تغذيةصحة

نظام حمية الكيتو الصحي والصيام المتقطع – ماذا نأكل –  الجزء الثاني

نظام حمية الكيتو الصحي والصيام المتقطع - ماذا نأكل –  الجزء الثاني




نظام حمية الكيتو الصحي والصيام المتقطع – ماذا نأكل –  الجزء الثاني

حمية الكيتو والصيام المتقطع - ماذا نأكل –  الجزء الثاني
حمية الكيتو والصيام المتقطع – ماذا نأكل –  الجزء الثاني

نظام حمية الكيتو الصحي والصيام المتقطع – ماذا نأكل –  الجزء الثاني

في هذا المقال سنتطرق فيه إلى تفاصيل أكثر، والذي سنتحدث فيه عن نظام حمية الكيتو الصحي والصيام المتقطع – ماذا نأكل –  الجزء الثاني…

اقرأ أيضاً… نظام كيتو الصحي والصيام المتقطع للمبتدئين

أولاً عليكم أن تبقوا أطول فترة ممكنة في الصباح بلا طعام، لا تأكلوا مالم تشعروا بالجوع وهذا أهم ما عليكم فعله لأن الكثيرين يتناولون الطعام بدون أن يشعروا بالجوع ويتساءلون عن عدم الحصول على نتائج.

 لأن الجسم حينئذ يكون في حالة حرق الدهون وبعدها تبدؤون بالأكل فيرتفع الأنسولين ويدفع بمستوى السكر إلى الانخفاض وسيشعرون بالجوع بعد ساعة ونصف.

لذلك ما يحدد جوعكم في الصباح هو ما تناولتموه في الليلة السابقة، وهكذا إذا اتبعتم الطريقة الصحيحة كما أريكم هنا وهي تناول وجبتين يومياً، ستستيقظون في الصباح بدون الشعور بالجوع.

الهدف هو قضاء أطول فترة ممكنة بدون طعام قد تشعرون أن المدة طويلة حتى الغداء يمكنكم تناول الفطور 11 صباحاً، ولكن عليكم أن تساعدوا جسمكم على التعود على عملية حرق الدهون لا حرق السكر.

قد يستغرق هذا من 3 حتى 5 أيام وفي بعض الأحيان أكثر من ذلك حتى تصلوا إلى الكيتو الصحية

إذا كان باستطاعتكم تناول وجبتين بين فسحة 4 ساعات، أي أن نأكل ثم ننتظر 4 ساعات لنأكل مجدداً هذه هي الفسحة، وهذا سيمنحنا 20 ساعة من الصيام وهو أمر ممتاز وكافٍ للحصول على نتائج جدية.

أما عن فقدان الوزن فقد لا يتماشى هذا مع النساء في مرحلة انقطاع الطمث أو لمن يعانون من مشاكل في الغدة الدرقية أو ممن لديهم سجلات طويلة في اتباع الحميات ومن يعانون من استقلاب بطيء.

يجب عليهم أن يحاولوا الاقتصار على وجبة واحدة يومياً ليخسروا الوزن وهناك البعض ممن قد يخسرون القليل من الوزن فقط باتباع هذا إلا أنهم يحتاجون لبذل المزيد من الجهد لأن استقلابهم شديد البطء وقد شهدت حدوث هذا ليس للكثيرين.

ولكن لبعض من كانوا يعانون من استقلاب بطيء منذ ولادتهم لسبب أو لآخر وقد يضطر هؤلاء لتناول الطعام ربما كل يومين إلى حين تحسن الوضع لديهم.

أما عن الآخرين سنتحدث عما يجب تناوله في وجباتهم الأولى والثانية…

لقد أجريت استقصاء لكثير من الناس ووجد أن ما يتناولونه مثلا من 2 إلى 4 بيضات طبيعية أو عضوية المنشأ ( يفضل من المزرعة ) وهي أغلى ثمناً لكنها جيدة، من المهم بالفعل تناول البيض الصحي لأن بيض المصانع سيء للغاية.

لدينا أيضاً الأفوكادو الذي يحوي كميات جيدة من البوتاسيوم وكمية من الدهون التي تمنحكم طاقة أكبر.

الجبن بالنسبة للرجال الذين يعانون من مشاكل البروستات فلا تتناولوا الجبن ولكن لدى وجود الجبن ذو نوعية الجيدة البقري طبيعي المنشأ أو جبن الماعز فتتناوله لا يسبب مشكلة.

أيضاً اللحم المقدد والبعض لا يفضلونه ولا مشكلة في ذلك، ولكن من يفضله يفضل الحصول على النوع العضوي خالي النترات الذي يحوي على أقل من غرام سكر.

زبدة الفستق أو زبدة اللوز أو الفول السوداني لكن احرصوا على خلوها من السكر ولا بأس بالقليل وهذا يمنحكم قدراً من الدهون خصوصاً في البداية لتصمدوا أكثر بدون الشعور بالجوع.

إذا تناولتم الهامبرغر أو قطعة من اللحم الساعة 12 مثلا أو لحم الضأن أو أي نوع من اللحون فليكن من 3 إلى 6 أوقيات.

 إذا كنتم في عمر الشباب ولديكم استقلاب سريع أو كنتم رياضيين أو كنتم بدناء بحاجة إلى كمية أكبر من البروتين يمكنكم تناول 8 أوقيات يجب ألا تتجاوزوا 8 أوقيات في الوجبة.

ونحن هنا لا نقصد الكمية الفعلية من البروتين بالغرامات ولكن عن قطعة اللحم كما هي في المنتج من 3 إلى 6 أوقيات أو 8 لست مضطرين لحساب غرامات البروتين في اللحم فهو فرق كبير.

ولدينا أيضاً الخضراوات يمكنكم طهيها على البخار أو أخذها نيئة أو تناولها كسلطة، فنحن نحتاج إلى كميات كبيرة منها والبعض يوزعون تناول السلطة على كلا الوجبتين بتناول ما معدله 4 أو 5 زبادي في كل وجبة و 4 زبادي ليس مقداراً كثيراً بل متوسط.

إذا شعرتم ببعض الإزعاج من تناول الخضراوات فهذا يعني ان ميكروبات أجسامكم ليست في مكانها الصحيح وأنتم تعانون من وضع يسمى (SIBO) وهو فرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة.

وعليكم في هذه الحال أن تخففوا من تناول الخضار لأن ما يحدث هنا هو أن الألياف الموجودة في الخضار ستستعيد السوائل وتتسبب في شعوركم بالانتفاخ ولن تفقدوا الوزن لأنكم تستعيدون السوائل.

عليكم أن تشعروا بالانتعاش بعد تناولها لذا عليكم ان تأخذوها بمكيات قليلة ثم تزيدون الكمية بالتدريج لأن الميكروبات هي من تحصل على الألياف من هذه الخضار وقد لا يكون لديكم ما يكفي منها لتفي بمهمتها وهكذا فقد يكون لهذا عدة أسباب.

زيت الزيتون وصلصة الخل البلسمي رائعة لهذا الغرض أو حفنة من المكسرات أو الحبوب لأننا بحاجة للدهون.

وهذه الخيارات لما قد تتناولونه في وجبة:

السمك وهو افضل مصادر البروتين لاحتوائه على أوميغا 3 فنحن بحاجة لنوعية جيدة من البروتين.

السردين أيضاً الذي يحوي على دهون جيدة .

الأطعمة البحرية أيضاً التي تمنحنا اليود وهكذا لدينا السمك والطعام البحري مع السلطة على العشاء.

كرة الدهن، ماهي كرة الدهن؟

 إنها أشبه ببسكويت صغيرة تحوي دهون صحية ولها وصفات مختلفة يتناولها الكثيرون ليشعروا بالامتلاء حتى ميعاد الوجبة التالية.

أثناء تعود الجسم على عملية حرق الدهون لن تعودوا بحاجة لها فأنتم تحرقون الدهون بأنفسكم ولكنها مفيدة في البداية.

هناك خياراً آخر ايضاً، وهو الدجاج ويفضل أن يكون مع الجلد اللذيذ والمقرمش أو أجنحة الدجاج، على سبيل المثال:

من 3 إلى 6 أوقيات من الدجاج وأجنحة الدجاج جيد للبروتين وفيه كمية معتدلة من البروتين.

الهليون أو أي نوع آخر تحبونه من الخضار السلطة أو الزيتون كمصدر للدهون.

المهم هو الابتعاد عن الأكل في الليل لذلك علينا إضافة ما يكفي من الدهون كي نصمد حتى موعد الإفطار، إن أكبر نقاط الضعف التي يواجهها الناس هي الملل كما لاحظت لذلك عليكم أن تشغلوا أنفسكم وتحرصوا على عدم الشعور بالملل كي لا تتناولوا الشيء الخطأ.

أما عن الفيتامينات فيمكنكم تناولها في أي وقت من النهار، ملعقة من خل عصير التفاح مع بعض الليمون مفيد بالفعل لدى شرب المياه، والقهوة الصباحية احرصوا على التقيد بفنجان واحد والشاي أيضاً.

يمكنكم أن تضيفوا إليه ( إم سي تي ) وهو زيت مستخرج من جوز الهند، يمكنكم إضافة هذا المزيج إلى شرابكم إذا أردتم، وخصوصاً في البداية كي يمنحكم القدرة على الصمود بدون تناول الوجبة الأولى.

 في حال وجدتم أنه يبطىء من عملية فقدان الوزن إذا كررتم شربه لمدة أسابيع وأردتم التخلص من الدهون الزائدة، الشعور بالحاجة إلى الأكل بين الوجبات يعني أنكم بحاجة إلى كمية أكبر من الدهون والخضار فهذان العنصران سيحلان المشكلة.

إذا شعرتم بالحاجة إلى الخبز فأنتم بحاجة إلى كمية أكبر من فيتامين B وأنصحكم بأخذ الشوارد أن يكون مسحوق جيد (مسحوق المعادن)

وأخذ فيتامينات B أو الخميرة الغذائية على شكل أقراص فهو أمر مهم لتجعلوا من عملية الانتقال أمراً أكثر سهولة وبدون مشكلات.

الملح لا تخافوا من إضافة المزيد منه لأنكم ستحتاجون المزيد منه وستفقدون كمية من السوائل لدى اتباعكم لهذا النظام وعليكم تعويضها.

وأفضل الأوقات لممارسة التمارين تكون أثناء فترة الصيام المتقطع أي في الصباح لتجنوا فوائد أكبر وعليكم أن تعرفوا قد تستغرقون وقتاً لتتكيفوا ولكن كي تتأكدوا أنكم تتبعون حمية الكيتو المثلى عليكم ألا تشعروا بالرغبة في تناول أي شيء وألا تشعروا بالجوع اصلاً.

وهذه هي الطريقة التي تعرفون بها أنكم تسيرون بشكل صحيح أكثر من أي اختبار.

اقرأ أيضاً… نظام كيتو صارم – أسرع طريقة لإنقاص الوزن

اقرأ أيضاً… ما هي حمية داش ولماذا يعتبرها الأطباء أحد أفضل الأنظمة الغذائية؟

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى