مصطفى مشرفة أينشتاين العرب

مصطفى مشرفة أينشتاين العرب
مصطفى مشرفة أينشتاين العرب

مصطفى مشرفة أينشتاين العرب

الدكتور مصطفى مشرفة هو أحد الأشخاص الذين خلّد اسمه في ذاكرة التاريخ البشري وكان له إسهامات في مجالات علمية كثيرة.

وخاصة مجال الذرة والرياضيات التطبيقية وميكانيكا الكم.

وتم وصفه بأنه واحد من ضمن سبع أشخاص على مستوى العالم كله على دراية بأسرار الذرة والعلوم الخاصة بها.

واقترن اسمه باسم ألبرت أينشتاين وأطلق عليه إسم أينشتاين العرب وخرجت عدة قصص تحكي عن وجود معرفة بين مشرفة وأينشتاين.

غير الروايات الأخرى التي تقول أنهما تشاركا بعدد من الأبحاث، وأن الدكتور مصطفى مشرفة شخصياً ساهم في ظهور نظرية النسبية.

والتي تعتبر أحد أهم نظريات الفيزياء الحديثة إن لم تكن أهمها على الإطلاق.

لكن هل هذا الكلام فعلاً صحيح وهل فعلاً الدكتور مشرفة له دور في ظهور النسبية أم لا؟

من هو مصطفى مشرفة

من هو مصطفى مشرفة

الدكتور علي مصطفى مشرفة من مواليد 11 يوليو عام 1889 بمدينة دمياط، ولد ضمن أحد العائلات المرموقة في المدينة.

إلا أنه في عام 1910 انتقلت أسرته من دمياط إلى حي عابدين في القاهرة بعد وفاة والده والتحق بالمدرسة السعيدية.

وأكمل دراسته القانونية وكان نابغاً جداً لدرجة أنه حصل على المركز الثاني ضمن ترتيب الطلاب الأوائل على مستوى مصر.

والذي أهله للالتحاق بأي كلية كالطب أو الهندسة وغيرها من الكليات المرموقة، إلا أنه فضّل الإنتساب إلى دار المعلمين العليا.

وأنهى الدراسة فيها بعد ثلاث سنوات، وتم اختياره من دار المعارف العمومية للسفر في بعثة علمية إلى بريطانيا.

وهذا الحدث كان مرحلة جديدة ونقطة تحول في مسيرته العلمية حيث التحق مشرفة بجامعة نوتنغهام أحد أشهر الجامعات البحثية الإنجليزية وحصل فيها على شهادة البكالوريوس في الرياضيات.

وبعدها أكمل مصطفى مشرفة دراسته للعلوم في كلية الملك في لندن وحصل فيها على الدكتوراه في فلسفة العلوم عام 1923.

وأشرف على رسالة الدكتوراه الخاصة به العالم تشارلز توماس ويلسون أحد أشهر علماء الفيزياء والحاصل على جائزة نوبل عام 1927.

وبعدها بسنة واحدة استطاع الدكتور مشرفة أن يحصل على دكتوراة العلوم من جامعة لندن والتي تعتبر أعلى درجة علمية خاصة بالعلوم في العالم.

والجدير بالذكر أنه لم يتمكن أحد من الحصول على هذه الدرجة العلمية إلا 11 شخصاً فقط على مستوى العالم حينها.

من الأمور التي كانت معروفة عن الدكتور مصطفى مشرفة هو انتمائه الشديد لبلده.

ففي أحد المواقف التي حدثت له عند قيام ثورة 1919، حينها أرسل برقية لزملائه أنه يريد العودة لمصر ويساند الشعب.

إلا أنهم طلبوا منه البقاء في انجلترا لاستكمال دراسته لأن هذا سيكون أكثر إفادة.

عودته إلى مصر وعمله

وفي عام 1925 عاد لمصر وهذا كان التوقيت الذي افتتحت فيه جامعة القاهرة وتم تعيينه في كلية العلوم التابعة للجامعة.

واستطاع الحصول على درجة أستاذ قبل إتمامه عامه الثلاثين، وهذا كان أمراً غريباً أن يحصل شخص على درجة أستاذ وهو في سن صغير.

لدرجة أن الجامعة اعترضت على منحه اللقب لكن وزير المعارف أصدر قراراً حينها لتعيينه أستاذاً للرياضيات التطبيقية في كلية العلوم.

وبعد عدة سنوات أصبح وكيل الكلية، وفي 1936 تم تعيينه عميد كلية العلوم ليكون أول مصري يتم تعيينه بهذا المنصب.

وهذا كان حدثاً فريداً من نوعه لأن المنصب كان لا يشغله إلا الأجانب.

أفكاره تسبق عصره

الدكتور مصطفى مشرفة كان نابغة وسابقاً لعصره، ونادى باستخدام الصناعات النووية والذرية نظراً لأن دراسة علوم الذرة مهملة في مصر.

ورأى أنها ضرورية لاستخدامها في الحفاظ على توازن القوى في المنطقة، وكان ينادي بالاستخدام السلمي ويعارض استخدامها في أغراض الحروب.

رغم أن فكرة الصناعات النووية حينها فكرة غريبة وجديدة على مسامع المجتمع إلا أن المقومات الخاصة بها كانت موجودة من ناحية العلم أو المواد الخام.

لكن للأسف ظلت الفكرة ضمن المقترحات الغريبة وتم تجاهلها تماماً ولم يتم اتخاذ أي خطوة فعلية من إدارة الدولة.

استطاع الدكتور مصطفى مشرفة أن يضيف نظريات جديدة في تفسير الإشعاع وعلاقته بالسرعة وأثبت أن المادة والإشعاع صورتان لأمر واحد.

ونظرياته تعتبر تمهيداً لتحول المواد الذرية إلى إشعاعات. وأضاف أفكاراً جديدة عن إمكانية صنع قنبلة  هيدروجينية والتي تمت صناعتها بالفعل في عصرنا الحالي.

أبحاث مصطفى مشرفة العلمية

أبحاث مصطفى مشرفة العلمية

تقدر أبحاث الدكتور مصطفى مشرفة العلمية بحوالي أربعة وعشرين بحثاً يشملون العديد من المجالات الفيزيائية كعلوم الذرة والإشعاع ونظريات الكم.

وأيضاً النظرية النسبية، وأوراقه ومسوداته البحثية يتخطى عددهم المائتين وموجودين جميعهم في مكتبة الأسكندرية.

بالإضافة إلى عدة مؤلفات مثل كتاب الميكانيكا العلمية والنظرية وكتاب الذرة والقنابل الذرية وكتاب النظرية النسبية الخاصة الصادر عام 1943.

وإسهامات الدكتور مصطفى مشرفة لم تكن فيزيائية فقط، فقد اهتم بالترجمة وأنشأ قسماً للترجمة العلمية في كلية العلوم ووضع ما يسمى بالقاموس العلمي في عام 1938.

وشارك في تأسيس الجمعية الموسيقية والتي لعبت دوراً في ترجمة الأوبرات والسيمفونيات العالمية إلى اللغة العربية.

وكان أيضاً أديباً حافظاً للشعر وملماً بقواعد العربية، وكان عضواً ضمن المجمع المصري للثقافة.

وكان حريصاً على حضور المناقشات والمؤتمرات وله مناظرة شهيرة مع طه حسين بعنوان أيهما أنفع للمجتمع الآداب أم العلوم.

ونشر عدداً من المقالات التي تحدث فيها عن مواضيع متعددة مثل تصادم الحضارات واستخدام اللغة العربية كأداة علمية.

وشارك في العديد من المشاريع المصرية تشجيعاً للصناعة الوطنية.

علاقة مشرفة بأينشتاين

ظهر عدد من القصص عن وجود علاقة شخصية بين العالم مصطفى مشرفة ونظيره ألبرت أينشتاين وأنهما تشاركا في بعض الأبحاث.

وأن أينشتاين نعى الدكتور مصطفى بعد وفاته، لكن لا يوجد ما يثبت أن الدكتور مصطفى مشرفة تقابل شخصياً مع أينشتاين.

والموضوع أن الدكتور مصطفى أنجز أبحاثاً في نفس مجالات البحث التي أجراها أينشتاين وأنه على دراية بنظرية النسبية وميكانيكا الكم.

وهذا لا يعني أنه تقابل معه بصفة شخصية. وما يمكن أن يجمع بينهما هو عما قيل عن جامعة برينستون الأمريكية.

التي وافقت على دعوة الدكتور مصطفى مشرفة للتدريس ضمن أساتذتها، وحينها كان يدرّس فيها نخبة من العلماء ومن ضمنهم أينشتاين.

لكن للأسف دكتور مصطفى تم منعه في السفر في حينها بسبب خلافات سياسية وبينه وبين الملك فاروق.

ووارد جداً أنه لو وفّق في سفره كان يمكن أن تنشأ علاقة صداقة بينه وبين أينشتاين.

ما ننوه إليه هو عدم صحة رواية مقابلة الدكتور مصطفى مع ألبرت أينشتاين لا تقلل من شأنه وشأن أبحاثه العلمية.

لأنه ما زال يعتبر من أقوى العقول العلمية التي أنجبتها مصر على مر التاريخ.

العالمة سميرة موسى

ما لا يعرفه الكثيرون أنه كانت هناك علاقة وثيقة تربط الدكتور مصطفى مشرفة مع العالمة سميرة موسى.

سميرة موسى عالمة ذرة مصرية لها الكثير من الإنجازات في الفيزياء النووية، وكانت أول معيدة في كلية العلوم في جامعة الملك فؤاد الأول.

وهي نفس الجامعة التي كان عميدها الدكتور مصطفى مشرفة، وكانت أحد الذين تتلمذوا على يده وكان بمثابة الأب الروحي لها.

وتأثرت به تأثراً مباشراً من الناحية العلمية ومن الجانب الاجتماعي، وكانت أول امرأة يتم تعيينها كمعيدة بكلية العلوم في الجامعة.

وهذا أدى طبعاً لاعتراض الجامعة على تعيينها لأنه لم يكن مقرراً وقتها تعيين امرأة ضمن هيئة التدريس.

لكن الدكتور مشرفة ساندها في موقفها وأثّر على قرار مجلس الإدارة في مسألة تعيينها وبالفعل تم إصدار قرار على الموافقة بتعيين سميرة موسى.

وفاة مصطفى مشرفة

في 16 يناير عام 1950 تم إعلان خبر وفاة الدكتور مصطفى مشرفة، والذي كان بمثابة صاعقة لعدد كبير من الناس.

وانتشرت عدة شائعات عن مؤامرة لقتله، منها أنه تم اغتياله بدس السم له في فنجان قهوة أثناء سفره بإحدى الطائرات.

وقيل أيضاً أن السبب في وفاته هو الملك نفسه بسبب الخلافات السياسية بينهما.

وانتشرت شائعات أن الولايات المتحدة أو عدد من المؤسسات هم السبب وراء وفاته إلا أن الشائعات كلها غير صحيحة.

وزال الجدل حول وفاة الدكتور مشرفة بشهادة زوجته وأشقائه أنه توفي على فراشه ولم يكن على متن طائرة.

وأن سبب الوفاة هي مشكلة في القلب بعيداً عن دس السم، ورغم وفاته إلا أنه ما زال يعيش بعلمه والإسهامات التي قدمها للبشرية.


المصادر

قناة عشوائيات


جميع الحقوق محفوظة لموقع ماكتيوبس للنشر والتوثيق 2020 / MakTubes.com

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *