عشرة أطعمة سامة قد تسبب الموت

عشرة أطعمة سامة قد تسبب الموت
عشرة أطعمة سامة قد تسبب الموت

عشرة أطعمة سامة قد تسبب الموت

أطعمة سامة مميتة: هناك عبارة التي تقول نحن نأكل كي نعيش وليس نعيش كي نأكل، وغالباً قيلت لشخص لا يتوقف عن الأكل ويعيش فقط من أجل أن يكفي شهيته التي لا تنتهي.

لكن حتى الذي يأكل من أجل أن يعيش يمكن ألا يأكل الغذاء الآمن فيصل به الأمر أن يأكل كي يموت.

والحقيقة أن هناك عدداً من الأطعمة كل الناس تقريباً تأكلها مع أنها سامة، وليس كلها أطعمة أجنبية أو بعيدة عن متناول الأيدي.

فمعظمنا يحبها وبعضاً منا يأكلها بصفة يومية بل أن بعضها ممكن أن يكون في مطبخك الآن.

أطعمة سامة في متناول اليد

في حلقة اليوم سنتحدث عن عشرة أطعمة سامة نحب أن نأكلها:

سمكة الينفوخ

سمكة الينفوخ

سمكة الينفوخ

تعتبر الأسماك المنتفخة أو الينفوخية من أخطر الفقاريات السامة على مستوى العالم.

اسمها يأتي من طريقتها في الدفاع عن نفسها باستخدام معدتها المرنة وقدرتها على بلع كميات ضخمة من المياه أو الهواء.

فتنفخ نفسها، وبهذه الطريقة ستظهر بأضعاف حجمها الطبيعي وتصد الأسماك المفترسة عن نفسها.

وبعض أنواع هذه الفصيلة من الأسماك لديها أشواك على جلدها كآلية دفاعية، وبعضها لديه علامات وألوان تستخدمها كدعاية صريحة لسميتها وتخويف الحيوانات الأخرى منها.

ولو تغاضى أي حيوان مفترس عن كل هذه العلامات وقرر بدافع الجوع أن يلتهم الينفوخة فهو ببساطة يجازف بحياته.

فهي تحتوي على سم تتروديتوكسين العصبي الفتاك، ويرتكز هذا السم في الأعضاء الداخلية وخصوصاً في الأحشاء والكبد والكلى بخلاف الجلد

وهذا السم قوي جداً لدرجة أن سمكة واحدة تستطيع قتل ثلاثين شخصاً بجرعة واحدة.

العجيب أن بخلاف ما سبق فهذه النوعية من الأسماك من أكثر الأكلات المحببة وغالية الثمن في الصين وكوريا واليابان.

ففي اليابان يقدم طبق سمكة الينفوخ للزبائن باسم فوغو، وهو طبق خطر وصعب التحضير في المطاعم.

ويحتاج الطهاة إلى أن يتدربوا لمدة لا تقل عن ثلاث سنوات حتى يحصلون على رخصة لطبخ هذه النوعية من الأسماك.

و 30% فقط من إجمالي الطهاة المتقدمين للرخصة ينجحون في الاختبارات.

وتكون المرحلة الأخيرة فيها عبارة عن أكل الطاهي للسمكة بعد أن يحضرها ويراقب المشرفون إن كان الطاهي سيتسمم أم لا.

لكن غالباً الطاهي الذي يصل للمرحلة الأخيرة من الاختبارات ينجح بإعداد السمكة بأمان.

وتعتبر أكلة الفوغو أو الفوغي الأكلة الوحيد المحرمة وغير القانونية أن يتم تقديمها إلى امبراطور اليابان حفاظاً على سلامته.

ثمرة اللوز المر

ثمرة اللوز المر

ثمرة اللوز المر

أشجار اللوز بعضها يثمر لوزاً طعمه حلو وبعضها الآخر ينمو عليه لوز مر.

اللوز الحلو طعمه لذيذ ويعتبر وجبة خفيفة ومفيدة جداً لصحة الإنسان، أما اللوز المر فهو قصة أخرى في منتهى الخطورة.

وسبب ذلك هو أن اللوز المر يحتوي على نسبة كبيرة من مادة الاميغدالين وهي من المركبات العضوية المعروفة باسم الغلايكوسايدس.

وعندما تتفاعل مع الإنزيمات والعصارة الهضمية تنتج حامض سيانيد الهيدروجين حيث 100 مليغرام منه كفيلة بقتل الإنسان.

مع العلم أن حبة اللوز المر الواحدة تنتج نسبة سيانيد قدرها 6 ميليجرام، أي أن 17 حبة لوز كافية لقتل إنسان بالغ.

ولو أن بعض اللوز المر موجود في طبق جانبك غالباً سيكونون آخر ما تأكله في حياتك.

وهذا ما دفع عدة دول وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية على حظر بيع اللوز الخام فربما يكون أحد الأطعمة السامة.

حيث أن المتاح منه في الأسواق معالج حرارياً بإزالة آثار السم منه.

أطعمة سامة بذور التفاح

بذور التفاح

بذور التفاح

طبعاً من الصعب أن تصدق أن التفاح بكل الفوائد التي يقدمها لصحتك يمكن أن يكون سبباً في إصابتك بالتسمم.

التفاح نفسه غير سام بل مفيد جداً، لكن بذوره بنية اللون التي نراها بالداخل يمكن أن تؤدي إلى أضرار وخيمة.

فبذور التفاح تحتوي على نسبة من السيانيد مثلها مثل اللوز المر، وجرعة بسيطة منه تؤدي إلى ظهور أعراض مثل:

الدوخة والصداع وتسارع في معدلات ضربات القلب وضيق في التنفس كمجموعة من أعراض التسمم من أطعمة سامة .

لكن لله الحمد نسبة السيانيد الموجودة في بذور تفاحة واحدة لا تكفي لقتل إنسان أو ظهور أعراض التسمم عليه.

وهذه الحالة تكون عند مضغ البذور مع التفاحة، لكن لو بلعت البذور بالخطأ كما هي كاملة فلا ضرر تماماً.

لأن قشرة البذرة سميكة وتمنع تفاعل المواد التي بداخلها مع الإنزيمات والعصارة الهضمية.

لكن لو أنت معتاد على أكل التفاح بالبذور فتناولك لكميات كبيرة من هذه البذور من السهل أن يؤدي لإصابتك بالتسمم.

وإن كنت من هواة أكل التفاح بكميات كبيرة فاحرص على أن لا تقترب من البذور السوداء الموجودة في قلب التفاحة.

ثمار البطاطا الخضراء

ثمار البطاطا الخضراء

ثمار البطاطا الخضراء

من فينا لا يحب أن يأكل البطاطا؟ أحياناً يمكن أن تلاحظ أن البطاطا فيها جزء أخضر والذي عادة لا يهتم أحدنا به.

لكن يجب أن نركز جيداً لأن استهلاك كميات كبيرة من البطاطا التي تحوي أجزاء خضراء يمكن أن يسبب تسمماً.

هذا اللون الأخضر يدل على وجود مادة سامة اسمها سولانين وهي مادة تنتجها عدة نباتات وتظهر في أوراقها وسيقانها وفي درنة النبات وأجزاء من الثمر نفسه.

والسولانين يؤدي إلى شلل الجهاز العصبي المركزي وأحياناً يمكن أن يتسبب في أزمة قلبية.

وبرغم أن التسمم من البطاطا نادر الحدوث، إلا أن هناك بعض الحالات التي تم تسجيلها لمن أصيبوا بالتسمم جراء التهام كميات كبيرة من هذه البطاطا.

ومن المهم أن تأخذ حذرك وتعرّف أهل بيتك بأهمية تجنب البطاطا الخضراء وإزالة أية براعم موجودة فيها.

أطعمة سامة الفطر السام

الفطر السام

الفطر السام

لو بحثت عن طرق لطبخ المشروم أو عش الغراب ستجد وصفات لا حصر لها عن الفطر المحبب لكثير من الناس.

لكن كما تعلم ليس كل أنواع الفطر لذيذة، فبعضها يكون خادع بصورة غير طبيعية بشكله وخطورة تأثيرها عليك.

فالفطر يوجد منه 75 نوع مختلف يمتازون بالسمية، منهم 12 نوع في منتهى الخطورة، وأكثر هذه الأنواع هو قلنسوة الموت أو الديسكاب

الذي يشبه في شكله بعض أنواع الفطر غير السام، ومعظم حالات الوفاة جراء الفطر السام يكون هو السبب فيها.

والأسوأ من ذلك أن التسمم من الفطر يكون خادعاً بشكل كبير، فأعراض التسمم لا تظهر بعد أكل الفطر مباشرة.

لكنها تظهر خلال أسبوع أو عشرة أيام، وهذا ما يجعل أغلب الناس لا يشكون في الفطر، ولا يتذكرون أنهم تناولوه.

وتظهر الأعراض على شكل قيء وإسهال وجفاف حاد يؤدي في بعض الأحيان للموت.

أطعمة سامة البلسان

البلسان

البلسان

أشجار البلسان من الأشجار الضخمة والجذابة للناس بسبب آلاف الأزهار الصغيرة التي تغطيها في أواخر فصل الربيع.

والتي يتبعها ظهور نوع من التوت الصغير بألوان تتراوح بين الأسود والأزرق والأحمر.

وتستخدم في صناعة المسكّرات والمشروبات والفطائر والمربى، وتدخل في عدد من الاستخدامات الطبية.

لكن رغم جمال هذا النوع من النباتات واستخداماته المتنوعة، إلا أن بعض أوراقه وجذوره تكون سامة للغاية.

وهذا بسبب المتهم الرئيسي في أغلب النباتات، السيانيد، وأحياناً الإسراف في شرب العصائر المصنوعة منها يؤدي إلى الإصابة بالقيء والإسهال.

لكن معظم حالات التسمم من أطعمة سامة التي تم رصدها كانت لأشخاص استخدموا أوراق البلسان ليصنعوا بها الشاي.

نبات الراوند

نبات الراوند

نبات الراوند

ينمو نبات راوند الحدائق في معظم أنحاء العالم ويتميز بأوراقه وسيقانه الطويلة التي طعمها لذيذ.

ويستعان به في تحضير أنواع من الفطائر والحلويات والعصائر، وله أيضاً استخدامات طبية متعددة، وغني بالعناصر الغذائية الهامة لجسم الإنسان.

لكن كل هذه الفوائد للنبات المعمر مقتصرة على السيقان فقط، أما أوراقه الخضراء فيمكن تجعلك تعيش كابوساً.

فأوراق الراوند تحتوي على كميات كبيرة من حمض الأوكساليك السام، الذي الجرعات البسيطة منه تؤدي إلى أعراض مثل:

تلف الكلى وخروج دم مع البول مرافق لغثيان وإسهال ودوخة وصعوبة في التنفس، لكن هذا لا يمنع أن الراوند مفيدة ما عدا الأوراق.

الطماطم الخضراء

الطماطم الخضراء

الطماطم الخضراء

الطماطم الناضجة الحمراء من أهم الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية، لكن في حالة تناولك للطماطم الخضراء غير الناضجة فأنت تعرض نفسك لمشاكل أكبر مما تتخيل.

الطماطم الخضراء وأوراقها وجذورها تحتوي على نسب مركزة من مادة شبه قلوية سامة اسمها التوامتيدين.

وتعرض الإنسان لجرعات عالية من هذه المادة يعرضه لمشاكل في الجهاز الهضمي والكبد وأحياناً يؤثر على عمل القلب.

الذي يمكن أن يؤدي إلى الوفاة، وبالتالي كلما كانت الطماطم طازجة وحمراء أكثر كلما كانت أأمن وطعمها ألذ أيضاً.

بذور الكرز

بذور الكرز

بذور الكرز

يعتبر الكرز من أكثر الفواكه شيوعاً بسبب أهميته الغذائية وتنوع استخداماته فيمكن أن يؤكل كما هو أو يصنع منه عصير أو مربى وغيره.

والكرز من نفس عائلة الخوخ والمشمش والبرقوق وكل هذه الفواكه تحتوي على مركبات بمنتهى السمية في أوراقها وبذورها.

وفي حالة مضغ البذرة الموجودة في قلب الفاكهة فأنت تعرض نفسك لمخاطر جسيمة.

وعلى عكس بذور التفاح فاحتمال مضغ بذور الكرز أكبر لأن طعمها لذيذ، فيجب تجنب بذور الكرز لا بالمضغ ولا بالبلع.

بذور الخروع

بذور الخروع

بذور الخروع

على مدار التاريخ دائماً لزيت الخروع المستخرج من بذور الخروع استخدامات متعددة صناعية أو دوائية أو طبية.

منها تطهيرالمعدة وعلاج عسر الهضم وتسهيل حركة الأمعاء، وهذا بخلاف استخداماته للبشرة والجلد وفروة الرأس.

وأيضاً يتم إضافته للأطعمة والحلوى للأطفال، والعجيب أن بذور هذا النوع من النباتات تحتوي على سم فتاك اسمه الريسين.

وخمس حبات فقط من بذور الخروع يمكن أن تقتلك، وبعض المصادر ذكرت أن حبة واحدة كافية لقتل إنسان بالغ.

وتظهر أعراض التسمم على الضحية غالباً في ظرف ساعتين لأربع ساعات، وتشمل الأعراض حرقة في الفم ودوخة وقيء وإسهال.

وبدون رعاية طبية سريعة يمكن للمريض أن يموت خلال ثلاثة أو خمسة أيام كحد أقصى.

لكن لا تقلق فالزيت المتاح في السوق يكون معد بشكل آمن يسمح لنا باستخدامه بدون مشاكل.

لكن هذا لا يمنع أن الجرعات الزائدة منه يمكن أن يكون لها أضرار جانبية، وبعض الناس يخافون استخدامه أو التعامل معه بالمرة.

فهل أصابك أي أعراض تسمم بسبب تناولك أطعمة سامة ؟


المصادر

قناة عشوائيات / YouTube

^


جميع الحقوق محفوظة لموقع ماكتيوبس للنشر والتوثيق 2020 / MakTubes.com

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقاً