إسلام

حكم التوسل بالأموات والأحياء في الدعاء؟




حكم التوسل بالأموات والأحياء في الدعاء؟

التوسل بالأموات والأحياء : قال علي الجفري إن التوسل بالأموات من الصالحين جائز عند أهل السنة والجماعة، إلا شيخ الإسلام ابن تيمية وبعض المتأخرين.

وقال: التوسل نحتاج له كما فعل عمر عندما توسل بالعباس، وعلينا التوسل للأحياء والأموات.

موضوع التوسل يستدل على جوازه بنصوص مبتورة، مثل التوسل بالصالحين فيما هو من خصائص الله تبارك وتعالى.

وقال: حتى الأحياء لا يجوز التوسل بهم لأنهم لا يقدرون على شيء، وهذا ضلال وكلام باطل، فهناك فرق بين التوسل بالحي والتوسل بالميت.

ما معنى التوسل بالأموات وما هي أنواعه

ما معنى التوسل بالأموات وما هي أنواعه

التوسل له أربعة أنواع عند أهل العلم، فهو يعني التوصل، ومعنى يتوسل أي يصل إلى الشيء، وهو ما يوصلك إلى الشيء.

التوسل بالأعمال الصالحة

جاء في النص قصة الفتية الذين أغلق عليهم باب الغار، فقالوا لبعضهم البعض بأن يدعوا كل واحد منهم، لله تعالى بعمل أخلص فيه لله سبحانه وتعالى.

فقام أحد الثلاثة وقال: اللهم إني كان لي أبوان، فكنت لا أغم قبلهما زوجة ولا ولد، فجئت يوماً بالغبوق، أي الحليب، وقد ناما فظللت مستيقظاً وأولادي يبكون ولم أسقهم شيئاً.

حتى قام والدي فسقيتهما، اللهم إن كنت عملت هذا ابتغاء وجهك اللهم افرج عنا، فتحركت الصخرة، وهنا توسل إلى الله بعمل صالح وهو بره بوالديه رجاء ثواب الله.

ثم قام الفتى الثاني فقال: اللهم إني كان لي أجير خرج ولم يأخذ أجرته، فنميت له المال، فلما جاء بعد مدة أعطيته المال بما نما، فقال: أعطني أجرتي، فأعطيت المال كله.

فقال: أتهزأ بي؟ قالت: لا هذا مالك نميته لك، فأخذه، اللهم إن فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا، فأزيحت الصخرة بعض الشيء.

فقام الثالث وقال: اللهم إني كانت لي ابنة عم هي أحب الناس إلي، فاحتاجت يوماً فراودتها عن نفسها، فقبلت، فلما جلست منها مجلس الرجل من المرأة.

قالت: اتق الله ولا تفض الخاتم إلا بحقه، فقمت عنها، اللهم إن كنت فعلت ذلك خوفاً منك، اللهم افرج عنا، فانفرجت الصخرة.

وهذا التوسل إلى الله بعمل صالح، وقس عليه باقي الأعمال الصالحة، كقولك اللهم أتوسل إليك بحبي لك وبحب نبيك وبصلاتي، وصيامي وصدقاتي وبري لوالدي، واخلاصي في العمل.

لذا يجب أن يحرص الإنسان على القيام بأعمال فيها صدقة لله، وهذا توسل محمود مطلوب مقبول، وهو التوسل بالأعمال الصالحة.

التوسل بالثناء على الله

كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث، اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت.

أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء بنعمتك علي وأبوء بذنبي، فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، فهذا ثناء على الله قبل الطلب.

التوسل بدعاء الصالحين

بأن تذهب إلى رجل صالح تقول له ادع الله لي، كما فعل الصحابة مع النبي صلى الله عليه وسلم، فكانوا دائماً يقولون: ادع الله لنا.

وكما عندما جاء عكاشة وقال للنبي صلى الله عليه وسلم: ادع لي أن أكون منهم، فقال: أنت منهم، والمرأة التي تصرع قالت: إني أصرع يا رسول الله، فادع الله أن يزيل ذلك عني.

قال: إن شئت دعوت، وإن شئت صبرت وتدخل الجنة، فقالت: ادع الله أن لا أتكشف، فدعا لها صلى الله عليه وسلم.

وهذا يسمى دعاء الصالحين مثلما فعل عمر، فقد قال لما خرجوا يستسقون: اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم، لما كان بين أظهرنا، اللهم إنا نتوسل إليك بعم نبينا العباس، قم يا عباس فادع.

فهم توسلوا بدعائه لا بشخصه هنا، ولو كان بشخص العباس فمن المستحيل أن يتركوا الرسول صلى الله عليه وسلم، ويذهبون إلى العباس وذلك فقط لأن العباس حي.

وكذا فعل معاوية مع يزيد الجرمي لما أمره أن يدعو وأن يتوسل إلى الله بدعائه، فهذا كله التوسل بدعاء الصالحين، كأن تأتي إلى شخص تعرف علمه وتقواه، وتقول له ادع الله لي.

وهناك حديث عمر بن حريف الأعمى الذي جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال: ادع الله أن يذهب عني العمى، فقال النبي صلى الله عليه وسلم:

إن شئت دعوت، وإن شئت صبرت ولك الجنة، قال الرجل: بل ادع لي أن أشفى، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: اذهب فصلّ ركعتين وقل:

اللهم إني أتوسل إليك بنبيك محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة، أو استشفع إليك بنبيك محمد نبي الرحمة، فالرجل توسل بدعاء النبي لا بشخص النبي.

التوسل بشخص غائب أو ميت

كأن يقول إنسان: اللهم إني أتوسل إليك بعمر بن الخطاب أو النبي صلى الله عليه وسلم، أو بجعفر الصادق أو عبد الله بن عمر، أو الشيخ الفلاني أو الشيخة الفلانية، أو الأم والأب، وهم جميعاً أموات.

وهذا لا يجوز فلم يفعلها النبي صلى الله عليه وسلم ولا الصحابة ولا التابعين ولا أتباعهم، ولا أحد من أهل العلم ولا من السلف الصالح، ولا من الأئمة المتبوعين، أحمد والشافعي وابن مالك وأبو حنيفة.

وإنما هذا جاء من المتأخرين بقولهم: يجوز التوسل كأن آتي لشخص عادي مثلاً، وتقل له أتوسل إليك بابنك بأن تعطني الشيء الفلاني.

والقصد أن الإنسان يجب أن يسأل الله بشيء فعله هو، أما أن يسأل الله بغير الله، فالله يقول (أدعوني أستجب لكم) والتوسل بغير الثلاثة الأولى، دعاء الصالحين وأسماء الله وصفاته، والعمل الصالح جائز.

ولكن بغير هؤلاء الثلاثة المذكورة من طرق التوسل، فلا تجوز وهي المشروعة وغيرها غير مشروع.

التوسل بالميت والدعاء

وأما دعوى الجفري في قوله: كيف يسألون شيء لا يستطيعه إلا الله حتى الأحياء لا يسألون شيء لا يستطيعونه إلا الله، وإذا دعوناهم وظننا أنهم يسمعون ويستجيبون.

إذاً من هو الحي الذي لا يموت؟ ولكنها حياة برزخ غير الحياة العامة التي يعيشها الناس، وكذا التوسل للغائب سواء أكان حي أو ميت.

فالله هو عالم الغيب والشهادة، ونحن عندما نتوسل بالأموات أو الغائبين، فكأننا نشببهم بالله الحي الذي لا يموت، والحاضر الذي لا يغيب، وهذا لا يجوز.

وإنما نتوسل إلى الله تبارك وتعالى بما شرع، والحي قد يقدر على بعض الأشياء مثل أن يدعو لك فقط، ولكن الميت لا تستطيع أن تقول له ادع الله لي.

فالميت إن كان صالحاً فهو مشغول بالنعيم الذي يراه، وإن كان غير صالح ومعذب، فهو مشغول عنك أيضاً بعذابه.

نحن لا نشدد في قضية التوسل فهي ليست كالدعاء، بل إن التوسل بغير الثلاثة التي ذكرناها هي بدعة، ولكنها لا يصل إلى أن يسمى شرك بالله.

والقول أن هذا قول جماهير أهل السنة فهذا غير صحيح، نعم قال به بعض المتأخرين من العلماء، ولكن قولهم لا يصح، مثل القول أن التوسل نحتاج له كفعل عمر، وقلنا أن عمر لم يتوسل بشخص العباس.

وهناك من يقول أنهم يتوسلون مثل حديث الشفاعة بالأنبياء وهم أحياء، والناس يذهبون إلى الأنبياء، ونقولها كل يوم في دعائنا، وآت محمد الوسيلة والفضيلة وابعثه المقام المحمود الذي وعدته.

يذهبون إلى آدم فيقول لست لها، ويذهبون إلى نوح فيقول لست لها، فإبراهيم فموسى فعيسى، وكلهم يقول لست لها، فيقول محمد صلى الله عليه وسلم أنا لها.

نحن لسنا ضد الشفاعة والتوسل، ولكن في ذلك الوقت الناس كانوا كلهم أحياء، ولذلك النبي صلى الله عليه عندما يأتونه فيقولون له يا محمد اشفع لنا عند ربك.

فيقول: فأسجد تحت العرش فأحمد الله تبارك وتعالى بمحامد أعلمها، ثم يلهمني محامد لا أعلمها، ثم يقال لي: يا محمد ارفع رأسك وسل تعط، واشفع تشفع.

هل يسمع الميت الدعاء؟

هناك من يقول بحال الشخص مثل، ربي إني لما أنزلت إلي من خير فقير، وهذا تضرع إلى الله تبارك وتعالى، وإظهار الضعف والتوسل إلى الله هو مشروع.

وهناك سؤال هل يسمع الميت الدعاء؟ هذه المسألة لها خلاف بين أهل العلم، وسبب الخلاف أن النبي صلى الله عليه وسلم لما جاء إلى قبور أهل بدر من المشركين.

فقال: إنا وجدنا ما عد ربنا حقا، فهل وجدتم ما وعد ربكم حقا؟ فقال عمر: يا رسول الله، إنهم أموات، قال: والله ما أنت بأسمع لي منهم، فقال بعض العلماء: هذه خصوصية للنبي صلى الله عليه وسلم.

وقال في الحديث أنه يسمع قرع نعالهم أي عن الموتى، وتكون فترة بسيطة، وبعدها يبدأ الميت في حياة البرزخ، وعلى كل حال حتى لو قال أحد من أهل العلم أن الأموات يسمعون.

فلا يمكن للميت أن يسمع، وإذا قلنا بجواز التوسل للموتى، فكم منا من يتوسل للنبي صلى الله عليه وسلم وهو ميت، فهل يسمعهم كلهم؟ هناك الآلاف فهل كان في حياته يسمع عشرة يتحدثون في نفس الوقت؟

التوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم

الرسول صلى الله عليه وسلم لما ذهب إلى المدينة، أمر زيد بن ثابت أن يتعلم لغة اليهود حتى يترجم كتبهم، والرسول لا يعرف تلك اللغات، فكيف يفهم إذا كان التوسل بغير اللغة العربية.

وهل يسمع هؤلاء جميعاً ويستجيب لهم جميعاً؟ بل هو الله سبحانه وتعالى، الذي يسمع كل إنسان ويفهم كل إنسان، ولا تغيب عنه اللغة، ولا يغيب عنه سائل، فلا يجوز أن يجعل أحد مثل الله.

فأنت تتوسل بالرسول وذاك يتوسل بعلي، وهذا يتوسل بعمر أو الشاذلي وغيرهم من العلماء والفقهاء، فهل هم يسمعون كل الناس ويفهمون لغاتهم، طبعاً هذا غير صحيح، بل هو الله الذي يسمع كل الدعاء.

إن أسهل المذاهب في الفقه هو المذهب الحنبلي، وأول من أنكر التوسل للميت هم أتباع المذهب الحنبلي، وقد أنكره جميع الصحابة والتابعين.

كذلك التوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم، وجاه النبي للنبي صلى الله عليه وسلم وليس لنا، فالنبي يتوسل بجاهه هو عند الله، وليس أن نتوسل بجاه النبي عند الله، فما دخل المسلمين جميعاً بهذا.

ما هي صلاة الخوف ؟

الخوف درجات، وصلاة الخوف شرعها لله تبارك وتعالى (وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة فلتقم طائفة منهم معك وليأخذوا أسلحتهم فإذا سجدوا فليكونوا من ورائكم ولتأتي طائفة أخرى لم يصلوا فليصلوا معك)

ذكر أهل العلم أن صلاة الخوف هي في السنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، قريب من سبع صور، وذكر ابن حزم أربع عشر صورة عن صلاة الخوف.

ولكن إذا اشتد الخوف (فرجالاً أو ركباناً) كما قال الله سبحانه وتعالى، أي يصلون على ظهور الخيل، أما إذا كان الخوف ليس شديداً، فيصلون صلاة الخوف بصورها السبعة المعروفة.

المصدر يوتيوب الشيخ عثمان الخميس / التوسل بالأموات والأحياء في الدعاء

 

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
2
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى