إسلامالحياة والمجتمع

شبهة استخدام النبي لغة فاحشة




شبهة استخدام النبي لغة فاحشة

شبهة استخدام النبي لغة فاحشة لا تردد كثيراً لكنها من أخطر ما يمكن ، وهم يدّعون أن الرسول عليه الصلاة والسلام استخدم لغة فاحشة .

فلماذا هذه الشبهة ونحن نعلم أن الرسول الكريم أكرم الناس أخلاقاً ، والله سبحانه وتعالى أرسله ليتمم مكارم الأخلاق ( وإنك لعلى خلق عظيم ) .

شبهة استخدام النبي لغة فاحشة في حديث

هناك حديث موجود مرة في صحيح البخاري ومرة في مسند الإمام أحمد ومرة أخرى عند أبي داوود ، وله سند واحد وهو عن عكرمة عن ابن عباس في الكتب الثلاثة .

إذن هو حديث آحاد لكنه صحيح عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما قالا: لما أتى ماعز بن مالك النبي صلى الله عليه وسلم .

و ماعز بن مالك أحد الصحابة قد زنا ، فذهب واعترف بالزنا للرسول عليه والسلام وكان يريد التطهر من الذنب وأن يرجم ويقتل .

فالرسول يقول له يمكن أنك لم تفعل ذلك ، لعلك قبلت أو غمزت أو نظرت ، فقال : لا يا رسول الله . فسأله النبي بلفظ واضح وصريح ، وهو لفظ خطير .

قال : أكذا ؟ ولم يكنّي . فعند ذلك أمر برجمه .

فكيف يقول عليه الصلاة والسلام يقول كلمة بمعنى إتيان الفاحشة بلفظ صريح جداً ؟

هل من المعقول أن الرسول عليه الصلاة والسلام يقول هذا الكلام ؟ و كيف نرد الشبهة عن النبي صلى الله عليه وسلم ؟

الرد على شبهة استخدام النبي لغة فاحشة

يجب وضع الثقة في الإسلام وفي القرآن وفي النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا يجوز الارتياب ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً ) .

إذن الرسول أسوة حسنة لي كرجل وزوج وأب وإبن وللمسلمة ولكل إنسان يعمل ويقاتل ويعلّم وكل إنسان يحقّق . فالرسول إمام المحققين .

هذا الحديث صحيح ، لكنه ليس منتشراً وليس موجود كثيراً لأنه لم يكن على المنبر أمام الناس ، فلم يقل يا أيها الذين آمنوا ومن ثم قال اللفظ ، أبداً .

بل يجلس في مجلس المحقق الذي يحقق في جريمة خطيرة جداً عقوبتها تنتهي بالإعدام .

لذلك القانون الجنائي في جميع الدول يمنع المحقق من استخدام الكناية أو المجاز ويلزم المحقق باستخدام اللفظ الصريح الذي لا يقبل اللبس .

فلو قال له : أنمت معها ؟ فقال : نمت معها . فأمر فرجم ثم اكتشفوا أنه نام فقط معها في نفس الغرفة أو في نفس السرير دون أن يقوموا بشيء معين أو يأتوا الفاحشة . حينها يكون قد هُدر دمه .

الرسول عليه الصلاة والسلام استخدم اللفظ الصريح جداً ، بل حتى كرر سؤاله حتى قال نعم ، حتى غاب ذلك منك في ذلك منها ؟

وكان يشير إلى مكان الفرج فقال : نعم . قال : كما يغيب المرود في المكحلة ؟ قال : نعم . قال : والرشاء في البئر ؟ قال : نعم .

قال : فهل تدري ما الزنا ؟ قال : نعم أتيت منها حراماً ما يأتي الرجل من امراته حلالاً . الرجل مصّر على التطهر وأن يعاقب .

خاتمة

القصد والأساس هنا أن الرسول لم يستخدم لغة فاحشة بل استخدم لفظ صريح لا يقال كمادة للهزل أو أمام الناس بل يقال في مجالس التحقيق .

والنبي كان يحقق في جريمة عقوبتها الإعدام ولا يجوز للمحقق أن يستخدم ألفاظ كناية أو مجاز عند التحقيق في جريمة كهذه .

المصادر

قناة Bridgers Foundation


جميع الحقوق محفوظة لموقع ماكتيوبس للنشر والتوثيق 2020 / MakTubes.com

ماكتيوبس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى