مراجعة جوال Galaxy Z Flip من Samsung




مراجعة جوال Galaxy Z Flip من Samsung

Galaxy Z Flip من Samsung يحوي مزايا رائعة، وفيه شيء لم يوجد في الجوالات لسنوات طويلة وفيه تبرير منطقي لسعر خمسة آلاف ريال.

المراجعة لجهاز Galaxy Z Flip

Galaxy Z Flip

الشاشة قوية تأتي مع الجهاز والتي من خلالها سأحصل على أهم ميزة فيه وهي ميزة الطي.

Galaxy Z Flip يعتبر ثاني جوال قابل للطي من Samsung وهذه المرة يأتي بأسلوب الصدفة ويختلف عن Galaxy Fold أن تصميمه عمودي وليس أفقي.

عموماً الجوال يأتي بمفصلات مختلفة عن Fold تمنع دخول الغبار لضمان فعالية أكبر في الطي والفتح.

من الخلف الجوال مصنوع من الزجاج ويأتي بكاميرتين خلفية مع شاشة صغيرة تدعم اللمس.

من الأمام مصنوع من الزجاج قابل للطي مع كاميرا محفورة في المنتصف.

هناك الكثير من الكلام على موضوع أنها زجاج أو ليس زجاج، مادة هجينة من أكثر من شيء ولكن ملمسها والتعامل معها تشعرك أنها من البلاستيك.

عموماً هذا الجوال أول جوال يستخدم مادة زجاجية قابلة للطي في عالم جالكسي.

سماكة الجوال بدون الطي 7.2 مليمتر ومع الطي 17.3 مليمتر أي أقل من 2 سنتيمتر بقليل. ومن ناحية الوزن 183 جرام.

الشاشة

الشاشة الأساسية حجمها 6.7 إنش من نوع Dynamic Amoled ومسماها Infinity Flex تأتي بدقة Full HD Plus 2636 ×1080 وأبعادها 21.9/9.

الشاشة تمتلك 425 بيكسل في الإنش الواحد وبالتجربة الشاشة تعتبر جميلة من ناحية الوضوح والألوان لكن فيها عطفة في النصف وهذا بسبب الطي ومع الاستخدام ستلاحظها.

يمكن أن تتضايق منها أو تعتاد عليها ويمكن أن تجعل الجوال بوضعية L بحيث يكون مقسم إلى جزئين وتستخدم تطبيقين في نفس الوقت.

وأيضاً بعض التطبيقات تم تهيئتها لهذا الأمر وستجد في اليوتيوب جزئية فوق وتحت، والكاميرا فيها جزئية فوق وتحت وهكذا.

الشاشة الثانية بجانب الكاميرا الخلفية حجمها 1.1 إنش من نوع Super Amoled بدقة 300×112 وكثافة 303 بكسل للإنش.

وهذه الشاشة تدعم اللمس وتعرض لك التنبيهات وتتيح الرد على المكالمات وتستطيع فتح تطبيق الكاميرا على هذه الشاشة لو ضغطت على زر التشغيل مرتين.

وهذا أمر يجعلك تلتقط صورة سيلفي بكاميرا خلفية بسهولة أو تتيح للناس الذين تصورهم أن يروا شكلهم قبل التصوير.

شكل جهاز Galaxy Z Flip

الألوان والشكل والجسم والبناء وكل شيء مغري في هذا الجهاز.

نحن نتحدث عن شيء فقدناه في قطاع الجوالات لسنوات وسنوات، الشاشة الضخمة الكبيرة التي تعطيك إمكانيات ممتازة من ناحية الحمل.

فلو أن الجهاز لا ينطوي كان جزئية صغيرة ستكون شاشته بنصف الحجم، وكأننا رجعنا إلى عام 2009 أو 2010.

ولو تكلمنا عن الشاشة الطويلة في هذه الطريقة تحدث عن Galaxy S10  أو Galaxy S10 Plus ، فهي شاشة كبيرة وتستطيع عمل كل ما تريده.

لكني تمنيت أن تكون الشاشة الخلفية أكبر، وأيضاً الجوال مع الحمل تلاحظ أن جوالك يختصر الساحة في جيبك بين أغراضك

وبالفعل المفروض أن يكون هناك ذكاء اصطناعي من ناحية استهلاك الطاقة، لأنك لن تعتمد على الشاشة الخارجية إلا ربع الوقت في التنبيهات.

فالمفروض بالذكاء الاصطناعي أن يعطيني أداءً أكثر في الجهاز وهذا لم يحدث بشكل كامل.

ما هي قدرات الجوال الأخرى والمعالج وما الأشياء الموجودة تحت الشاشة المطوية.

المعالج

المعالج في هذا الجهاز هو Qualcomm Snapdragon 855 Plus تقريباً نفس معالج Note 10 نسخة Qualcomm.

يأتي بثمانية أنوية ودقة تصنيع 7 نانومتر والمعالج الرسومي هو Adreno 640.

في إختبار تطبيق غيغا بنش خمسة المعالج أعطى 764 نقطة قي النواة الواحدة وفي الأنوية المتعددة أعطى 2636 نقطة.

في تجربة لعبة بابجي عملت على الاعدادات العالية وقدمت سلاسة جداً ممتازة من ناحية اللعب.

وأيضاً الجوال يدعم نمط Game Booster الذي من خلاله تستطيع التحكم بأداء البطارية مع الألعاب وتستطيع مراقبة حرارة الجوال ويمكنك من التقاط وتسجيل الشاشة.

الذواكر

الذاكرة العشوائية 8 غيغا بايت والسعة التخزينية 256 غيغا

أيضاً يدعم Galaxy Z Flip  تشغيل شريحة Sim واحدة ويدعم الشريحة الإلكترونية المدمجة E SIM لكن للأسف لا يدعم كرت ذاكرة خارجي Micro SD.

النظام التشغيلي

هو أندرويد 10 بواجهة One UI 2.1 الغنية عن التعريف وتعتبر خفيفة وسهلة.

وتدعم الواجهة أيضاً النمط الليلي والمجلد الآمن ونمط الأطفال للرقابة الأبوية.

وتدعم Life Caption فمثلاً لو كنت تشاهد فيديو على يوتيوب أو غيره من تطبيقات سيعطيك ترجمة نصية باللغة الإنجليزية تنشأ في نفس اللحظة.

ويدعم النظام أيضاً Smart PopUp View والتي تتيح عرض تنبيهاتك على الشاشة مع إمكانية فتحها بنافذة مربعة صغيرة بدون الحاجة إلى الدخول إلى التطبيق بشكل كامل.

ودعم التطبيقات يعتمد على هذه الميزة.

الكاميرات

Galaxy Z Flip يمتلك كاميرا صغيرة بدقة 12 ميجابيكسل.

الكاميرا الأولى

عريضة جداً بزاوية 123 درجة وفتحة عدسة 2.2.

الكاميرا الثانية

عريضة بزاوية 78 وتدعم Optical image Stabilization مثبت الصورة البصري بفتحة عدسة 1.8.

الكاميرا أيضاً تملك فلاش LED وتمتلك تدعم التقريب الرقمي حتى 8X وتدعم تقنية HDR 10 Plus من ناحية التصوير.

ولكن لا تنسى أن الشاشة ليس فيها HDR 10 Plus  كمحتوى وتشغيل المحتوى، هذه التقنية متوفرة على شاشات من جوالات أخرى من Samsung.

لكن الكاميرا قادرة على التقاط هذا النوع من أنواع المحتوى.

الكاميرا الأمامية

بدقة 10 ميجا بيكسل وبزاوية 80 درجة مع فتحة عدسة 2.4.

تجربة التصوير

ومن ناحية تجربة التصوير فالصور العادية تعطي تفاصيل جيدة جداً وسحب الإضاءة ممتاز، الألوان حارة نوعاً ما ومجملاً الصور بهذا النمط مرضية.

في الزاوية العريضة جداً الصور تقدم إضاءة وتفاصيل جيدة لكن تفرق عن الصور العادية، تشبع الألوان أكثر والصور مائلة للحرارة.

في تصوير HDR الجودة عادية، ومن الواضح أن هناك مشكلة من ناحية التوازن، فالألوان باهتة.

في تصوير Portrait التغبيش والعزل جيد نوعاً ما، وأحياناً العزل يكون عادياً في بعض الزوايا والألوان مشبعة ومائلة للحرارة.

في التصوير الليلي تمت تجربة الجهاز بالإضاءة شبه المعدومة والنتيجة كانت جيدة وأفضل بفارق بسيط من التصوير العادي.

الكاميرا الأمامية تدعم التصوير بالزاوية الأساسية والعريضة، ويقدم جودة جيدة وألوان حارة.

وفي تصوير Portrait الأمامي تدعم التصوير بالزاوية العادية والعريضة، وعموماً في الزاوية العريضة التغبيش فيها والألوان أفضل.

الكاميرا تدعم نمط التصوير Super Steady لتصوير الفيديو بثبات أفضل ولكن هذا النمط يدعم تصوير 1080 و 30 إطار في الثانية فقط.

الكاميرات في الجهتين تدعم التصوير بدقة 4k و 60 إطار في الثانية. ويدعم التصوير البطيء بدقة 960 إطار HD.

وللتوضيح يمكن تحسين وتطوير النقاط الأخيرة التي ذكرتها مع التحديثات التي يمكن أن تأتي على الجهاز.

مستشعر البصمة

مدمج في نفس زر القفل والتشغيل ومكانه مناسب لإصبع الإبهام، وبعد التجربة تقدم سلاسة جيدة جداً.

ويدعم فتح القفل باستخدام الكاميرا الأمامية لكن الصورة ليس 3D فلا تعتمدوا على هذه التقنية لأجل الأمان.

من ناحية المنافذ فهو يملك منفذ USB Type C وبطاريته 3300mah وتدعم الشحن السريع بقوة 15 واط وتدعم تقنية Power Share التي تتيح لك ميزة الشحن اللاسلكي العكسي.

أي يمكن أن تستخدم الجهاز في شحن أجهزة أخرى بشكل لاسلكي، والجهاز بذاته يشحن بشكل لاسلكي بقواعد الشحن الأساسية بتقنية G.

محتويات الصندوق

الغلاف بلاستيكي خاص بجهاز Galaxy Z Flip، الشاحن السريع، كابل الشحن، سماعة AKG من نوع USB Type C.

Adaptor USB Type A  إلى USB Type C لنقل المعلومات والتنقل من جهازك القديم إلى الجهاز الجديد.

استثمار جهاز Galaxy Z Flip

أحياناً عندما تستخدم التنبيهات وتراها في الجهاز بطريقة من زمن لم تستخدمها ، شيء لم نعتد عليه وشيء مختلف.

وهذه الطريقة في الاستعمال يمكن أن تجعلك تستخدمه أكثر، وأنا أرى أن الجهاز في طريق متقدم إلى الأمام. والشاشة لو أصبحت أقوى وأفضل.

وحتى ميكانيكية الجوال لو أخذت حيزاً أقل والسماكة قلت عن 17 مليمتر يمكن هذا سيكون مغرياً أكثر.

وهذا يعطيني إحساس رائق بأن أرى التنبيهات وأرد بطريقة أسرع من شاشة 1.1 إنش، فيمكن للجيل الثاني والثالث من Galaxy Z Flip تكون الأجيال التي أحتاج أن أقتنيها لاستدامة استثماري.

هنا استثمار الجهاز يعطي إمكانية جيدة ولكن تحتاج إلى أفضل كجهاز مقاوم للماء والغبار لأننا تعودنا على ذلك.

استثمار أساسي أيضاً سيجعلك تحتاج إلى جوال آخر فيه بطارية أكبر من 4000 mah واستخدام مطول وأيضاً شريحتين أو شريحة وكرت ذاكرة.

فأنت هنا مع Galaxy Z Flip عملك محدود في بعض الأمور وكأنك عدت في الزمن أربع سنوات للوراء في قطاع الجوالات والأجهزة الذكية.

وكأنك تتحدث عن Galaxy S6 بكاميرا 12 ميغا جيدة حينها، وتنتظر نسخة من الجهاز بشاشة أكبر أو نسخة ببطارية أكبر أو ببطاقتي Sim أو بكرت ذاكرة وهكذا.

فلا أنصح بشراء Galaxy Z Flip إن كنت تريد جهازاً يعيش معك بكامل قدراته لأربع سنوات قادمة.

يمكنك أن تشتريه إن كنت تريد أن تتميز لمدة سنتين على الأقل بجهاز ذكي يؤدي لك كافة احتياجاتك.

جوال رائق وممتاز وجيد للاستخدام، وفي نهاية المراجعة رأينا أين أصبحنا مع جهاز قابل للطي من Samsung، وشكراً للمتابعة.

المصدر يوتيوب قناة Up to Date

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.