صعود وهبوط شركة Wework




الحقيقة وراء شركة Wework

الحقيقة وراء شركة Wework

Wework الشركة: كثرت في الفترة الأخيرة المشاريع التي تقوم على دور الوسيط، والتي لا تقدم خدمة حقيقية للناس ولكن تلعب دوراً مهماً جداً ما بين البائع والشاري.

مثل شركة Uber فالشركة مبنية على تطبيق، وهي في الحقيقة لا تمتلك سيارات، ولا توظف سائقين، كل ما عليها هو توصيل الراكب بالسيارة وتأخذ عمولتها.

نفس الفكرة التي سنتحدث عنها اليوم، وهي عن شركة تلعب دور وسيط أيضاً، شركة Wework.

قصة شركة Wework

بدأت هذه الشركة منذ 9 سنوات وكبرت جداً حتى وصل تقييمها إلى 47 مليار دولار، وفي أقل من شهرين تقع الشركة مرة واحدة إلى 8 مليار حتى الآن وما زالت تنهار.

السلام عليكم أهلاً بكم في حلقة جديدة من اقتصاد الكوكب معكم مصطفى الصعيدي واليوم إن شاء الله سنتكلم عن انهيار شركة Wework .

وكيف استطاعت الشركة جمع كل هذا التمويل وكيف استطاعت أن تقنع عدد كبير جداً من البنوك أن تستثمر في فكرتها.

وكيف أن هذه الشركة استطاعت خلال تسع سنوات أن تصل قيمتها السوقية إلى 47 مليار دولار قبل الانهيار وما الأسباب التي جعلتها تنهار؟

فكرة Co-working Space

عندما يكرمك الله وتؤسس شركة وتصل إلى مرحلة البحث عن مكان عمل، تجد نفسك قد دخلت في دوامة من التجهيزات والفرش والديكورات والمكاتب والحوارات.

وأنت ما زلت مبتدئاً وهذا كله يمكن أن يجلب عليك تكلفة كبيرة جداً في البداية.

هنا يظهر لك حل ظريف بدأ ينتشر في الفترة الأخيرة وهو Co-working Space وهو عبارة عن مكان مفروش وبه الإنترنت ومكاتب وكراسي وكل شيء يلزمك.

وما عليك سوى أن تدفع الإيجار وتبدأ بالعمل في اليوم الثاني.

شركة Green Desk

في 2008 آدم نيومن Adam Neumann كان لديه شركة لملابس الأطفال باعها وأصبح لديه مبلغ من المال فاتفق مع صديقه المهندس المعماري ميجيل ماكلفي وبدآ بالتفكير معاً في فكرة مشروع جديد.

أتى الاثنان بفكرة Co-working Space وأقنعا صاحب مبنى في بروكلين أن يأخذا طابقاً ويقوم ثلاثتهم بإنشاء شركة وسموها Green Desk .

وفعلاً بدأوا يقسمون المساحة مع بعض الديكورات الجميلة وبدأوا بتأجير هذه المساحات بتكلفة ما بين 350 إلى 2400 دولار. الموضوع كان ناجحاً جداً وكان هناك إقبال على شركتهم.

وللعلم فكرة Co-working Space لم تكن فكرتهم بل كان هناك شركات بالفعل تقوم بذلك منذ منتصف التسعينات، لكن أفكارهم كانت مختلفة في هذا المجال.

وفي 2010 باعوا نصيبهم في الشركة وكان معهم 300 ألف دولار تقريباً، وبدأوا بتأسيس لشركة Wework.

تأسيس شركة Wework

اختاروا مبنى في نيويورك واستأجروا طابقاً كاملاً. وما ساعدهم في تلك اللحظة هو وجود مستثمر دخل شريكاً واشترى ثلث الشركة ب 15 مليون دولار.

ومعنى هذا أن قيمة الشركة التي ما زالت ناشئة أصبحت بقيمة 45 مليون دولار.

وفي الشهر الأول بدأ الناس بالاستئجار عندهم وخلال سنتين افتتحوا أربع أماكن أخرى، وبدأ إسم الشركة يعرفه المستثمرون وبدأت البنوك بالاستثمار في الشركة.

في 2014 كانت Wework الشركة الأسرع نمواً ما بين شركات Co-working Space وكان لديهم تقريباً في هذه الفترة أكثر من 10 آلاف مستأجر.

التوسع العالمي

في 2016 بدأت الشركة تتوسع أكثر، فجاء لها تمويل كيبر من أكثر من جهة، لكن الجهة الأهم هو بنك Softbank الياباني، الذي استثمر في الشركة بما يقرب من 4.5 مليار دولار.

وهنا توسعوا إلى أكثر من 270 مقراً، وأصبح لديهم 150 ألف مشترك في 18 دولة.

في هذه الفترة كانت قيمة الشركة تقريباً 16 مليار دولار، وفي فترة من 2016 إلى 2019 الرقم تضاعف وأصبحت قيمة الشركة بحدود 47 مليار دولار.

طرح الشركة في البورصة

Wework كانت حديث الأسواق في هذه الفترة، ووصلوا إلى درجة أن يطرحوا الشركة في البورصة لأن الواضح أن هناك استثمارات كبيرة وأن الجميع سيبدأ الاستثمار فيها.

في تلك اللحظة كان لديهم 528 مقراً في 111 مدينة حول العالم، وكان المستثمرون متحمسين جداً للاستثمار في هذه الشركة عند طرحها في البورصة. فقيمتها كانت تتضاعف وسيجدون أرباحاً خيالية.

قامت الشركة بتنزيل البيانات الأولية كي يقوم المستثمرون برؤية العمل المالي وكيف يعملون. وهنا كانت الصدمة الكبيرة جداً، ويا ليتهم لم يطرحوا هذه الأوراق.

لأن الناس بدأت تقرأ التفاصيل المالية ويستغربون كيف يعلمون بهذا الأسلوب وكيف وصلوا إلى كل هذا التقييم.

وكيف أن تصنيف Wework على أنه شركة تكنولوجيا بل الشركة أقرب إلى فكرة المطور العقاري.

أن تأخذ أماكن وطوابق في مبنى وتبدأ بترتيبه بالديكورات الجميلة وتبيعه للناس فأنت أقرب إلى التطوير العقاري، لكن الشركة ترد عليهم بأنها Startup Technology.

مشاريع مجنونة

ونفكر ما المشكلة في ذلك، لم الناس علّقوا كثيراً عليهم إن كانوا شركة تطوير عقاري وليس تكنولوجيا، ولماذا هم مصرون على فكرة أنهم شركة تكنولوجيا؟

Wework لم تكن تحصل على أي أرباح أساساً في الفترة السابقة، بل كان هناك خسائر ومصاريف بطريقة غريبة على مشاريع مجنونة لا يظهر أن لها عائد، وبالتالي الخسائر كانت كثيرة.

فلو الناس افترضت أن Wework شركة تكنولوجيا يمكن أن تسامحها وتتجاوز أمر هذه الخسائر، لأن شركات التكنولوجيا تظل لفترة كبيرة كي تجني الرباح.

فلو أن هناك خسائر على المدى القريب، فبالتاكيد ستكون هناك أرباح جيدة على المدى البعيد.

وهذا تقريباً ما حدث مع شركة أمازون حيث بقيت لمدة 17 سنة بدون أي أرباح، بل بالعكس كان هناك خسائر، ثم بعد ذلك في 2017 و 2018 و 2019 بدأت تكون هناك أرباح كبيرة جداً

لماذا شركة تكنولوجيا

Wework كانت تريد أن تدخل في هذه الزاوية بأي طريقة، تريد أن تصنف نفسها كشركة تكنولوجيا كي لا يبحث أحد خلفها ويعطيها الجميع أعذاراً لو صرفت بكميات كبيرة أو سببت الخسائر الكبيرة.

لكن السوق لا يرى هذا الموضوع بهذه الطريقة ويقول Hن هذه الأرقام المعمولة عندما يقارنها بشركات أخرى في مجال العقارات يكون الأمر صعب جداً وستتدهور الشركة.

وبالتالي رأينا أن قيمة الشركة سقطت من 47 مليار دولار إلى حدود 8 مليار دولار وما زالت تنخفض.

مصاريف آدم نيومن

وأكثر من خسر في كل هذا الأمر هو البنك الياباني Softbank وهنا اضطر أن يتدخل هو ومجلس الإدارة كي يزيلوا آدم نيومن من الشركة لأن أسلوب إدارته سيؤدي بالشركة إلى طريق مسدود.

هذا الشخص كان يستغل عدم وجود إشراف قوي من الشركة بأن يقوم ببعض الأعمال لحسابه الخاص.

ولك أن تتخيل بأنه قام بإنشاء مدرسة رياضة لزوجته لتديرها من شركة Wework.

وأيضاً كان مصراً على تغيير إسم الشركة من Wework إلى We فقط وهذا سيكلف  6 مليون دولار. وظهر فيما بعد أنه مالك لإسم We وباعه للشركة.

وأيضاً كان يشتري المباني التي تريد الشركة أن تستأجر فيها ويؤجرها لشركته.

وجعل الشركة تشتري طائرة فخمة ليلف بها العالم ويطمئن على المكاتب وكان ثمنها 66 مليون دولار.

عزل آدم نيومن

ولذلك بعد شهر من نية الشركة على الطرح في البورصة وجدنا أن مجلس الإدارة اجتمع وصوت على عزل آدم نيومن.

حتى أن آدم نيومن في التصويت صوت ضد نفسه، ليُعزل ويتم تعيين اثنين كمديرين تنفيذيين للشركة وسحبوا فكرة الطرح في البورصة إلى أجل غير مسمى.

باعوا الطائرة الخاصة بنيومن وأقفلوا المدرسة، وباعوا بعض الشركات التي استحوذت عليها شركة Wework مع تسريح آلاف الموظفين.

شركة ريجوس Regus

الأجمل أن المستثمرين كي يقيّموا الشركة المفروض أن يقارنوها بشركة مشابهة في نفس المجال وأقدم منها.

والشركة التي تم طرح اسمها هي شركة ريجوس Regus وهي شركة قديمة في هذا المجال وتعمل في هذه اللعبة منذ 30 سنة.

وعند مقارنتهما معاً ستجد أن ريجوس لديها مساحات أكثر ومكتسحة في كل شيء ما عدا أنك تجد القيمة السوقية لشركة ريجوس لا تتجاوز 4 مليار.

في المقابل تجد أن شركة Wework قيمتها السوقية تصل إلى 47 مليار دولار.

حتى أنهم حين سألوا المدير التنفيذي عن ذلك لم يدري ما فعلوه حتى يصبحوا بقيمة 47 مليار لا بد أن هناك شيء، لكن لماذا تقييمهم بهذا الشكل لم يجد أحد سبباً.

وطبعاً كانوا في شركة Regus مسرورين لأن Wework كانت قد وقعت قيمتها إلى حدود 8 مليار دولار.

ما هي الأسباب التي جعلت Wework تصعد؟

لكن لنفكر ما هي الأسباب التي جعلت Wework تصعد لهذا الرقم الكبير، وريجوس لا؟

ستجد أن Wework تعرف كيف تبيع بطريقة مختلفة، وقصص مثيرة وناجحة عن مكاتبها، وعن رواد الأعمال الذين يعملون معها.

كانت تعرف كيف تخلق مجتمعاً بروح عالية لرواد الأعمال، وكانوا يعملون بهذا الأسلوب من بداية الشركة. لكن ريجوس كانت رسمية جداً منذ بدايتها وفي تعاملها.

آدم نيومن عندما تم سؤاله عن هذا التقييم المبالغ به مع وجود خسائر بهذا الشكل، رد قائلاً: أن تقييمنا العالي مبني على طاقتنا الكبيرة وروحنا الجميلة وليس مبني على الإيرادات.

والروح الحلوة لا تفيد في شيء فالمستثمرون يريدون أرباحاً وتصور قوي لكيفية حصولك على أرباح في المستقبل.

خاتمة

في النهاية إن مشورع Co-Working Place فكرة رائعة جداً وجميلة وتتطور في الوطن العربي رويداً رويداً.

لكن هناك مشكلة في هذا المجال وهي أوقات الركود أو الكساد الذي يحدث، وهذا شر لا بد منه ويحدث بصفة دورية.

وعندما يحدث، يؤثر سلبياً على رواد الأعمال. وبالتالي يقفلون مشاريعهم ويذهبون بدون دفع أي إيجارات.

فماذا ستفعل شركات Co-Working Place في هذه الفترة سوى أن تضطر أن تقفل أيضاً، وهذا لا يمكن، بل عليها أن تستمر، وبالتالي تتحمل خسائر كبيرة جداً ويمكن لهذه الخسائر أن تجعلها تفلس.

وهذا ما حدث في سنة 2000 مع شركة ريجوس عندما حصل فقاعة الدوت كوم وانهارت شركات التكنولوجيا ورواد أعمال كثيرون أقفلوا شركاتهم.

وحينها ريجوس أفلست أيضاً  ومن ثم تم إنقاذها.

كان معكم مصطفى الصعيدي وقصة صعود شركة Wework وهبوطها، وشكراً.

 

 

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.