ملكة العملة الرقمية ون كوين ONECOIN روزا إغناتوفا




ملكة العملة الرقمية ون كوين ONE COIN روزا إغناتوفا

روزا إغناتوفا :

في يونيو من عام 2016 وفي ويمبي آريينا، وهي ساحة داخلية بجوار ستادويمبلي في لندن، وقفت على المسرح سيدة أعمال لديها من العمر 36 عاماً.

اسمها الدكتورة روزا أغناتوفا وأمامها آلاف المعجبين، ترتدي ثوباً باهظ الثمن وأقراط طويلة من الألماس، وأخبرت الجميع أن وين كوين ONE COIN عملة رقمية جديدة، في طريقها لتصبح أكبر عملة مشفرة في العالم.

وقالت للحشود أن ون كوين ONE COIN هي قاتلة بيت كوين BITCOIN، وأنه في غضون سنتان لن يسمع أحد عن بيت كوين، والحديث سيكون بكامله عن ون كوين التي ستكتسح العالم.

ظهور عملة ون كوين ONE COIN

ظهور عملة ون كوين ONE COIN

في عام 2013 بدأ نجم بيتكوين يرتفع في السماء، ووصلت قيمت إلى 265 دولار، بعد أن كان في بدايت في عام 2009 و2010 لا شيء حرفياً.

حيث أن العشر آلاف بيتكوين BITCOIN وصل ثمنهم إلى 50 دولار ببداية ظهورها، ولم يكن يرغب أحد في شراءها أساساً.

الدكتورة أغناتوفا رأت أنها فرصة لإبتكار عملة رقمية خاصة بها والتي اسمتها ون كوين، وبدأت بإقناع المستثمرين، بالإستثمار فيها لأنها المستقبل، وهي التي ستنافس بيتكوين BITCOIN.

من هي روزا إغناتوفا؟

روزا إغناتوفا بلغارية الأصل ألمانية الموطن، كانت تسافر إلى دول العالم وتقنع الناس بالإستثمار في عملة ون كوين  ONE COIN.

تخرجت من جامعة أوكسفورد وتحمل شهادة الدكتوراه من جامعة كونستانز في ألمانيا، عملت في شركة ماكينز العالمية.

وظهرت في مؤتمر نظمته ايكونمكس وفي مجلة فوربس. كانت عبقرية إغناتوفا أنها أخذت كل هذا واستطاعت أن تبيعه للجماهير.

وبالفعل بدأ الناس يستثمرون مدخراتهم في ون كوين ONE COIN، في جميع أنحاء العالم.

الوثائق المسربة في BBC تكشف أنه بين عامي 2014 و2017، تم استثمار 4.5 مليار دولار في عملة ون كوين ONE COIN من جميع العالم.

وهناك تقديرات أخرى تقول، أن المبالغ وصلت إلى 16.5 مليار دولار، تم جمعهم من مليون شخص في 175 دولة حول العالم، ولا نتحدث عن مجموعة من الأثرياء الذين دفعوا تلك المبالغ.

بل نتحدث عن أموال تم جمعها من مدن شديدة الفقر، في إفريقيا والشرق الأوسط، وبلدان مثل أوغندا، التي باع فيها المواطنين مواشيهم وأرضهم وبيوتهم، من أجل الإستثمار في ون كوين ONE COIN.

كيف تم الإستثمار في ون كوين ONE COIN؟

الموضوع سهل جداً، حيث أنك تدخل إلى الموقع الخاص بشركة ون كوين، وتشتري رموز لعملة ون كوين، بعد التحويل البنكي، وتتابع ثمن العملة الذي يزيد باستمرار على الموقع.

ففي عام 2015 كان ون كوين ONE COIN الواحد يساوي 43 بنس، أي تقريباً أقل من نصف جنيه استرليني، وبحلول منتصف 2017 وصل إلى 10 جنيه استرليني.

وكانت الدكتورة إغناتوفا تخبر الناس أنها ستصل إلى 100 جنيه استرليني، وأنهم سيستطيعون تحويل ون كوين إلى الدولار واليورو.

والذي جعل عملة ون كوين تنتشر بهذا الشكل الكبير، أن الدكتورة إغناتوفا أدخلت التسويق متعدد المستويات، ووصلت إلى أفضل شركات تسويق الشبكات.

وبدل أن يبيعوا منتجاتهم أصبحوا يقومون ببيع عملة ون كوين ONE COIN مقابل 10% من الأرباح، وبدأت آلة تسويق الشبكات، تجمع من الناس ملايين الدولارات من كل مكان.

قاعدة البيانات بلوك تشين

ولكن كان هناك شيء وسط كل هذا الجنون، وحتى نفهم ما الذي حدث، نحتاج أن نوضح.

أن أي عملة مثل بيتكوين BITCOIN تحتاج إلى قاعدة بيانات خاصة اسمها بلوك تشين.

بلوك تشين هي عبارة عن سجل إلكتروني ضخم، يسجل به كل معاملة من المعاملات، ولا يستطيع أي شخص أن يدخلها.

لا البنوك ولا الحكومات ولا حتى الشخص الذي ابتكرها وهذا هو الخطأ الذي كان موجوداً.

في 2016 بعد المؤتمر الذي أقامته الدكتورة إغناتوفا، كان هناك خبير البنوك، تشين باجورين باجيرك الذي تلقى عرض عمل مغري.

من وكيل توصيف في شركة كاريبتوكارنسي البلغارية التي كانت تبحث عن كبير مسؤولين تقنيين.

وكان العرض سيارة ومنزل و325 ألف دولار كمرتب سنوي.

وعندما ذهب الخبير، قال له الوكيل أنهم شركة جديدة، ويريدون من يقوم لهم بعمل قاعدة البيانات بلوك تشين.

الخبير سأل الوكيل عن اسم الشركة فقال له أنها ون كوين، عندها اندهش كثيراً.

فكيف يتم جمع المستثمرين والأموال من جميع أنحاء العالم ولا يوجد بلوك تشين؟ فرفض الوظيفة على الفور.

انتشر الموضوع بقوة، والأشخاص الذين استثمروا بمبالغ ضخمة في ون كوين، بدأوا يسألون عن التقنية بلوك تشين في ون كوين.

واتضح في النهاية أنهم يعملون على قاعدة بيانات اس كيو ال SQL، التي لا تصلح كأساس للعملات المشفرة الأصلية.

لأن مدير قاعدة البيانات يستطيع أن يدخل ويغير المعلومات بعكس بلوك تشين.

وهذا يعني أن الأرقام التي على موقع ون كوين، مجرد أرقام يتم كتابتها من خلال موظف يعمل في ون كوين.

وفي الوقت من عام 2016 و2017 كان هناك عدد قليل من الناس، قد علموا ماذا يحدث، ولكن العدد الكبير لم يكن يعلم ويستثمرون في ون كوين ONE COIN.

اختفاء روزا إغناتوفا

ظلت الدكتورة إغناتوفا تسافر في عدة دول لنشر عملة ون كوين إلى مستثمرين جدد، من الصين إلى سنغافورا ودبي، وعملة ون كوين ONE COIN تنمو بسرعة.

في ذات الوقت تشتري عقارات وقصوراً بملايين الدولارات في العاصمة البلغارية صوفيا، وتقيم الحفلات على يختها الفاخر في البحر الأسود.

في عام 2017 كان هنا حفل كبير في لشبونة في البرتغال، وكان من المفترض أن تأتي الدكتورة وتلقي خطاباً فيه.

ولكنها لم تحضر الحفل برغم دقة مواعيدها بل اختفت إغناتوفا تماماً عن الساحة وظن البعض أنها قد تعرضت للقتل.

أو الخطف على يد البنوك، لأنهم خافوا من حدوث ثورة من خلال عملة ون كوين المشفرة الجديدة.

ولكن الدكتورة في الواقع أنها اختفت مع مليارات الدولارات، التي استطاعت تجميعها من الناس في كل دول العالم.

ومكتب التحقيقات الفدرالي في سجلاته التي قدمها في 2019 يقول أن آخر ظهور لها كان في 25 أكتوبر عام 2017.

أي بعد أسبوعين من حفلة لشبونة التي لم تحضرها، حيث استقلت طائرة من صوفيا إلى أثينا، واختفت بعدها تماماً.

ولا أحد يعرف إلى الآن أين هي الدكتورة أغناتوفا، بالرغم من عمليات البحث والتحقيقات، التي لم تتوقف منذ عام 2018.

خداع وإحتيال في عملة ون كوين ONE COIN

تم إعتقال أخو روزا إغناتوفا، قسطنطين إغناتوفا في مارس 2019، في مطار لوس أنجلس في الولايات المتحدة.

والذي كان يدير عمليات ون كوين ONE COIN بعد اختفاء اخته من حفل لشبونة، واعترف بأنهم قاموا بجريمة الإحتيال وغسيل الأموال.

وكانت من أكبر عمليات الإحتيال المالي في العالم، بكمية المال الذي تم جمعه، وجرائم القتل التي حدثت بعد معرفة الحقيقة.

ولا زال هناك أشخاص يروجون لعملة ون كوين ONE COIN في الدول العربية، مستغلين جهل الناس بما يحدث في العالم.

 

 

المصادر

Cryptoqueen: How this woman scammed the world, then ran 

The £4bn OneCoin scam: how crypto-queen Dr Ruja Ignatova duped ordinary people out of billions — then went missing

Top law firm advised ‘scam queen’ Ruja Ignatova

Inside the hunt for a cryptocurrency fraudster who vanished

 

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
1
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.