تعلم فن الحرب في الحياة اليومية

تعلم فن الحرب في الحياة اليومية
تعلم فن الحرب في الحياة اليومية

قواعد التفكير الاستراتيجي

قواعد التفكير الاستراتيجي

تعلم فن الحرب في الحياة اليومية

تعلم فن الحرب في الحياة اليومية

تعلم فن الحرب في الحياة اليومية 

كتاب اليوم كتب منذ أكثر من ألفين وخمسمائة سنة، كتبه واحد من أشهر القادة العسكريين في التاريخ، القائد الصيني سان زو.

الكتاب أخذ شهرة كبيرة جداً، لأنه لا يفيد الناس الذي في المجال العسكري فحسب، بل يمكنك أن تطبق أفكاره في كل مجال، من مجالات حياتك.

وهذه الأفكار تعلمنا بعض القواعد المهمة، التي نستطيع أن نستخدمها في حياتنا اليومية، قواعد التفكير الاستراتيجي.

تعلم كيف تفوز بحروبك اليومية في الحياة

كلنا نواجه المشاكل في حياتنا، سواء في علمنا أو حياتنا الشخصية، حروب نواجها كل يوم، تحتاج منا أن نفكر بشكل استراتيجي.

وسنتحدث عن أهم ستة قواعد للتفكير الاستراتيجي، من كتاب فن الحرب، للكاتب سان زو.

التخطيط planning

أي بلد تدخل في أي حرب، يجب أن تخطط جيداً لهذه الحرب، وتعرف من ستواجه، ويجب أن تعرف العدو، ويجب أن تعرف قدراتها.

فهل هي ستستطيع أن تواجه هذا العدو، هل لديها الاستعداد المادي والمعنوي، لكي تهزم العدو، أم هو لديه استعداد أكثر منها.

وهذه الأسئلة، يجب أن تسألها لنفسك، عندما تدخل في أي حرب، دعنا نأخذ مثال، حازم وحسام الاثنين كانوا يتمنون الهجرة إلى كندا، وتقدموا على طلب للهجرة.

والاثنين ذهبوا إلى كندا، حازم فشل في الهجرة، لأنه لم يكن جاهزاً عندما ذهب إلى هناك، اكتشف أن الناس في المقاطعة التي يسكن بها، يتحدثون الفرنسية، هو لا يعرفها.

واكتشف أن وظيفته، ليست موجودة في قائمة الوظائف، للناس الذي يهاجرون إلى كندا، وبالتالي لم يستطع أن يكمل هناك.

وحسام استطاع أن يتأقلم مع البلد الجديد، وهذا لأنه خطط جيداً للرحلة، ودرس دورات لغة فرنسية، وتأكد أن المقاطعة التي يذهب إليها ،فيها المجال الذي هو سيعمل به.

سان زو يقول: أنك لو عرفت نفسك، وعرفت العدو، لن تخسر في حياتك، ولو حتى في مائة معركة.

كل الحروب مبنية على المكر all ware are is based on deception

اعتمد دائماً في حربك مع عدوك، على الدهاء والمكر، فلو كان جيشك قريب من العدو، حاول أن توهم العدو أن جيشك بعيداً عنه.

ولو كان بعيداً، حاول أن توهمه أنك قريب منه، ولو كان جيشك قوي، حاول أن تريه أنه ضعيف، وبالعكس، دائماً اعتمد على الدهاء.

في عام 1944 في يوم شهير في الحرب العالمية، اسمه d-day ، هذه اليوم هجمت قوات التحالف على النورماندي في فرنسا، وكان نصر كبير لهم على الألمان.

والسبب الرئيسي هو أن قوات التحالف، خدعت الجيش الألماني، وأرسلت قوات وهمية من ناحية  الشمال، فشتت الجيش الألماني، وجعلت قوات التحالف، تنتصر في الحرب العالمية الثانية.

وفي حياتنا الشخصية، أو في مجال عملنا، الدهاء والمكر، معناه أنك لا تكشف كل أوراقك، ليس كل شيء تفعله في حياتك، تخبر به كل الأشخاص من حولك.

يجب أن تعرف، متى تتحدث، ومتى تصمت، ويجب أن لا تكن شخصاً ساذجاً، والناس يعرفون عنك كل أسرارك.

هاجم عندما تكون قوياً وفز بالحرب بسرعة attack when you are strong and win quickly

الحرب مكلفة، لهذا يجب أن تدخل إلى الحرب، ولديك هدف معين، تريد أن تصل إليه، والهدف ليس هو أن تدخل الحرب.

الهدف أنك تفوز بشيء، بعد هذه الحرب، وفن الحرب، هو أن تفوز بالحرب، قبل أن تدخلها، يجب عندما تدخلها، تعرف أن لديك مواطن قوة، لتهزم العدو.

وتستطيع أن تستغل نقاط ضعف العدو، حتى تفوز وبسرعة، لأنك كلما أطلت في الحرب، خسائرك المادية تزيد مع الوقت.

إدارة جنودك managing your army

سان زو يقول: أن جنودك يجب أن تعاملهم مثل أولادك، وبشكل آدمي، لأن هذا هو الذي يجعلهم يقفون معك، حتى الموت.

ولكن بنفس الوقت، يجب أن تكون شديداً عليهم، لكي تستطيع أن تسيطر عليهم، ويكون لديهم التزام بالأوامر، تماماً مثل الأولاد.

وغير هذا، يجب أن تحفز الجنود بشكل مادي أو معنوي، حتى يستمرون، ويكون لديهم ولاء لك، وهذا يحصل مع أي شركة ناجحة.

وأنت كقائد، يجب أن تتجنب مشاعر التهور الجبن والعصبية، والقلق الزائد على الجنود، لأنها لو كانت موجودة، ستفقد الجنود، ويؤدي لسقوط الجيش وخسارة المعركة.

كقائد، يجب أن تعرف، متى تتحدث معهم، فإذا كنت في وضع سلبي، لا تخبرهم لكي لا يفقدون العزيمة، وأنت في وضع إيجابي، يجب أن تخبرهم، حتى تحفزهم أكثر.

اعرف منطقتك know your terrain

في حرب الولايات المتحدة الأمريكية مع فيتنام، أكبر سبب لعدم قدرة أمريكا في الحرب، هي عدم معرفتهم بالمكان، الذي كان عبارة عن أدغال.

سان زو يقول: أنك لو عرفت نفسك، وعرفت العدو، ولا تعرف المنطقة التي أنت بها، فإن النصر لن يكون مكتملاً، لهذا يجب أن تعرف البيئة التي أنت بها.

وهذا ينطبق على الشركات، مثل شركة target وشركة sears في أمريكا، عندما قرروا أن يقيموا فرعاً في كندا، فشلت الشركتان لأن البيئتين مختلفتين.

استخدام الجواسيس using spies

حتى يهزم بلد بلداً أخر، يجب أن يكون لديها جواسيس، يعطونها المعلومة اللازمة للانتصار، دون الحاجة للحرب.

ويجب أن تكون علاقتهم مع الجواسيس جيدة، وتدفع لهم أجر جيد، لكي يعطونها معلومات مهمة، للفوز بالحرب.

في حياتنا اليومية، لا يوجد جواسيس، ولكن هنا شيء شبيه بالجواسيس، وهي المعرفة المسبقة foreknowledge.

وهي المعلومات التي تحتاجها، لكي تساعدك على الحرب، فلو لديك شركة منافسة لك، تستطيع أن تكون معلومات عنها، عن طريق سؤال الناس عنها.

أو تصاحب ناس في الشركة، أو تشتري منتجات الشركة لدراستها، وهذه كلها أشياء، تعطيك المعرفة المسبقة، التي تعتبر بالنسبة لك مثل الجواسيس.

 جيل يقرأ

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *