أشد الأوبئة فتكاً في التاريخ

أشد الأوبئة فتكاً في التاريخ
أشد الأوبئة فتكاً في التاريخ

أشد الأوبئة فتكاً في التاريخ

الأوبئة الأكثر فتكاً كيف بدأت، ففي حوالي سنة 9000 قبل الميلاد حدثت الثورة الزراعية حين تعلم الإنسان وطور تدريجياً الزراعة.

وانتقل من نمط حياة معتمد على التحرك للبحث عن الطعام عن طريق الصيد وجمع الثمار، إلى نمط حياة مستقر.

معتمداً على حصد المحاصيل الزراعية واستئناس أنواع الحيوانات، أصبحت فرص انتشار الأمراض أعلى نتيجة التقارب بين الناس وبين الإنسان والحيوان.

أدت الثورة الزراعية إلى زيادة الإنتاج الغذائي وزيادة السكان بالإضافة لتطور المجتمعات والقرى ثم المدن وظهور طرق التجارة والحروب الأولى.

هذه كانت أيضاً من العوامل التي سهلت انتشار الأمراض المعدية الجديدة بين البشر.

أشهر الأوبئة التي غير تاريخ البشرية

على الرغم من عدم وجود وثائق تاريخية كافية إلا أن الأوبئة الأولى التي يمكن أن تصل إلى درجة جوائح غالباً انتشرت بعد الثورة الزراعية.

الوباء هو انتشار سريع وعالي نسبياً في منطقة معينة.

في حين أن الجائحة هي وباء منتشر بين البشر في مساحة كبيرة جداً قد تتسع لتضم كافة أرجاء العالم.

الأوبئة وطاعون أثينا

طاعون أثينا

بفضل تطور الكتابة تم تأريخ وباء طاعون أثينا حوالي سنة 430 قبل الميلاد وهو مرض لم يتم تحديده حتى الآن.

يمكن أن يكون مرضاً بكتيرياً مثل التيفوس أو التيفويد، ظهر المرض في أثيوبيا وانتشر إلى مصر ثم إلى ليبيا.

قبل أن يمتد إلى بلاد البحر الأبيض المتوسط، وفي لك الوقت كانت أثينا واسبرطة في حالة حرب.

دخل المرض غالباً أثينا عن طريق الميناء الذي كان مفتوحاً لاستقبال اللاجئين واستيراد الأغذية والبضائع

الكثافة السكانية العالية في أثينا بالإضافة إلى ممارسات النظافة السيئة سهلت انتشار الوباء الذي نتج عنه مقتل ربع أو ثلث سكان المدينة، مما سهل انتصار سبارطة في الحرب

الأوبئة والطاعون الأنطوني

الطاعون الأنطوني

وباء آخر مهم جداً ظهر سنة 165 ميلادية وانتشر لمدة حوالي خمسة عشر سنة في الإمبراطورية الرومانية سمي بالطاعون الأنطوني.

يعتقد بعض المؤرخين أن المرض كان الجدري وهو مرض فيروسي معدي يسبب طفحاً جلدياً قوياً والعمى ويقتل ثلث المصابين به.

ظهر في بلاد ما بين النهرين والتي هي حالياً العراق وسوريا وتركيا، وانتشر بسرعة غرباً مع التحركات العسكرية للإمبراطورية الرومانية.

الوباء فشى في الإمبراطورية الرومانية بشدة وأدى لمقتل خمس مليون إنسان حول العالم بإجمال تعداد سكان عالمي حينها بين مائتين إلى مائتين وخمسين مليون نسمة.

في القرون التالية أوبئة أخرى أدت إلى إضعاف الإمبراطورية الرومانية وكانت من أسباب سقوط الإمبراطورية الرومانية الغربية بنهاية القرن الخامس.

سنة 541 ولمدة حوالي مائتي سنة الإمبراطورية البيزنطية وخاصة عاصمتها القسطنطينية أصابها وباء مهم جداً اسمه الطاعون.

ويعتبر من أقوى الأوبئة التي أصابت البشرية، وظهر بعد ذلك في شكل موجات أخرى في وقتين مختلفين على مر التاريخ.

الأوبئة وطاعون جستنيان

طاعون جستنيان

أول موجة من الثلاثة سميت باسم طاعون جستنيان على إسم الإمبراطور البيزنطي جستنيان الذي أصابه المرض.

الطاعون الدملي سببه بكتيريا تصيب القوارض، وانتقل للإنسان عن طريق البراغيث التي تحملها الفئران.

أعراض المرض هي التهاب وتورم الغدد الليمفاوية تحت الإبطين وفي أعلى الفخذ والرقبة بالإضافة إلى غرغرينا في أطراف الجسم.

وأكثر من نصف من يصيبهم المرض يموتون في ظرف أيام قليلة بالذات في غياب المضادات الحيوية.

بدأ وباء جستنيان في آسيا الوسطى ثم انتشر قبل طريق التجارة إلى الإمبراطورية البيزنطية.

تأثرت القسطنطينية بشدة به ونشرته عبر التجارة في أنحاء حوض البحر الأبيض، وتسبب بمقتل من ثلاثين إلى مائة مليون إنسان.

وهو أكثر من ثلث سكان العالم، الوباء غيّر مجرى التاريخ بحيث أضعف الإمبراطورية البيزنطية وأوقف توسعاتها في الغرب.

بالإضافة إلى ذلك ضعفت الإمبراطورية الفارسية الثانية التي دخلت حرباً مع الإمبراطورية البيزنطية وانهارت.

كل ذلك في الوقت الذي بدأ فيه العرب غزواتهم في الجنوب لنشر الإسلام .

الجذام

الجذام

في 750 ميلادية على الرغم من أنه مرض قديم جداً، إلا أن الجذام انتشر لدرجة ما في العصور الوسطى.

بالذات في ظل الحملات الصليبية وبعض الدراسات أشارت إلى أن المرض انتشر في شرق أفريقيا ثم نقل عبر مصر إلى آسيا وأوروبا عن طريق التجارة.

رغم أن المرض ليس معدياً للغاية لكنه انتشر مع الحملات الصليبية للقدس إضافة إلى عوامل مثل:

زيادة الكثافة السكانية.

سوء ممارسات النظافة والصحة العامة بالذات في المناطق الفقيرة.

سبب المرض بكتيريا معينة بطيئة النمو وخطورتها على الحياة غير مرتفعة نسبياً، والأعراض تأخذ عدة سنين لتظهر وتشمل:

قروح في الجلد والعينين.

أورام في الجهاز العصبي والتنفسي.

كان الاعتقاد السائد أن الجذام هو عقاب من الرب ضد أناس معينين وتم بالتالي نبذ واستبعاد المرضى وعزلهم تماماً.

حيث تم عزلهم عن المجتمع في مستعمرات أو أماكن مخصصة لهم.

الطاعون الأسود

الطاعون الأسود

سنة 1334 أتى الطاعون الأسود وهو الموجة الثانية للطاعون التي تسببه نفس البكتيريا التي أدت لطاعون جستنيان.

الوباء الذي اسمه الموت العظيم أو الموت الأسود اجتاح أوروبا لمدة حوالي خمس سنين في منتصف القرن الرابع عشر.

ويعتبر من أكثر الأوبئة تدميراً في تاريخ البشرية، حيث نقلت لسعات البراغيث المرض من الفئران إلى الإنسان في آسيا الوسطى.

الوباء بعد ذلك انتقل إلى شرق أوروبا عن طريق التجارة والحرب من خلال حصار المغول للقرى مثل أوكرانيا الحالية.

أثناء الحصار ألقى المغول الجثث المصابة بالطاعون من فوق أسوار المدينة المحاصرة مما تسبب في إصابة السكان بالمرض.

بعد فشل الحصار استأنف تجار جنوة التجارة ونقلوا المرض إلى جزيرة صقلية قبل أن ينتشر في معظم أنحاء أوروبا.

باستثناء أجزاء من بولندا والتشيك والمجر.

مثل معظم الأوبئة انتشر المرض بالذات في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية والفقيرة والتي فيها ظروف نظافة غير صحية.

في خلال أربع سنوات فقط قتل الطاعون الأسود من مائة إلى مائتي مليون شخص أي حوالي نصف سكان قارة أوروبا.

احتاجت أوروبا إلى حوالي مائتي سنة لاستعادة تعداد السكان الأصلي قبله، لكن الطاعون عاد لاحقاً في موجات لكن بشكل أخف.

أحد التطورات الطبية نتيجة الطاعون الأسود كانت فكرة الحجر الصحي.

ففي مدينة البندقية مثلاً تم إجبار السفن التجارية على الانتظار أربعين يوماً قبل دخول الميناء للتأكد من عدم وجود مرضى.

التبادل الأمريكي

مع استكشاف كريستوفر كولومبوس لقارة أمريكا ورحلة فاسكو دي غاما للهند ابتدأت الشعوب من القارات والأصول المختلفة تلتقي وتتقارب.

ومع وصل الأوربيين إلى أمريكا جاءت معهم طبعاً بعض الأمراض التي كانت موجودة في أوروبا ودول البحر المتوسط وآسيا.

الأوبئة الأوروبية مثل الجدري والحصبة والأنفلونزا والملاريا كان لها أثر رهيب على السكان الأصليين لقارة أمريكا.

وتسببت بمقتل حوالي 90% منهم في أقل من 150 سنة، بالإضافة لاختفاء شعوب كاملة من السكان الأصليين على بعض الجزر.

لماذا تأثر بالذات الأمريكيون الأصليون بالأوبئة القادمة من أوروبا وليس العكس؟

أحد الأسباب كانت أن الشعوب الأوروبية كونت مع الوقت نوعاً من الحصانة المناعية ضد هذا النوع من الأمراض.

بسبب الاختلاط مع البلاد والمناطق المختلفة في أفريقيا وآسيا عن طريق التجارة والحروب على مر السنين.

في حين أن الأمريكيين الأصليين كانوا قبائل منعزلة عن باقي الشعوب ولم يسبق لهم التعرض لأي من هذه الأوبئة .

من ناحية أخرى الأمريكيون الأصليون نقلوا للأوروبيين نوعاً من البكتيريا المسببة لمرض الزهري الذي ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

والذي يمكن أن يسبب طفحاً جلدياً ومشاكل في القلب.

الحمى الصفراء والملاريا

الحمى الصفراء والملاريا

الانفتاح وانتشار طرق التجارة أدوا إلى نشر أمراض من المناطق الإستوائية في أفريقيا مثل الحمى الصفراء والملاريا عن طريق البعوض.

الحمى الصفراء هي مرض فيروسي يدمر أنسجة الكبد والكليتين ومن أعراضه اصفرار الجلد، في حين أن الملاريا مرض طفيلي يدمر كريات الدم الحمراء ويسبب فقر الدم.

من أهم تطورات الطب في التاريخ كانت فكرة اللقاح في أواخر القرن الثامن عشر.

حيث أن الإنكليزيان جون فيوستر وإدوارد جينر لاحظوا أن بعض المزارعين لديهم مناعة ضد الجدري.

السبب هو أن المزارعين الذين كانوا على احتكاك مع البقر يعتبروا ملقحين ضد الجدري لأنه انتقل إليهم جدري البقر.

وجدري البقر فيروس مشابه لكن أخف بكثير من فيروس الجدري البشري. فأعطى إدوارد جينر أول لقاحات في العالم.

بحقن الناس بفيروس جدري البقر بهدف تطوير واكتساب مناعة ضد جدري البشر لو أصابهم بأي وقت في المستقبل.

اللقاح كان من أهم اختراعات البشرية، فقد أنقذ مئات الملايين من الأرواح وقضى تماماً على الجدري القاتل الرهيب سنة 1980.

الأوبئة الكوليرا

الكوليرا

الكوليرا هي عدوى بكتيرية تصيب الأمعاء وتنتقل للإنسان عن طريق تناول طعام أو شرب مياه ملوثة ببكتيريا معينة.

المرض يسبب إسهالاً شديداً يؤدي إلى الجفاف، وبدون علاج نصف الحالات يمكن أن تموت خلال ساعات أو أيام قليلة.

رغم أن الكوليرا مرض قديم لكن الوباء الأول بدأ في منطقة البنغال في شرق الهند عام 1817 واستمر لستة سنوات.

وانتشر من خلالها إلى معظم آسيا والشرق الأوسط وأطراف أوروبا وقتل عشرات الآلاف من الناس.

بعد ذلك خمس أوبئة كوليرا ضربت العالم في أوقات وأماكن مختلفة، ولحد الآن في أماكن معينة كاليمن بسبب الحرب الأهلية.

طاعون الصين

طاعون الصين

في الصين سنة 1855 بدأ الوباء الثالث والأخير من الطاعون واستمر حوالي مائة سنة.

انتشر المرض ببطء إلى مدينة هونج كونج الساحلية وانتقل من هناك إلى الموانئ حول كل أرجاء العالم.

استطاع علماء فرنسيون في النهاية تحديد البكتيريا المسؤولة عن الطاعون واستطاعوا فهم دور الفئران والبراغيث في انتشاره.

فتم تطوير لقاح ضد الطاعون وتم اتخاذ إجراءات للتخلص من الفئران من المراكب.

الوباء تسبب في مقتل أكثر من عشرة مليون إنسان في الهند وحوالي مليونا إنسان في الصين.

الأنفلونزا

الأنفلونزا

هي مرض فيروسي موجود عند بعض الحيوانات والبشر، يصيب الرئتين ويسبب غالباً أعراض شدتها مختلفة وفي بعض الأحيان قاتلة.

احتواء الأنفلونزا أمر صعب خلافاً لفيروسات أخرى، لأنها ناجمة عن أربعة أنواع مختلفة من الفيروسات التي يمكن أن تتحول بسرعة.

يحدث انتشار جائحات الأنفلونزا عادة عندما ينتقل نوع جديد من فيروس الأنفلونزا من حيوان معين إلى الإنسان.

في 1889 ولمدة حوالي سنة ظهرت أول جائحة انفلونزا كبرى وكان اسمها الانفلونزا الروسية، وقتلت حوالي مليون إنسان حول العالم.

سنة 1918 بدأ وباء من نوع خطير، أصبح الوباء معروف باسم الانفلونزا الإسبانية لأن الصحافة الإسبانية أول من أشار لوجوده.

حيث كانت الصحافة الإسبانية من الوسائل القليلة الحرة وقت الحرب العالمية الأولى.

الفيروس انتقل من الطيور إلى الإنسان وأوائل الحالات غالباً كانت في أمريكا وسط معسكر جنود في الجيش.

انتقل المرض مع الجنود الأمريكيين المنقولين إلى أوروبا للمشاركة في الحرب العالمية الأولى.

استمر الوباء ثلاث سنوات وأصاب خمسمائة مليون انسان، أي ثلث سكان العالم وقتل حوالي خمسين مليون شخص.

أي أكثر من ضعف من ماتوا في الحرب العالمية الأولى. بعد ذلك تسبب الأنفلونزا في أكثر من جائحة مثل:

الأنفلونزا الآسيوية سنة 1957 التي قتلت حوالي مليون شخص.

أنفلونزا هونج كونج سنة 1968 التي قتلت حوالي مليون إنسان.

انفلونزا الخنازير في سنة 2009 وهذه قتلت عشرات أو مئات الآلاف من الناس.

تنتشر الأنفلونزا في جميع أنحاء العالم في فاشيات سنوية مما يؤدي إلى وفاة حوالي نصف مليون حالة كل سنة.

فيروس نقص المناعة المكتسب

في وسط أفريقيا منذ حوالي ستين سنة انتقل فيروس جديد اسمه فيروس نقص المناعة من بعض أنواع القرود إلى الإنسان أثناء الصيد في البراري.

الفيروس ينتقل بصعوبة نسبياً بين البشر فلا يمكن الإصابة به عن طريق الجو أو الملامسة أو عن طريق استعمال أدوات الشرب والطعام.

الفيروس ينتقل جنسياً أو عن طريق الدم أو الرضاعة الطبيعية.

انتشر الفيروس ببطء حول العالم ووصل إلى أمريكا الشمالية عن طريق عمال من جزيرة هاييتي.

سنة 1983 استطاع علماء معهد باستور في باريس تحديد الفيروس المسؤول عن نقص المناعة البشرية والمؤدي إلى الإيدز.

وعلى أثر ذلك حصلوا على جائزة نوبل لكن بعدها بخمس وعشرين سنة.

الفيروس يهاجم جهاز المناعة في الجسم وتدريجياً على مدار سنوات يعطل عمله ويؤدي إلى الإيدز التي هي حالة نقص المناعة.

بالتالي يصبح المصاب بدون دفاعات وعرضة للموت بسبب أنواع مختلفة من الأورام أو العدوى التي يطلق عليها إسم عدوى انتهازية.

انتشر الإيدز في جميع أنحاء العالم، واعتبر جائحة سنة 2005، وحتى يومنا هذا رغم البحث العلمي المكثف إلا أنه لا يوجد لقاح أو علاج تام ونهائي ضد الفيروس.

هناك أدوية يمكن إبطاء تطور المرض وأدوية ووسائل تقدم وقاية ضده، مما يقلل الوفيات في كثير من الدول المتقدمة.

الإيدز أودى بحياة ثلاثين مليون إنسان في ثلاثين سنة الماضية، واليوم يعيش حوالي أربعون مليون شخص مصاب بفيروس نقص المناعة.

فيروس كورونا المستجد

في نوفمبر 2019 ظهر فيروس جديد اسمه كورونا انتقل عن طريق سلسلة من الحيوانات إلى البشر في سوق حيوانات صيني.

انتشر المرض الجديد بسرعة كبيرة مستفيداً من العولمة وتم إعلانه كجائحة في مارس 2020.

يهاجم الفيروس الجهاز التنفسي والرئتين وهو قريب من سارس الذي ظهر وانتشر من الصين عام 2003 وقتل حوالي ألف إنسان.

الفيروس هذه المرة مختلف حيث أنه ينتشر بسرعة أكبر ونسبة وفيات المصابين أعلى بعشر مرات بالمقارنة مع فيروس الأنفلونزا نفسه.

نسبة الوفيات هنا في حدود 1% تقريباً عند المصابين، لكنها تختلف حسب العمر والحالة الصحية.

تطور العلاج واللقاح

على الرغم من تحسن ظروف النظافة العامة بفضل الصرف الصحي والتهوية وعلى الرغم من التقدم في الطب.

الذي يتضمن تطوير اللقاحات واكتشاف المضادات الحيوية ضد البكتيريا، لا تزال الأوبئة المختلفة تتسبب في سقوط العديد من الضحايا.

الطاعون مثلاً يعاود الظهور في أوقات ومناطق مختلفة حيث أنه آخر مرة ضرب مدغشقر سنة 2017 وتسبب في مئات الضحايا.

من ناحية أخرى وباء الكوليرا السابع مستمر منذ سنة 1961 ولا يزال يقتل حوالي مائة ألف ضحية كل عام.

يوجد اليوم حوالي ثلاثة ملايين مصاب بالجذام في جميع أنحاء العالم، بينما تقتل الأنفلونزا الموسمية حوالي خمسمائة ألف شخص سنوياً.

وتتسبب الملاريا في مصرع حوالي أربعمائة ألف إنسان كل سنة، معظمهم من الأطفال الصغار في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.


المصادر

قناة تاريخ وجغرافيا


جميع الحقوق محفوظة لموقع ماكتيوبس للنشر والتوثيق 2020 / MakTubes.com

ما هو رد فعلك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقاً