الندم في اللحظات الأخيرة

الندم في اللحظات الأخيرة
الندم في اللحظات الأخيرة

الندم في اللحظات الأخيرة

هل الندم على الأمور التي لم تصنعها ينفع؟ وهل المسلم يندم كما يندم غيره؟ أم لديه أمور أخرى يندم عليها؟

أعجبتني فكرة كتاب كتبته ممرضة أسترالية كانت ترعى كبار السن والعجزة والذين يئس الطب من شفائهم.

وسألتهم سؤالاً ما الشيء الذي تندم عليه الآن؟ فجمعت خمسة مواضيع كبيرة لهذا الشيء الذي يندم هؤلاء عليه.

  • أتمنى لو كانت لدي الشجاعة لأعيش حياة حقيقية لنفسي وليس الحياة التي يتوقعها الآخرون مني.
  • أتمنى لو لم أعمل كثيراً.
  • أتمنى لو كانت لدي الشجاعة للتعبير عن مشاعري.
  • أتمنى لو بقيت على اتصال مع أصدقائي.
  • أتمنى لو سمحت لنفسي أن أكون أكثر سعادة.

فإذا سألت المسلم ما الشيء الذي تندم عليه إذا وصلت إلى هذه المرحلة؟ فماذا يجيب؟

علام يصيب المسلم الندم

علام يصيب المسلم الندم

أحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله صلى الله عليه وسلم، أما بعد أحبتي في الله أينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

يقال أن هناك كتاباً كتبته ممرضة أسترالية سألت المرضى والعجزة وكبار السن الذين هم على وشك الرحيل علام ندموا؟

وأعجبتني صياغة الأمر ليكون درساً للناس. وغالباً هؤلاء الأمور لم يقلها مسلمون وأنا على منوال الكتاب أسأل علام يندم المؤمن؟

ما هي الأمور الخمسة التي يندم عليها المؤمن إذا أوشكت لحظة الرحيل عن هذه الدنيا؟

التقصير في العبادات

يصيبه الندم على تأخير الصلاة عن وقتها.

يندم لأنه لم يستوعب كتاب الله ولم يحفظ شيئاً منه أو إذا حفظ لم يطبق.

الحياة الزوجية

يندم أنه كان لا ير في زوجته إلا عيوباً، كان لا يراها إلا عيباً يمشي على قدمين.

وهي لا ترى في زوجها إلا عيوباً بلا حسنات وكأنه شيطان مريد. فلا إحسان في العشرة بينهما ويندمان على هذا.

يندم الرجل أنه كان يفضح أسرار زوجته عند أصحابه. وهي أيضاً تشعر بالندم على أنها كانت تهتك ستره.

بأن تعد كل صغائر ما يصنع من عيوب فتكبّرها وتنقلها إلى أهلها وإلى المحيطين بها من زميلاتها وجاراتها وغير ذلك.

تربية الأبناء

يصيب المسلم الندم على أنه لم يربي أولاده على الكتاب والسنة وعلى حب اللغة التي جاء بها القرآن.

فمن أحب اللغة أحب القرآن الكريم ومن أحب كتاب الله أحب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

فالأولاد يربيهم الآن جوجل والسوشيال ميديا ومن ثم سوف يندم الندم الكبير.

يندم أنه لم يعلم البنت معنى الحياء والحجاب والالتزام، وتندم المرأة أنها لم تكن قدوة لابنتها بتعاملها مع زوجها وأبيها.

الصدقة الجارية

يندم المؤمن الصادق أنه لم يجعل صدقة جارية في حياته، فمن يضمن أن يصنع ابنه له صدقة جارية بعد موته؟

فلا يشارك في بناء مسجد ولا كتّاب لتحفيظ القرآن ولا بناء مستشفى لعلاج المساكين فيندم على هذا.

لكنه يشتري السيارة الفارهة والبيت الواسع كثير المرافق والتفسح في الأماكن وممارسة الرياضة لينحف  كيلوجراماً وأشياء مشابهة وهذه كارثة.

الأخلاق الحسنة

يندم أيضاً أنه لم يترك بصمة في الحياة، فالإنسان يجب أن يترك بصمة، فما الذي صنعه للإسلام؟

يندم أنه ما قدم خلقاً ولم يعرف طوال حياته العفو ولا المسامحة ولا يرفع من قلبه الحقد والغل والكبر.

فيعيش طوال حياته يرى نفسه أفضل من الناس، فيندم أنه لم يتواضع وكان متكبراً متعجرفاً على أهل زوجته.

والمرأة تقول لماذا كنت متكبرة على أهل زوجي وأعامل أخته وأمه معاملة قاسية، فهذا هو الندم الحقيقي.

لن يندم أحدهم لأنه لم يحصل على المال لأن المال بعد أن حصل عليه كان وبالاً عليه.

ولكن المؤمن لا يندم إلا على ساعة قد قضاها في غير ذكر الله وقد فوت عمراً لم يحفظ شيئاً من كتاب الله وقد ضاعت أيامه في لهو ولعب وخصام.

بعض الناس لمدة عشرين وثلاثين سنة يبقون في أروقة المحاكم لأجل ألف متر من الأرض يتصارع مع أخوته لأجلها.

وينفق عليها عشرة أضعاف ثمنها وذلك عدا المشاحنات وقطع الرحم فيما بينهم.

هناك أمهات والعياذ بالله توصي بعد موتها أبناءها بأن لا يزوروا خالهم أو عمهم بعد موتها وإلا فهي غير راضية.

فأقول دعها غير راضية واذهب وزر عمك أو خالك فهذه وصية جائرة.

بعضهن يكتبن لا أحب أختي أن تحضر غسلي أو أحدهم يقول لا أحب أخي أن يمشي في جنازتي.

بالله عليكم هل نحن مسلمون؟ فإذن الإنسان يندم أنه أضاع الخير والأيام دون أن يحصّل فيها شيئاً.

بصمة المؤمن الصادق

بعض الناس يعيشون سبعين وثمانين أو تسعين سنة ولم يتركوا بصمة وبعضهم مثل شرف الدين النووي ترك الحياة وهو دون الأربعين وترك حمل بعيرين من المؤلفات رحمه الله.

المؤمن الصادق هو الذي يزرع خيراً ليحصد خيراً يوم القيامة وأنت لن تجني من الشوك العنب.

فالمؤمن لا يندم إلا على خير قد فاته أو ذنب صنعه لم يتب عنه سريعاً ولم يرجع حقوقاً إلى أصحابها.

حيث يأتي الندم بعد العدم ولا يفيد يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.

فيعيش طول حياته في مشاكسات ومشاحنات. بينما المؤمن الصادق هو المؤمن الذي يستوعب.

رحم الله الشيخ الغزالي كان في إحدى مدن الجزائر في سبعينات القرن الماضي فإذا بولد لم يكن متربياً على خلق.

فقال له: يا شيخ لماذا لا تطيل لحيتك؟ فابتسم الشيخ وقال: والله يا ولدي قرأت في كتاب الله:

يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم ولم يقل إلا من أتى الله بلحية طويلة.

فإذن الردود الحميدة عندما تكون مستوحاة من قلب عامر بالإيمان فلا داعي للمشاكسات والمشاحنات، يجب أن يعيش الإنسان في سلام.

قال أعرابي: كونوا مع الناس حتى إذا غبتم عنهم حنوا إليكم وإذا متم ترحموا عليكم.

اللهم اجعلنا من هؤلاء فإن غبنا عن الناس حنوا إلينا وإذا متنا ترحموا علينا.

اللهم ارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المصادر

قناة الدكتور عمر عبد الكافي


جميع الحقوق محفوظة لموقع ماكتيوبس للنشر والتوثيق 2020 / MakTubes.com

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

قد يعجبك أيضاً

تعليق واحد

اترك تعليقاً