Business

الحياة في سنغافورة – لماذا يعيش 80% من سكان سنغافورة الغنية جداً في شقق حكومية؟

الحياة في سنغافورة - لماذا يعيش 80% من سكان سنغافورة الغنية جداً في شقق حكومية؟




الحياة في سنغافورة – لماذا يعيش 80% من سكان سنغافورة الغنية جداً في شقق حكومية؟

الحياة في سنغافورة

لو كنت تبحث عن سكن وتم تخيرك بين شقتين واحدة في مجمع سكني حكومي وأخرى في كومباوند مقفول عليه تم بناءه من قبل شركة تطوير عقاري خاص ستختار أي خيار لو ان الشقتين بذات السعر وذات المواصفات؟

إن الأغلبية الساحقة من البشر سواء كنت عربي او صيني او فرنسي او هندي او امريكي أو أي كانت جنسيتك ستختار على الغالب الشقة الثانية التي تم بناءها من قبل المطور العقاري ولن ترغب بالسكن في المجمعات السكنية الحكومية

 وذلك بسبب الصورة الذهنية السيئة الموجودة لديك ولدى كثير من الناس حول مشاريع الاسكان الحكومي وبالاخص الاسكان الاجتماعي

باعتبارها بؤر للفقر والسلوكيات الاجتماعية المنبوذة والجريمة والاهمال وقلة النظافة، على سبيل المثال الكثير من الامريكين ذوي الطبقة المتوسطة يفضلون السكن في المجمعات الحكومية ولا يحبون السكن في أي منطقة قريبة منها حتى

الوضع في امريكا مشابه لأغلب الدول المتقدمة من ضمنها فرنسا مثلا ولكن في وسط كل هذا هناك دولة واحدة في العالم كله يضرب بها المثل دوما باعتبارها انجح دولة في الاسكان الحكومي لدرجة ان 80% من سكانها يفضلون العيش في الشقق الحكومية و90% من سكانها يملكون شقق في مجمعات حكومية وهنا نحن نتكلم عن سنغافورة

وهذا ما يستغربه اغلب الناس لأن الاسكان الحكومي والاجتماعي معروف ففي اغلب الدول انه خاص بالفقراء وسكان سنغافورة ليسوا بالفقراء ولا محتاجين،

لماذا إذاً سكان سنغافورة يعتبروا من ضمن اغنى سكان العالم يفضلون العيش في شقق حكومية في حين ان شقق المطورين العقاريين لا تجد من يشتريها،

وكيف نجحت سنغافورة في الشيء الذي فشلت فيه معظم دول العالم، ما هو السر؟

 وماهي مواصفات الشقق الحكومية في سنغافورة من حيث الاسعار والتصاميم والمساحات؟

وكيف استطاعت هذه البلاد ان تكون خالية من المشردين والأحياء الفقيرة ؟

هذا ما سنخبركم عنه في مقالنا هذا

واحدة من أسوأ المناطق العشوائية في العالم، هذه العبارة وردت في نص تابع لتقرير صدر عن  وزارة الاسكان التابعة للحكومة السنغافورية المعينة من قبل الاستعمار البريطاني عام 1947 كوصف لحال قطاع الاسكان في سنغافورة في هذه الفترة

الاستعمار البريطاني حاول علاج مشكلة الاسكان المتفاقمة في سنغافورة من خلا انشاءه لشركة تسمى the Singapore improvement trust المعروفة اختصارا ب sit  في أواخر العشرينيات

وفي غضون 32 سنة تقريب لم يبقى سوى 23 الف وحدة وهذا جعل اغلب سكان سنغافورة يعيشون بحالة ازدحام سكاني في مناطق عشوائية على ضفاف نهر سنغافورة دون مياه نظيفة او كهرباء او صرف صحي

ومن اجل ذلك بعد سنة واحدة على حصولهم على الحق في حكم نفسهم ذاتيا في عام 1960 السنغافوريين قاموا بحل شركة sit وأسسوا بدل منه هيئة حكومية تسمى بمجلس الاسكان والتنمية والمعروف اختصارا باسم HDB كي تتولى هذه الهيئة قطاع الاسكان في البلاد وتزيد من المعروض من الشقق بأسرع وقت

أول اختبار حقيقي لهذا المجلس كان بعد تأسيسه بسنة تقريبا، ففي ظهر اول ايام عيد الاضحى عام 1961 نشب حريق كبير جدا في منطقة عشوائية مبنية من الصفيح اسمها BUKIT HO SWEE وهذه المنطقة كانت تضم مجموعة كبيرة من الاحياء الفقيرة في سنغافورة

استمر هذا الحريق بالاشتعال حتى دمر مساحة تتجاوز مساحة 8 ملاعب كرة قدم وما زاد من الأزمة أنه لم يكن هناك عمال إطفاء كافيين لأن أغلب عمال الاطفاء في سنغافورة في هذا الوقت كانوا من المسلمين وكان معظمهم في إجازة العيد

بسبب هذا الحريق أصبح اكثر من 16 ألف شخص مشردين في الشارع من فير مأوى، قام حينها مجلس الاسكان والتنمية خلال سنة واحدة بإسكانهم بشقق حكومية جديدة بإيجارات رخيصة جدا

تعامل المجلس مع هذه الحادثة أعطى ثقة كبيرة خاصة ان جزء كبير من الناس شككوا بقدرته على حل مشكلة قطاع الاسكان بسبب تجربتهم المريرة مع sit اثناء الاستعمار ولكن بقيت مشكلتهم الوحيدة انه جميع الشقق التي يبنيها كانت للإيجار فقط

الحكومة السنغافورية في بداية إنشائها لمجلس الاسكان والتنمية كانت استراتيجيتها هي بناء شقق وإيجارها للمواطنين بأسعار مناسبة وهذا حصل فعلا خلال بناء 31 ألف شقة فقط في أول ثلاث سنوات

بعد اربع سنوات من تأسيس المجلس كل شيء تغير فجأة ف lee kuan yew رئيس وزراء سنغافورة في ذاك الوقت الذي يعتبر مؤسس سنغافورة الحديثة كان معارض لفكرة الإيجار وكان يرى ان امتلاك كل مواطن سنغافوري لشقته او مكان شيء ضروري

لأن هذا سيزيد من شعور الانتماء لديه ولدى باقي الشعب الذي يتكون من اعراق مختلفة من ضمنهم الهنود والصينين والملاي وعلى هذا الاساس أطلقت الحكومة السنغافورية في 12 فبراير عام 1964 مشروع جديد يسمى مشروع ملكية المنازل للشعب

هذا المشروع تستطيع ان تقول انه حجر الاساس للطفرة التي شهدها قطاع الاسكان في سنغافورة في اخر 55 سنة، من هذه اللحظة أصبح بإمكان المواطن السنغافوري ان يشتري شقة من الحكومة مجهزة بكافة المرافق وبأسعار أٌقل من أسعار السوق

وبهذا أصبح لديه شقة ملكه ولكن هناك شرط في كل عقد وهو ان هذه الشقة لا تبقى لك إلى الأبد وإنما فقط 99 سنة وتستطيع ان تتصرف فيها بالبيع والشراء ولكن بشروط معينة سنوضحها بعد قليل

مجلس الاسكان والتنمية كي يشجع على شراء تمليك بدل الإيجار جعل القسط الشهري للأسر التي دخلها افل من 800 دولار سنغافوري في الشهر يبقى اقل من متوسط الايجار الشهري للشقق في السوق فالمواطن اصبح يحسبها كالتالي،

لماذا ادفع 100 دولار سنغافوري ايجار كل شهر في حين انا ممكن اخذ شقة تمليك لمدة 99 سنة من الحكومة وادفع لها في الشهر قسط 80 دولار سنغافوري فقط!

لكن رغم ذلك بقي جزء كبير من الشعب السنغافوري يعيش في العشوائيات فمن ناحية هذه الناس لم تكن قادرة على تحمل تكلفة الشقق الحكومية المطروحة بأسعار مدعمة

ومن ناحية أخرى الحكومة لم تكن تستطيع التوسع بالسرعة المطلوبة بسبب ارتفاع اسعار الاراضي، ولحل هذه المشكلة قامت بإصدار قانونين مهمين جدا الاول قانون حيازة الاراضي وهذا اصدرته عام 1967 بحيث يسمح لها الاستحواذ عن أي قطعة أرض في البلاد للمنفعة العامة بأسعار معقولة

بفضل هذا القانون اصبحت الحكومة السنغافورية تملك 90% من اراضي سنغافورة بعد ما كانت نسبة ملكيتها للأراضي لا تتجاوز 49% عام 1965

الأرض عندما رخص سعرها تكلفة مشاريع الاسكان الحكومة قلت، لكن الناس ما زالت لا تملك المال، هذا يأخذها للقانون التالي

ففي عام 1968 أصدرت الحكومة قانون يسمح للمواطن الذي لا يملك المال باستلاف جزء من صندوق المعاشات التقاعدية الحكومي المعروف بصندوق الادخار المركزي وهذا كي يستطيع تسديد مقدم أقساط الشقة التي سيشتريها من الحكومة

قبل هذا القانون كان من الممنوع ان يلمس امواله الموجودة في هذا الصندوق الا قبل ان يتقاعد

من أين أتت الاموال في هذا الصندوق!

كل مواطن في سن العمل في سنغافورة يتم اقتطاع حوالي 20% من دخله ويوضع في هذا الصندوق، وصاحب العمل ملزم ان يضع لعامل حوالي 17% من الدل، فكل مواطن سنغافوري يوضع في حسابه في الصندوق ما يعادل 37% من دخله في كل شهر

هذين القانونين ساهموا في ارتفاع نسبة امتلاك المواطنين لمنازلهم في سنغافورة على مر السنين

المواطن تحسنت قدرته على الشراء بسبب التسهيلات الحكومية وازدهر الاقتصاد ومجلس الإسكان والتنمية من ناحية أخر الذي كان يرفع شعار تكلم أقل وافعل أكثر ازدادت قدرته على التوسع في بناء الشقق الحكومية التي وصل عددها الى أكثر من مليون شقة موزعة على 23 مدينة في سنغافورة

هذه الشقق تباع بأسعار أقل من ثلث أو ربع أسعار الشقق التي تبنيها شركات التطوير العقاري في البلد وهذا ما جعل شركات التطوير العقاري في سنغافورة تركز على العقارات الغالية جدا التي تناسب الاثرياء لأنها لن تستطيع منافسة الحومة لا من حيث السعر ولا من حيث المواصفات التي تناسب ذوي الدخل المحدود ومتوسطي الدخل

 ربما يخيل لكم ان مساكن الحكومة في سنغافورة هي عبارة عن بلوكات اسمنتية صماء مرصوصة بجانب بعضها ومزولة لا يوجد فيها اي ملمح جمالي او شكل من اشكال الترفيه

لكن هذا ليس صحيح على الاطلاق فهذا هو سر نجاح الاسكان الحكومي في سنغافورة فالشقق الحكومية في سنغافورة تنافس الشقق التي يطورها التطوير العقاري في أي مدينة في العالم من حيث كفاءة التنفيذ وجمالية التصميم وجودة الخدمات المتاحة،

 جميع هذه العوامل متوفرة في جميع مشاريع الاسكان الحكومي السنغافورية بمختلف انواعها فسوق الاسكان الحكومي في سنغافورة مثل الهايبر ماركت

يمكن ان تجد فيه اي شيء تتخيله بدء من الشقق التي تناسب محدودي الدخل الى شقق تناسب أناس مثل الاخوين  elom musk ،jeff bezos  عندما نشاهد القائمة الخاصة بالشقق الحكومية التي توفرها الحكومة السنغافورية من خلال مجلس الاسكان والتنمية سنجد الأتي

شقة غرفتين هناك نوعين لها، النوع الاول مساحته 36 متر والنوع الثاني مساحته 45 متر

شقة 3 غرف مساحتها حوالي 65 متر مربع

شقة اربع غرف مساحتها حوالي93 متر مربع

شقة خمس غرف مساحتها 122 متر مربع

شقة 3Gen مساحتها 115 متر مربع

شقة Executive flat مساحتها 130 متر مربع

شقة Jumbo flat مساحتها 170 متر مربع

شقة مساحتها Executive maisonette مساحتها 214 متر مربع

هذه لمحة سريعة عن القائمة وهي تحوي عدة عروض اخرى

المشاريع الاسكان الحكومية في سنغافورة تدعم فكرة ال Mixed-income او الدخول المختلط، فرئيس الوزراء السنغافوري كان يرى انه لو حشر الفقراء سوية او الاغنياء سوية وكل مواطن اجتمع مع طائفته العرقية هذا سيزيد من شعور الانقسام

وسيزيد من شعور المجموعات بالاغتراب رغم انهم يعيشون في ذات البلد لذا في عام 1989 أقرت الحكومة السنغافورية قانون يحدد حصص معينة للأعراق المختلفة بمشاريع الاسكان الحكومي تحت اسم سياسة التكامل العرقي

 أي مثلا المشروع الفلاني أكثر نسبة ممكن ان تسكن فيه السنغافوريين من أصل صيني 40%  مثلا والباقي يكون من نصيب باقي الأعراق

في نفس الوقت الشقق بمختلف انواعها تبنى في نفس الاحياء على سبيل المثال هناك مشروع اسكان حكومي في سنغافورة يسمى marine parade هذا المشروع يعيش فيه اكثر من 21 الف مواطن بينهم الغني والفقير والصيني والهندي والمالاي

وايضا يحوي هذا المشروع اكثر من 7800 شقة يناسب كافة المستويات من ضمنها شقة كانت معروضة السنة الفائتة مقابل مليون دولار سنغافوري اي 740 ألف دولار أمريكي وهذا رغم انه تبقى في عقد التمليك الخاص بها 53 سنة فقط

المميز بها انها كانت في طابق مرتفع وذات اطلالة بانورامية على البحر، في اي مكان في العالم لن تجد شقة اسكان حكومي بهذه المواصفات

ببساطة السنغافوريين كانوا يفهموا بشكل جيد انهم لو تركوا كل مجموعة تجتمع مع اشباهها سينقسم المجتمع وهذا ما يسمى روح الكامبونغ، الكامبونغ هي كلمة بلغة المالويو

معناها القريح والمقصود بالكامبونغ هي ثقافة الصداقة والثقة والكرم والحميمية التي كانت تميز علاقات السنغافوريين عندما كانو يعيشون منذ زمن في القرى والاحياء الفقيرة

والحكومة كي تعزز هذه الروح كانت حريصة ان تجعل الطرقات الموجودة داخل المباني السكنية واسعة كي يكون هناك امكانية للجيران ليتقابلو ويتكلموامع بعضهم وفي ذات الوقت تترك مساحات خضراء واسعة حول المباني

 وتم وضع العاب واماكن جلوس فيها كي يجتمع الاهالي واولادهم وهنا يوجد نقطة مهمة جدا في سنغافورة غير موجودة في معظم دول العال وهو أن سنغافورة فيها فقراء ولكن لا يوجد فيها أحياء فقيرة

وهذا سر نجاح قطاع الاسكان الحكومي في سنغافورة وهو نفسه سبب الفشل الذريع لنفس القطاع في مدن عالمية كبيرة كنييورك وشيكاغو وباريس

لنأخذ مثال على ذلك شيكاغو، في عام 1950 الحكومة الامريكية من خلال هيئة الاسكان في شيكاغو بدأت تبني مشروع اسكان حكومي لمحدودي الدخل واسمه  Cabrini-Green Homes

وهذا المشروع كان يحوي 23 برجا سكنيا وفيه 3000 ألاف شقة عملية الانشاء لم تنتهي الا بعد 12 سنة وتحديدا ام 1962 بعد ما المشروع انتهى بدأت الهيئة بإسكان الفقراء ومحدودي الدخل في الولاية الذين وصل عددهم في ذروته لحوالي 15 الف شخص وعاشوا هناك في عزلة اجتماعية

وفيما بعد هذه الابراج في غضون سنوات قليلة أصبحت بؤر للجريمة والفساد من قتل ومخدرات وخطف واغتصاب لحد ما الصحف بدأت تصف هذه المنطقة بأنها الأكثر رعبا في امريكا ومعدل الجريمة في المنطقة ساهم في أن تهملها الحكومة أكثر وهذا ما زاد الوضع سوءا واصبح المشروع مثال على الفشل في الاسكان الحكومي في أمريكا

في عام 2000 بدأت هيئة الاسكان في شيكاغو بهدم هذه الابراج وأخر برج من اصل 23 تم هدمه عام 2011 وهذا الذي كانت سنغافورة ان تتجنبه ونجحت في توفير الاسكان الحكومي الاكثر جودة وكفاءة في العالم كله لمواطنيها

كمواطن سنغافوري صاحب اسرة اريد شقة من الحكومة ما المطلوب مني!

تقديم طلب لمجلس الاسكان والتنمية ثم الانتظار لثلاث او اربع سنوات حتى تستلم شقتك وممكن تنفيذها بمواصفات محددة لو أردت وستأخذها بأقل من سعر السوق،

ولو كنت تود الحصول عليها بسرعة يمكن ان تشتري اي شقة حكومية من صاحبها بشرط ان يكون قد مر على امتلاكه الشقة اكثر من خمس سنوات ستشتريها منه وتصبح ملك الباقي من ال99 سنة

اما في حال كنت شخص غير متزوج يختلف الامر، فهم لا يبيعون الشقق للأشخاص غير المتزوجين ولكن من الممكن أن تباع شقة عندما تصبح في الخامسة والثلاثين من عمرك

لو كنت قررت الزواج وتريد السكن في الحي الذي يعيش أهلك فيه يمكن ان يعطوك خصم، ولو أصبح لديك طفل مثلا ستحصل على تسهيلات أكثر، ولو تم الطلاق بينك وبين زوجتك او خطيبتك قبل موعد التسليم لن تحصل على الشقة

باختصار ملخص هذا الامر بين مجلس الاسكان والتنمية في سنغافورة وما بين المواطنين نتيجته انه في يومنا هذا اكثر من 80% من سكان سنغافورة يعيشون في شقق حكومية بعدما كانت النسبة عام 1960 لا تتعدى 9%

واليوم أيضا حوالى 90% من السنغافوريين يمتلكون شققهم الخاصة وهذا يجعل من سنغافورة ثاني أعلى دولة في العالم من حيث امتلاك المواطنين لمنازلهم بعد رومانيا

اقرأ أيضاً… كنوز الارض – كيف استطاعت الصين السيطرة على اخطر الكنوز من الامريكيين؟

اقرأ أيضاً… قبائل الامازيغ – من هم؟ وكيف هي حياتهم في مصر – The Amazigh tribes

اقرأ أيضاً… اليابان – الجانب المظلم لهذا الدولة المتقدمة – خفايا واسرار هذه الدولة

الحياة في سنغافورة – الحياة في سنغافورة – الحياة في سنغافورة – الحياة في سنغافورة – الحياة في سنغافورة – الحياة في سنغافورة

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى