محمد علي الأسطورة




كيف أصبح محمد علي أسطورة العالم

محمد علي : كل العالم سيعترف بأنني الأعظم عندما ترون ما سأفعله بجورج فورمان، إن مجرد التفكير في ذلك يجعلني متحمساً.

المذيع: بما أنك جد متحمس، هل نظمت قصيدة حول الرجل.

محمد علي: أجل لقد نظمت قصيدة جيدة، وهي قصيدة غير مطولة، قلت ليلة البارحة رأيت حلماً عندما ذهبت إلى أفريقيا، كان علي مواجهة وحش جهنمي.

كان علي أن أهزم طرزان أولاً، قبل ان أدعي أنني ملك الغابة، في تلك الليلة تصارعت مع التماسيح وخضت قتالاً ضد الحيتان.

لقد جعلت البرق مكبلاً، وسجنت الرعد، إنه أنا من جعل الدواء يمرض، أنا سريع للغاية يا رجل بإمكاني الركض وسط إعصار دون أن أبتلل.

سيكون على جورج فورمان عندما يواجهني أن يدفع ما عليه من دين، أنا من بإمكانه إغراقه شربة ماء وقتل شجرة ميتة. إنتظروا حتى تروا محمد علي.

من هو محمد علي بأعين منافسيه

محمد علي إنه الرياضي الأشهر في العالم، ملاكم عظيم، ورمز ثقافي.

كوبر: اتبع علي أساليب معينة في منازلة خصومه، وهكذا فإن نصف خصومه كانوا ينزلون إلى حلبة الصراع لمواجهته وهم نصف مهزومين مسبقاً.

إرني تيرل: إن لهذا الفتى سرعة في رد الفعل، لا يمكنك تصديقها.

جو فريزر: سألت مدربي عندما عدت إلى ركني في الحلبة، ما الذي يبقيه واقفاً، قلت لك ما الذي يمكن أن يوقف هذا الرجل.

نزاله خارج الحلبة

لكن محمد علي اشتهر أيضاً بخوضه نزالات أخرى خارج حلبة الملاكمة، حيث واجه التمييز العنصري وناضل دفاعاً عن حقوق الإنسان.

اعتنق الإسلام وتصدى للنظام السياسي الأمريكي، برفضه الإنخراط في حرب فيتنام، كما واجه معركته الأخيرة ضد اعتلال حالته الصحية.

بدأت أسطورة محمد علي في لويفيل كنتاكي، حيث ولد في السابع عشر من يناير من عام 1942، كان أكبر شقيقين وعمد تحت إسم كاسيوس كلاي، وكان عليه أن يبذل الكثير في حياته.

مقابلة تعريفية

محمد علي: أنا كاسيوس مارسيلوس كلاي السادس، وقد كان جد جدي الأول عبداً من عبيد كنتاكي، وكان قد لقب لاحقاً بالكنتاكي العظيم.

عندما بلغت مستوى من الشهرة في عالم الملاكمة، بدأ الناس يبدون رغبة في معرفة من أين أنا ومن أين اكتسبت ذلك الإسم.

إلا أني لم أبحث في هذا الأمر حقيقة، وهكذا رأيت أنه بات علي البحث في كل تلك الأمور بعد أن حظيت ببعض الحوارات.

المذيع: كيف بدأت تجربتك في عالم الملاكمة؟

محمد علي: حسناً، لقد بدأت عندما كنت في السادسة من عمري، تقريباً، سرقت دراجتي وكان لي ابن عم ملاكماً.

وقد قال لي إنه سيقوم بتدريبي، بحيث إذا تمكنت من إلقاء القبض على الفتى الذي سرق عجلتي، فسأعرف كيف أقاتل.

أنجلو دوندي – مدرب محمد علي: كنت قادماً إلى المدينة وكان ثمة فتيان يرغبان في مقابلتي، هما محمد وجيمي ل س ، وكانا حينها ملاكمين كبيرين في صنف الهواة.

اتصل بي هاتفياً من ردهة الفندق، وقال اسمي كاسيوس مارسيلوس كلاي وقد فزت بالقفاز الذهبي في كل من كنتاكي وشيكاغو وسياتل وواشنطن، وسأكون البطل الأولمبي المقبل.

كان ذلك في عام 1958 إذن، فهذا الفتى كان يتنبأ بما سيكون بعد سنتين مقبلتين.

بيرت سوغر – مؤرخ رياضي: لا أحد كان بعرف ما يجب أن يصنع معه، لقد كان يلاكم بطريقة لم يكن يعرفها أحد من قبل في صنف الوزن الثقيل. 6 أقدام و3 بوصات.

تشبه طريقة ملاكمي وزن خفيف الثقيل أو وزن الخفيف. لقد كان سريعاً، حيث كان يرخي يديه إلى الأسفل، لم يكن يتمايل أو يترنح.

بل كان يتراجع إلى الخلف، وهذا غير مقبول، لم يكن لديه ضربات خاطفة، إذن لم يكون يعرفون ماذا ينتظرهم.

ألعاب روما الأولمبية

في عام  1960 منحته منصة أظهر فيها موهبته الفذة، ومن هناك انطلق نحو الشهرة العالمية.

بيتر زوكوفسكي – بطل أولمبي: لك يكن أي من النزالات المقامة في أوليمبياد عام 1960 سهلاً.

أيان وولدريدج – محلل رياضي: لم يكن أحد يعرف ماذا يتوقع، لم نسمع عنه أبداً من قبل، كان حينها في صنف وزن خفيف الثقيل.

وقد بلغ اللقاء النهائي ضد هذا الملاكم البولندي المخضرم صاحب الخبرة الواسعة. وكان في الجانب الآخر لواجهته هذا الشاب الذي بالكاد يبلغ 18 عاماً، والذي كانت قبضتاه متدليتان إلى الأسفل.

وفي الجولة الثالثة، ما كان منه إلا أن سدد لذلك البولندي لكماته القوية والقاسية. وهكذا تدرك أنك تشاهد شيئاً عظيماً.

بيتر زوكوفسكي – بطل أولمبي: كنت أعلم أن النزال سيكون صعباً وأن طريقة ملاكمته لا تناسبني، لقد كان مراوغاً ماهراً ويصعب توجيه اللكمات إليه.

كان نزاله أمراً صعباً، في الواقع أعترف أنه كان أفضل مني، وكما أكدت ذلك مسيرته الرياضية، كان ملاكماً استثنائياً حقاً.

محمد علي: أنظر ماذا عليك كتابته في الغد، من تريدني أن أنازل، من تريد الصحافة أن أنازل؟من تعتقد؟

الصحفي: أفضل رجل،

محمد علي: ومن هذا؟

الصحفي: من تريده أن يكون.

محمد علي: لا أعلم عليك أن تجده.

بداية شهرته

ديك شاب – إعلامي: كان هذا عام 1960 كنا في جولة داخل المدينة بدأناها من ساحة ركن الأغر. وكان مندهشاً أن الجميع استطاعوا التعرف عليه.

طبعاً كان ارتدائه سترته الرياضية الأولمبية التي تحمل أحرف USA عاملاً مساعداً في التعرف عليه، وكان يحمل ميداليته الذهبية حول عنقه، حيث لم يكن قد أزالها. لقد كان بحق شخصاً رائعاً.

عودته إلى أمريكا

بعد عودته إلى أمريكا اصطدم محمد علي بالتمييز العنصري، كما شهد بروز حركة المطالبة بالحريات المدنية، كانت تلك مرحلة  مضطربة في تاريخ أمريكا.

ديك شاب – إعلامي: كانت لويفيل مدينة جنوبية تحكمها قوانين جيم كرو، لم يكن بإمكاننا نحن الإثنين أن نتناول طعامنا سوية في مطعم مخصص للبيض داخل المدينة.

فكنا نقصد مطعماً في منطقة مخصصة للسود.

بطل العالم في الوزن الثقيل

في العام 1963 بدأت مسيرة محمد علي ليصبح بطل العالم في الوزن الثقيل، حيث واجه الملاكم الإنجليزي الشهير هنري كوبر في لندن.

وتنبأ علي بكل ثقة في النفس، بأن كوبر سيسقط أرضاً في الجولة الخامسة.

محمد علي: أنا سريع للغاية، الجولة الخامسة لن يكون هذا نزالاً بل عملية تدمير شامل، ما من تمرير خاص فقط خوض نزال، أنا مستعد لتحمل مسؤولية كل ما أقول، وما قلت غير الحقيقة.

أنجلو داندي: الجمهور الإنجليزي يعشق الرجل النبيل، تعرف هنري كوبر الرجل النبيل الذي قلدته الملكة وسام فارس، إذن كنت أعرف كل هذه الأمور.

وفجأة بدأ يقول سأنال منه بالضربة القاضية في الجولة الرابعة، كان الجمهور يبدو وكأنه تراجع عن مؤازرة الفتى، لكنه لم يقصد الإساءة.

ثم صعد إلى الحلبة وخاض الجولة الخامسة وكان الأمر نوعاً من التسلية.

هنري كوبر – بطل ملاكمة عالمي: كنت واثقاً من أني بإمكاني القضاء عليه بضربة جيدة، كانت عيني قد تعرضت لجرح عميق.

وكانت تنزف على امتداد جولتين لأنه كان قد مسكني بكعب قفازيه ثم سحبهما إلى الأسفل وقطع حاجبي.

علمت أن الوضع كان سيئاً، ثم قلت أجل إنه سيوقف هذا، ثم قال لي جيم ويكس عندما أنهيت الجولة الثالثة: انظر، قد نجبر على ذلك.

قلت له: لا توقف النزال، أظن أنه يمكنني الظفر به. فقط خطها بأفضل طريقة يمكنك فعلها، ثم دعني أنزل إلى الحلبة لأخوض جولة إضافية.

وقد تمكنت منه في الجولة الرابعة، وحمدت الله على ذلك، ثم قرع الجرس.

في الجولة الرابعة

جعلت لكمة كوبر اليسرى الشهيرة محمد علي يسقط أرضاً لكن ما حدث بعدها كان محاطاً بالكثير من الجدل.

هنري كوبر: عاد إلى  ركنه في الحلبة، ورأى داندي أن قفازه قد تمزق، فاكتفى بإعادة خياطته.

داندي: قال كثير من الناس إني مزقت القفاز، لكني في الواقع لم أفعل ذلك ، فقد تمزق القفاز منذ الجولة الأولى.

كان التمزق على مستوى فتحته، إذن هكذا واصل محمد علي نزاله ضد كوبر. وقد واصلت صمتي حول هذا الأمر.

المذيع: ماذا حدث فيما بعد عندما وجه له كوبر تلك اللكمة اليسارية؟ التي كانت لكمة رائعة؟

داندي : ما حدث هو أني هرولت لإرجاعه إلى الخلف، واجلسته على الكرسي، ثم صحت في وجهه ووضعت إصبعي في فتحة الجلد ورفعته.

وتوجهت إلى الحكم لأقول له إن قفازه تمزق وأن عليه استبداله بقفاز جديد. لم افعل شيئاً سوى المساعدة في إصلاح الوضع.

كوبر: لكن عيني كانت في حالة سيئة، وقد سدد عليها لكمتين، فبدأت بالنزيف، وكان على الحكم إيقاف النزال، لكن علي قال سأوقفه في الجولة الخامسة، وقد فعل.

إشهار محمد علي إسلامه

في عام 1964 واجه محمد علي الرجل الذي لا يقهر، سوني ليستن فهو لم يهز العالم فقط بانتصاره المفاجئ بل كان في جعبته أيضاً مفاجأة أخرى.

داندي: قبل موعد النزال بأسبوعين أعلن أنه مسلم، وكان رد فعل الناس في ذلك الوقت، ماذا يعني مسلم، لم أكن أعلم لأن محمد علي لم يحدثني في مواضيع دينية إطلاقاً.

ولم يكن ذلك من مهامي، لم أكن أعرف أنه مسلم.

آراءه

بدأت آراء محمد علي حول التمييز العنصري والحقوق المدنية تتشكل من خلال تواصله مع جمعية أمة الإسلام الراديكالية، وهي جمعية إنفصالية يقودها السود.

محمد علي: المسألة الوحيدة التي كنت أتحسب لها هي البقاء بعيداً عن الأماكن التي لا يجب على المسلمين التواجد فيها، والتي يرتادها أبطال العالم عادة.

مثل مشاهدة أنواع الأفلام المختلفة والمشاركة في الحفلات، وكل تلك العادات التي يواجهها رجل في مستوى الوضع الذي أنا عليه.

حديثه عن إسلامه

كان المسلمون يقومونني ويعلمونني الحقيقة وينقذون حياتي حتى يمكنني استحضار رؤية الآخرة.

علمني معالي السيد أليجا محمد تعاليم الدين الإسلامي، وأنا مستعد للموت في سبيل ديني، والتخلي عن كل ما أملك، لكن ما كان يحملني على ركوب مشاعر القلق من الناس هم البيض.

فردي باشيكو – طبيب محمد علي: الكنيسة التي كان يذهب إليها هو ووالدته كانت كنيسة يرتادها البيض، ولم تكن مثل كنيسته التي تقول أن السود هم الأفضل.

وأن ذوي البشرة البيضاء ليسوا سوى شياطين، وكان ذلك ينسجم مع تطلعاته.

رفضه الخدمة العسكرية

التقى تسعة من أبرز الرياضيين الزنوج مع كاسيوس كلاي لمناقشة موقفه الرافض للخدمة العسكرية، وقال براون بعد اللقاء إن محمد علي صادق في معتقداته الدينية.

هو مؤمن بدينه وموقفه مبني بالكامل على ذلك الأساس، وقد كلف رفض كلاي التجنيد خسارته للقبه وتعرض لإمكانية الحكم عليه بالسجن خمس سنوات.

المذيع: هل ستخدم؟

محمد علي: إن ذلك وبالنسبة الف في المئة سيكون ضد تعاليم معالي السيد اليجا محمد ودين الإسلام، والقرآن المقدس، الكتاب المقدس الذي نؤمن به.

سيكون بمثابة التنكر لكل هذه الأمور التي دافعت من أجلها.

المذيع: هذا يعني أنك ستكون أمام إمكانية ذهابك إلى السجن بسبب رفضك للخدمة العسكرية؟

محمد علي: مهما كانت العقوبة، ومهما كان الاضطهاد الذي يسببه دفاعي عن معتقداتي الدينية، حتى لو كان بمواجهتي بالسلاح الرشاش ذلك اليوم.

فقد كنت على استعداد لمواجهته قبل أن أخون ديني، أنا مستعد للموت.

في المحكمة

القاضي: إذن أنت لن تتأسف عن موقفك اللاوطني الذي اتخذته؟

محمد علي: أنا بطل العالم، وهذا هو المفوض الرياضي وأنا هنا للدفاع عن لقبي، أعتذر فقط عما قلته للصحف ولوسائل الإعلام عندما كان علي مواجهة كل هذه الأمور.

وعلى هؤلاء الآن أن يقولوا للناس بأنفسهم من يتحمل المسؤولية عن هذا.

القاضي: سيد كلاي، محمد علي إن شئت، فقط محمد علي، عندما مثلت أمام هذه اللجنة قلت قبل ذلك إن لم تخني ذاكرتي إنك بطل الشعب.

محمد علي: نعم.

القاضي: هل تعتقد أنك تصرفت فعلاً كبطل شعبي.

محمد علي: أجل.

منازلة إرني تيرل

مع تصاعد التوترات المختلفة من كل مكان حول محمد علي، كشف نزاله ضد إيرني تيرل الجانب الأسود في شخصيته.

إرني تيرل – بطل عالمي سابق في الوزن الثقيل: التقينا للتوقيع حول خوض النزال، كان ذلك في مؤتمر صحفي حضره مفوضون مهتمون بالملاكمة.

وكان الجميع هناك، قال لي متعهد النزال إنه يقول إيرني عليك أن تتدرب لمدة أسبوعين على الأقل قبل موعد النزال، وذلك من أجل الترويج للموقعة. فهل هذا مناسب لك؟

فقال محمد: حسناً يا محمد. إذن لماذا تناديني كلاي بينما كل الآخرين ينادونني محمد.

إرني: لقد قلت لي أن اسمك محمد عندما التقينا، لكني تعودت على استعمال كلاي ليس إلا.

محمد علي: أنا لم أقل لك شيئاً أنت مجرد العم توم.

ثم دفعني ودخلنا في الصراع. ما فعله خلال النزال هو أنه حشرني في زاوية مغلقة، ثم استخدم إبهامه على هذا النحو، ووضعه في عيني.

ذهب إبهامه في هذا الاتجاه إلى الأعلى، فانزلقت عيني إلى أسفل العظم الذي تحت العين وتمزقت العضلات التي تحيط بالعين، والتي تؤدي وظيفة إعادة العين إلى مكانها.

علقت عيني ولم تعد إلى مكانها، كنت أرى شخصين، أحدهما من هذا الجانب والآخر من ذاك الجانب، بينما كان هو يتحرك وسط الحلبة.

ما هو اسمي

بيرت سوغر – مؤرخ رياضي: ما هو اسمي، لأنه نادوه باسم كلاي وليس علي، لقد كان علي حينها شخصاً في غاية القسوة.

رغم محاولتنا تجاوز ذلك وطيه، لكن محمد علي كان قاسياً جداً حينها، وكان أمراً مقلقاً بعض الشيء.

فنحن لم نكن نرغب في رؤية ذلك الجانب من شخصيته، من المفترض أن تكون الملاكمة علماً نبيلاً، إنها رياضة متحضرة، لكنها مع ذلك همجية أيضاً. إنها اعتداء شرعي.

إرني تيرل: ليس لي إشكال شخصي معه، فقد كان شخصاً جيداً، لكن الذين حوله يستعملون حيلاً قذرة، وهذا ما كان يزعج بعض الملاكمين الذين نازلوه.

محمد علي مئتان وعشرون فاصلة ستة وأربعون رطلاً.

محمد علي: أنا أعظم ملاكم لكل الأزمنة، إذا ضربتك بقبضة يدي اليمنى الثقيلة فستستقط أرضاً.

رفضه الذهاب إلى فيتنام

لكن صراع محمد علي مع حكومة الولايات المتحدة استمر في التفاقم، مع رفضه الالتحاق في صفوف الجيش، لخوض الحرب في فيتنام.

محمد علي: لا أرى ما هي الغاية عندما يسألونني عن الجيش، لماذا يجب علي وعلى الآخرين الذين يسمونهم الزنوج الذهاب عشرة آلاف ميل.

بعيداً عن موطننا هنا أمريكا للإلقاء القنابل وصب الرصاص على أولئك الناس السمر الأبرياء، والذين لم يزعجوننا أبداً، سيكون ردي المباشر لن أذهب.

بيتر سوغر: عند مناداته من أجل تلبية تأدية واجب الخدمة العسكرية، رفض ذلك فما كان منهم إلا أن اعتقلوه على الفور.

وخلال أربع وعشرين ساعة، كان أولئك المهرجون في أزياء المهرجين الذين يسمون أنفسهم سلطات رياضة الملاكمة قد جردوه من لقبه.

وخلال ثلاث سنوات ونصف كان محمد علي يكافح من أجل لقمة العيش.

العودة إلى الحلبة

انقضت سنوات طويلة قبل أن يلغى هذا الحكم ويسمح له بالعودة إلى حلبة الملاكمة.

بيتر سوغر: خلال نزاله الذي سجل به عودته في أكتوبر من عام 1970، لقيت عودته إشادة كبيرة، خاصة في أوساط الجماهير الشابة من السود الذين وقفوا إلى جانبه.

ويعود ذلك إلى إعجابهم بموقفه، وفي جزء آخر إلى شجاعته في الإعلان صراحة عن رأيه باعتباره رجلاً أسود. ولأنه كان قد زار عدداً من المعاهد الجامعية وهم الآن كلهم مناصرون له.

أما بالنسبة لمحمد علي وبعد أن صافح الجمهور، ذهب ليدخل في إحدى تلك الكبسولات التي تشبه مصاعد فقاعية.

ويصعد إلى الطابق المخصص له تاركاً الجماهير في الطابق الأرضي، وهم يلوحون له كإله في حالة ارتقاء. لقد كان ذلك أغرب مشهد سريالي رأيته في حياتي.

حديثه عن لقائه جو فريزر

محمد علي: لقد تنبهت عندما التقيت فريز بأن النزال سيكون أشبه بنزال بين هاوٍ جيد ومحترف حقيقي.

أما هذا النزال فسيكون شبيهاً بطفل يواجه أسرع بطل في وزن الثقيل، وجد على وجه الأرض. هذا لن يكون رهاناً حقيقياً.

جو فريزر: أنت لن تقاتل جيري كويري، ولا أوسكار بوليفيرا، ولا سوني ليستن، إنك ستنازل جو فريزر. الجميع يعرف هذا ليس المغزى.

نزال القرن

خصم محمد علي اللدود الآن هو جو فريزر بطل العالم، دخل الملاكمان رهانهما عام 1971 دون هزيمة وقد وصف ذلك النزال بنزال القرن.

محمد علي: إذا جر عني جو فريزر الهزيمة فسأجثو على يدي وركبتي وأزحف نحو الحلبة وأنا أنظر وأردد أنت البطل أنت البطل.

جو فريزر: إذا هزمني فسأعبر الحلبة باتجاهه، لكن هنا وضع لن يكون فيه محمد علي قادراً حتى على الزحف.

الحملة الإشهارية الأكبر لملاكمين

بيتر سوغر: في يوم النزال كان هناك إعداد لإحدى أعظم الحملات الإشهارية، لديك بطلان من الوزن الثقيل في عالم الملاكمة لم يهزما مطلقاً، لن تحصل على هذا مرة أخرى.

وهما يخوضان نزالهما في ماديسون سكوير غاردن في أضخم مدينة في عالم الاتصالات، تصدرت صورتاهما غلاف مجلة لايف، وكانتا على أغلفة كل المجلات.

وكانا أول رياضيين يحصلان على ضمان من جائزة تفوق المليون دولار، مليونان ونصف المليون لكل منهما.

داندي: لقد كان حدثاً فريداً سمعت اسمي ينادى عليه، عندما كنت على المنصة، مرحى أنجيلو، أجل فرانك سيناترا يلتقط صورة لي، شيء جميل. لقد كان شعوراً رائعاً.

بيتر سوغر: لمدة جولتين ونصف الجولة لم يستطع فريزر الاقتراب من علي، فقط كان يسدد من بعيد، ثم جعل يقترب ويقترب وضاقت المساحة بينهما إلى أقصى حد.

وقد ثبت صدق نبوءته التي تنبأ بها قبل النزال بأنه قطعة من جلد جمعت معاً بشكل جيد.

ما الذي حدث في الحلبة

أنجلو داندي: لا أدري كيف صمد محمد علي حتى الجولة الحادية عشر، لقد كان مثل راقص باليه، تمكن من تجميع قواه والإفلات من الوضع الصعب الذي وضع فيه ، وحاول الرد على جو.

جو فريزر: سألت مدربي عندما عدت إلى ركني في الحلبة، ما الذي يبقي هذا الرجل واقفاً؟ فقال: عليك العودة إلى الحلبة فقط وسيقع ارضاً بعد لحظات. وقد فعل.

أنجلو داندي: لا أعتقد أن محمد علي خسر ذلك النزال، أنظر إلى هذه الضربة القاضية في الجولة الأخيرة، كانت الجولتان الحادية عشر والخامسة عشر، سيئتين بالنسبة لمحمد علي.

من المنتصر

بيتر سوغر: بعد النزال ولمدة يومين حمل محمد علي إلى المستشفى، وحمل فريزر أيضاً إلى المستشفى، إلا أن ما تلى تلك الأحداث كان بمثابة الصخرة التي اصطدمت بالماء.

حيث استمرت بالتضخم أكثر فأكثر ومعها كبرت أسطورة محمد علي. الذي بذل كل ما في وسعه وأكثر بسبب تلك الهزيمة، ولم يتدمر أو يختفي وراء هزيمته ولم يحاول أن يجد أية أعذار لنفسه.

تحول الفائز في ذلك النزال إلى منهزم، أما المنهزم في ذلك النزال فاصبح هو الفائز الحقيقي.

موعد مع التاريخ

التقى محمد علي وفريزر في نزالين بعد ذلك، لكن في عام 1974 كان لمحمد علي موعد مع التاريخ، كانت تلك ملحمة كبرى أخرى، هذه المرة في مواجهة من هزم فريزر، إنه الملاكم المخيف فورمان.

في لقاء وصف بأنه معركة مزمجرة في الغابة.

اتبع خلال النزال ما بات يعرف لاحقاً، بأنه استراتيجية الارتخاء ثم شن هجوم مفاجئ، فقد ترك فورمان يضربه حتى خارت قواه.

بينما كان علي يحمي نفسه بقبضتيه، فيستوعب لكماته بارتخائه إلى الخلف متكئاَ على الحبال المحيطة بالحلبة. انفجر محمد علي في الجولة الثامنة وأسقط البطل المتعثر.

محمد علي:  لقد قلت لكم، عندما هزمت سوني ليستن، إنني أنا أعظم ملاكم في التاريخ. وأقول لكم اليوم إنني ما زلت الأعظم في كل الأوقات.

ديك شاب: كان انتصاره على جورج فورمان أعظم فوز يحققه في مسيرته الرياضية، وهو اللقاء الأكثر إثارة كانت استراتيجية الإرتخاء ثم شن هجوم مفاجئ تلك ابتكاراً مذهلاً في العالم.

انتابني شعور بأن عليه أن يتجمد في الجليد وأن ينتقل إلى جبل كليمنجارو، ويحفظ هناك إلى الأبد مثل فهد همنجواي.

معركته مع المرض

لكن علي واجه معركة أخرى خارج حلبة الملاكمة، معركة مع المرض، لكنه أعطى أفضل ما لديه في مواجهتها.

جيري أيزنبيرغ – محلل رياضي: إنه ينظر إلى ذلك الوحش البذيء المسمى مرض باركنسون، مباشرة في عينيه ويقول له إخسأ.

لقد ذهبت مع جو فريزر ثلاث مرات لجلسات العلاج الكيميائي، ذهبت إلى أفريقيا لمنازلة العملاق الذي لم يكن أحد يتوقع أنه يهزم أبداً.

سأذهب لأضيء تلك الشعلة اللعينة في أطلانطا، ولا تقل لي إنني لن أقدر على فعل ذلك.

فردي باشيكو – طبيب محمد علي: كل الصفات التي تحتاجها شخصية دراماتيكية مثله، وفوق كل هذا جعل مقاومته للمرض في أحسن صورة تماماً مثلما كانت طريقته في الملاكمة.

وهذا ما قاله، فقد قال لكل من يعانون من مثل مرضه، لا تستسلموا وتلزموا فرشكم فتشعروا بالأسى على حالكم، إنهضوا واذهبوا إلى أي مكان.

جيري: لو تنزل ملكة بريطانيا ومعها رئيس الولايات المتحدة الأمريكية والبابا ومحمد علي في نزهة وسط الشارع الخامس، فإن العديد من الناس سيسألون من هؤلاء الثلاثة الذين يرافقون محمد علي.

لقد كان الأكثر شهرة.

محمد علي الأسطورة الأعظم

أصبح محمد علي منذ الستينيات أشهر رياضي في العالم، إنه اسطورة داخل الحلبات، ورمز ثقافي خارجها.

لكن في القلب من أسطورة محمد علي لا يزال ثمة لغز محير.

إنه يمثل أعظم تركيبة لتحقيق الإنجازات، هوو أسطورة شعبية، صادق ونزيه، مؤمن بالله وحريص على الاهتمام بما يحدث للناس.

اجعل كل هذا في جسم واحد وفي عقل واحد، وسيكون ذلك هو، إنه الأعظم. من الأفضل أن تؤمن بذلك.

 

 

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.