شخصيات

عالمات عربيات مهاجرات




عالمات عربيات مهاجرات

عالمات عربيات مهاجرات : لم يقدر إلى اليوم أياً من المؤسسات أو الجمعيات الحكومية أو الأهلية معنية، النشاط العلمي المعاصر ، لما أحدثته العالمات العربيات المهاجرات من إنجازات وابتكارات.

في الميادين العلمية والأكاديمية، فهذا الإنتاج الغزير، تختزنه محفوظات الجامعات ومعاهد الأبحاث والمراكز العلمية الأجنبي.

ويشكل هذا الإنتاج الغزير الذي من صنع العالمات العربيات المهاجرات، كان انتاجاً يثري منظومة الفكر العلمي الغربي والعربي.

ومصدر انتاج العالمات العربيات، هو نسبة إلى المعنيين الذين يهتمون في الشأن العلمي للمؤسسات وطلبة وأساتذة وباحثين.

والواقع أن العالمات العربيات المهاجرات، كانت وما تزال نوعاً هجرة الضرورة، إما سعياً وراء تخصصات علمية تختلف عن نظيرها في أوطانهن.

أو بفعل اضطراب الأحوال السياسية والأمنية والاقتصادية، أو تلبية لطموحات ورغبات شخصية لمستقبل علمي ومهني أفضل، وهذه الاعتبارات ما زالت في مجملها قائمة حتى اليوم.

عالمات عربيات مهاجرات من هن

على الرغم من اندماجهن في الحياة الاجتماعية والعلمية، في البلدان الغربية واكتسابهن إحدى جنسياتها.

ما زالت العالمات العربيات، يقفن بصلابة ضد كل أشكال التغريب والتذويب، مهما يكن قرار الهجرة صعباً.

المرحلة الأولى التي مر بها عالمات عربيات مهاجرات

يجدر التنويه إلى جرأة الرعيل الأول من العاملات العربيات على تجاوز بعض المفاهيم العائلية والاجتماعية السائدة.

وإصرارهن على متابعة علومهن في الخارج، واقتحامهن معاقل العلوم التي كانت حينها حكراً على الرجال.

عالمات عربيات مهاجرات والعادات والتقاليد

وقد التزمت العالمات العربيات المهاجرات، بتعليم أبنائهن لغتهم القومية، وتأصيل العادات والقيم العربية في نفوسهم.

ويتواصلن مع أوطانهن ويترددن إلى جامعاتها ومؤسساتها، ويرفدنها بتجاربهن وخبراتهن الأكاديمية والعلمية، ويسعين إلى تطويرها وتحديثها وعصرنتها.

عالمات عربيات مهاجرات الأربعة اللواتي أثرن في العالم الغربي

العالمات العربيات تفوقن ونبغن في مجالات علمية عدة، وأولهن كانت:

  •  ليلى الجبالي المصرية
  • شادية رفاعي السورية
  • رباب كريدية اللبنانية
  • ألفت نصراوي التونسية

ليلى الجبالي من العالمات العربيات المهاجرات

ليلى الجبالي

عالمة في برامج ومشروعات اندماج الطاقة، أسست مفاهيم بيئية جذابة في مستقبل الاندماج النووي.

وساهمت مع كبار الباحثين في تطوير معهد تكنولوجيا الاندماج بجامعة ويسكنسون، مما جعله رائداً في الهندسة النووية.

وتشير إحدى وثائق جامعة ويسكنسون- ماديسون الأمريكية إلى بعض الجوانب المشرقة من مسيرة ليلى أحمد الجبالي.

فهي من أولى العالمات العربيات المصريات الأمريكيات، اللواتي اقتحمن عالم الهندسة النووية وحصلن على شهادة الدكتوراه في زمن كان حكراً على الرجال.

دراسات ليلى الجبالي

حصلت ليلى الجبالي على بكالوريوس في الهندسة النووية عام 1970 في جامعة الاسكندرية، وأثناء تعيينها معيدة تلقت منحة تعليمية، من جامعة ويسكونسن ماديسون.

نالت ليلى الجبالي شهادة الماجستير في التخصص ذاته، عام 1973، ثم عادت إلى جامعة الاسكندرية لمتابعة الدراسة في مجال علمي آخر.

ونالت البكالوريوس في الفيزياء عام 1976، ثم حصلت على الدكتوراه في الهندسة النووية عام 1979.

وفي عام 1981 عادت ليلى الجبالي مرة أخرى إلى جامعة ويسكنسون، وتدرجت فيها من باحثة مشاركة في قسم الهندسة النووية حتى عام 1984 إلى عالمة مساعدة بين عامي 1984 – 1987

ثم وصلت إلى عالمة مشاركة في قسم الفيزياء الهندسية، بين عامي 1987 – 1991، وعينت ليلى الجبالي  من العالمات العربيات، في منصب كبير العلماء 1991 – 2006 وأصبحت أستاذة باحثة متميزة عام 2006.

شملت اهتماماتها النووية مجموعة من الأبحاث في الطاقة الاندماجية، وتحديد مستوى الأضرار من الإشعاعات النووية.

وإعادة تدوير النفايات المشعة أو تصنيعها، وتصميم دروع واقية لحماية العاملين من الإشعاعات، وإدارة المواد المستعملة في مفاعلات الطاقة الاندماجية وتفعيلها أثناء التشغيل وبعد تفكيكها.

تحديثات الاندماج النووي

تركزت أبحاث ليلى الجبالي، كما تقول في لقاء معها على مصادر الطاقة التي لا تنضب وتحاكي ما يحدث داخل الشمس، وإن كان ذلك لا يزال في دائرة الأبحاث.

وترى أن مفاعلات الاندماج النووي، تعد المصدر المثالي للطاقة النووية بوقود الا ينفد، أكثر نظافة وأقل تلوثاً، من مصادر الطاقة الأخرى.

وهي خالية من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أو النفايات المشعة الطويلة الاجل، وتشير إلى أن طاقة الاندماج النووية، تواجه نحو تحديات كبرى.

إذ إنها لن ترى النور خلال العقدين القبلين، وتقول إن الاندماج النووي يوحد النويات الصغيرة إلى هيدروجين، لتكوين نواة أكبر.

وتفاعله يطلق طاقة ضخمة، إضافة إلى أن الاندماج لا يخلف نفايات مشعة كما يحدث في الانشطار.

وذراته الخفيفة أكثر توافراً من اليورانيوم، والمادة الاولية لاندماج هي الديوتريوم المتوافرة في مياه البحار والمحيطات.

في حين أن اليورانيوم، وقود الانشطار، هو خام نادر إلى حد بعيد، إلى أن الانشطار يسبب تلوثا ً للبيئة نظراً إلى اشعاعاته المرتفعة التي تستمر لفترات زمنية طويلة، قد تصل إلى مليارات السنين.

مشاكل الاندماج النووي

ومع هذه المزايا فإن للاندماج النووي مشكلات تواجهنا، تكمن في الحصول على درجة حرارة عالية تبلغ ملايين الدرجات المئوية لتسخن نظائر الهيدروجين، التي تشكل الوقود الاندماجي.

وتعتقد الجبالي أن طاقة الاندماج ستغير مستقبل العالم في العقود المقبلة، لا سيما في مجال توافر الوقود وضمان الإمدادات المستقبلية بالطاقة للصناعات العملاقة. والمدن الحديثة والاقتصاد الذي يتنامى بسرعة.

أنواع الطاقة الاندماجية

وتميز الجبالي بن نوعين من هذه الطاقة:

طاقة الاندماج المغنطيسي

الاندماج المغنطيسي يتمتع بوجود قوى مغناطيسية كبيرة تضغط على البلازما الساخنة لتتم عملية الاندماج، بعيداً عن الحائط المحيط بالبلازما.

طاقة الاندماج القصور الذاتي

واندماج القصور الذاتي، تسلط أشعة الليزر، على أهداف صغيرة تحتوي على الوقود المكون من نظائر الهيدروجين، لخلق بلازما عالية الكثافة تحت ضغط عال.

وترى أنه على الرغم من الاختلاف التام بن فيزياء الطاقة الاندماجية بالمغناطيسية والقصور الذاتي، فإن هناك الكثير من التشابه في تفاصيلهما الفنية.

أبحاث ليلى الجبالي من كبرى العالمات العربيات

تصدرت الجبالي كما تشير وثائق جامعة ويسكنسون، مواقع ريادية في كبرى المؤسسات النووية الامريكية والدولية.

فهي رئيسة المجموعة النووية في مركز أبحاث تكنولوجيا الاندماج النووي Fusion Institute Technology في جامعة ويسكنسون.

ورئيسة المهام النووية في المشروع الأمريكي الوطني لتصميم مفاعل الاندماج النووي  Fusion Nuclear Science FNSF – Facility.

المعني بدراسة علوم طاقة الاندماج لتحديد حاجات البرامج البحثية، ومندوبة الولايات المتحدة لدى وكالة الطاقة الدولية International .

والإشراف Energy Agency – IEA على دراسة النفايات المشعة للمفاعلات الاندماجية.

إضافة إلى شهرتها كخبيرة دولية في مجال التحاليل المتعددة الأبعاد لانتقال النيوترونات، وتتولى الجبالي رئاسة تحرير النشرة الاخبارية نصف السنوية التابعة للجمعية الاميركية النووية .

في قسم الطاقة الاندماجية، وتشغل عضوية مجلس تحرير مجلة علوم وتكنولوجيا للاندماج، وفي رصيدها العلمي أكثر من 250 بحثاً.

شادية الرفاعي من العالمات العربيات

شادية الرفاعي

رسمت شادية رفاعي حبّال، وهي أمريكية من أصل سوري، في سجلات البحوث الغربية صورة للعالمات العربيات بوصفهن باحثات صبورات وأكاديميات مقتدرات.

وما يزيدها إعجاباً واحتراماً، أنها امرأة عربية تخالف الصورة النمطية عن النساء العربيات، خصوصاً تلك المستقرة في تفكير الغربين، باعتبارها جزءاً من مجتمعات منغلقة.

الشهادات التي حصلت عليها شادية الرفاعي

نالت حبّال شهادة البكالوريوس من جامعة دمشق في علوم الفيزياء والرياضيات، وتابعت دراسة الماجستير في الفيزياء النووية في الجامعة الأمريكية في بيروت.

سافرت شادية الرفاعي في عام 1973 إلى الولايات المتحدة لإكمال علومها، فحصلت على الدكتوراه في الفيزياء عام 1977 من جامعة سينسيناتي في ولاية أوهايو.

باحثة مقتدرة وعينت شادية الرفاعي، باحثة لمدة عام في المركز الوطني للبحوث الجوية في مدينة بولدر في ولاية كولورادو.

وفي عام 1978 ،التحقت بمركز هارفارد سميثسونيان للفيزياء الفلكية، حيث أجرت بحوثاً في فيزياء الشمس، هدفها استكشاف مصدر الرياح الشمسية.

فيزياء الشمس

وسعت إلى التوفيق بين الدراسات النظرية وعمليات المراقبة الواسعة التي أجرتها المركبات الفضائية وأجهزة الرصد الارضية عن الشمس.

 وتصف حبّال رياح الشمس بأنها ظاهرة حيرت العلماء زمنا ً طويلاً، وأنهم قسموها إلى نوعين، أولهما رياح سريعة تنطلق من الشمس بسرعة 800 كيلومتر في الثانية.

والاخرى رياح بطيئة ثقيلة الحركة تأتي من المنطقة الاستوائية لكوكب الشمس، وترى شادية أن أبحاثها أثبتت أن تلك الافتراضات غير صحيحة.

فإن مكونات الرياح الشمسية تأتي من كل مكان على سطح الشمس، وتعتمد سرعتها على الطبيعة المغناطيسية للمناطق التي قدمت منها.

وهذه النتائج أكدت صحتها مركبات فضائية، تولت رصد الشمس من مدار أرضي مثل تلك التي أرسلتها.

شادية رفاعي ودراسة الطبيعة

بحثت شادية الرفاعي في دراسة الطبيعة الدينامية لانبعاثات الطاقة الشمسية في مناطق الطيف الراديوية والضوء المرئي والمنطقة القريبة من موجات الطيف تحت الحمراء وفوق البنفسجية.

وتقول شادية الرفاعي:

إن بحوثي تناولت أيضا ً جانباً كبيراً من دراسة الطبيعة الدينامية لانبعاثات الشمسية في مناطق الطيف الراديوية والضوء المرئي والمنطقة القريبة من موجات الطيف تحت الحمراء وفوق البنفسجية وما يليها.

فضلاً عن دراسة الرياح الشمسية التي استهدفت تحديد العوامل الفيزيائية المسؤولة عن خواصها، ودراسة سطح الشمس وامتدادات ما ينبعث منه إلى كواكب المجموعة الشمسية.

المناصب التي وصلت إليها شادية الرفاعي بصفتها من العالمات العربيات، تشغل شادية الرفاعي منصب أستاذ كرسي في قسم الفيزياء الشمسية الارضية، في جامعة ويلز، وهناك شكلت فريقا ًعلمياً لدراسة الرياح الشمسية.

واستطاعت من خلال تعاونها مع بعض فرق البحوث في الجامعات الامريكية أن تحصل على برنامج مستمر لرصد الظواهر المرتبطة بكسوف الشمس.

مما يساهم أيضاً في معرفة أصل رياح الشمس، كما شاركت فريقاً من علماء الفضاء الأمريكيين لإعداد أول رحلة فضائية إلى الشمس.

أو بالأحرى لطبقة الهالة الشمسية التي تمثل الجزء الخارجي من الغلاف المحيط بذلك الفرن الهائل، الذي لا يمكن رؤيته من الأرض إلا أثناء الكسوف. حين تبدو هذه المنطقة كتاج أبيض محيط بالشمس.

نشاط العالمات العربيات شادية الرفاعي

قدمت شادية الرفاعي أكثر من مئة بحث علمي لمجلات علمية عالمية، وألقت ما يزيد على 30  بحثاً في مؤتمرات دولية.

وشغلت مجموعة من المناصب العلمية، تشمل عضويتها في الجمعية الفلكية الامريكية والجمعية الامريكية للفيزياء الأرضية وجمعية الفيزيائيين الأمريكيين.

وجمعية النساء العالمات والجمعية الأوروبية للفيزياء الأرضية، والاتحاد الدولي للفلكيين وغيرها.

وشغلت أيضاً منصب أستاذ زائر في جامعة ويلز، وترأست لجنة الفيزياء الفلكية الامريكية، وتولت رئاسة تحرير المجلة الدولية لفيزياء الفضاء وبحوث الفيزياء الأرضية.

الجوائز التي حصلت عليها شادية الرفاعي

نالت جوائز عدة، شملت الرواد من مؤسسة الفكر العربي عام 2004، وفريق واشنطن – كرونوغراف عام 2000 والمرأة المغامرة من مركز هارفارد للفيزياء الفلكية عام 1988

والخدمات البارزة من المجلس القومي الأمريكي لبحوث الغلاف الجوي والمناخ وعلومهما عام 1996، وكذلك منحت جائزة خاصة عن أعلى مستوى من الإنجاز العلمي من مؤسسة سميثسونيان عام 1993.

رباب كريدية من العالمات العربيات

رباب كريدية

قلة هن النساء من أمثال رباب كريدية، فهي كندية من أصل لبناني، من العالمات العربيات اللواتي اقتحمن عالم الالكترونيات الدقيقة وعلوم الحاسوب.

وبفضل ذكائها وإرادتها وتفوقها، تبوأت أعلى المناصب الاكاديمية، ونالت منزلة عالمية في البحوث العلمية، أنهت رباب كريدية دراستها الثانوية في بيروت.

وحصلت على منحة من جامعة القاهرة لدراسة الهندسة الكهربائية، حيث تخرجت بشهادة البكالوريوس. وعادت إلى بيروت لتتسلم وظيفة في وزارة الموارد المائية والكهربائية، ولم يكفي العمل الوظيفي طموحها.

الدراسات التي حصلتها رباب كريدية

فسرعان ما قدمت استقالتها، وسافرت إلى الولايات المتحدة، لمتابعة تحصيلها العلمي، وحصلت على شهادتي الماجستير والدكتوراه من جامعة بيركلي في ولاية كاليفورنيا عام 1974.

وبعد أن تخرجت رباب كريدية، حاولت الحصول على فرصة عمل في مجال اختصاصها، ولم يكن الأمر سهلا لكي تصل امرأة إلى منصب أكاديميي أو علمي رفيع.

كان في أواسط السبعينيات أمراً بالغ الصعوبة، ودفعتها تلك الظروف للسفر إلى زيمبابوي أو روديسا سابقاً، حيث عملت أستاذة جامعية في كلية الهندسة لأربع سنوات.

ثم إلى كندا عام 1979، فعّينت أستاذة الهندسة الكهربائية وعلوم الحاسوب في جامعة بريتش كولومبيا.

وكانت أول امرأة تشغل ذلك المنصب، نظم الاشارات الالكترونية خلال زمن تقريباً ربع قرن راكمت رباب كريدية من العالمات العربيات رصيداً من الانجازات والبحوث والاختراعات العلمية.

نظام المؤشرات ومرض السرطان

فقد عملت على تطوير نظام المؤشرات المستخدم في المجالات الطبية، وتصف عملها بالقول: أجريت بحوثاً متنوعة في مختبر صور الاشعة للتأكد من وجود مؤشرات على إصابة الثدي بالسرطان.

وبعد تحليل تلك الصور، أضع علامة فارقة، على المنطقة المصابة، ما يسمح لطبيب الاشعة باكتشاف المرض بسرعة ودقة فائقتين.

وقبل اكتشافي هذه الطريقة، كان الطبيب يحتاج إلى وقت طويل لإجراء هذه العملية والتأكد من صحتها.

رباب كريدية تتحدث عن انجازاتها

وكذلك طورت تقنية لمساعدة المصابين بالشلل، وتصف كريدية ما توصلت إليه قائلة: إن المريض الذي لا قدرة له على التكلم أو على التحكم في عضلاته، أو العاجز عن الحركة من الرقبة إلى الاطراف.

قد يحتاج الى شيء أو قد يرغب في القيام بعمل ما، فتوصلت إلى طريقة تتيح أخذ هذه المعلومات منه بواسطة جهاز إلكتروني، يوضع على  رأسه لكي يتلقى الإشارات المرسلة من الدماغ.

بعدها نحلل تلك الاشارات بواسطة الحاسوب الذي ينقل هذه المعلومات إلى الروبوت المتخصص بتوفير العناية لهذا النوع من المرضى.

وفي سياق متصل، عملت رباب كريدية من العالمات العربيات، على تطوير نظام المراقبة بجودة الإشارات Signal .Quality Monitoring System

رباب كريدية من العالمات العربيات في الالكترونيات

 تمكنت رباب من إنشاء نظام أمني إلكتروني متطور يمكن استخدامه لحماية أجهزة المصارف  المؤتمتة ما يؤدي إلى إحباط عمليات السطو على تلك الأجهزة.

مهما كان السطو منظماً، وتوصلت إلى طريقة مبتكرة لتحليل المعلومات الناجمة عن صوت الأطفال أثناء نومهم. بواسطة جهاز إلكتروني موصول بالحاسوب.

وسجلت ست براءات اختراع في كندا والولايات المتحدة ذات صلة بمراقبة الصور والاشارات والأصوات.

المؤتمرات والجوائز لرباب من العالمات العربيات

وشاركت رباب في أكثر من مئتي مؤتمر عالمي. ونشرت عشرات البحوث في مجالات عالمية متخصصة.

نالت الكثير من الجوائز، منها وسام الجمعية الملكية الكندية، وجائزة معهد المهندسين للكهرباء والالكترونيات IEEE، وجائزة مقاطعة بريتش كولومبيا للتفوق الأكاديمي.

ألفت نصراوي من العالمات العربيات

ألفت نصراوي

أمريكية من أصل تونسي سافرت إلى أمريكا عام 1986، تابعت دراستها في جامعة ميسوري – كولومبيا.

ونالت فيها البكالوريوس في الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسوب عام 1990، والماجستير في الهندسة الكهربائية عام 1992، والدكتوراه في هندسة الحاسوب وعلومه عام 1999.

وبعد أن تخرجت ألفت نصراوي، التحقت بجامعة ممفيس ولاية تينيسي، ثم التحقت بجامعة لويزفيل.

وتدرجت فيها من أستاذ مساعد إلى مشارك إلى أستاذ دائم في قسم علوم وهندسة الحاسوب، وتولت منصب أستاذ كرسي في التجارة الالكترونية.

ومديرة ومؤسسة لبرنامج اكتشاف المعرفة، ومديرة مختبر تنقيب البيانات في الويب Web Mining الذي أسسته عام 2001.

وهي المديرة التنفيذية للفنون البصرية في جامعة لويزفيل، ومديرة الشؤون الإدارية والمالية في جامعة كنتاكي للفنون.

نشاطات ألفت نصراوي من العالمات العربيات إلى الجوائز

تتميز نصراوي بنشاطها المهني، سواء على صعيد عضويتها في عدد من الجمعيات العلمية، أو وفرة أبحاثها ومقالاتها العلمية المنشورة في مجلات وقد  نظمت العديد من ورش العمل.

ونالت ألفت نصراوي عدداً من الجوائز، أهمها جائزة المؤسسة الوطنية العلمية للتوظيف National The Science Foundation Career

وجائزة مؤسسة العلوم للشباب المتميز، وجائزة أفضل بحث في مؤتمر الهندسة الدولي عام 2001 حول التطورات النظرية في مجال الذكاء الحسابي في الشبكات العصبية الصناعية.

مختبر ألفت نصراوي

أسست نصراوي مختبراً عام 2001 ، وهي العضو الوحيد في الهيئة التعليمية الذي يتولى إدارته في جامعة لويزفيل.

وتلخص ألفت نصراوي عملها فيه بقولها: قد يحتاج الشخص العادي إلى وقت لمعرفة بعض البحوث أو المصطلحات التكنولوجية مثل خوارزميات التجميع العنقودي.

وتحليلات Clustering algorithms الويب Analytics Web أو اكتشاف حركة البيانات غير المتجانسة في الوسائط المتعددة.

فهذه المسائل هي من بديهيات عملي، الذي يستهدف مساعدة الشركات والوكالات الحكومية على إيجاد أنماط ضمن كميات كبيرة من البيانات، وذلك بهدف تقديم خدمة أفضل لزبائنها.

هؤلاء هن العالمات العربيات.

المصدر

مواقع الانترنت


جميع الحقوق محفوظة لموقع ماكتيوبس للنشر والتوثيق 2020 / MakTubes.com

ماكتيوبس

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى