ما الفرق بين النفاق والرياء

ما الفرق بين النفاق والرياء
ما الفرق بين النفاق والرياء

ما الفرق بين النفاق والرياء

هل أنت خائف من النفاق وقلق من الرياء؟ لدينا العلاج الشافي لخوفك.

أمران إن قمت بهما يحميانك النفاق والرياء فلا يصيبانك بإذن الله.

تعريف النفاق والرياء

تعريف النفاق والرياء

النفاق هو أن تظهر شيئاً وتبطن شيئاً آخر، فتظهر أمام الناس أنك تحب الدين وتدعو للصلاة والصيام والصدقات.

إنما أنت من الداخل كل هذا الكلام بالنسبة لك لا قيمة له من بدايته إلى نهايته.

الرياء هو أن تقوم بعمل ليثني عليك الناس ويمدحونك على تقواك وأدبك وبرك بأبويك وتصدقك وكرمك.

بينما أنت لست تنتظر أجراً من الله ولا يهمك بل يهمك كلام الناس.

والمسلم الغيور على دينه وفي قلبه الإيمان يخاف من هاتين الخصلتين الرياء والنفاق، فكيف نحل هاتين المشكلتين؟

حذيفة بن اليمان رضي الله عنه

بعد الصلاة على النبي عليه الصلاة والسلام فإن سيدنا حذيفة بن اليمان كان حامل سر النبي صلى الله عليه وسلم.

النبي صلى الله عليه وسلم كان الوحيد الذي يعرف المنافقين.

وقبل وفاته صلى الله عليه وسلم أخبر سيدنا حذيفة بن اليمان رضي الله عنه وأرضاه بأسماء كل المنافقين.

فكان أعلم  الناس بالمنافقين والنفاق هو سيدنا حذيفة.

وفي يوم جاءه رجل يشتكي من ذات الأمر، قال له: يا أبا عبد الله إني أخشى أن أكون منافقاً.

فرد عليه حذيفة فقال: يا هذا، أتصلي إذا خلوت وتستغفر إذا أذنبت؟ قال: نعم. قال: فاذهب فما جعلك الله منافقاً.

الطاعات والاستغفار

هذان الأمران هما اللذان يحميانك لو أن ليس لديك نفاق ويعالجانك إن كان لديك.

أفعال السر في الوقت الذي لا أحد يراك ما عدا الله سبحانه وتعالى، ففي هذا الوقت:

أكثر من عمل الخير.

صل والناس نائمون ولا أحد يعرف ما تفعل.

تصدق عندما لا يراك أحد.

صم ولا تخبر الناس أنك صائم.

أعمال بر وخير كثيرة في السر بدون أن يعرف أحد.

وحتى لو أنك تفعل الذنوب في خلواتك، وبعد أن تنهي الذنب قم وأد أحد الطاعات فهذه الطاعة تذهب عنك الذنب من قلبك فلا يعود إليه.

فأول علاج ووقاية هو الطاعة في السر، والعلاج الثاني هو الاستغفار من الذنب.

فلا تصر على ذنب وتستكبر أن تعود إلى الله سبحانه وتعالى بعده، وإياك أن تقنط من رحمة الله عز وجل وتظن أن ذنبك لا يغفره الله.

فمهما كانت ذنوبك ومهما كان تكرارها طالما كنت مصراً على التوبة ومجتهداً أن تتوقف بإذن الله.

وتتوب بعد كل مرة تذنب فيها فالله سبحانه وتعالى يتقبل منك ويشفيك أو يحميك من النفاق والرياء.

فانظر إلى كلام سيدنا حذيفة بن اليمان وجماله رضي الله عنه وعن الصحابة الأطهار

المصادر

قناة أمير منير

شاهد أيضاً:

اختبر نفسك هل أنت من المنافقين


جميع الحقوق محفوظة لموقع ماكتيوبس للنشر والتوثيق 2020 / MakTubes.com

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *