تغذيةصحةنباتات

فوائد بذرة قطونة Psyllium seed




ما هي فوائد بذرة قطونا

برنامج المكونات الغذائية

ما نتكلم عنه دوماً يدخل في النظام الغذائي والمكونات الغذائية.

وهي أغذية لا تخرج عن النظام الغذائي، فعندما نقول أغذية فهي سليمة الاستهلاك.

معلومات عن بذرة قطونة

نتكلم عن بذرة قطونة، وهي تستعمل كبذور ونخالة البذور أي القشور، فهو يحتوي على مكونات جيدة.

تعرف بذرة القطونة بالسكريات المركبة وهو مركب البوليسكرايت، ويتكون حوالي 30% منه يكون على شكل مواد لاصفة، ومواد لاصقة تعني أن شكلها مثل العلكة.

فعند دخولها لجهاز الهضم تلتصق بالكثير من الأوساخ والفضلات والنفايات لطرحها خارج الجسم.

هذه البذور قديمة جداً وتكلم عنها ابن سينا كثيراً في كتابه.

بذرة قطونا معروفة، وتركيبها الكيماوي أكثر من ثلثين على شكل ألياف غذائية وهذه الألياف على شكل البوليسكرايت.

وهي مهمة جداً لأنها تعتبر مادة غذائية للبكتريا الصديقة للكولون، وكثيراً من الناس يعانون من مشكلات وتبدلات في القولون.

الناس الذين يعانون من خلل في المايكوفلورا أي البكتيريا الصديقة في الكولون، عندهم خلل في الجهاز الهضمي بالامتصاص.

وعندهم خلل في بعض المكونات التي لا تمر إلى الدم ومنها الأملاح المعدنية على الخصوص.

هذه الألياف الغذائية الموجودة في الحبوب أي بذرة القطونا، هي التي تغذي، وتساعد البكتريا على التوازن وإعادة استعمارها للقولون.

يجب أن تكون البكتريا هي القوية في القولون، فإذا كان هناك خمائر فيؤدي لغازات وتخمرات فتضيع بعض المغذيات.

هذه البكتريا يجب أن تنمو جيداً وأنت تكون بحالة جيدة ليكون هناك امتصاص جيد لأن القولون محرك للجسم ويعطي الطاقة والأملاح والفيتامينات والحمضيات الأمينية والدهنيات والسكريات للدم.

فتكون بذور قطونا مصدر لهذه المكونات، التي تحفظ الجسم من أمراض القلب والشرايين والتي تخفض الضغط وتخفض الكوليسترول.

وتكون نافعة في مشكلة حمض اليورك لأن إفراز حمض اليورك بكثرة يقع ما يسمى مرض النقرس، وهو مرض الملوك.

وحمض اليورك يكون في العملية التحتية في الدم فهو دائما ينزل لأنه ثقيل فينزل إلى الأصبع الكبير في الأرجل.

وهو من اللاكتونات ومن المواد المضادة للأكسدة، فعندما يكون شيء مغذي للبكتريا الصديقة فيه مضادات الأكسدة قوية.

فبذرة القطونا بذرة جيدة وإستهلاكها يكون بسيط في بعض الدول ويكثر في دول أخرى لأنها تكون متواجدة، فبعض الدول تستوردها.

كل هذه المكونات نتكلم عنها كي لا تبقى مختلطة ومشتبهه على الناس، هل هي أعشاب؟ هل يمكن أن نستهلكها؟ وكم نستهلك منها؟

يمكن استهلاك قدر معقول منها قدر ملعقة أو ملعقتين أو ثلاثة في اليوم لا تسبب مشاكل، لأنها حبوب خفيفة جافة ليس فيها شيء.

كانت تسمى قديماً بحبة البراغيث لأنها تشبه هذه الحشرة، لأنها بحجمها تقريباً، وتعرف باللغة العربية حبة القطونا.

فهي غذاء مهم لأطفال التوحد لأنها تغذي البكتيريا الصديقة في القولون.

ومن يعانون من أمراض الشرايين والقلب فهي تفيدهم وتساعد الجسم.

يوتيوب

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى