تطبيق تيك توك وقصة صعوده




تطبيق تيك توك وقصة صعوده

الحقيقة وراء تطبيق تيك توك ومن هو مؤسسه

كان التحدث عن تطبيق تيك توك فكرة مستبعدة تماماً لأننا في الدول العربية وخاصة مصر هذا التطبيق ما هو إلا وباء.

وللأسف هذا الوباء يستهدف الأعمار الصغيرة، فالأطفال بعمر سبعة أو ثمانية سنوات هم المستهدفون والمتابعون لهذا التطبيق وهنا تكمن خطورته.

ظاهرة تطبيق تيك توك

ظاهرة تطبيق تيك توك

بصراحة فكرت بأن هذا التطبيق ومحتواه الأجنبي والعربي هو بنفس الشكل، لكن عندما رأيت المحتوى الأجنبي وجدته مختلفاً.

على الأقل في بعضه، ويمكن أن يكون جزء منه جيد. وحتى في المحتوى العربي هناك أمور جيدة فيه.

لكني أرى التطبيق عامة هو تطبيق يذهب إلى الهاوية، وليس ما سأركز عليه أن تطبيق تيك توك جيد أم سيء.

بل سأتحدث عن هذه الظاهرة والتي هي يمكن أن تكون ظاهرة اقتصادية لشركة ظهرت خلال سنتين أو ثلاث سنوات.

وقامت بما لم تقدر على فعله الفيسبوك ومعظم شركات التواصل الاجتماعي في ذات الوقت.

ففي سنتين أو ثلاث وصل تيك توك إلى معدلات كبيرة جداً لم يصل إليها الفيسبوك إلا بعد ثمانية سنوات.

السلام عليكم معكم مصطفى الصعيدي من اقتصاد الكوكب واليوم إن شاء الله سنتحدث عن تطبيق تيك توك.

وسنعرف لماذا هذا التطبيق انتشر بهذه السرعة، وما القصة وراءه وكيف الشركة الأم ظهرت بهذه السرعة الكبيرة.

وما هي صراعاته مع الشركات الصينية الكبيرة والصراع مع تطبيق الفيسبوك ومارك زوكربيرج بالتحديد.

ما قصة مؤسس تطبيق تيك توك

عام 2012 عمل المهندس الصيني شانغ يمينغ في شركة Microsoft ومن ثم ترك عمله لأن لم يجد نفسه هناك.

وأسس شركة وأسماها Byte Dance وهذه الشركة بدأت بتطبيق تشارك فيه الناس النكت والفيديوهات المضحكة وما شابه.

لكن التطبيق تسبب بمشاكل مع الحكومة الصينية فقامت بإغلاقه. ثم أنشا تطبيق توتياو وكان باختصار لتجميع الأخبار وعرضها على المستخدمين.

تطبيق توتياو

تطبيق توتياو

وكان الاختلاف في تطبيقه هو استخدامه للذكاء الصناعي، فيكفي دخول المستخدم على التطبيق والقيام ببحث أو اثنين على موضوع معين.

ومن ثم يترك التطبيق يفهم ما يريد ويعرف ما المواضيع التي تهمه ويعرضها عليه.

تطبيق توتياو لم يكن شركة للأخبار بل هو أساساً تم تصميمه كمحرك بحث منافس لمحرك البحث الأشهر في الصين Baidu.

وكانت كفاءة التطبيق عالية مقارنة بتطبيقات أخرى أو محركات بحث أخرى، فحصل التطبيق على شعبية كبيرة في الصين.

ودارت العجلة معهم من عام 2012 إلى عام 2016 حتى أن في هذه الفترة كانت هناك عمليات استحواذ بشكل كبير جداً على تطبيقات كثيرة.

وفي أي مجال يدخلوه كانوا يوزعون استثماراتهم وهذا ما ساعدهم في صعودهم كطفرة وأن يصل تقييمهم يصل إلى حدود 75 مليار دولار.

تطبيق دو ين

تطبيق دو ين

في عام 2016 أطلقت الشركة تطبيق دو ين، وهذا التطبيق هو ذات تطبيق تيك توك لكنه في الصين.

فأول ما تم إصداره أطلق باسم دو ين في الصين، وبعدها بسنة وصل عدد المستخدمين إلى حدود 150 مليون مستخدم

وهذا دفعهم إلى تغيير الإسم حتى يستطيعون تسويقه خارج الصين.

حينها ما جعل هذا التطبيق ينتشر بالشكل الذي نراه، هو الاندماج الذي تم مع تطبيق Musically في نهاية عام 2017.

بهذا الاندماج تم ضم مستخدمي Musically إلى تيك توك فأخذ التطبيق شهرة واسعة خاصة أن Musically كان منتشراً في أمريكا في حينه.

فبدأ المؤثرون Influencers الذين يصنعون محتوى على Musically يتحولون إلى تطبيق تيك توك وبدأوا يحصلون على متابعين هناك.

وأحد الأسباب التي أدت إلى انتشار تيك توك عالمياً هو انهيار تطبيق Vine التابع لتويتر الذي تم إطلاقه في 2013.

لكن لم يكن هناك أي اهتمام من قبل توتير بذلك التطبيق مما أدى في النهاية إلى إقفاله.

ومستخدميه وصناع المحتوى بدأوا ينتقلون إلى  تطبيقات أخرى مشابهة فاتجهوا إلى انستجرام ومن ثم إلى تيك توك.

لماذا تم إقفال تطبيق Vine

تطبيق Vine

لأن التطبيق لم يكن يجلب أي إيرادات تذكر، ولم يكن هناك تمويل ليستمر ولم يكن هناك اهتمام لتويتر بالتطبيق.

وأساساً تم شراؤه ليكون لديهم تطبيق ينافس شركة الفيسبوك لأنهم اشتروا انستغرام حينها.

وأيضاً Vine كان عليه بعض القيود الصعبة مثل أن الفيديو مدته لا تتجاوز ست ثواني وهذا يقيد مشاهير كثيرين يستخدمونه

لكن كان لديه مشاهير مثل زاك كينج الذي استخدم التطبيق لفترة ومن ثم انتقل إلى انستغرام وبدأ بتنزيل فيديوهاته هناك.

خصوصاً أن فيديوهات انستغرام مدتها 15 ثانية مثل تيك توك تقريباً، والمشاهير بدأوا بالتحول إلى تطبيق تيك توك ونقلوا أعمالهم.

ما رد فعل مارك زوكربرج

لم يكن غافلاً عن الأمر، بل كان يحاول شراء تطبيق Musically ولمدة أكثر من سنة، لكن لم ينجح في ذلك.

بعض الأقاويل تقول أن مارك لم يكمل الصفقة وتركها لاحتمالية ارتباط التطبيق بالحكومة الصينية فلا يدخل في مشاكل لاحقاً.

ولكن رأي آخر يقول أن الحكومة الصينية هي التي منعت الصفقة، كي لا يكون لمارك والشركات الأمريكية سيطرة على بيانات المستخدمين في الصين.

لكن فيما بعد تم بيع تطبيق Musically إلى Byte Dance بمبلغ 800 مليون دولار وهنا كانت الكارثة الكبيرة.

الصدمة على مارك زوكربرج الذي كان يحاول دخول السوق الصيني بعد حظر الفيسبوك في الصين عام 2009.

حيث كان يمكن للسوق الصينية أن تدخل إلى الفيسبوك ما لا يقل عن 700 إلى 800 مليون مستخدم جديد.

وهنا مارك بدأ يتحول من الود مع الصينيين إلى العداء الشديد والهجوم عليهم وخاصة الهجوم على تطبيق تيك توك .

لأن هذا التطبيق وخلال ثلاث سنوات فقط وصل إلى مليار مستخدم، وللعلم هذا يعتبر أسرع تطبيق يصل إلى هذا الرقم مقارنة بباقي التطبيقات الأخرى.

فمثلاً الفيسبوك وانستغرام وصلا إلى حدود مليار مستخدم بعد ثمانية سنوات، هذا ما جعل مارك يقلق من الصعود الجنوني للتطبيق.

لأنه في عام 2019 وحدها تم تحميل تطبيق تيك توك لأكثر من 700 مليون مرة. أكثر من معظم منتجات الفيسبوك.

ويقترب من الواتساب رقم واحد في التحميلات الخاصة بنظام IOS للأيفون.

منتجات الفيسبوك لها عدة سنوات متربعة لى عرش التطبيقات الأكثر تحميلاً ولم يستطع أحد من قبل الاقتراب منها حتى.

لذلك نجد مارك حالياً يحاول اللعب على نغمة حظر التطبيقات الصينية في أمريكا مثلما الصين تحظر تطبيقات الفيسبوك.

صراع التطبيقات على جمع المستخدمين

الجميل في الأمر أن ما ساعد تطبيق تيك توك على الانتشار كان تطبيق الفيسبوك وانستغرام نفسيهما من خلال إعلاناتهم.

حيث صرفت Byte Dance ما يقارب مليار دولار على الإعلانات فقط، وجزء كبير جداً من المصاريف ذهبت إلى الفيسبوك والانستغرام

وليس مارك زوكربرج فقط الذي يخاف من هذا التطبيق بل الشركات الصينية الكبيرة أيضاً مثل Alibaba و Tencent و Baidu.

كلها تخاف من هذا التطبيق ومن الشركة ويراقبونها بشدة، لأن هناك منافسة جبارة بينهم وخاصة المنافسة مع شركة Tencent.

وحاولت شركة Byte Dance  شراء حصة من منصة Reddit الأمريكية الخاصة بالأخبار لكن شركة Tencent سبقتها واشترت الحصة

بالإضافة إلى بعض الحجب من جانب Tencent على شركة Byte Dance على تطبيقها WeChat وبعض الصراعات الأخرى بينهما.

إيرادات شركة Byte Dance

أصبحت حالياً Byte Dance في المرتبة الثانية في مجال إيرادات الإعلانات.

فطبقاً لتقرير من CNBC يقول أن شركة Alibaba تسيطر على 33% من إجمالي إيرادات الإعلانات في الصين.

وشركة Baidu تسيطر على 17% وشركة Tencent تسيطر على 14% بينما شركة Byte Dance  تسيطر على 23% أي المركز الثاني.

وأصبحت قيمتها السوقية تتخطى 75 مليار دولار لتأخذ لقب أسرع شركة ناشئة ،وهذا اللقب كان محجوزاً لشركة Uber.

ومع الصعود المبالغ به لتطبيق تيك توك فيجب أن لا نستهين بهذا التطبيق لأن بمجرد صعوده السريع استطاع التغلب على شركات لها 15 سنة في السوق.

فما بالك لو بقي هذا التطبيق لعدة سنوات قادمة؟ كيف سيكون حجمه؟ وما حجم البيانات التي تتجمع عليه عن مستخدميه؟

قيمة بيانات المستخدمين للشركات

ربما ستفكر ما قيمة هذه المعلومات؟ ما الذي سيعرفونه؟ سيعرفون عنك أموراً كثيرة جداً ربما أكثر مما تعرفه عن نفسك.

فمن مجرد 10 إعجابات على الفيسبوك على منشورات متنوعة في كامبردج أناليتيكا وجدنا أن الذكاء الصناعي قادر على معرفتك أكثر من الناس الذين يعيشون معك.

فما بالك بتطبيق كهذا يعد حالياً ثاني أعلى التطبيقات التي تملك معدل كبير لقضاء الوقت عليه؟

إن متوسط الوقت الذي يقضيه المستخدم على تطبيق الفيسبوك ما يقرب 58 دقيقة، بينما على تطبيق تيك توك 52 دقيقة.

ولم يتم ثلاث سنوات في العمل، لكن فيما بعد هذا المعدل سيرتفع بطريقة غريبة جداً وبالتأكيد سيبدأون بمعرفة أمور كثيرة.

في الفيسبوك أو باقي التطبيقات الأخرى عندما تحدث تسريبات للبيانات يتم معرفة الأمر بعد عدة سنوات وتعرف إلى من ذهبت.

لكن مع التطبيقات الصينية لن تسمع عن أي معلومة تسربت عنك أو أي بيانات ولن تدري أنها تم تسريبها أصلاً.

وهذا هو القلق الحاصل في أمريكا والكونغرس، أنهم يخافون من أن التطبيقات الصينية بدأت تتوغل بشكل كبير جداً.

وهذا معناه أن البيانات أصبحت بين أيديهم وهم الآن يحللونها.

فمن وجهة نظرك هل يجب فعلاً أن نخاف من تطبيق تيك توك أم أن الأمر عادي ولا يوجد مشكلة؟

المصادر

Inside the rise of TikTok

The Strategy Behind TikTok’s Global Rise

Why facebook may have itself to blame for tiktoks rise

The Rise of TikTok

How did TikTok’s Zhang Yiming become one of China’s richest men?

Tiktok billionaire zhang yiming net worth lifestyle

John Burn-Murdoch on Twitter: “One more bit from me for our series on the NextGen: I looked at at how TikTok’s growth compares to other social media apps. TikTok took 3 yrs to pass 1bn monthly active users. No other app — including other Chinese behemoths — comes close to that surge https://t.co/skIPPCkh2h… https://t.co/P7ABy14fnk”

Here’s the real reason Mark Zuckerberg is so afraid of TikTok

Before Mark Zuckerberg Tried To Kill TikTok, He Wanted To Own It

Facebook missed out on buying up half of TikTok, now it says it’s a threat to democracy

TikTok’s owner ByteDance just beat Tencent and Baidu in digital ad revenue

Tencent Buys Stake In Another US Social Network — Reddit

https://techjury.net/blog/time-spent-on-social-media/#gref

 

 

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
مشاركة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.