شيء يتم تسجيله

إننا اليوم نستعمل حواسيبنا وجوالاتنا لوقت طويل، وكل ذلك يتم تسجيله في Google و facebook و Amazon و Uber و fitnesspal كل هذه المواقع تعطيك خدمات وتأخذ منك معلومات.

وتحصي كم من المعلومات الجبارة Big Data عن بحثك ومشترياتك وتنقلاتك، كل شيء يتم تسجيله. وهذا معروف ويحصل.

فمثلاً أي شيء تكتبه على facebook فإنه يحتفظ بها ويظهرها لك، والشركات إما تحتفظ بهذه المعلومات لنفسها أو تبيعها لمعلنين.

ففي بعض القضايا تطلب الحكومات معلومات من هذه الشركات كما حصل مع Apple  سنة 2016 عندما طلبت الحكومة الأمريكية معلومات منها.

وبشكل عام هذه الشركات تحتفظ بالمعلومات لنفسها أو تبيعها لمعلنين. لكن بدون تقييم للأشخاص على أساس هذه المعلومات، لا يحسب للمواطن سيئاته حسناته.

لكن ما يحصل في الصين أن هذه المعلومات تتجمع عن المواطن وتستخدم لتقييمه بالأرقام اجتماعياً.

إذ أن الحكومة الصينية تعمل مع ثمانية شركات بحيث تستطيع من كمية المعلومات هذه أن تقيم أي مواطن لديها، فيصبح للمواطن درجة اجتماعية تحدد ثقة الناس والبنوك والدولة به.

يعني أن لكل شخص تقديراً عاماً وعلى أساسه يستطيع أن يحصل على قروض بشكل أسهل، أو يستصدر أوراق للسفر إلى سنغافورة أو أوروبا بشكل أسرع.

وهذا الأمر يحصل حالياً، وهو أمر اختياري ويعمل بشكل اختياري بالوقت الحاضر.

ففي عام 2017 منعت الحكومة الصينية 6 ملايين مواطن من السفر في الطائرات، و 1.5 مليون من ركوب القطارات بسبب أخطاء اجتماعية socials misdeeds. وفي عام 2020 سيكون اجبارياً.

الصين تراقب كل شيء

الصين هي من أكثر الدول مركزية في العالم، تسيطر بشكل حقيقي على المعلومات، مثلاً Wechat المقابل whatsapp في الصين، يستخدمه تقريباً 850 مليون شخص.

فإن كتب أحدهم Tiananmen Square ويرسله لآخر، فإنها لا تصل بسبب الرقابة العالية.

وشركة Wechat هي إحدى الشركات الثمانية المتعاونة مع الحكومة الصينية. وكذلك AliExpress التي توازي Amazon.

وأحياناً يتم تقييم المواطن على مشترياته، فإن اشتريت بامبرز فأنت غالباً أب مسؤول، وسيتم إعطاؤك حسنة ليرفع مجموعك.

وإن اشتريت ألعاباً فأنت غير مسؤول، فستعطى سيئة ويقل مجموعك. ومجموعك ستكون جنته تسهيلات في الإجراءات وناره بطء في الخدمات. فهل تتخيل ذلك؟

الدولة الشيوعية الحديثة

نريد أن نتروى قليلاً ونفكر بكم المفارقات الموجودة في الأمر، فالحكومة المفترض أنها شيوعية تتعامل مع الشركات المفترض أنها رأسمالية، ليصنعوا نموذجاً للإله في الدولة الملحدة.

صنعت الصين كل شيء، واستنسخت كل شيء. واليوم نرى دولة ملحدة تصنع دولة لما بعد بعد الحداثة، التي تصبح فيها الدولة إلهاً، OmniPutin  إلى Omnipresent.

فإن كانت حسناتك كثيرة ندعك تسافر إلى سنغافورة، وإن كانت سيئاتك كثيرة سنصعب عليك إجراءات السفر والحصول على الفيزا.

ليس الأمر بالسذاجة التي يبدو عليها، فإن تواجدنا على الإنترنت يتزايد، وحتى الكلام في facebook سيكون محسوباً.

فالصين تفكر بمنطق المرء على دين خليله، فأنت كمواطن درجاتك لا تتأثر بأفعالك فقط ، بل تتأثر بما يقوله ويعمله أصحابك أيضاً.

في أحد المقالات وصفتها It`s gamified obedience بتحويل حياة المواطن للعبة، يحاول الوصول إلى النتائج العالية التي تحددها الدولة.

والديكتاتور الذي يقف بعصاته لم يعد رائجاً، فالناس أصبحت تخاف على درجاتهم وأصبحوا يحملون العصا لأنفسهم ولأصحابهم.

وهذا الأمر سيصبح إجبارياً في سنة 2020. حيث سيكون لدينا مليار وأربعمائة مليون إنسان جزء من لعبة.

الحياة داخل العالم الرقمي

وحتى لا نطيل بالموضوع أكثر، يجب أن ندرك أننا في مرحلة تغيير عوالم، نتحرك من عالم مادي محسوس نسميه واقعياً، إلى عالم فيه شيء من المادية المحسوسة ونسميه رقمياً.

والعالم الرقمي يسجل كل شيء تقريباً، ومع دخوله دولة كالصين تتحول عملية التسجيل هذه إلى عملية تسجيل صح وخطأ، أصبحت تُسجل حتى تُقيّم.

وفي النهاية الحساب يخرج لك رقم كتقديرك، لتتعلم به أو تعمل به أو تقترض به أو لتتزوج به، فتقول مثلاً لحماك:

إن social credit الخاص بي رقمه كذا وكذا، فيقول لك: لكن ابنتي يطلبها عريس رقمه social credit كذا وكذا، فلا تؤاخذني.

تأثير الدولة الملحدة على الحياة

تخيل أن يكون لك رقم اجتماعي يمثلك أمام مجتمعك وحكومتك دون أن يوضع في الحسبان أية عوامل تشرح هذا الرقم.

شيء مثل هذا يجعلك تعيد التفكير، ولن نقول إن هذا سيء أو جيد، فإن كلها أدوات.

لا شك أننا نتعرض لهكذا أشياء في حياتنا، فلنا درجاتنا في المدرسة وكذلك البنوك لكي نقترض، وهكذا خطوة مفيدة لكثير من المواطنين في الصين، ليستطيعوا الاقتراض.

لكن ما أريده منك أن تعرف إلى أي اتجاه نتجه، خاصة وأن الصين دولة لا نهتم بها بتاتاً.

المصادر

https://www.wired.co.uk/article/chinese-government-social-credit-score-privacy-invasion

https://en.wikipedia.org/wiki/League_of_Militant_Atheists

https://en.wikipedia.org/wiki/State_atheism

https://www.reuters.com/article/us-china-xinjiang/china-bans-beards-veils-from-xinjiang-citys-buses-in-security-bid-idUSKBN0G60AA20140806

http://time.com/4306179/china-religion-freedom-xi-jinping-muslim-christian-xinjiang-buddhist-tibet/

https://www.aljazeera.com/news/2015/06/china-bans-ramadan-fasting-muslim-region-150618070016245.html

https://www.weforum.org/agenda/2017/07/losing-their-religion-these-are-the-world-s-most-atheistic-countries/

http://www.wingia.com/web/files/news/370/file/370.pdf

https://en.wikipedia.org/wiki/Communism#Modern_communism

http://english.sxu.edu/sites/kirstein/archives/30

https://www.youtube.com/watch?v=E7Jfrzkmzyc&t=92s

https://www.bbc.com/news/world-asia-china-34592186

 

 

 

 

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
مشاركة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.